السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
أعزائي
سوف آخذكم هنا إلى وجه آخر لـ " منتديات العز الثقافية "، ربما لا يتناسب مع واقع الحال مما ننشره هنا، ولكن لقلب موجع بالآلام ومثقل بالهموم، أستسمحكم في طرح ما سبق وكتبته في " منتديات رحاب المدينة المنورة " يوم الأربعاء 17 صفر 1425 هـ رثـاءً في الابن " الــعـــز " أسأل الله له الرحمة والمغفرة.

++++++++++++++++++++++++++++++++++++++++*

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
انتقل إلى رحمة الله العز بن أحمد عبد الباقي عاشور أثر حادث أليم يوم الأربعاء العاشر من شهر صفر 1425 هـ.
قال الله تعالى
( كُلُّ نَفْسٍ ذَائِقَةُ الْمَوْتِ وَنَبْلُوكُمْ بِالشَّرِّ وَالْخَيْرِ فِتْنَةً وَإِلَيْنَا تُرْجَعُونَ ) (الأنبياء:35) وقال تعالى
( كُلُّ نَفْسٍ ذَائِقَةُ الْمَوْتِ ثُمَّ إِلَيْنَا تُرْجَعُونَ) (العنكبوت:57)
اللهم احفظه إلى جوارك نعم الجوار جوارك واسكنه فسيح جناتك جنات النعيم وتغمده يا الله بواسع رحمتك فرحمتك يا الله وسعت كل شيء.
اللهم لا نسألك رد القضاء، اللهم إنا نسألك اللطف فيه.
اللهم لا اعتراض اللهم لا اعتراض اللهم لا اعتراض، اللهم أسألك الصبر اللهم أسألك أن تزرع في قلبي الصبر وتغرس بذوره في صدري اللهم ألهمني الصبر اللهم لا تجعل للجزع سبيلا إلى قلوبنا اللهم ألطف بي اللهم قدر لي الخير.
( وَلَنَبْلُوَنَّكُمْ بِشَيْءٍ مِنَ الْخَوْفِ وَالْجُوعِ وَنَقْصٍ مِنَ الْأَمْوَالِ وَالْأَنْفُسِ وَالثَّمَرَاتِ وَبَشِّرِ الصَّابِرِينَ * الَّذِينَ إِذَا أَصَابَتْهُمْ مُصِيبَةٌ قَالُوا إِنَّا لِلَّهِ وَإِنَّا إِلَيْهِ رَاجِعُونَ * أُولَئِكَ عَلَيْهِمْ صَلَوَاتٌ مِنْ رَبِّهِمْ وَرَحْمَةٌ وَأُولَئِكَ هُمُ الْمُهْتَدُونَ) (البقرة: 155 ، 156 ، 157)
حدث للابن الغالي " العز " العزيز فلذة قلبي وقرة عيني ما حدث ولا راد لقضائه.
فلله ما أعطى ولله ما أخذ.
الـعــز
استودعتك عند رب العباد
عند من لا تضيع ودائعه
استودعتك عند الكريم الجواد
اللهم يا الله هذا ضيفك
فأكرمه يا الله بكرمك ولطفك ورحمتك
اللهم يا الله عامله بكرمك الذي لا حدود له
واغفر له مغفرة من عندك تغنيه عمن سواك
بمنك وكرمك يا أكرم الأكرمين
اللهم اجعل قبره روضاً من رياض الجنة
اللهم اكتب له ثواب ما نوى فعله وقرر القيام به واجعله في صحيفة أعماله.
بعدما ارتفعت روحك يا " الـعــز " للسماء
لا أقول أن " الـعــز " مات
لأنك لا تزال حياً
بوجهك الجميل
بروحك المرحة
بأمانيك الوثابة
اللهم إني أشهدك وأنت تعلم أن الابن الـعــز قد طلب مني أن يكون من أوائل من يكونوا في مقدمة الدفاع عن أرض الوطن وتحرير القدس من براثن اليهود.
اللهم إني أشهدك وأنت تعلم أن الابن الـعــز كان يجمع ربع مصروفه اليومي ليتمكن من كفالة يتيم والحمد لله مكننا الله من تحقيق أمنيته أخذنا ما جمعه من مصروفه وأكملنا ما تبقى ، فاجعل يا الله أجر ذلك في ميزان عمله.
اللهم إني أشهدك وأنت تعلم أن الابن الـعــز قد تشهد ونطق بالشهادة ( أشهد أن لا إله إلاَّ الله وأشهد أن محمداً رسول الله ) وهو في سيارة الإسعاف بعد أن قام بنقل زملائه الاثنين إلى السيارة بعد أن اتصل بالإسعاف وجلس في المقعد بجوارهما وقبيل وصول الإسعاف إلى المستشفى نطق بالشهادتين ولله الحمد ( أشهد أن لا إله إلاَّ الله وأشهد أن محمداً رسول الله ) واستند برأسه ، وسلم روحه لبارئه.
اللهم إني أشهدك بأن من شغل مع الـعــز قبره طفلاً صغيراً لم يتجاوز عمره أياماً لعله يكون من الشفعاء له ويؤنسه في وحشة القبر.
اللهم إني أشهدك بأن قبر الـعــز في البقيع الغرقد حيث كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يخرج من آخر الليل إلى البقيع. فيقول "السلام عليكم دار قوم مؤمنين. وأتاكم ما توعدون غدا. مؤجلون. وإنا، إن شاء الله، بكم لاحقون. اللهم اغفر لأهل بقيع الغرقد" صحيح مسلم.
اللهم إني أشهدك بأن قبر الـعــز على بعد خطوات من قبر الصحابي الجليل ثالث الخلفاء الراشدين الشهيد عثمان بن عفان رضي الله عنه وقبر مرضعة الرسول صلى الله عليه وسلم حليمة السعدية رضي الله عنها وبالقرب من قبر الصحابي الجليل إسماعيل بن جعفر الصادق
وقبر الصحابي الجليل سعد بن معاذ رضي الله عنه وقبر الصحابي الجليل أبي سعيد الخدري رضي الله عنه وقبور شهداء أحد وشهداء واقعة الحرة رضوان الله عليهم.
فاجعله يا الله في منزلة الشهداء والأبرار.
اللهم إني أشهدك بأن الابن الـعــز قد انتقل إلى جوارك في مدينة رسولك وحبيبك محمد صلى الله عليه وسلم، وقد أبلغنا نبيك ورسولك بقوله : " من استطاع منكم أن يموت بالمدينة فليمت، فإنه من مات بها ؛ كنت له شهيدا أو شفيعا يوم القيامة ." في " صحيح الترغيب " وحسنه الألباني.
اللهم إني أشهدك بأن الابن الـعــز كان يعشق مدينة رسولك صلى الله عليه وسلم وكان لا يحب مفارقتها ولا السفر عنها فاجعل يا الله رسولك صلى الله عليه وسلم شفيعا له يوم القيامة حيث قال صلى الله عليه وسلم : " لا يصبر أحدا على لأوائها فيموت، إلا كنت له شفيعا أو شهيدا يوم القيامة، إذا كان مسلما". صحيح مسلم.
اللهم يالله قد قرنت رضاك على العبد برضا والديه عليه فقلت في محكم التنزيل
( وَقَضَى رَبُّكَ أَلَّا تَعْبُدُوا إِلَّا إِيَّاهُ وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَاناً إِمَّا يَبْلُغَنَّ عِنْدَكَ الْكِبَرَ أَحَدُهُمَا أَوْ كِلاهُمَا فَلا تَقُلْ لَهُمَا أُفٍّ وَلا تَنْهَرْهُمَا وَقُلْ لَهُمَا قَوْلاً كَرِيماً) (الإسراء:23)
اللهم إني أشهدك بأني راضٍ عليه كل الرضا.
اللهم إني أشهدك بأنه كان باراً بوالديه وكان رضياًّ وعطوفا.
اللهم إني أشهدك بأنه كان طائعاً راضياً كريما.
عـزي
كل أوراق التقاويم يا الـعــز بمختلف اللغات واللهجات بقيت
وسقطت ورقة
سقطت ورقة واحدة
سقطت ورقة
يوم الأربعاء العاشر من شهر صفر 1425هـ
الحادي والثلاثين من شهر مارس 2004 م
إن القلب ليحزن
وإن العين لتدمع
وإنا على فراقك يا الـعــز لمحزونون
فَجعنا صباح هذا اليوم العاشر من شهر صفر بخبر أَقَضَّ المضاجع، وأذهب الكَرَى عن الجفون وأهطل المدامع، حيث رحل الابن الـعــز عن هذه الدنيا الفانية ،وألقى عصا التسيار وجعلنا نبكيه الليلُ والنهار بمدامع مدرار والقلب عاش الانكسار ، رحل إثر حادث أليم هو وزميل له نسأل الله أن يتقبلهما في منزلة الشهداء الأبرار.
وقد دفن العزيز الغالي مهجة القلب والروح في البقيع الغرقد بعد أن صُلِّيَ عليه بالمسجد النبوي الشريف في صلاة العصر.
يا عز قلبي
يا عز كياني
يا عز وجداني
لو أحزاني طغت ومهما بلغت
فلن تعطيك حقك مما أحس به
لو دموعي ذرفت سيلا ونهرا
فلن توفيك قدرك ومقدار ما بنا من الألم
قالوا
خلقت المناديل لتمسح الدموع
لكن مناديل الدنيا لا تستطيع مسح شلالات دموعنا
يا عزي
كل من عرفك كان يظن أنه الأقرب إليك
يعتقد أنه الأكثر محبا لك
ولكن كان الجميع
أحبابك
كنت تهتم بأصدقائك وأحبابك كلهم سواء
وقد لمست ذلك فيك
لذا
بعد صعود روحك ومفارقتها جسدك
شعرنا بذلك الحب العظيم
الذي يكنه لك كلهم
كانت لديك القدرة لجمعهم على بساط المحبة
وأنت بينهم
فاكتشفت عظمتك
وأنت تجمعهم بعد وفاتك

أيها الـعــز
يا جميل المحيا
وطيب المعشر
والصداقة
والصحبة
والأخوة
ماذا عملت لمدرستك
لأساتذتها
لطلابها
أقسموا أنهم عاشوا
يوم وفاتك الأربعاء
ويوم حضورهم السبت
الحزن بكل أنواعه
كنت ترى في عيون الجميع
سؤالا عريضا
هل رحل الـعــز للأبد
ألن نراه بيننا
إنهم الآن بصدد القيام بعمل " صدقة جارية " باسمك يا قرة عيني
( جزاهم الله خير الجزاء وأسأل الله أن لا يريهم مكروه وأن يجعل أيامهم سعادة ، آمين يا رب العالمين ).
اقتداءاً بحديث مولانا وحبيبنا محمد صلى الله عليه وسلم " أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : إذا مات الإنسان انقطع عنه عمله إلا من ثلاثة أشياء من صدقة جارية أو علم ينتفع به أو ولد صالح يدعو له " صحيح أبي داوود.
وجاء في " السلسلة الصحيحة للألباني "أربع من عمل الأحياء يجري للأموات : رجل ترك عقبا صالحا فيدعو، فيبلغه دعاؤهم. ورجل تصدق بصدقة جارية، له من بعده أجرها ما جرت. ورجل علم علما يعمل به من بعده، فله مثل أجر من عمل به؛ من غير أن ينتقص من [أجر] عمله شيئا. ورجل مرابط ينمى له عمله إلى يوم الحساب ".
هذا لزملائك وأحبابك
فكيف بمن حملتك ورعتك من يوم ولادتك في الثالث من شهر رجب من العام 1407 هـ وبمن عشت تحت ناظريه تلك المدة والتي أراها الآن وكأنها لحظات مرت ، هنيهات عبرت التاريخ فبقي الذكرى وبقي الألم وبقيت الدموع وأنت عبرت تلك اللحظات إلى دار القرار.
أتذَكَّر يا عزنا ذلك اليوم جيداً كيف أنسى ذلك اليوم ، يوم أن سقطت الأمطار بغزارة لا مثيل لها في المدينة المنورة وضواحيها تماشياً مع معنى اسمك الخالد " الـعــز ".
ماذا عملت في أصدقائك
بكوك كثيرا وندبوك طويلا
أتعرف عزيزي الـعــز
يا ذا حسن الخصال
أن أحبابك وأصدقاءك
قد تقدموا لمشروع حفر بـئـر
يكون صدقة جارية لك
اقتداءاً بحديث رسول هذه الأمة محمد صلى الله عليه وسلم : " أنه قال يا رسول الله إن أم سعد ماتت فأي الصدقة أفضل قال الماء ، قال فحفر بئرا وقال هذه لأم سعد " رواه الترمذي.
وفي حديث آخر " يا رسول الله أي الصدقة أفضل قال سقي الماء " صحيح ابن ماجه.
وحملوني أن أتم ما بدأوا به.
والحمد لله الواسع فضله قد بدأنا تنفيذ ذلك، عسى الله أن يجعلها صدقة جارية تكون في ميزان حسناتك.
أقسم لك يا عزنا أن كل يوم من الأيام الماضية يحضر إلى مجلسي أصدقاؤك وأحباؤك ومعهم مبالغ من المال ما استطاعوا جمعه ليضيفوه لما وصلني من الآخرين لإكمال مشروع حفر البئر جزاهم الله خيراً وجعل ذلك في ميزان حسناتهم.
أتعرف أيها الـعــز
يا طيب السجايا
أن أحدهم ذهب لأداء العمرة
يكون ثواب أجرها لك
فاجعل يا الله ثواب ذلك العمل للـعــز دون أن تنقص بمن قام به.
أتعرف أيها الـعــز
يا دمث الخلق
أنهم مروا على جميع من تعرفهم واستسمحوا لك منهم فردا فردا
أتعرف أيها الـعــز
يا صاحب الوفاء
أنهم مروا على جميع من كان لهم ديونا في ذمتك
سددوا ما عليك من ديون
خلاف من تجاوز عن دينه
كيف كنت يا عز قلبي وروحي ووجداني مع هؤلاء ليبلغ محبتهم لك لهذه الدرجة
سمعت
أبلغوني
قالوا لي
أن كل من عرفك
كان يحبك
فبالله كيف تكون محبتك في قلبي وقلب والدتك وإخوتك وأقاربك.
أتذكر يا حبيبي
تاكسي الـعــز
كنت تأخذ السيارة
وتأخذ أصدقائك
لتلف معهم
فأتصل عليك وأطلب منك التاكسي
تاكسي الـعــز لأني بحاجة للسيارة
عزيزي الـعــز
كل أوراقي
باسمك
كل مواقعي في الانترنت
باسمك
كل أبواك الكتابة يتصدره
اسمك
جميع أوراقي الرسمية تحمل
اسمك
الأختام
باسمك
الصيدلية تحمل
اسمك
المؤسسة تتزين
باسمك
تواقيعي واسمي المستعار في كل المنتديات والمواقع
تحمل
اسمك
" الـعــز "
فهل هناك مجال لدقيقة أو ثانية لتغيب عن فكري
فهل هناك برهة من الزمن لتهرب من ذاكرتي
ولكن لا نقول إلا كما أوصانا نبينا صلى الله عليه وسلم
" أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : (يقول الله تعالى : ما لعبدي المؤمن عندي جزاء، إذا قبضت صفيه من أهل الدنيا ثم احتسبه، إلا الجنة ) صحيح البخاري.
ومن صحيح ابن ماجه " ما من مسلم يصاب بمصيبة فيفزع إلى ما أمر الله به من قوله إنا لله وإنا إليه راجعون اللهم عندك احتسبت مصيبتي فأجرني فيها وعوضني منها إلا آجره الله عليها وعاضه خيرا منها ".
وفي صحيح الجامع للألباني " إن الله تعالى : لا يرضى لعبده المؤمن إذا ذهب بصفيه من أهل الأرض فصبر و احتسب بثواب دون الجنة ".
فأنت يا عـزي
حبيبنا وفلذة أكبادنا ومهجة أرواحنا وصفينا.
اللهم إني احتسبت مصيبتي فأجرني يا الله
اللهم اجمعني به في جنة النعيم
اللهم اجعله من شباب الجنة
اللهم زوجه من حور العين
اللهم أظله تحت ظل عرشك العظيم
يا كريم يا جواد يا رحمن يا رحيم
اللهم اجعل قبره روضاً من رياض الجنة.
اللهم آنس وحشته في قبره
واجعل مآله في الفردوس الأعلى بصحبة الشهداء والأبرار.
يتبع >>>