المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : شرح "رسالة إلى دودة" و "النهر المتجمد" لميخائيل نعيمة



ahmad2005
19-03-2006, 04:28 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته



عندي بحث في تحليل او شرح قصيدة ( إلى دودة ) لميخائيل نعمة

وأيضا شرح قصيدة ( النهر المتجمد ))


هل من مساعد

صبا نجد
19-03-2006, 06:08 PM
اهلا بك اخي ..

هلا وضعت لنا بعض من أبيات الى دوده ..

ولدّي سؤال اخر .. الا تذكر اننا شرحنا لك انت .. او لغيرك .. قصيده النهر المتجمد .. ان لم تخني

الذاكره !! .. او انني أتوهم
\
/
تميز بأنه أجاد اللغة الروسية ، وتعمق في آدابها ، وله قصيدة مقطعية ثنائية ، هي من قصائده الرائعة اسمها (النهر المتجمد)

يا نهر ، هل نضبت مياهك ، فانقطعت عن الخرير
أم قد هرمت وخار عزمك ، فانثنيت عن المسير

بالأمس كنت مرنماً بين الحدائق والزهور
تتلو على الدنيا و ما فيها أحاديث الدهور

بالأمس كنت تسير لا تخشى الموانع في الطريق
واليوم قد هبطت عليك سكينة اللحد العميق

بالأمس كنت إذا أتيتك باكياً سليتني
و اليوم صرت إذا أتيتك ضاحكاً أبكيتني

بالأمس كنت إذا سمعت تنهدي و توجعي
تبكي وها أبكي أنا وحدي ، و لا تبكي معي

ما هذه الأكفان ؟ أم هذي قيود من حديد
قد كبلتك و ذللتك بها يد البرد الشديد

الخ 000000000

سمات النص :

1)سهولة ألفاظ النص ، حرية التعبير.
2)حرية الشكل _ تعدد القافية .
3)العاطفة الحزينة .
4)توحُد الشاعر مع الطبيعة .
5)موضوعها فلسفي ذهني

أديب فؤاد
19-03-2006, 10:16 PM
أخي الحبيب
أختي الغالية صبا
قصيدة رسالة إلى دودوة
من أشهر قصائد الشاعر المهجري ميخائيل نعيمة
وإليك ألقصيدة كاملة


تدبّين دبَّ الوهنِ في جسميَ الفاني = وأجري حثيثاً خلف نعشي وأكفاني

فأجتاز عمري راكضاً متعثّـراً = بأنقاض آمالي وأشباح أشجانـي

وأبني قصوراً من هباءٍ وأشتكي = إذا عبثتْ كفُّ الزمانِ ببنيانـي

ففي كل يومٍ لي حياةٌ جديـدةٌ = وفي كلّ يومٍ سكرةُ الموتِ تغشاني

ولولا ضبابُ الشكّ يا دودةَ الثرى = لكنتُ أُلاقي في دبيبِـكِ إيـماني

فأترك أفكاري تُذيـع غرورَها = وأترك أحزانـي تكفّن أحزانـي

وأزحف في عيشي نظيرَكِ جاهلاً = دواعيَ وجدي أو بواعثَ وجداني

ومستسلماً في كلّ أمرٍ وحالـةٍ لحكمةِ ربّـي لا لأحكام إنسان

++++++++

فها أنتِ عمياءٌ يقودكِ مُبصـرٌ = وأمشي بصيراً في مسالك عُميان

لكِ الأرضُ مهدٌ والسماءُ مظلّـةٌ = ولي فيهما من ضيق فكريَ سِجْنان

لئن ضاقتا بي لَمْ تضيقا بِحاجتـي = ولكنْ بـجهلي وادّعائي بعرفاني

ففي داخلي ضدّان: قلبٌ مُسلِّمٌ = وفكـرٌ عنيدٌ بالتساؤلِ أضنانـي

توهّـمَ أنَّ الكونَ سِـرٌّ وأنّـهُ = يُنـال ببحثٍ أو يُباح بِـبُرهان

فراح يجوب الأرضَ والجوَّ والسَّما = يُسائل عن قاصٍ ويبحث عن دانِ

وكنتُ قصيداً قبل ذلك كاملاً = فضعضع ما بـي من معانٍ وأوزانِ

++++++++

وأنتِ التي يستصغر الكلُّ قدرَها = ويـحسبها بعضٌ زيادةَ نقصان

تدبّين في حضن الحياةِ طليقـةً = ولا همَّ يُضنيـكِ بأسـرارِ أكوان

فلا تسألين الأرضَ مَنْ مدَّ طولَها = ولا الشمسَ من لظّى حشاها بنيران

ولا الريحَ عن قصدٍ لها من هبوبها = ولا الوردةَ الحمراءَ عن لونِها القاني

وما أنتِ في عين الحياةِ دميمـةٌ = وأصغرُ قَدْراً من نسـورٍ وعُقبان

فلا التبـرُ أغلى عندها من ترابِها = ولا الماسُ أسْنَى من حجارةِ صَوّان

هل استبدلتْ يوماً غراباً ببلبلٍ = وهل أهملتْ دوداً لتلهو بغزلانِ

وهل أطلعتْ شمساً لتحرقَ عوسجاً = وتملأ سطحَ الأرضِ بالآس والبانِ

لعمركِ، يا أختـاه، ما في حياتنا = مراتـبُ قَدْرٍ أو تفاوتُ أثْـمانِ

مظاهرها في الكون تبدو لناظرٍ = كثيـرةَ أشكالٍ عديدةَ ألـوانِ

وأُقنومُها باقٍ من البدءِ واحداً = تَـجلّتْ بشُهبٍ أمْ تَجلّتْ بديدانِ

وما ناشدٌ أسرارَها، وهو كشفُها = سوى مُشترٍ بالماءِ حُرقةَ عطشانِ

زهرة العز
19-03-2006, 10:24 PM
أخي اديب والاخ السائل .واختي صبا نجد . منذ يومان تقريبا وانا ابحث عن تحليل قصيدة النهر المتجمد وقصيدة رسالة الى دودوة ولكني لم اجد اي شرح او تفسير وتحليل للقصائد المذكورة .. للاسف ..

سالي95
28-12-2006, 12:03 AM
بسم الله الرحمان الرحيم انا لاول مرة اشارك في هذا المنتدى و اريد منكم تحليل لقصيدة النهر المتجمد لميخائيل نعيمة من حيث التركيب النحوي و التركيب البلاغي و المكون الاسلوبي بليييييييز بسرعة جزاكم الله كل خير.

سالي95
28-12-2006, 12:43 AM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته بلييييييييييييييييييز ردو عل سؤالي بنعم او لا و جزاكم الله كل خير و عيدكم مبارك سعيد.