المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : تقارير علمية فى ميدان الطب والصحة



أحمد سعد الدين
25-12-2005, 06:51 PM
تقارير علمية فى ميدان الطب والصحة

المرجع : BBC ARABIC.com

أحمد سعد الدين
25-12-2005, 06:55 PM
الشاي "يقلل خطر الإصابة بسرطان المبايض

http://newsimg.bbc.co.uk/media/images/40322000/jpg/_40322003_tea.jpg
تقول الدراسة إن كوبين من الشاي يوميا يقلل احتمالات الإصابة بـ46%


قال فريق من الباحثين السويديين إن شرب الشاي قد يقلل من خطر الإصابة بسرطان المبايض.

فقد وجد باحثو معهد كارولينسكا أن تناول كأسين من الشاي على الأقل يوميا يقلل من احتمال الإصابة بالمرض بنسبة 50% تقريبا. ويعتقد أن مضادات الأكسدة الموجودة في الشاي هي المسؤولة عن ذلك.

واستطلع الفريق آراء أكثر من 60 ألف امرأة، أصيبت 301 منهن بسرطان المبايض.

وفي الوقت الذي يلزم إجراء المزيد من الفحوص، يقول الخبراء البريطانيون إنه مازال لا يوجد ما يدلل على فوائد الشاي.

وكانت بحوث سابقة قد أظهرت أن الشاي يساعد في الحماية من عدة أنواع من السرطان، كما يعمل على تقوية الذاكرة.

غير أن الدراسة السويدية هي الأولى التي تفحص خصيصا العلاقة بين احتساء الشاي والإصابة بسرطان المبايض.

يذكر أن 6900 امرأة تشخص سنويا في بريطانيا بالإصابة بسرطان المبايض، بينما تتوفى أكثر من 4600 امرأة من جرائه كل عام.

كما يعد سرطان المبايض رابع سبب لوفيات السرطان بين النساء في بريطانيا.

وقد شمل البحث استطلاع آراء 61 ألفا و57 سيدة تتراوح أعمارهن ما بين الأربعين والسادسة والسبعين، وشملت الأسئلة الموجهة إليهم ما يتعلق بعاداتهم من حيث الأكل والشرب ما بين عامي 1987 و1990. وتم تتبع حالة النساء حتى ديسمبر/كانون الأول 2004 لمعرفة ما إذا كن أي منهن قد أصبن بالسرطان.

وأظهر البحث أن نسبة 68% من النساء قلن إنهم يشربن الشاي - الشاي الأسود عادة - مرة واحدة على الأقل في الشهر.

وخلال الدراسة تم تشخيص إصابة 301 امرأة بسرطان المبايض.

كوبان من الشاي
ويقول الباحثون إنهم لاحظوا انخفاض خطر الإصابة بسرطان المبايض بنسبة 46% في النساء اللاتي كن يشربن فنجانين أو أكثر من الشاي يوميا مقارنة باللاتي لم يشربن الشاي.

ووجدت الدراسة أن السيدات اللاتي كن يشرن فنجانا واحدا من الشاي في اليوم قل لديهن خطر الإصابة بهذا النوع من السرطان بنسبة 24%، بينما اللاتي كن يشربن أقل من فنجان واحد قلت لديهن النسبة بـ18%.

وقالت الباحثة سوزانا لارسن إن الدراسة لم تجد علاقة بين احتساء القهوة وخطورة الإصابة بسرطان المبايض، ولكنها أضافت أنه يلزم إجراء المزيد من البحث.

ويقول الباحث تيم كي، الأستاذ بالمعهد البريطاني لبحوث السرطان "خطر الإصابة بسرطان المبايض يرتبط بشكل وثيق بالعوامل الهرمونية - ويقل الخطر مع ولادة كل طفل بالنسبة للمرأة، كما يقل كلما طالت المدة التي تتعاطى فيها المرأة حبوب منع الحمل".

وتابع قائلا "وحيث لا يوجد بعد دليل واضح على أثر الأغذية والمشروبات على احتمالات الإصابة بهذا السرطان، ورغم أن تلك النتائج الجديدة تبدو مثيرة، إلا أنها لا تقدم دليلا راسخا على أن شرب الشاي له أي أثر على احتمالات الإصابة بسرطان المبايض".

أحمد سعد الدين
25-12-2005, 06:58 PM
ورديات الليل تسبب الولادة المبكرة للنساء


http://newsimg.bbc.co.uk/media/images/41102000/jpg/_41102076_office203.jpg
وردية الليل تسبب الولادة المبكرة


أشارت دراسة جديدة أجرتها جامعة نورث كارولينا الأمريكية الى أن عمل النساء الحوامل في ورديات الليل يزيد من خطر الولادة المبكرة لديهن بنسبة 50 %.

وقد أجرى البحث على 1900 امرأة حامل في الشهر السابع، وأثبت أن الوقوف لمدة طويلة أو رفع الأحمال الثقيلة لا يزيد من خطر الولادة المبكرة.

ولكن الدراسة وجدت أن العمل في ورديات الليل خلال الأشهر الثلاثة الأولى للحمل يزيد من خطر التبكير بالولادة.

ويقول الباحثون ان السبب في ذلك ربما يرجع الى أن العمل ليلا يشوش على الوظائف الطبيعية للرحم أثناء الحمل.

المزيد من الدراسة
وتقول الدكتورة ليزا بومبي رئيسة فريق البحث انه يجب اجراء المزيد من الأبحاث على نطاق أكبر لتأكيد هذه النتائج.

وأضافت الدكتورة بومبي أن هذا البحث الجديد يضيف مخاوف أخرى لدراسات مماثلة أجريت على الحوامل وأشارت الى نفس النتائج.

وأفادت الدراسة أن الصلة بين العمل ليلا والولادة المبكرة ما تزال غير واضحة خاصة وأن النساء اللائي يرفعن أحمالا ثقيلة أو يضطررن للوقوف مدة طويلة لا يواجهن خطر الولادة المبكرة.

وطالب ريشارد وارن الباحث في الكلية الملكية لأبحاث أمراض النساء والولادة بدراسة موسعة لمدى تأثير نمط العمل ليلا على الحمل والولادة لدى المرأة العاملة.

أحمد سعد الدين
25-12-2005, 07:02 PM
التوترات الزوجية" تعوق التئام الجروح


http://newsimg.bbc.co.uk/media/images/39992000/jpg/_39992968_window203.jpg
يقول الباحثون إن تقليل التوتر قد يلقص مدة الوجود في المستشفى


قال باحثون أمريكيون إن الضغوط الناجمة عن 30 دقيقة من الشجار الزوجي يمكن أن تؤخر التئام جرح لمدة يوم كامل.

وتوصلت الدراسة التي أجراها فريق بحث من جامعة أوهايو، إلى أن الجروح لدى الأزواج والزوجات العدوانيين أبطأ في سرعة شفائها بنسبة 60 بالمئة عنها لدى الأزواج العاديين.

وشملت الدراسة 42 من الأزواج والزوجات، عاش كل زوجين منهم سويا 12 عاما على الأقل.

وقام هؤلاء بزيارة مستشفى مرتين بفارق شهرين بين الزيارتين، واستمرت كل زيارة يوما كاملا.

وانتهى البحث إلى أن الجراح لدى الأزواج العدوانيين يتأخر شفاؤها لمدة يوم كامل بالمقارنة بالأزواج العاديين.

ودعت الدراسة المستشفيات إلى العمل على تقليل الضغوط عن المرضى قبل إجراء جراحات لهم.

وكشفت الدراسة عن أن معدل مادة انترلوكين 6 أو اي ال 6، وهي مادة كيماوية في نظام المناعة تتحكم في التئام الجروح، كانت أعلى في الأزواج العدوانيين.

ويقول البروفيسور ستيف بلوم، وهو خبير في الضغوط العصبية بالكلية الملكية بلندن "إن هذه النتائج تكشف مجددا مدى سيطرة العقل على البدن".

وأضاف قائلا "إن الجلد حساس على نحو خاص للحالة العاطفية، ويتضح ذلك على سبيل المثال في حالات الاحراج حيث يؤدي تدفق الدم إلى تورد البشرة".

وأشار إلى أن العمل على إبطاء رد فعل جهاز المناعة قد يكون مفيدا في بعض الأحيان.

أحمد سعد الدين
25-12-2005, 07:05 PM
أمل في التوصل إلى مصل لسرطان عنق الرحم


http://newsimg.bbc.co.uk/media/images/40782000/jpg/_40782933_vaccine203.jpg
التوصل لمصل مضاد قد يحقق طفرة كبيرة في تجنب الإصابة بالسرطان


كشف علماء رد فعل الجهاز المناعي للجسم ضد فيروس يسبب الكثير من حالات الإصابة بسرطان عنق الرحم.

ويأمل العلماء في أن يساعد العمل على فيروس الورم البشري (HPV) جهود تطوير مصل يقي من سرطان عنق الرحم.

وأظهرت دراسة أجراها الأطباء أن المرضى القادرين على طرد فيروس HPV من أجسادهم لديهم رد فعل مناعي مختلف عن المرضي غير القادرين على مقاومته الأمر الذي يؤدي إلى تطوره وتحوله إلى سرطان.

ونشرت الدراسة التي قامت بها جامعة برمنجهام في الدورية البريطانية للسرطان.

يذكر أن سرطان عنق الرحم هو ثاني أكثر نوع من السرطان يصيب السيدات في جميع أنحاء العالم، حيث يقدر أنه يتم تشخيص 500 ألف حالة جديدة مصابة به سنويا.

وتسبب المرض في وفاة 1120 سيدة في عام 2002 في المملكة المتحدة وحدها.

وأجريت الدراسة التي يمولها مركز أبحاث السرطان في المملكة المتحدة على 41 سيدة، بعضهن مصابات بفيروس HPV، وأخريات مصابات بسرطان عنق الرحم.

وقاس الباحثون رد فعل خلايا جهاز المناعة للبروتينات التي تفرزها السلالة الأكثر انتشارا من فيروس HPV.

وقالت الدكتورة جين ستيل: "وجدنا أن المريضات من المصابات بفيروسات قابلة للتحول لخلايا سرطان عنق الرحم، تكون النشاطات المناعية الصادرة من مجموعة من الخلايا المناعية المعروفة باسم خلايا T المساعدة أقل من السيدات ممن تنخفض لديهن احتمالات الإصابة بالسرطان."

وتابعت قائلة: "وهذا قد يعني أن خلايا T المساعدة، التي تلعب دورا محوريا في جهاز المناعة، لها علاقة كبيرة بتطور المرض."

وأضافت: "يتعين التفكير في إنتاج أمصال تستهدف إعادة تنشيط استجابة خلايا T للبروتينات المعنية."

وقال البروفيسور جون توي المدير الطبي لمركز أبحاث السرطان بالمملكة المتحدة:" ستلعب الأمصال على الأرجح دورا هاما في مساعدتنا على السيطرة على أنواع معينة من السرطان في المستقبل. ويأمل العلماء أن تتمكن الأمصال المضادة لفيروس HPV من المساعدة على تجنب مرض سرطان عنق الرحم تماما."

وأضاف: "هذه الأبحاث تفتح آفاقا جديدة أمام محاولات تطوير أمصال أفضل."

يذكر أن هناك أكثر من 70 سلالة لفيروس HPV بعضها فقط له علاقة بالتطور لسرطان عنق الرحم.

وركزت هذه الدراسة على سلالة16 HPV الذي يسبب أكثر من 70 في المئة من حالات الإصابة بهذا النوع من السرطان.

أحمد سعد الدين
25-12-2005, 07:09 PM
اشعة اكس تساهم في فهم انفلونزا الطيور


http://newsimg.bbc.co.uk/media/images/41080000/jpg/_41080732_birdfluxray.jpg
اشعة اكس قد تنعكس بطريقة ايجابية على البحوث في مجال الفيروس


قال اطباء ان باستطاعتهم ان يحددوا، بواسطة اشعة اكس، مدى خطورة اصابة الانسان بوباء انفلوانزا الطيور.

واستنادا الى فحوص بألاشعة أجريت على 14 فيتناميا اصيبوا بأنفلونزا الطيور وأدخلوا مستشفى مدينة هو شي منه وتوفى تسعة منهم اكتشف باحثون من جامعة أكسفورد بانجلترا أعراضا غير طبيعية مشتركة تظهر بشكل جيدا ما اذا كان المرض سيصبح قاتلا.

وتبين للباحثن ان المصابين بالوباء بطريقة حادة يحتاجون الى علاج فعال جدا لزيادة حظوظهم بالبقاء على قيد الحياة.

وقال خبير الاشعة نجمي قريشي ان الاصابة بسلالة اتش.5.ان.1 من فيروس انفلونزا الطيور تسببت في التهابات متعددة في الرئتين "عادة ما تتمثل في القيح والالتهاب لدى المرضى الذين يعانون من الحمى والسعال".

واضاف الخبير: "اكتشفنا أيضا أن شدة هذه الاعراض هي مؤشرات جيدة على احتمالات وفاة المريض."

علاقة بالالتهاب الرئوي
وكشف قريشي ،الذي قدم الدراسة التي اعدها خلال الاجتماع السنوي لرابطة خبراء الاشعة في أمريكا الشمالية، عن معلومات اضافية قائلا: "هناك أعراضا شاذة اضافية اكتشفناها عند مرضى انفلونزا الطيور، لم تكن موجودة لدى مرضى التهاب الجهاز التنفسي الحاد (سارز)، مثل وجود سوائل في المساحة التي تحيط بالرئتين و تضخم العقد اللمفاوية وتشكل فجوات في انسجة الرئتين".

وقال الباحثون ان رئات ضحايا انفلونز الطيور مليئة بالالتهابات ومسدودة مشيرين الى ان شدة الاعراض يمكنها تحديد ما اذا كان المرضى سيعيشون أم لا.

واعتبر البروفسور بيتر اوبنشاو من المعهد الملكي البريطاني في لندن ان من المفيد جدا اكتشاف كيف ينتشر فيروس انفلونزا الطيور في الرئتين، الا ان ذلك لا يشكل سوى خطوة لفهم الوباء، مضيفا ان الاهم يبقى معرفة لماذا يصبح الفيروس بهذه القوة القاتلة عندما ينتقل الى الانسان.

ولم يصب الكثير من البشر حتى الآن بانفلونزا الطيور بسبب عدم اندماج الفيروس مع وباء آخر ينتشر بسهولة بين الناس، ويخشى علماء أن تؤدي سلالة اتش.5.ان.1 الى مقتل الملايين من الاشخاص اذا لتخذت شكلا يسهل انتقاله بين البشر.

وحول هذه النقطة، اوضح اوبنشاو ان الاطباء لا يعرفون حتى الآن نسبة خطورة الفيروس في حال اندمج بالانفلوانزا البشرية، وليس لديهم ادنى فكرة حتى الآن ما قد تكون وسائل علاجه.

وقال الباحث ان العلاج تمحور حتى الآن حول تدابير وقائية من اجل الحد من الاذى الذي يسببه الوباء ومحاولة تدارك انتشاره بطريقة قاتلة.

ولا يؤثر لقاح الانفلونزا البشرية في الوقاية من فيروس انفلونزا الطيور ولم يطور أي علاج له حتى الان رغم أن هناك عقاقير تساعد على التخفيف من حدته.

وأصاب فيروس انفلونزا الطيور 133 شخصا في اسيا منذ أواخر عام 2003 وقتل 68 منهم.

وتبلغ عدة دول في المنطقة بشكل متكرر عن مزيد من الحالات المشتبه بها في البشر وعن اصابات بالفيروس بين الطيور.

أحمد سعد الدين
25-12-2005, 07:13 PM
تفاصيل عملية زراعة وجه لسيدة فرنسية


http://newsimg.bbc.co.uk/media/images/41082000/jpg/_41082970_faceop203.jpg
المريضة أصيبت بجروح كبيرة في وجهها عندما حاول كلب العائلة إيقاظها


كشف الأطباء والجراحون الفرنسيون اليوم عن تفاصيل أول عملية زراعة لوجه أجريت لسيدة قبل أيام.

وكانت السيدة التي أجريت لها العملية قد فقدت أنفها وشفتيها وذقنها بعد هجوم عليها.

وتم خلال الجراحة، التي أثارت جدلا، نقل أنسجة وعضلات وأوردة وشرايين من متبرع في حالة وفاة دماغية إلى الجزء الاسفل من وجه المريضة.

وشدد الاطباء على أن السيدة لن تشبه المتبرع، كما أنها لن تبقى بنفس الشكل الذي كانت عليه من قبل، وبدلا من ذلك سيكون لها وجه "هجيني".

لكن أحد الأطباء شكك في خطوات العملية وقال إنه كان يجب على الجراحين أن يحاولوا أولا إجراء عملية إعادة تشكيل للوجه حسب ما هو متبع تقليديا.

وكانت المرأة وعمرها 38 عاما والتي لم ترغب في الكشف عن هويتها قد أصيبت بتشوهات كبيرة في الجزء الأسفل من وجهها عندما حاول كلب العائلة إيقاظها بعد أن تناولت جرعة دوائية زائدة في محاولة منها للانتحار.

وتقول ابنة المرأة وعمرها 17 عاما إن الكلب نجح بطريقة ما في إيقاظها وأنها كانت -نوعا ما-محظوظة لنجاحه بذلك رغم ما تسبب به من جروح.

وقد قامت السلطات في وقت لاحق بقتل الكلب رغما عن إرادة العائلة.

"شكرا لكم"
وقال "فيليب دومي" مدير مستشفى "أميين" شمالي فرنسا حيث أجريت العملية يوم الأحد الماضي إن العملية كانت ضرورية "لأن وضع المريضة كان استثنائيا".

وقد وصف رئيس فريق الجراحين الدكتور "ديفاشيلي" صعوبة العملية التي تطلبت زراعة جلد وعضلات ووصل الكثير من الأوردة والشرايين والخلايا العصبية.

وقال الطبيب إن وصل الأعصاب ببعضها يجب أن يتيح للمريضة تحريك قسمات وجهها.

وقد استغرقت العملية أربع ساعات. وبعد أربع ساعات من انتهاء العملية بدأ الدم يجري في عروق جلد الوجه المزروع.

وقد استعادت المريضة وعيها بعد أربع وعشرين ساعة من العملية.

وعندما استيقظت المريضة كان أول ما تفوهت به: "شكرا لكم".

لكن بعض الخبراء شككوا في ضرورة اللجوء إلى مثل هذه العملية المثيرة للجدل.

وقال أحد مستشاري لجنة الأخلاق الاستشارية الفرنسية الوطنية إن فريق الجراحة قد انتهك نصيحة اللجنة بعدم اللجوء أولا إلى عملية إعادة التشكيل الوجهي التقليدية.

غير أن كارولين كامبي المديرة العامة للوكالة التي تعمل في إطار وزارة الصحة الفرنسية والتي تقوم بتنسيق عمليات الجراحة قالت إن الجراحة العادية لم تكن ممكنة في حالة المريضة تلك.

لكن المخاوف الاخلاقية بشأن زراعة الوجه، والتأثير النفسي على المريض الذي يختلف مظهره بعد العملية، أدت إلى إحجام هذه الفرق عن مثل هذه العمليات في السابق.

وقد سادت مخاوف أخرى تتمثل في المضاعفات المناعية التي يعاني منها المرضى الذين يخضعون لعمليات زراعة والتي تتطلب منهم تناول عقاقير خاصة لتثبيط المقاومة المناعية في أجسادهم.

أحمد سعد الدين
25-12-2005, 07:16 PM
التوت البري يقي من تسوس الأسنان


http://newsimg.bbc.co.uk/media/images/41222000/jpg/_41222993_cranberry203.jpg
فاكهة التوت البري تقي من تسوس الأسنان وكذلك من أمراض في المجاري البولية


اكتشف العلماء أن هناك مركبا في فاكهة التوت البري Cranberries يمكن أن يمنع البكتيريا من الالتصاق بالأسنان ويمنع تشكل تجمعات مادة "البليك" المضرة بالأسنان.

لكن الباحثين يحذرون من أن الكثير من المنتجات التي تحتوي على التوت البري تحتوي أيضا السكر وأن استهلاك كميات كبيرة منها قد يساعد في تسوس الأسنان.

ويقول الدكتور "هيو وان كو" من مركز جامعة "روشيستر الطبي" في نيويورك والذي أجرى البحث، إن الهدف كان استخلاص الخواص الوقائية للتوت البري وإضافتها إلى معجون الأسنان أو غسول الفم.

وقال إن السبب وراء فاعلية التوت البري الكبيرة في حماية الأسنان لا يزال غير واضح .

كما كان الباحثون قد اكتشفوا سابقا أن التوت البري له خواص تساهم في تخفيف إصابات المجاري البولية التي تسببها أيضا أنواع من البكتيريا الضارة.

وقد أمضى الباحثون نحو سبعة أشهر حتى حصلوا على نتائج أظهرت أن التوت البري كان فعالا بنسبة 80% في وقاية الأسنان.

ووجد الباحثون أن مركب التوت البري لا يمنع فحسب البكتيريا الجديدة من الالتصاق بالأسنان، بل بدا أيضا أنه يعيق إنزيمات البكيتريا التي تلعب دورا أساسيا في تشكل طبقة "البليك".

غير أن الدكتور "كو" أشار إلى الحاجة لمزيد من الاختبارات للسعي لعزل المركبات الفعالة في التوت البري قبل النظر في إجراء اختبارات سريرية على مرضى.

لكن الباحثين والاختصاصيين في طب الأسنان يقولون إنه باعتبار أن التوت البري يحوي مادة شديدة الحموضة، ورغم أن الريق في الفم يسعى إلى جعل مستوى تركيز الحموضة طبيعيا، إلا أنه يعجز عن ذلك أحيانا مع الإسراف في تناول مواد عالية الحموضة.

ويخلص الباحثون إلى أنه ينبغي الاعتدال في تناول التوت البري رغم فائدته تجنبا لمشاكل محتملة.

أحمد سعد الدين
25-12-2005, 07:20 PM
العلاج بـ"الدلافين" قد يكافح الاكتئاب


http://newsimg.bbc.co.uk/media/images/41052000/jpg/_41052592_dolphins203.jpg
تزايد استخدام الدلافين والتفاعل معها كوسيلة للعلاج في الفترة الاخيرة


كشفت دراسة جديدة عن أن السباحة مع الدلافين يمكنها أن تساعد في تخفيف حالات الاكتئاب منخفضة ومتوسطة الحدة.

واختبر فريق من جامعة ليستر تأثير جلسات السباحة المنتظمة مع الدلافين على 15 شخصا مصابين بالاكتئاب في دراسة أجريت في هندوراس.

وخلصت الدراسة إلى أن الأعراض في هذه المجموعة أظهرت تحسنا في حالتهم أكثر من مجموعة أخرى مكونة من ذات العدد مارست السباحة في ذات المنطقة دون التفاعل مع الدلافين.

ونشرت الدراسة في "بريتيش ميديكال جورنال" وهي دورية طبية بريطانية.

وكافة المتطوعين للمشاركة في الدراسة توقفوا قبل بدئها بأربعة أسابيع على الأقل عن تعاطي أي أدوية مضادة للاكتئاب أو حضور جلسات علاج نفسي.

جلسات منتظمة
وقام نصف المتطوعين بالسباحة والغطس حول الدلافين لمدة ساعة يوميا على مدى أسبوعين.

وقام النصف الآخر بالسباحة أيضا لنفس المدة وفي نفس المنطقة ولكن دون وجود الدلافين حولهم.

وبعد الأسبوعين ظهر تحسن على المجموعتين ولكن بشكل ملحوظ على المرضي الذين سبحوا مع الدلافين.

ويقول فريق البحث إن القيمة الجمالية للسباحة مع الدلافين والمشاعر التي يثيرها التفاعل معهم قد تكون لها خصائص علاجية.

ويتوقع البعض أن الموجات فوق الصوتية التي تصدرها لها تأثيرات ايجابية.

ويعتقد فريق البحث في جامعة ليستر أن استخدام الحيوانات بهذه الطريقة قد يكون وسيلة فعالة في علاج الاكتئاب والأمراض النفسية الأخرى.

ويقول الدكتور مايكل ريفيلي من فريق البحث "الدلافين حيوانات عالية الذكاء وقادرة على التفاعل بشكل مركب، ويتعاملون مع البشر بشكل ايجابي".

وأضاف ريفيلي "بعض الأشخاص المصابين بالاكتئاب قد تكون لديهم مشكلات في التفاعل مع البشر، ولكنهم قد يستجيبون بشكل ايجابي أكثر لأنواع أخرى من التفاعل، ويجب أن نتذكر أننا جزء من عالم طبيعي والتفاعل معه قد يؤثر علينا إيجابا ويثبت له فائدة".

أحمد سعد الدين
25-12-2005, 07:23 PM
هل تريد تجنب السرطان؟ غير طريقة حياتك


http://newsimg.bbc.co.uk/media/images/41028000/jpg/_41028652_scales203.jpg
السمنة احد الاسباب الرئيسية للاصابة بالسرطان


اوضحت دراسة حديثة قامت بها جامعة هافارد الامريكية ان تغيير اسلوب الحياة السائد في كثير من المجتمعات يمكن ان يساعد الى حد كبير في تخفيض عدد المصابين بالسرطان في العالم.

وحسب هذه الدراسة فان ثلث حالات الوفاة بسبب السرطان في العالم، والتي تبلغ 7 ملايين حالة وفاة، ترتبط بمجموعة من العوامل، التي يطلق عليها الباحثون "عناصر الخطر"، واكثرها مرتبط بنمط الحياة المعاصرة.

ووضعت الدراسة تسعة من هذه العناصر التي تزيد من امكانية الاصابة بالسرطان، وعلى رأسها السمنة، وقلة ممارسة الرياضة، وتناول الاغذية غير الصحية، والتدخين، وتناول المشروبات الكحولية، وتلوث الهواء.

وجاءت نتائج هذه الدراسة اعتمادا على مراجعات شاملة للدراسات الطبية والتقارير الحكومية في مجال مكافحة السرطان.

كما قام فريق جامعة هافارد الذي اعد الدراسة باعادة تحليل مجموعة من البيانات التي احتوت عليها الدراسات المختلفة في هذا الصدد.

وانتهى فريق البحث الى انه في الدول منخفضة او متوسطة الدخل، فان اهم العوامل التي تزيد من مخاطر الاصابة بالسرطان هي التدخين وتناول الكحوليات وقلة تناول الخضراوات والفاكهة. اما في الدول مرتفعة الدخول فان اهم تلك العوامل هي السمنة، بالاضافة الى التدخين والكحوليات.

التدخين هو الاخطر
ويقول الدكتور ماجد عزت الذي قاد فريق البحث بجامعة هافارد ان التدخين يتصدر العوامل التي تزيد من مخاطر الاصابة بالسرطان، اذ انه وحده يتسبب في 21% من حالات السرطان التي تؤدي للوفاة.

وضرب عزت مثالا على اهمية جهود مكافحة التدخين بما تم في بريطانيا، اذ ان حملات التوعية العامة بمخاطر التدخين ادت الى انخفاض ملحوظ في حالات الوفاة الناجمة عن سرطان الرئة.

وأكد عزت اهمية الوقاية في وقف انتشار السرطان، وهي جهود تركز ببساطة على تغيير انماط الحياة السائدة في مجتمعات كثيرة، وتحسين ظروف البيئة.

وتقول الدكتورة كات آني الباحثة في مركز ابحاث السرطان في بريطانيا ان هذه الدراسة توضح بجلاء ان الكثير من حالات السرطان، والكثير من الوفيات المرتبطة بها حول العالم يمكن تجنبها.

وتؤكد ان الدراسات التي قام بها مركز ابحاث السرطان في بريطانيا قدرت انه يمكن منع نصف حالات الاصابة بالسرطان عن طريق تغيير انماط الحياة.

يشار الى ان هذا المركز ينظم حملة لتغيير نمط الحياة في بريطانيا، تقوم على الاقلاع عن التدخين، وممارسة الرياضة بانتظام، وتناول الاطعمة والمشروبات الصحية، وتجنب التعرض بشكل مفرط لاشعة الشمس، وهو ما يقوم به بعض البريطانيين اثناء العطلات.

أحمد سعد الدين
25-12-2005, 07:26 PM
فطر يحارب الملاريا


http://newsimg.bbc.co.uk/media/images/41018000/jpg/_41018948_mosquito203.jpg
تنتقل الملاريا الى الانسان عن طريق البعوض


قال فريق من الباحثين الدوليين إنهم اكتشفوا أحد انواع الفطريات في شرق إفريقيا يمكن أن يلعب دورا كبيرا في الحرب ضد مرض الملاريا.

وقال الباحثون الذين ينتمون الى بريطانيا وهولندا وتنزانيا إن البعوض الذي يصاب بهذا الفطر يتوقف عن التغذي على الدماء وهو ما من شأنه أن يمنع انتقال الملاريا من البعوض الى الإنسان.

وأشار الباحثون الى أن الفطر المكتشف يقلل كذلك من دورة حياة البعوضة الى ثلث عمرها المعتاد ليصبح اسبوعا بدلا من ثلاثة أسابيع.

وتم تقديم نتائج البحث في المؤتمر الإقليمي الرابع لمكافحة الملاريا الذي عقد في العاصمة الكاميرونية ياوندي الإثنين.

وقد اجريت بحوث في تنزانيا حيث تم نشر هذا الفطر على ملاءات قطنية وعند تعريض البعوض لهذه الملاءات اكتشف العلماء انخفاض حالات انتقال الملاريا إلى البشر بنسبة 76 بالمئة.

ويقول العلماء إنه من غير المحتمل أن يتمكن البعوض من تكوين مناعة ضد هذا الفطر على غرار مقاومته للمبيدات الحشرية حيث إن هذا الفطر يطال عددا أكبر من الجينات في البعوض.

ويتوقع العلماء أن يحل هذا الأسلوب خلال أربعة أعوام محل الشبكات المعالجة بمبيدات حشرية التي يتم وضعها على الأسرة في الوقت الحالي (الناموسيات) للحماية من لسعات البعوض.

وقال بروفيسور ويليم تاكين من جامعة واشنطن : " حال اصابة البعوضة بهذا الفطر تتوقف عن التغذي على الدم البشري. تبدو عندها وكأنها شبعت ولا تريد غير الماء والسوائل الأخرى دون الدم. كذك وجدنا ان البعوض الذي يصاب بالفطر يصبح غير قادر على نقل الملاريا".

ويقدر الخبراء انه خلال 4 سنوات قد يحل أسلوب الوقاية باستخدام الفطر محل المبيدات الحشرية المستخدمة لرش الشبكات المعلقة فوق الأسرة.

أحمد سعد الدين
25-12-2005, 07:29 PM
عضات الخفافيش تنقل داء الكلب في البرازيل


http://newsimg.bbc.co.uk/media/images/40000000/jpg/_40000397_suck_203_bbc.jpg
هناك نوع من الخفافيش يعيش على دماء الثدييات


تواجه السلطات الصحية في البرازيل مشكلة صحية من نوع خاص بعد أن تعرض عدة أشخاص لهجمات شنتها عليهم أسراب من الخفافيش مصاصة الدماء تحمل فيروس داء الكلب.

وقد توفي 23 شخصا جراء إصابتهم بداء الكلب خلال الشهرين الماضيين بعد أن عضتهم تلك الخفافيش.

ويرجع بعض الخبراء أسباب تلك الهجمات إلى اقتلاع أشجار غابات الأمازون، الشيء الذي يتسبب برأيهم في حرمان الخفافيش من سكنها الطبيعي.

وليست هذه المرة الأولى التي تحدث فيها مثل هذه الهجمات في الأمازون. إلا أن السلطات تقول إن الموجة الأخيرة من الهجمات شديدة الخطورة.

وقد لقي 16 شخصا حتفهم الشهر الماضي بعد أن أصيبوا بعضات الخفافيش في منطقة تقع في ولاية ماراناو الشمالية. وتوفي سبعة آخرون الشهر الجاري في بلدية أخرى بنفس الولاية.

وتقول السلطات الصحية إنها عالجت أكثر من 1300 شخص مصاب بداء الكلب تعرضوا في بيوتهم لعضات الخفافيش التي هاجمتهم ليلا في غالبية الحالات.

وقد بدأ الناس في المناطق المتضررة يملأون الثقوب الموجودة في الجدران بقشور الموز للحيلولة دون دخول الخفافيش إليها واتخاذها سكنا لها.

لا أن آخرين قالوا إن أعداد الخفافيش قد تزايدت بسرعة كبيرة مع انتشار تربية المواشي في المنطقة، مع ما يعنيه ذلك من توفير للموارد الغذائية الضرورية.

وقد شهدت مناطق أخرى تنتشر فيها تربية المواشي هجمات مماثلة على البشر في أمريكا اللاتينية عندما كان يتم ترحيل قطعان المواشي على نحو مفاجئ ويتم حرمان الخفافيش من غذائها الطبيعي.

وتتغذى الخفافيش من دماء الثدييات الأخرى خلال نومها. وتعتبر أكبر ناقل لفيروس داء الكلب في البرازيل.

أحمد سعد الدين
25-12-2005, 07:32 PM
دراسة: فحص البول للاستدلال على الاصابة بسرطان المثانة


http://newsimg.bbc.co.uk/media/images/40947000/jpg/_40947148_smokepuff203.jpg
المدخنون أكثر عرضة للاصابة بسرطان المثانة


أفادت دراسة جديدة أنه قد يكون بالامكان الاستدلال على الاصابة بسرطان المثانة (أو عدمها) من خلال فحص بسيط للبول لقياس مستوى انزيم "تيلوميراز".

ويقول الباحثون الايطاليون ان مستوى دقة فحصهم بلغ تسعين بالمئة، وأضافوا في مقال نشر في مجلة الرابطة الطبية الأمريكية ان هذا الفحص يجب ان يجرى بشكل أشمل على المدخنين خاصة وفئات أخرى أكثر عرضة للاصابة بالمرض.

ويعتبر سرطان المثانة رابع أكثر أنواع السرطان انتشارا بين الر جال والعاشر بين النساء في بريطانيا، حيث تكتشف 10700حالة كل سنة تؤدي 4900 حالة منها الىالوفاة.

واذا تم اكتشاف المرض في مراحله الأولى فان فرص الشفاء أفضل.

وكانت وسائل الفحص لاكتشاف الاصابة بسرطان المثانة حتى الان اما مكلفة ومؤلمة أو قليلة الفعالية.

مقارنات
وقد درس الباحثون في مستشفى مورجانيي في ايطاليا 218 حالة من الرجال الذين شخص مرض سرطان المثانة في 134 منهم، حيث فحصوا مستوى انزيم تيلوميراز في بولهم الموجود في جميع الخلايا السرطانية البشرية تقريبا بينما وجوده محدود في الخلايا غير السرطانية.

كان تشخيص سرطان المثانة مبنيا على فحص عينات نسيجية بالاضافة الى فحص نظري للبول.

تمت مقارنة الفحص الانزيمي بالفحص الذي يركز على الخلايا السرطانية في البول وهو أقل حساسية خاصة فيما يتعلق بالتواجد المحدود للخلايا السرطانية.

وقد تبين ان دقة الفحص الانزيمي بلغت 90%ر في حال وجود السرطان و 88% في حال عدم وجوده.

وقد تبين ان نتائج الفحص الانزيمي تلغ نفس الدرجة من الدقة في حال انخفاض مستوى الاصابة بسرطان المثانة أيضا.

وورد في المقال الذي كتبه فريق البحث برئاسة ماريا أورورا سانتشيني : " الفحص الذي طورناه يتطلب كمية محدودة من البول وهو فحص غير مكلف وغير مؤلم وسهل ".

وأضاف المقال ان نسبة اصابة المدخنين بسرطان المثانة تبلغ ثلاثة أضعاف النسبة التي يواجهها غير المدخنين.

وقال بروفيسور جاريث وليامز من معهد أبحاث السرطان في بريطانيا :" هناك حاجة الى دراسات وابحاث اضافية لمتابعة هذه الاستنتاجات المثيرة ولتحديد الفائدة الطبية من هذا الفحص في التشخيص الأولي ومراقبة تطور سرطان المثانة".

أحمد سعد الدين
25-12-2005, 07:35 PM
تقنية جديدة لـ"تجميد" سرطان الرئة


http://newsimg.bbc.co.uk/media/images/40934000/jpg/_40934208_cryosurgery.jpg
واسهمت هذه التقنية في علاج 16 مريضا حتى الآن .. تعافى منهم سبعة من السرطان.


بدأ الاطباء في استخدام تقنية جديدة لعلاج سرطان الرئة، عبر تجميد الخلايا في درجة حرارة تصل الى سالب 190درجة، وذلك للمرضى الذين ليس بامكانهم الخضوع لعمليات جراحية.

في العادة تهدف الجراحات الى وقف انتشار السرطان، لكن هذا الامر ليس ممكنا تماما خاصة إذا كان المرضى شديدي الضعف.

وقد نجح الاطباء في مستشفى "هيرفيلد" في "ميدل اسكس" ببريطانيا في محاولاتهم لتجميد الخلايا السرطانية ووضعها في كرة مثلجة. واسهمت هذه التقنية في علاج 16 مريضا.

ووصفت حالة سبعة من هؤلاء الذين خضعوا لهذه التجربة قبل عام بأنها جيدة ، حيث تأكد انهم تعافوا من السرطان.

وقال الدكتور عمر مايوند الذي اجرى هذه التجارب ان حوالي الفين من مرضى السرطان سيكونون مؤهلين للخضوع لهذا العلاج سنويا.

ويضيف :" ان استئصال الرئة قد يكون الخيار الافضل في المراحل المبكرة من السرطان، الا ان ذلك قد يتسبب في مشاكل صحية خطيرة لحوالي عشرين بالمئة من المرضي الذين قد يعانون من مشاكل حادة في التنفس".

فرصة اخرى
تتضمن التقنية الجديدة عمل فتحة طولها 12 سم في الصدر حتى يمكن ادخال جهاز خاص الى منطقة الورم الخبيث.

ويستخدم النتروجين السائل في تجميد الورم لجعله يتحلل مع الجسم خلال فترة تتراوح بين ثلاثة الى ستة اشهر، وهو امر يعتقد العلماء انه ليس خطيرا وان المرضى يحققون نتائجا جيدة.

والطريقة الجديدة اقل خطرا ، ولا تستغرق زمنا كالذي تستغرقه الجراحات العادية لازالة الرئة، كما ان المرضى يحتاجون لفترة نقاهة اقل حيث ان بامكانهم مغادرة المستشفى خلال اربعة ايام.

وعملية تجميد الخلايا ليست تقنية جديدة، وهي مستخدمة عادة في جراجات اخرى، لكن فريق اطباء مستشفى "هيرفيلد" يعتقد ان الطريقة تستخدم للمرة الاولى لعلاج سرطان الرئة، ويقولون ان النتائج التي حققتها تعتبر مشجعة للغاية، كما انها لا تحدث اضرارا كبيرة بالرئة.

ابحاث جديدة
ويقول الدكتور مايوند ان المريض المثالي لهذه الطريقة هو ذلك اصيب بسرطان الرئة في مراحله المبكرة، ويعاني من مشاكل في وظائف الرئة.

وتصف الدكتورة سو منيج لي اخصائية امراض سرطان الرئة في مركز ابحاث السرطان البريطاني التقنية الجديدة بأنها تقدم املا جديدا للمرضي الذين لا تسمح حالتهم باجراء جراحة خاصة اذا كان الورم السرطاني اكبر مما هو متوقع.

الا ان لي تقول ان هناك حاجة لاجراء المزيد من الابحاث والتجارب لتأكيد نجاعة هذه الوسيلة، قبل التوصية بادراجها ضمن الحلول المقترحة لمرضى السرطان.

يذكر ان هناك حوالي 37 الف بريطاني يعانون من سرطان الرئة.

لبنانية
25-12-2005, 09:14 PM
شكرا لك على الموضوع المفيد....
تحياتي

د. عمر هزاع
26-12-2005, 04:41 AM
جزيت خيراً سيدي

بارك الله فيك ونفعنا بعلمك

أحمد سعد الدين
26-12-2005, 07:32 PM
عقار يخفض نسبة الإصابة بسرطان الثدي إلى النصف


http://newsimg.bbc.co.uk/media/images/41326000/jpg/_41326543_herceptin203.jpg
هرسبتين عقار يستخدم بالفعل في الحالات المتقدمة من سرطان الثدي


أظهرت دراسة أمريكية أن العقار هيرسبتين يخفض بنسبة 50% من مخاطر عودة الأورام الخبيثة للنساء اللائي عولجن من سرطان الثدي .

وقد أظهرت دراسة ثانية أجريت في دورية نيو انجلاند الطبية أن عقار هيرسبتين يمكن أيضا أن يخفض من احتمالات تعرض المريضة لعودة المرض إذا ما أدمج مع العلاج الكيميائي الذي عادة ما تخضع له النساء المصابات بالمرض.

وقد وصف أحد كبار العلماء المتخصصين بالسرطان نتائج الدراسة بأنها :"مذهلة ".

ولكن تلك النتائج تعني تعرض المشرعين المسؤولين عن تنظيم توفير ذلك العقار في الأسواق لضغوط إضافية لحثهم على إتاحته لكل الحالات سواء كانت في مراحلها الأولى أم المتقدمة.

والعقار الجديد، الذي يحمل أيضا أسما تجاريا هو ترازتوزوماب ، يستهدف بروتينا يعرف بالرموز اتش ئي آر -2 ، الذي ينتشر في أجسام النساء المصابات بسرطان الثدي.

يذكر أن هذا البروتين يوجد في أجسام نحو خمس حالات سرطان الثدي ، أي ما يعادل 10 آلاف سيدة في بريطانيا.

وينبغي على شركة روتشيه المنتجة لعقار هيرسبتين تقديم طلب للمنظمين الأوروبيين قبل ترخيص الدواء للاستخدام في المراحل المبكرة من السرطان .

بعد ذلك يجب على المعهد الوطني للصحة و الامتياز الطبي منح موافقته على صرف العقار من قبل الأطباء العاملين لدى هيئة التأمين الصحي البريطانية.

وتقول الحكومة إنه ينبغي التعجيل من تلك الإجراءات، ولكن ليس من المتوقع أن تكتمل قبل الربيع المقبل. وحتى ذلك الحين، سيكون القرار بيد صناديق دعم الرعاية الصحية لتحدي صرف ذلك الدواء على نفقة التأمين الصحي ، الأمر الذي تصل تكلفته إلى 30 ألف جنيه للمريضة.

ويجري حاليا صرف العقار لنحو 1700 امرأة يحصلن عليه لمدة عام. وبعد نحو عام أصيبت 13% منهم ( أي 220 امرأة ) بالمرض مجددا وماتت منهن 34 مريضة.

ويحبذ البروفيسور إيان سميث رئيس مستشفى مارسدن ومعهد أبحاث السرطان صرف العقار الجدي للنساء الآن وقبل الدخول في دوائر الإجراءات الحكومية والروتين لأنه يحقق فرقا واضحا وملموسا في حالاتهن.

فوائد واضحة
الدراسة الثانية جمعت بين تجربتين أجريتا في أمريكا شملت 3350 مريضة استخدمن العقار سواء ضمن عقاقير أخرى مثل "تاكسول" أو بمفرده.

وجاءت النتائج لتظهر ان اخذ العقارين معا قد خفض خطر التعرض للإصابة بنسبة النصف بينما انخفضت نسبة الوفيات بنسبة الثلث.

ولكن العلماء يريدون معرفة الآثار بعيدة المدى لهذا العقار حيث أن معظم النساء المصابات بالسرطان يصبن به مرة أخرى بعد مرور سنة ونصف أو سنتين بعد زوال الأعراض لأول مرة.

أحمد سعد الدين
26-12-2005, 07:37 PM
طفرة في الوقاية من سرطان عنق الرحم


http://newsimg.bbc.co.uk/media/images/40782000/jpg/_40782933_vaccine203.jpg
قد يعطى اللقاح لفتيات في سن العاشرة


تفيد تقارير ان لقاحا ضد اثنين من الفيروسات التي تؤدي الى معظم حالات الاصابة بسرطان عنق الرحم قد جرى اختباره بفعالية بلغت 100% وان هذا اللقاح قد يكون متوفرا في الأسواق خلال سنة.

وكان لقاح "Gardasil" فعالا في مقاومة فيروس بابيلوما البشري (HPV) المسؤول عن 70% من حالات الاصابة بسرطان عنق الرحم.

وقد شاركت 12167 امرأة تتراوح أعمارهن بين 16-21 سنة من 13 بلدا بما فيها بريطانيا في التجارب التي أجريت على اللقاح.

ويعتقد الباحثون ان اللقاح فعال بدرجة أكبر في حال اعطائه للفتيات قبل سن البلوغ ولكن يخشى البعض من أن يؤدي ذلك الى تشجيع ممارسة الجنس قبل النضوج.

ويؤدي سرطان عنق الرحم الى وفاة 274 ألف امرأة في جميع أنحاء العالم كل سنة .

وقد أثبتت التجارب التي أجريت على اللقاح والمسماة "المستقبل 2" والتي استمرت سنتين انه كان فعالا بنسة 100% في منع حدوث المراحل الأولية من سرطان عنق الرحم وكذلك أدى الى تفادي حدوث أعراض غير عادية يسببها نوعان من فيروس (HPV) وهما فصيلة 16 وفصيلة 18.

وكانت تجربة أخرى أضيق نطاقا شاركت بها 277 امرأة قد انتهت بنتائج مشابهة.

وقالت د. ان ساروسكي وهي مستشارة طبية من معهد أبحاث السرطان في بريطانيا "ان هذه النتائج تؤكد أدلة متنامية تم التوصل اليها سابقا تشير الى ان اللقاح المضاد لسرطان عنق الرحم يبشر بنتائج طيبة في المستقبل".

وأضافت ساروسكي انه "يبدو انه سيكون بالامكان تفادي معظم الحالات قريبا".

وأشارت الى ان أفضل طريقة للتعامل التي تسببها فيروسات هي منع حدوثها أصلا باستخدام لقاح.

وقالت البروفيسورة مارجريت ستانلي من جامعة كامبرج " ان نتائج تجربة "المستقبل 2" هي مثيرة جدا بسبب عدد المشاركين بها ونسبة نجاحها التي بلغت 100%.

وكذلك وجد البروفيسور بيتر ريجبي مدير معهد أبحاث السرطان نتائج التجارب المشار اليها مثيرة وقال: "يتم تشخيص سرطان الرحم عند ثلاثة الاف امرأة في بريطانيا سنويا، لذلك فهو أمر مثير ان نسمع ان بالامكان التقليل من هذا العدد بشكل جذري في المستقبل المنظور".

استصدار التراخيص
يتوقع أن تتقدم الشركات التي تقوم بتصنيع اللقاح (Gardasil) بطلب الى ادارة الأغذية والعلاجات الأمريكية لاستصدار رخصة لتسويق اللقاح قبل نهاية السنة.

وسيتبع هذا الطلب طلب اخر لوكالة الأدوية الأوروبية.

وتقوم شركة بريطانية بفحص لقاح مشابه مضاد لفيروس HVP يدعى cervarix.

ومع ان فيروس HVP ينتقل عبر الاتصال الجنسي، الا ان هناك احتمالا لاعطاء اللقاح للفتيات في سن بين العاشرة والثالثة عشرة ، مما أثار انتقادات بامكانية أن يؤدي ذلك الى تشجيع الفتيات على البدء بالنشاط الجنسي في وقت مبكر.

أحمد سعد الدين
26-12-2005, 07:42 PM
دعوة عالمية لمكافحة الأمراض المزمنة


http://newsimg.bbc.co.uk/media/images/40876000/jpg/_40876630_aerobics203.jpg
ممارسة الرياضة مهمة للصحة واللياقة


قالت منظمة الصحة العالمية ان من الممكن انقاذ الملايين من موت محقق في السنوات العشر القادمة عن طريق مكافحة الأمراض المزمنة.

وقال المنظمة انه يمكن منع 36 مليون حالة وفاة في العقد المقبل بمكافحة أمراض القلب، والجلطة، والسرطان، والسكري.

وفي أحدث تقرير لها تقول المنظمة ان السبب في الاصابة بهذه الأمراض القابلة للعلاج يرجع الى التدخين، وعدم تناول الطعام الصحي، والتقصير في ممارسة الرياضة.

وحذر التقرير من أن الدول الفقيرة والنامية هي التي ستعاني أكثر من غيرها.

وطالبت منظمة الصحة العالمية باتخاذ اجراءات لبلوغ هدف تقليص الوفيات بنسبة 2 % بحلول عام 2015.

ويناشد التقرير الحكومات والهيئات والجمعيات الأهلية والمواطنين في كل المجتمعات العمل لبلوغ هذا الهدف.

أبحاث في دول مختلفة
وتناول التقرير بالبحث وجود تلك الأمراض في دول مختلفة منها البرازيل وكندا والصين والهند ونيجيريا وباكستان وروسيا وبريطانيا وتنزانيا.

وأشار البحث الى أن السبب في زيادة الاصابة بالأمراض المزمنة في تلك الدول، هو تناول الناس لأطعمة مشبعة بالدهون أكثر، والتزامهم نمط حياة أقل حركة.

ويضيف التقرير أن ارتفاع تسويق السجائر في الدول النامية مسؤول عن ازدياد نسبة التدخين مما يؤدي للاصابة بتلك الأمراض.

وتقول المنظمة ان هناك اجراءات يمكن أن تساعد على زيادة الوعي الصحي ومنها، تخفيف نسبة الملح في الأطعمة الجاهزة، وتحسين نوعية الوجبات المدرسية.

كما يطالب التقرير بزيادة الضرائب على السجائر للحد من انتشارها.



http://newsimg.bbc.co.uk/media/images/40872000/jpg/_40872952_ciggy203.jpg
التدخين سبب رئيسي للاصابة بالأمراض


ويقول التقرير ان الحد من الاصابة بالأمراض المزمنة يمًكن الدول وخاصة النامية منها من زيادة ناتجها القومي لتوفر العمالة الصحية فيها.

كذلك توفر الدول الأموال التي تنفق على العلاج، أو تحولها الى مجالات طبية أخرى.

خسارة بمليارات الدولارات
ويقدم التقرير نماذج لخسارة بعض الدول نتيجة زيادة الاصابة فيها بالأمراض المزمنة.

فالصين مثلا يمكن أن تبلغ خسارتها 558 مليار دولار أمريكي، والهند 236 مليار دولار، وروسيا 303 مليار دولار.

أما في بريطانيا فيقول التقرير ان خمسة ملايين شخص سيموتون بسبب الأمراض المزمنة على مدى العشر سنوات القادمة.

ويقول التقرير ان الخسارة المرتبطة بذلك سوف تبلغ 33 مليار دولار أمريكي أي ما يقارب 19 بليون جنيه استرليني.

وقد أيدت عدة منظمات تعنى بالصحة العامة الدعوة التي أطلقتها منظمة الصحة العالمية.

وقال ريتشارد هورتون رئيس تحرير مجلة لانسيت العلمية في مقال افتتاحي له انه يجب تبني دعوة المنظمة وجعلها هدفا تنمويا لهذه الألفية.

وأضاف أن العمل الجماعي مطلوب في مجال مكافحة الأمراض المزمنة بنفس القدر الذي تتكافل به الدول للوقاية من الأمراض المعدية.

أحمد سعد الدين
26-12-2005, 08:07 PM
جائزة نوبل للعلوم من نصيب مكتشفي بكتريا القرحة


http://newsimg.bbc.co.uk/media/images/40867000/jpg/_40867568_ulcer203.jpg
باتت معالجة القرحة اكثر يسرا بواسطة المضادات الحيوية


أثبت العالمان "روبين وارين" و"باري مارشال" أن بكتيريا "هيليكوباكتر بايلوري" تلعب دورا رئيسيا في التسبب بقرحة المعدة وقرحة الأمعاء.

وبفضل جهد العالمين لم تعد قرحة المعدة مرضا يحتاج إلى علاج طويل ويقعد المرضى عن ممارسة حياتهم الطبيعية، حيث بات بالإمكان الآن معالجة هذه القرحة عبر علاج قصير الأمد يعتمد على المضادات الحيوية.

وحتى عام 1982 حينما تم اكتشاف بكتريا "هيليكوباكتر بايلوري" على يد "مارشال ووارين"، كان يعتقد أن الضغوط وأسلوب الحياة هما السبب الرئيسي في قرحتي المعدة والامعاء، ، لكن تم التأكيد الآن على أن البكتريا مسؤولة عن أكثر من 90 بالمائة من قرحات الأمعاء، وكذلك عن 80 بالمائة من قرحات المعدة.

ارتباط رئيسي
كان د. وارين وهو اختصاصي في علم الأمراض من "بيرث" ، قد مهد السبيل أمام هذا الإنجاز الطبي حين اكتشف وجود مجموعة صغيرة من البكتريا تستوطن الجزء الأسفل من البطن وذلك لدى خمسين بالمائة من المرضى الذين راجعوه على خلفية شكاوى من القرح.

كما كان الدكتور "وارين" هو الذي رصد الملاحظة المهمة بوجود حالات التهابية على الدوام قرب المناطق التي توجد فيها البكتريا. وقد أبدى الدكتور "مارشال" اهتمامه بالموضوع، حيث قام ببحث مطول لدراسة لعينات أخذت من حوالي مائة مريض.

وبعد محاولات عديدة، تمكن الدكتور "مارشال" من رصد نوع غير مألوف من البكتريا في معظم هذه العينات، ثم اكتشف هو والدكتور "وارين" أن هذه البكتريا موجودة لدى غالبية المرضى الذين يعانون من قرحات في المعدة أو في الأمعاء.

وعلى الرغم من أن قرحة المعدة يمكن أن تعالج بعقاقير حمضية، إلا أنها غالبا ما تنتكس طالما أن البكتريا ما تزال ناشطة في البطن.

وأثبت الدكتوان "وراين" و"مارشال" أن مرضى القرحة لا يمكن معالجتهم بشكل سليم إلا بطرد البكتريا من المعدة.

وقد أشادت لجنة نوبل بجهود العالمين الأستراليين لمثابرتهما ورغبتهما القوية في مساعدة المرضى، وقالت اللجنة :" بواسطة تقنيات متاحة بشكل عام ، قاما بجهد يستحق التقدير أثبت بشكل لا يدع مجالا للشك بأن بكتريا "هيليكوباكتر بايلوري" تتسبب في هذا المرض.

ويعتقد أن هذه البكتيريا تؤدي إلى التسبب في القرحة من خلال حض المعدة على إفراز المزيد من الأحماض، الأمر الذي يؤدي الى الأضرار بأغشية المعدة والامعاء.

أحمد سعد الدين
26-12-2005, 08:09 PM
الحوامل اكثر عرضة للاصابة بالإيدز


http://newsimg.bbc.co.uk/media/images/40851000/jpg/_40851064_infected_cell_credited203.jpg
يمكن أن يعدل النظام المناعي للانسان فيروس الإيدز


قال باحثون امريكيون ان السيدات الحوامل اكثر عرضة للاصابة بمرض الايدز بمقدار الضعف مقارنة بالسيدات الاخريات.

واعتمد الباحثون على متابعة اكثر من 10 آلاف سيدة في اوغندا ليتوصلوا الى تلك النتيجة.

ويقول كاتب البحث الذي نشر في نشرة لانسيت الطبية ان التغيرات الهرمونية التي تتعرض لها السيدات الحوامل تجعلهن اكثر عرضة للاصابة بالمرض القاتل.

بينما تشير نظرية اخرى الى ان الحمل يضعف جهاز المناعة فتزيد فرصة الاصابة بالايدز.

وفي الوقت ذاته يقول باحثون اخرون إن الفيروس المسبب لمرض الإيدز يمكن أن يصيبه الوهن ويصبح أقل قوة.

وقام فريق من الباحثين بمعهد طب المناطق الحارة بمقارنة مجموعتين من عينات فيروس HIV المسبب لمرض الإيدز: واحدة من عامي 1986-1989 والأخرى لعامي 2002-2003.

وقد وجد الباحثون أن العينات الأحدث ظهرت أقل تكاثرا وأكثر تأثرا بالعقاقير الطبية، بينما توصلت دراسات أخرى إلى أنها تصبح أشد مقاومة.

ويقول الباحثون إن دراستهم لا تعني بحال من الأحوال التقليل من جهود مكافحة انتشار المرض.

وقد تمكن الباحثون من مقارنة 12 عينة فقط، من كل فترة زمنية، ولكنهم لم يتمكنوا من استبعاد أي أثر للعلاج بالعقاقير على الفيروس.

أمل للمستقبل
ووصف الباحث، الدكتور إريك أرتس الدراسة بأنها لا تزال في مراحلها الأولى، وقال "وجدنا ملاحظة مثيرة، هي أن الفيروسات من الألفين أضعف كثيرا من تلك التي ترجع إلى الثمانينيات.

وأضاف "من الواضح أن هذه الفيروسات لا تزال تسبب الوفاة، بالرغم من أنها بمعدل أقل الآن، وربما نرى انها لا تسبب الوفاة خلال 50 أو 60 عاما".

وقال محرر إحدى المنشورات العلمية إن الاعتقاد الذي تكون هو أنه ربما ضعف الفيروس خلال انتقاله من إنسان إلى آخر.

لكن الدراسة الأخيرة أظهرت عكس ذلك تماما.

"يظهر أن ما يحدث هو أنه بانتقال الفيروس من شخص لآخر، فانه يضعف، من تعامله مع استجابة النظام المناعي للأشخاص".

وقال إنه بمكن استنتاج أن فيروس HIV سيصبح أقل ضررا بالانسان بمرور الوقت.

ولكنه يؤكد أننا ما زلنا بعيدين عن هذه النقطة، حيث أن العدوى بفيروس HIV لاتزال تهدد حياة الإنسان.

وقال عالم من منظمة الصحة العالمية إن أمراضا أخرى كالجدري والسل والسيلان قد أظهرت نفس الميل للضعف بمرور الزمن.

فهناك ميل طبيعي للتوصل إلى حالة من التوازن بين مصلحتي "الوسيط" و"العائل"، لضمان استمرار البقاء لوقت أطول.

وبالرغم من ذلك يؤكد الدكتورماركو فيتوريا على أن هذا يجب ألا يدعوا الأشخاص للاسترخاء في الحرص ضد الاصابة بالفيروس.

وقال لبي بي سي إن هذا لايمكن حسمه أو قياسه خلال سنوات وإنما يحتاج إلى أجيال.

كما اثار تساؤلات حول امكانية التوصل إلى استنتاج من مثل هذه الدراسة الصغيرة.

ويختلف العلماء حول نتائج الدراسة كما أظهرت دراسات أخرى نتائج مناقضة لذلك.

أحمد سعد الدين
26-12-2005, 08:11 PM
احتمال وجود علاقة بين سرطان الثدي واستخدام اليد اليسرى


http://newsimg.bbc.co.uk/media/images/40833000/jpg/_40833258_younghands.203.jpg
هرمونات معينة بالرحم قد تكون مرتبطة باليد اليسرى


قال باحثون إنه من المحتمل وجود علاقة بين سرطان الثدي وأن تكون السيدة عسراء أي تستخدم يدها اليسرى.

ووجد فريق بحثي هولندي إن المرأة العسراء تزيد احتمالت إصابتها بسرطان الثدي بمقدار الضعف عن تلك التي تستخدم اليد اليمنى.

وتم نشر الدراسة، التي أجريت على 12 ألف سيدة، في الصحيفة الطبية البريطانية بريتش ميديكال جورنال.

وكان بحث سابق قد اقترح ان التعرض لنسبة عالية من هرمون الجنس قد يسفر عن أن يكون الانسان أعسرا كما أن الهرمونات قد تؤدي إلى تغيرات في نسيج الثدي مما يجعل الأورام تنمو في مراحل متقدمة من العمر.

وتقول إيما تاجارت، من مؤسسة بريكثرو الخيرية لسرطان الثدي " لا يوجد ما يدعو للقلق بالنسبة للنساء اللائي يستخدمن اليد اليسرى من نتائج هذا البحث".

وأضافت قائلة "إن سرطان الثدي مرض معقد للغاية، والقليلون هم الذين يعرفون أسبابه".

ومضت قائلة "إن المرأة يمكنها تقليل خطر الاصابة بتناول غذاء متوازن، والتقليل من تناول الكحوليات، وممارسة التمرينات الرياضية".

وأردفت كما انه من المهم توعية النساء بهذا المرض.

ومن جانبها قالت ليسلي ووكر، من مركز بحوث السرطان في بريطانيا "إن هذه الدراسة أجريت على عينة قليلة العدد نسبيا، والمطلوب هو إجراء دراسة على نطاق أوسع".

وأضافت قائلة "إننا نعلم أن أقوى العوامل المؤثرة في هذا المرض هو السن، فثمانين بالمئة من حالات الاصابة بهذا المرض لنساء تجاوزن الخمسين من العمر".

أحمد سعد الدين
27-12-2005, 08:37 AM
عادة التدخين مميتة ولو قل عدد السجائر


http://newsimg.bbc.co.uk/media/images/40823000/jpg/_40823066_ciggy203.jpg
يحذر الاطباء من خطر التدخين مهما كان عدد السجائر


قال باحثون نرويجيون ان عادة التدخين مميتة ولو اقتصرت على واحدة الى اربع سجائر يوميا، اذ تضاعف خطر الاصابة بمرض قلبي بثلاثة اضعاف.

ويظهر من الدراسة التي نشرت في مجلة "توباكو كنترول (احتواء التبغ)" ان تأثير التدخين على صحة النساء أشد منه على الذكور.

وقد تابع الفريق الطبي الحالة الصحية ونسبة الوفيات عند حوالي 43 ألف شخص من منتصف السبعينيات الى 2002.

سرطان
وخطر الامراض القلبية الذي يتعرض له مدخنو سيجارة الى 4 يوميا يضاهي 3 اضعاف الخطر على غير المدخنين.

ويزيد احتمال الاصابة بسرطان الرئة خمس مرات عند النساء حتى ولو دخن اربع سجائر او اقل يوميا، بالمقارنة مع 3 اضعاف الاحتمال بالنسبة للرجال.

وجاء في نتائج الدراسة ايضا ان نسبة الوفيات عند المدخنين الذين يدخنون عددا قليلا من السجائر اكبر بمرة ونصف منها عند غير المدخنين.

كما اتضح ان نسب الوفيات باسباب مختلفة ازدادت بزيادة عدد السجائر المستهلكة.

ويقول الباحثون انهم لم يتوصلوا الى التأثير الذي قد يكون لبضعة سجائر متفرقة، كبضعة منها كل ليلة سبت مثلا.

ويختم الفريق الباحث بأنه ليس هناك تدخين آمن، اي ان الشخص مهما نقص عدد سجائره اليومية، يبقى معرضا للخطر.

أحمد سعد الدين
27-12-2005, 08:41 AM
امريكا تخطط لاول عملية لزراعة الوجه


http://newsimg.bbc.co.uk/media/images/40816000/jpg/_40816794_surg203.jpg
ستتطلب العملية 10 ساعات


يستعد فريق جراحي امريكي للقيام باول عملية لزراعة الوجه في العالم، وهو الآن يختار المستفيد من العملية من بين 12 شخصا.

وسبق وقام اطباء امريكيون بالعملية على اجسام وهبها اصحابها للعلم، لكنها المرة الاولى التي سيزرعون فيها وجها لشخص حي.

وسيقوم فريق مستشفى كليفلاند الآن باختيار شخص يعاني من تشوه لإعطائه وجها جديدا.

ويقدر الفريق حظوظ نجاح العملية بحوالي 50 بالمئة، وقد عبر بعض الخبراء عن قلقهم من خطورتها وكذلك مخالفتها للقيم الاخلاقية.

وجه جديد
وسيتعين على المستفيد من هذه العملية تناول عقار يحول دون رفض جسمه للاعضاء الجديدة، وذلك مدى الحياة، مما يشكل خطرا كبيرا.

كما ان التأثير النفسي على كل من الشخص المعني واقرابه ما يزال مجهولا، بل يصعب التنبؤ حتى بالمظهر الذي سيكون عليه بعد العملية.

وستؤخذ طبقات من الانسجة الجلدية من وجه شخص ميت ثم تزرع على وجه المستقبل بعد ازالة جلد وجهه.

ويظهر من خلال حسابات الكمبيوتر ان الشخص بعد العملية سيتغير مظهره، لكنه لن يشبه صاحب الوجه الاصلي.

ويتوقع ان يكون بامكان المستفيد من العملية الاكل والشرب وتحريك وجهه وتقاسيمه بكل حرية.

اختيار
وقد سمح لمستشفى كليفلاند بانجاز العملية بعدما فكرت لجنة بالامر سنة كاملة.

وستقوم الجراحة ماريا زيميونوف وفريقها باستجواب 12 شخصا (5 رجال و7 نساء) لانجاز العملية على واحد منهم. وستتم مراعاة الجنس والعمر ونوعية البشرة في اختيار المستفيد.

وقالت زيميونوف لوكالة اسوشييتد بريس: "علينا ان نختار شخصا يعاني من تشوه حقيقي، وليس آثار جروح او ما شابهها".

أحمد سعد الدين
27-12-2005, 08:44 AM
جهاز لاستنشاق الانسولين بدلا من الحقن


http://newsimg.bbc.co.uk/media/images/40795000/jpg/_40795525_diabetes203.jpg
معظم المصابين بداء السكري يتناولون حقن الأنسوين


أوصى خبراء الصحة في الولايات المتحدة بالتصديق على شكل من الأنسولين يمكن استنشاقه عن طريق الفم لتعويض الحقن المعمول بها.

ويوفر الدواء الجديد، الذي يحمل اسم إكزوبيرا، للمصابين بداء السكري بديلا عن الحقن اليومية التي يتوجب عليهم تناولها.

وسيكون بالإمكان استخدام إكزوبيرا بالنسبة للصنف الثاني من داء السكري ، وهو الأكثر شيوعا، غير أنه لن يعوض استخدام الحقن بالنسبة للمصابين بالصنف الأول النادر.

إلا أن المشرعين في الولايات المتحدة بادروا بطرح تساؤلات حول مدى نجاعة الدواء بالنسبة للأشخاص المدخنين أو أولئك الذين يعانون من أمراض رئوية.

وقد أعرب هؤلاء المشرعون عن تخوفهم من الآثار طويلة الأمد للدواء، وتعهد المنتجون بمواصلة الأبحاث الى غاية العام 2019.

وجاءت التوصية بالتصديق على إكزوبيرا من طرف لجنة من المستشارين تابعة للادارة الأمريكية للأدوية والأغذية.

وعادة ما تصادق هذه الادارة على توصيات اللجان الاستشارية التابعة لها، إلا أنها ليست ملزمة بذلك.

أحمد سعد الدين
27-12-2005, 08:49 AM
المدخن أكثر عرضة لفقدان البصر


http://newsimg.bbc.co.uk/media/images/40766000/jpg/_40766556_eyetest203.jpg
حالات قليلة فقط التي يمكن علاجها


حذر خبراء بريطانيون من أن المدخن أكثر عرضة لفقدان البصر في مرحلة متقدمة من العمر بمقدار الضعف عن غير المدخن، ولكن العديد من المدخنين مازالوا غير مدركين لمخاطر التدخين على أبصارهم.

وطالب خبراء، من المعهد الملكي لمكافحة فقدان البصر وتحالف مكافحة ارتباط فقدان البصر بتقدم العمر AMD ، بوضع تحذير خاص على علب السجائر.

ومن المرجح أن يطالب الخبراء الحكومة البريطانية بتمويل حملة توعية من مخاطر التدخين، فضلا عن فرض حظر شامل على التدخين في الأماكن المغلقة.

ويذكر أن AMD، إرتباط ضعف البصر بالسن، يتطور بعد الأربعين ويؤثر على مركز شبكية العين، وهو السبب الرئيسي لضعف البصر في بريطانيا حيث يعاني منه 500 ألف شخص من بينهم 54 ألفا تطورت لديهم الحالة بسبب التدخين.

عدم معرفة
وقال تقرير أصدره التحالف إن سبعة من بين كل 10 مدخنين سيتوقفون عن التدخين نهائيا (41 بالمئة منهم) أو يقلصون استهلاكهم (28 بالمئة) إذا اعتقدوا أن هذه العادة ستؤثر على أبصارهم.

وقالت متحدثة باسم وزارة الصحة البريطانية "إننا نعلم أن تغيير عادات الناس يتطلب التعامل مع الحقائق بشأن التدخين، بالاضافة إلى مساعدة المدخنين على الاقلاع".

وأضافت قائلة "ومع ذلك فإن الرأي العام أقل تأييدا لحظر التدخين في كل الحانات". وأشارت إلى أن وضع عبارات التحذير على علب السجائر أمر تحدده المفوضية الأوروبية.

وقال الاتحاد الطبي البريطاني إنه يؤيد وضع تحذير على علب السجائر.

أحمد سعد الدين
27-12-2005, 08:53 AM
زيت الزيتون يعمل كمسكن للآلام


http://newsimg.bbc.co.uk/media/images/40763000/jpg/_40763332_olives_bbc203.jpg
زيت الزيتون أحد المكونات الأساسية في طعام سكان منطقة البحر المتوسط


اكتشف باحثون من مركز أبحاث في فيلادلفيا في الولايات المتحدة ان 50 غراما من زيت الزيتون من العصرة الأولى تعادل نحو واحد بالعشرة من جرعة دوائية من الـ"إيبوبروفين" المسكن للألم.

وقال فريق البحث إنه رغم أن تأثير تلك الكمية ليس بالقوة الكافية لتسكين أوجاع الرأس إلا أنه يقد يفسر فائدة زيت الزيتون الذي يعتبر عنصرا أساسيا في وجبات الطعام لدى سكان منطقة البحر الأبيض المتوسط.

أما المادة الفعالة التي عثر عليها بكميات كبيرة زيت الزيتون الطازج فتسمى" أوليو كانثال" وتثبط نشاط إنزيمات لها علاقة بالالتهاب بنفس الطريقة التي تعمل بها مادة الـ" إيبوبروفين" المسكن للألم وغيره من عقاقير مضادة للالتهابات.

ويربط الالتهاب بعدد كبير من الأعراض الصحية مثل أمراض القلب والسرطان.

ويقول المشارك في إعاد الدراسة "بول بريسلين":" لطالما ارتبطت وجبة منطقة البحر المتوسط التي يشكل زيت الزيتون عنصرا أساسيا فيها بالكثير من الفوائد الصحية بما فيها خفض نسبة الإصابة بالسكتة الدماغية وأمراض القلب وسرطان الثدي وسرطان الرئة وسرطان الأمعاء وسرطان الجلد وبعض أمراض العُتاه الباكر".( ضرب مم الجنون ينشأ عادة في أواخر عهد المراهقة ويتميز بفقدان الاهتمام بالناس والأشياء وبسلوك منحرف غريب.)

ويضيف بريسلين:" ترتبط فوائد مشابهة لزيت الزيتون ببعض العقاقير الخاصة الّلاستيروديّة (عقاقير عضوية تنحل في الأدهان مثل الهرونات وحوامض المرارة والفيتامينات) والعقاقير المضادة للالتهابات مثل الأسبيرين والإيبوبروفين."

وقد توصل الفريق إلى اكتشافه بعد أن لاحظ أحد الباحثين أن زيت زيتون العصرة الأولى الطازج يثير مؤخرة الحنجرة بنفس الطريقة التي يؤثر عليها عقار الإيبوبروفين.

وتقول العالمة في حقل التغذية في مؤسسة التغذية البريطانية كلير وليامسون:" يحتوي زيت الزيتون عددا كبيرا من المواد الفعالة من الناحية الحيوية, لكننا لسنا متأكدين بعد من وظيفتها."

وتضيف وليامسون:" نعتقد أن زيت الزيتون له خواص مضادة للأكسدة, لكن حتى نقول أن له نفس التأثير الحاصل من تناول عقار مضاد للأكسدة فذلك شيء بحتاج المزيد من البحث."

وتردف وليامسون بالقول إنه لمّا كان زيت الزيتون غنيا بالشحم لذا يجب تناوله باعتدال.

أحمد سعد الدين
30-12-2005, 06:57 PM
تقنية جديدة لزراعة الاعضاء دون خطر


تمكن تقنية جديدة من زرع اعضاء للمرضى ولو كانوا من فصيلة دموية اخرى، الشيء الذي لم يكن ممكنا في السابق.

وقد استطاع باحثون بريطانيون ازالة الاجسام المضادة من الدم، مما يحول دون رفضه من قبل جسم المريض.

وخضعت السيدة باربارا تشرتشل لعملية تعتمد على هذه التقنية، وعبرت عن فرحها بمرورها بنجاح بعدما زرعت لها كلية جديدة، وقالت انها تحس بالطاقة تعود الى جسمها.

وكانت العقبة امام هذه العملية كون اقاربها المستعدين للتبرع بكليهم من فصائل دموية مختلفة. وكانت فرق بحث طبية تحاول تخطي المشكل منذ سنوات طويلة.

تصفية
ويذكر ان تشيرتشل من الفصيلة الدموية O، بينما يان لونج الذي تبرع بكليته من الفصيلة A، وبالتالي، لم يكن جسمها ليقبل كليته لولا التقنية الجديدة.

وتمت الاستعانة بعقاقير تناولتها تشيرتشل لعدة اسابيع قبل العملية حتى ينخفض عدد اجسامها المضادة المختصة برفض اعضاء من فصيلة دموية اخرى، لكن مع الحفاظ على تلك التي تحارب الالتهابات.

ورغم قدرة باربارا تشيرتشل، 59 عاما، على العمل، كان عليها القيام بتصفية دمها لثمان ساعات كل ليلة، وكانت تنتظر متبرعا من نفس فصيلتها الدموية منذ 4 اعوام.

وقال اخصائي زراعة الاعضاء نظام محمود لموقع بي بي سي ان هناك عشرة اشخاص ينتظرون اجراء عمليات مماثلة، وان نتائج العمليات ستحدد مستقبل هذه التقنية الجديدة.

أحمد سعد الدين
30-12-2005, 06:58 PM
الجنين لايحس بالألم حتى مرور 29 أسبوعاً'


أثبت بحث طبي أمريكي أن الجنين في بطن أمه لا يشعر بالألم إلا في الأسابيع الأخيرة من الحمل.

وجاء البحث الذي نشرت نتائجه في "مجلة الرابطة الطبية الأمريكية" بناء على تشريع اتحادي مقترح في الولايات المتحدة.

وبناء على التشريع المقترح يجب على الأطباء أن يخبروا الأمهات الراغبات في إجراء عمليات إجهاض أن الجنين يشعر بالألم اعتبارا من أسبوعه العشرين.

غير أن فريق البحث في جامعة كاليفورنيا قال إن الأجنة لا تحصل على حاسة الشعور بالألم إلا في مرحلة الحمل الواقعة بين الأسبوعين ال29 وال30.

يذكر أن فترة الحمل الكاملة تدوم نحو 40 أسبوعا.

ويقول الباحثون إن المعلومات المتوفرة حاليا حول هذا الموضوع لا تزال شحيحة.

لكن في البحث المنشور الوارد ذكره أعلاه يقول الباحثون "إن الإحساس بالألم يتطلب الإدراك الواعي بمثير حسي غير مستحب".

وهذا لا يمكن أن يحصل إلى حين نمو بعض الأنسجة التي تصل بين "المِهاد البصري في المخ ولحاء المخيخ خلال فترة الجزء الثالث من مرحلة الحمل.

وعادة ما لا تظهر هذه الوصلات العصبية حتى الأسبوع ال23 من الحمل وربما لا تبدأ في التشكل إلى حين حلول الأسبوع ال30.

وقال الفريق الطبي الذي أشرف عليه د. "كلارك روزين" إن ردود الفعل العصبية واستجابات التوتر الهرمونية الموجودة في مرحلة مبكرة في مرحلة نمو الجنين لا تعتبر دليلا جليا أو كافيا على إدراك الألم".

وأضاف فريق البحث:" لما كانت وظيفة إدراك الألم لا تبدأ قبل الفترة الثالثة (آخر 3 أشهر) من مرحلة الحمل، فإن المناقشات حول آلام الجنين بالنسبة للإجهاض الذي يجرى قبل نهاية الفترة الثانية( ال3 أشهر الثانية) من الحمل، لا يجب أن تكون إجبارية."

ويقول البروفيسور البريطاني "تشارلز روديك" إن نتائج البحث الأمريكي متناسقة مع ما هو معروف عن الآلام التي يشعر بها الجنين.

وقال روديك وهو أستاذ في طب الجنين في جامعة مستشفى كلية لندن إن جميع عمليات الإجهاض التي تجرى في بريطانيا بعد الأسبوع ال22 يتم خلالها إما حقن الجنين بمادة توقف نبض قلبه أو حقن أمه -وبالتالي حقنه- وعليه فالجنين يكون تحت التخدير العام.

وأضاف:" حتى يشعر الجنين بالألم يجب أن تكون المنظومة العصبية الأساسية موجودة وتعمل".

غير أن "جوليا ميلينغون" من منظمة "التحالف من أجل الحياة" البريطانية تقول:" ليست قدرة الضحية على الإحساس بالألم هي ما يجعل القتل شيئا يلقى المعارضة بل إنه انتهاك أبسط حقوق الفرد الإنسانية ألا وهو الحق في الحياة."

أحمد سعد الدين
30-12-2005, 07:02 PM
المخاطر الصحية من العمل ساعات طويلة


http://newsimg.bbc.co.uk/media/images/39166000/jpg/_39166904_office203.jpg
نحو 11 ألف سجل وظيفي شملته الدراسة


ذكرت دراسة أجرتها جامعة "ماساتشوستس" أن العاملين الذين يعملون ساعات إضافية هم أكثر عرضة للأذى أو المرض بنسبة 61% وذلك بعد الأخذ بعين الاعتبار بعوامل مثل العمر والجنس.

ووصلت الدراسة إلى أن العمل أكثر من 12 ساعة في اليوم يزيد من خطر الإصابة بعارض صحي أو مرض بنسب الثلث عمن يعملون ساعات أقل من ذلك.

وحسب الدراسة الأمريكية فإن العمل ل 60 ساعة أسبوعيا يزيد من المخاطر الصحية بنسبة 23%.

وقد أجريت الدراسة بالاعتماد على بيانات مأخوذة من عام 1987 إلى عام 2000 شملت 110،236 سجلا وظيفيا.

ويشير السجل الوظيفي وفق الدراسة إلى الفترة التي أمضاها موظف ما في شركة بعينها.

وعلى هذا الأساس في العدّ يمكن أن يكون هناك موظفين قد شملتهم الدراسة أكثر من مرة .

ويقول أحد معدي الدراسة وهو ألارد ديمبي "إن الخطر المصاحب للعمل الإضافي لا يرتبط بالضرورة بمدى خطورة العمل أو الوظيفة ذاتها".

وأضاف ديمبي:" إن ما توصلنا إليه يتناسق مع فرضية أن العمل ساعات طويلة يفضي بشكل غير مباشر إلى وقوع الحوادث في العمل عبر عملية سببية على سبيل المثال من خلال التسبب في الإرهاق أو التوتر عند العاملين المتأثرين."

ويضيف هذا الباحث أن ما توصلت إليه الدراسة والتي نشرت في مجلة "الطب المهني والبيئي" يصب في صالح مبادرة مثل تلك المسماة "توجيه وقت العمل الأوربي" والتي تدعو إلى الحد من ساعات العمل الأسبوعية وقصرها على 48 ساعة.

وحسب السجلات الوظيفية التي شملتها الدراسة وجد الباحثون أن هناك 5139 مرضا وإصابة متعلقة بالعمل تتراوح بين التوتر والجروح والحروق وإصابات العضلات.

ووجدت الدراسة أن أكثر من نصف ذلك العدد من الأصابات والأمراض وقع لدى موظفين يعملون في مهن ذات ساعات عمل إضافية.

والنتيجة التي وصل إليها الباحثون أنه كلما زادت ساعات العمل كانت مخاطر الإصابة بعارض صحي أو علة ما أكبر.

لكن الدراسة لم تعثر على ما يشير إلى أن الذهاب والإياب من وإلى العمل لمسافات طويلة له تأثير على حصول إصابة أو وقوع مرض.

يذكر أن 14% من العمال والموظفين في المملكة المتحدة - أي نحو ثلاثة ملايين وستمائة ألف شخص -يعملون أكثر من 48 ساعة في الأسبوع.

ويقول بول سيلرز وهو مستشار في مجلس اتحاد نقابات العمال في بريطانيا إن نتائج الدراسة لا تثير الدهشة وإن" من الواضح أن ساعات العمل الطويلة غير مناسبة لشخص ما أو لغيره من الناس".

وأضاف سيلرز :"إن الوضع في بريطانيا يتحسن بصورة تدريجية لكن على أصحاب ومسؤولي الشركات التي تستخدم موظفين أن يدركوا أنه ليس من مصلحتهم دفع الناس إلى العمل ساعات طويلة أكثر مما ينبغي".

وأضاف يقول: "عادة ما يكون مكان العمل غير المرتب بشكل لائق هو الذي يضطر فيه الموظفون للعمل ساعات إضافية".

أحمد سعد الدين
30-12-2005, 07:05 PM
تدخين الحوامل يؤثر سلبا على سلوكيات أطفالهن


http://newsimg.bbc.co.uk/media/images/41356000/jpg/_41356429_ash203.jpg
التدخين أثناء الحمل قد يؤثر على نمو الأجنة


يقول باحثون إن تدخين الأمهات الحوامل قد يزيد احتمالات تبني أطفالهن لسلوك مناهض للمجتمع.

وقال الباحثون إنه توجد علاقة "صغيرة لكن ملحوظة" بين تدخين الأمهات الحوامل وبين ظهور أعراض السلوك المتمرد والاضطراب المصحوب بتشتت الانتباه وفرط النشاط على مواليدهن.

وخلصت الدراسة التي شملت 1896 من التوائم إلى أن نسبة ظهور هذه الأعراض ترتفع بزيادة عدد السجائر التي دخنتها الأم أثناء الحمل.

ونشرت نتائج الدراسة التي أجراها معهد الطب النفسي في الدورية البريطانية للطب النفسي.

وقال الباحثون إن هذه النتائج لا تعني وجود علاقة بين السلوك المتمرد وبين الاضطراب المصحوب بتشتت الانتباه وفرط النشاط، لكن يعرف أن الأخير يزيد احتمالات ظهور أعراض السلوك غير الاجتماعي.

وكانت دراسات أخرى قد اشارت إلى وجود صلة بين كل من السلوك غير الاجتماعي والاضطراب المصحوب بتشتت الانتباه وفرط النشاط وبين تدخين الأمهات الحوامل.

لكن لم يتضح ما إذا كان ازدياد احتمالات ظهور السلوك غير الاجتماعي مرتبطا بالاضطراب المصحوب بتشتت الانتباه وفرط النشاط أكثر من ارتباطه بتدخين الأمهات الحوامل.

عوامل اجتماعية
وبالرغم من أن الاعتقاد بأن الاضطراب المصحوب بتشتت الانتباه وفرط النشاط عامل طبي مهم، فإنه غالبا ما ينحى باللائمة في السلوك المتمرد على عوامل اجتماعية.

وأرسل فريق من معهد الطب النفسي في لندن استبيانا إلى آباء 723 توأما متماثلا و1173 توأما غير متماثل.

وطلب من الآباء تقديم معلومات عن عاداتهم المرتبطة بالتدخين وعن سلوك أبنائهم.

ويصنف السلوك على أنه مناهض للمجتمع إذا حاول الطفل مضايقة وتخويف الأطفال الآخرين، أو قام بتدمير ممتلكاته أو ممتلكاتهم، أو اكتسب عادة سرقة الأشياء، أو دأب على الكذب أو عصيان الأوامر.

وقالت ثلث الامهات اللائي شملهن الاستبيان إنهم قمن بالتدخين أثناء الحمل.

وجاءت نتيجة الاستبيان أن أقلية صغيرة من الأطفال - من 4 إلى 11% - ظهرت عليهم أعراض السلوك المناهض للمجتمع أو المصحوب بتشتت الانتباه وفرط النشاط.

وعندما درس الباحثون تأثير تدخين الأمهات الحوامل، خلصوا إلى أنه أسهم بقدر صغير لكن ملحوظ في ظهور هذه الاضطرابات السلوكية.

وزادت نسبة ظهور هذه الأعراض بزيادة عدد السجائر التي دخنتها الأمهات الحوامل.

وقال الباحثون إنه توجد عدة تفسيرات لهذه العلاقة، والتي تشمل الآثار المباشرة لتدخين التبغ على تطور نمو الجنين.

وقالت الدكتورة تانيا باتون، التي قادت فريق البحث: "أكثرها شيوعا هو تأثير النيكوتين على نمو مخ الجنين، والذي غالبا ما يسفر عن إعاقة للجهاز العصبي.

"كما أن تدخين الحامل قد يقلص كمية الأوكسجين التي تصل إلى الجنين، وهو ما قد يؤثر بدوره على سلوكه في مراحل لاحقة من العمر."

وبرغم أن عوامل أخرى غير التدخين تلعب دورا أكبر في ظهور أعراض هذين الاضطرابين السلوكيين، السلوك غير الاجتماعي والاضطراب المصحوب بتشتت الانتباه وفرط النشاط، فإن الباحثين ينصحون أي حامل بتجنب التدخين.

وقال البروفيسور إيريك تيلور من معهد لندن لطب النفسي، معلقا على الدراسة: "إنها تظهر أن هناك تأثيرا حيويا على اضطرابات السلوك، وهذا شيئ من المفيد معرفته.

وأضاف تيلور: "بالطبع، نحن نعلم ان الحامل يجب ألا تدخن لأسباب صحية عديدة. إنه يتعلق بالجرعة، فكلما زاد التدخين كلما زادت الاحتمالات، وقد يكون لذلك تأثير مباشر على نمو الأجنة."

كما أشار تيلور إلى احتمال أن الامهات يورثن الجينات الخاصة بالسلوك غير الاجتماعي لأطفالهن.

أحمد سعد الدين
30-12-2005, 07:08 PM
"حصان طروادة" لعلاج السرطان


http://newsimg.bbc.co.uk/media/images/41345000/jpg/_41345607_nano203.jpg
الفريق الطبي صمم الخلية على شكل كرة في قلب كرة اخرى، تحوي كل منهما نوعا مختلفا من الادوية


قام باحثون في معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا بتطوير خلية دقيقة بإمكانها التسلل الى الخلايا السرطانية وسد اوعيتها الدموية ثم اطلاق جرعة من العقاقير المضادة للسرطان.

وقد اثبتت الخلية الدقيقة، والتي تقاس ابعادها باجزاء المليون من المتر (نانومتر) نجاعتها ضد سرطان الجلد واحد اصناف سرطان الرئة عند الفئران.

وكانت الاستراتيجية المزدوجة، أي قطع الامدادات الدموية على الخلايا السرطانية قبل ابادتها بالعقاقير، شبه مستحيلة حيث لا يمكن ايصال الدواء الى قلب نسيج قطعت اوعيته الدموية.

وقد صمم الفريق الطبي الخلية على شكل كرة في قلب كرة اخرى، حيث تحوي كل منهما نوعا مختلفا من الادوية.

وقد ابتكروا طريقة لمنع جهاز المناعة من اكتشاف الخلية الدقيقة، كما جعلوا حجمها صغيرا كفاية للتسلل الى داخل الخلايا السرطانية، لكن اكبر من ان تدخل الى انسجة اخرى.

وقد أظهرت التجارب على الفئران ان العقاقير التي تقطع الأوعية الدموية تتحرر بتحلل الغشاء الخارجي، مما يغلق الخلايا السرطانية حول الخلية الدقيقة التي تبدأ بإطلاق العلاج الكيميائي الشبيه بالعلاجات التقليدية، لكن دون إلحاق ضرر بالخلايا المجاورة للسرطان.

وقد انكمش الورم السرطاني عند الفئران وقد بقيت 8 من اصل عشرة على قيد الحياة لأكثر من 65 يوما.

ولم تعش فئران تلقت أحسن علاج تقليدي ممكن إلا 30 يوما، بينما لم تتعد مدة بقائها دون علاج 20 يوما.

وكانت نتائج الخلية الدقيقة ضد سرطان الجلد أحسن منها ضد سرطان الرئة، مما يبين وجوب تعديلها حسب أنواع السرطان المختلفة.

وقال احد اعضاء الفريق الطبي ان الابحاث لن تتوقف، بل ستستمر على اساس النتائج التي حصل عليها.

وقال الدكتور جودا فولكمان من مستشفى الاطفال ببوسطن انها "تقنية انيقة لمهاجمة الخلايا السرطانية من ناحيتين، فهي تقطع امداداتها الدموية ثم تبيدها كيميائيا".

أحمد سعد الدين
30-12-2005, 07:11 PM
الختان "يساعد في منع انتشار الايدز


http://newsimg.bbc.co.uk/media/images/39966000/jpg/_39966637_hivcells203.jpg
يعتقد أن خلايا القلفة أكثر عرضة للاصابة بالفيروس


أشارت دراسة جديدة إلى أن الختان يمكن أن يمنع انتشار الفيروس المسبب لداء فقدان المناعة المكتسبة بين الذكور.

وأجري البحث على أكثر من ثلاثة آلاف رجل في جنوب أفريقيا وقامت به الهيئة الفرنسية للايدز والالتهاب الكبدي الفيروسي.

وأظهرت البيانات، التي أعلنت في مؤتمر في البرازيل، أن ختان الذكور منع سبعة من أصل عشر حالات من الاصابة بالفيروس الذي يعتقد أنه مسبب لمرض نقص المناعة المكتسبة (الايدز).

لكن المنظمات الصحية التابعة للامم المتحدة نبهت إلى الحاجة إلى مزيد من الابحاث قبل أن توصي بالختان كوسيلة للحماية من الايدز.

وكانت الدراسات السابقة قد أشارت إلى أن نسبة الاصابة بفيروس اتش أي في بين الرجال الذين أجريت لهم عملية الختان منخفضة.

ويعتقد أن خلايا القُلفة (جلدة العضو الذكري التي تقطع أثناء الختان) أكثر احتمالا للاصابة بفيروس اتش أي في عن الخلايا الجلدية في الاجزاء الاخرى للعضو الذكري، وبذلك فإن إزالة القلفة يقلص إحتمال الاصابة بالفيروس.

وتجرى مزيد من الدراسات في أوغندا وكينيا لقياس تأثير الختان على الشعوب الاخرى.

وفي حال ظهور نتائج مماثلة فقد يستخدم الختان كوسيلة جنبا إلى جنب مع الواقي الذكري للوقاية من فيروس اتش أي في، حسبما ذكرت مراسلة بي بي سي التي حضرت المؤتمر في ريو دي جانيرو.

لكن مراسلتنا تقول إن تطبيق هذا الاجراء على نطاق واسع لن يكون سهلا.

وتضيف بأنه سيكون من الصعوبة بمكان ضمان تطبيق أساليب آمنة وتغيير عادات ثقافية واجتماعية نحو ختان الذكور

أحمد سعد الدين
30-12-2005, 07:14 PM
هورمون طبيعي يساعد على تخفيض الوزن


http://newsimg.bbc.co.uk/media/images/41333000/jpg/_41333429_stomach203.jpg
قد يشكل هذا العلاج سبيلا جديدا لمحاربة زيادة الوزن


كشفت دراسة جديدة أن حقنات من أحد الهورمونات التي تعطل الشهية على تناول الطعام قد تساعد ذوي الوزن الزائد على تخفيف وزنهم.

وقال فريق من "الإمبيريال كوليدج" إن تجربة استمرت أربعة أسابيع تشير إلى أن هورمون ال"أوكسينتومودولين" الموجود طبيعيا في الإمعاء قد يشكل سبيلا جديدا لمعالجة زيادة الوزن.

وأكدت الدراسة أن الذين حصلوا على حقنات من الهورمون تمكنوا من التخلص مما معدله 2.3 كيلوغرام في أربعة أسابيع، أما الذين حصلوا على علاج مزيف فتخلصوا فقط من 0.5 كيلوغرام.

غير أن خبراء اعتبروا أن ثمة حاجة إلى مزيد من الدراسات قبل تأكيد فوائد المادة.

يذكر أن ال"أوكسينتومودولين" يطلق من الإمعاء الصغير أثناء هضم الأكل.

كما يبعث بإشارة إلى الدماغ بعدم الأكل في نهاية الوجبة بعد أن يكون الجسم شبع أكلا.

وتفحص الفريق أثر زيادة مستويات "أوكسينتومودولين" على 26 شخصا من ذوي الوزن الزائد.

وقد خضع بعضهم لحقنات حقيقية من المادة، فيما حصل البعض الآخر على حقنات من مادة سالين.

ولم يعرف المرضى أو الأطباء إلى أي فريق ينتمون أو يعاينون.

وتبين أن الذين حصلوا على حقنات الـ"أوكسينتومودولين" تخلصوا من وزن أكثر وخفت شهيتهم على الطعام، غير أن استمتاعهم بالطعام لم يتأثر.

وقال البروفيسور ستيف بلوم الباحث في "إمبيريال كوليدج" ومستشفى هامرسميث والذي ترأس الدراسة للبي بي سي إن هذا العلاج يتمتع بحسنة لا تتمتع بها علاجات أخرى، وهي أنه يرتكز إلى مادة طبيعية موجودة في جسم الإنسان.

غير أنه أكد الحاجة إلى دراسات على نطاق أوسع للتحقق مما إذا كان العلاج ذو أثر على المدى الطويل.

أحمد سعد الدين
30-12-2005, 07:17 PM
سرطان الخصيتين لا يؤثر على الخصوبة


http://newsimg.bbc.co.uk/media/images/40193000/jpg/_40193113_testicular_cancer203.jpg
تمكن 77 بالمئة من المشاركين في البحث من انجاب اطفال دون مشاكل


تحافظ الأغلبية الساحقة من المصابين بسرطان الخصيتين على قدرتها على الإنجاب، حسب بحث أنجز على حوالي 200 شخص بين 1982 و 1992.

وقد تمكن 77 بالمئة من المشاركين في البحث من انجاب اطفال دون مشاكل، بينما تطلب ذلك من البقية علاج خصوبة.

كما خلص الفريق الباحث الى كون الذين يتبعون علاجا كيميائيا اكثر تعرضا لفقدان خصوبتهم او ضعفها ممن يعالج بالاشعة او غيرها.

غير ان تأثير العلاج الكيميائي كان أقل ضررا مما توقعه الفريق.

ومن نتائج الدراسة أيضا أن 83 بالمئة من المشاركين بها راضون عن علاقاتهم الجنسية مع شركائهم.

وقال قائد الفريق الباحث روبرت هدارت ان الرجال الذين يريدون انجاب أطفال يمكنهم ذلكم، حتى بعد علاج من سرطان الخصيتين.

وأكد على ضرورة مراقبة مستوى هرمون التستوستيرون لأن قلته قد تؤثر على رغبات الرجل الجنسية.

ويذكر أن المرض نادرا ما يصيب قبل سن البلوغ، وهو أكثر أنواع السرطان انتشارا بين سني 15 و44.

أحمد سعد الدين
30-12-2005, 07:20 PM
كيف تؤثر الوجبات السريعة على أطفالنا؟


أصبحت التحذيرات من خطر أسلوب الحياة غير الصحي للأطفال معتادة، إلا أن الخبراء تمكنوا الآن من خلال الكمبيوتر من إطلاعنا فعلا على ما قد يكون عليه شكل محبي الوجبات السريعة في منتصف العمر.

ومكن برنامج على الكمبيوتر أسرة بريطانية من رؤية ما قد يتحول إليه شكل أطفالهم عندما يبلغون سن الأربعين إذا لم يغيروا من عاداتهم الغذائية.

ويشرف خبراء في مجال صحة الأطفال على التجربة التي تبناها البرنامج التلفزيوني الجديد الذي يبث على قناة بي بي سي الثالثة ويحمل عنوان "عزيزتي، نحن نقتل أطفالنا".

وقالت جولي بوك، التي يعشق أطفالها أكل الأطعمة المقلية والحلوى، إنها صدمت من الصور التي رأتها.

"التغيير ضرورة"
وأطفال جولي، وهما جايسون الذي يبلغ من العمر عشر سنوات وجوانا التي تبلغ من العمر ثماني سنوات، يتمتعون أيضا بشرب ما يصل إلى لترين من المياه الغازية يوميا.

واعتاد الطفلان على تناول وجباتهما الغذائية وهما جالسان لمشاهدة التلفزيون. كما لا يتبعان نظاما محددا للنوم مبكرا.

واستخدم فريق من الخبراء بقيادة كريس مورين الخبير في علم النفس معلومات من معهد أبحاث صحة الطفل ونتائج الاختبارات الطبية العلمية بالإضافة إلى معلومات عن أسلوب الحياة الذي تتبعه تلك الأسرة

وبعد ذلك وضع الفريق هذه المعلومات في برنامج كمبيوتر عالي التقنية وباستخدام الرسوم التصويرية (الجرافيكس) اظهروا تطور شكل الطفلين عند بلوغهما سن الأربعين.

وقالت والدتهما "طوال السنوات الماضية، أعطينا الأطفال ما يريدون، يجب أن يتغير ذلك.. في الحقيقة لقد أصابني الأمر بالرعب إلى حد كبير".

وأعطى الخبراء النفسيون وخبراء التغذية في الفريق خطة للأسرة لإتباعها لمدة أربعة أسابيع، لتوضح لهم كيفية تغيير عاداتهم الغذائية والحياتية الضارة.

وتضمنت نصائح الخبراء للوالدين جولي وجيمي، تحديد موعد ثابت للنوم ليلا للأطفال وهو الثامنة والنصف مساء، والأكل على طاولة الطعام، وتقديم وجبات صحية.

وتبعا للخطة، منعت المشروبات السكرية والحلوى والأطعمة المقلية والمقرمشات، لتحل السلاطة و الفاكهة والخضروات محلها.

"لقد تغيرنا"
وقال جايسون "كان من الجيد أن نأكل معا على الطاولة، ولكنني اعتقد انه سيكون أيضا من الجيد للأسرة التحدث مع بعضهم البعض عما حدث لكل منهم خلال اليوم".

كما بدأ الأطفال في ممارسة هوايات جديدة مثل الباليه لتشجيعهم على الحركة والقيام بأنشطة رياضية. وحث الخبراء الأسرة أيضا على ممارسة أنواع من الرياضة معا.

وبنهاية التجربة قال الأب "زوجتي وأطفالي هم أهم من لي في الحياة، وأريد لأطفالي النجاح،... أتمنى أن يتحقق ذلك الآن بعد أن تغيرنا، ومن المستحيل أن نعود إلى ما كنا عليه سابقا أبدا".

أحمد سعد الدين
30-12-2005, 07:22 PM
دواء جديد...للسود فقط


رخصت إدارة التغذية والأدوية الأمريكية دواء جديدا لمعالجة أمراض القلب أثار جدلا لأنه مسموح به فقط للمرضى السود.

ويعالج الدواء الضعف في القلب الذي يؤثر على قدرته على ضخ ما يكفي من الدماء إلى أنحاء الجسد.

ويعتبر دواء "بيديل" الأول الذي ترخصه الحكومة الأمريكية الذي يحصر استعماله في مجموعة عرقية معينة.

وقد كشفت دراسة أجرتها صانعة الأدوية "نيتروميد إنكوربورايتد" أن عدد ضحايا الأزمات القلبية بين المرضى السود انخفض بنسبة تقارب النصف وأن معدل الاضطرار على ملازمة المستشفيات انخفضت بنسبة 39 بالمئة.

غير أن دراستين سابقتين لم تتوصلا إلى استنتاجات مشابهة حيال المرضى بشكل عام من كافة الأعراق.

يذكر أن توقف نبضات القلب يسببه ارتفاع ضغط الدم أو الأزمات القلبية أو الالتهابات، وأن نصف الذين يتشخص فيهم المرض يموتون بعد 5 سنوات أو أقل.

وتسبب ترخيص الدواء فقط لعرق معين ببعض الجدل. فاعتبر النقاد أن لا سبب بيولوجيا لأن يعمل دواء معين بشكل أفضل لدى مجموعة عرقية معينة.

واعتبروا أن الغاية من الترخيص هي استغلال مسألة الأعراق للربح المادي لأن الشركة لديها امتياز لصناعة الدواء للمرضى السود لخمسة عشر عاما من الآن.

غير أن إدارة التغذية والدواء اعتبرت الترخيص خطوة باتجاه أدوية معدة للحاجات الخاصة حيث يساعد الدواء بعض المرضى وليس جميعهم.

يذكر أن بيديل يجمع دوائين آخرين غير مستخدمين لمعالجة أمراض القلب ولا يعرف الأطباء تماما كيف يعملان مجموعين.

ومع أن الترخيص أتى للسود فقط، للطبيب الحق في وصف الدواء لأي مريض يعتقد أنه قد يستفيد منه.

أحمد سعد الدين
30-12-2005, 07:25 PM
دراسة تربط بين صبغة الشعر والسرطان


توصل باحثون إلى المزيد من الأدلة على أن صبغة الشعر قد تسبب السرطان، وذلك وفقا لما انتهت إليه دراسة أوروبية شملت 5 آلاف سيدة.

وقالت الدراسة إن هناك علاقة بين صبغة الشعر وسرطان الغدد الليمفاوية، التي تمثل جزءا من الجهاز المناعي في الجسم.

وقد طرح نتائج هذه الدراسة باحثون ،من الوكالة الدولية لبحوث السرطان التي تتخذ من فرنسا مقرا لها، في مؤتمر دولي حول سرطان الغدد الليمفاوية.

وقالت الدراسة إن خطر إصابة النساء اللائي يستخدمن الصبغة بسرطان الغدد الليمفاوية يزيد 20 بالمئة عن اللائي لا يستخدمنها.

وقدرت الدراسة أن ثلث النساء في أوروبا وأمريكا الشمالية، بالاضافة إلى 10 بالمئة من الرجال فوق الأربعين، يستخدمون صبغة الشعر.

إزالة المسببات
وكان الخبراء قد أصروا في السبعينيات على إزالة بعض العناصر من صبغة الشعر عندما اكتشفت علاقة تلك العناصر بمرض السرطان.

ولم تتوصل الدراسة إلى وجود علاقة بين صبغة الشعر وأنواع أخرى من السرطانات مثل سرطان الثدي.

وقال البروفيسور فرانكو كافالي رئيس المؤتمر "إن سرطان الغدد الليمفاوية تضاعف خلال العشرين عاما الأخيرة". وأشار إلى أن العلماء يشتبهون منذ زمن بعيد في وجود علاقة بين عناصر كيماوية وهذا المرض.

وقد توصلت الدراسة إلى ارتفاع الاصابة بين النساء اللائي اعتدن على استخدام الأنواع القديمة من صبغة الشعر.

وأضاف كافالي "إنه ربما نحتاج إلى المزيد من الدراسات للبحث في عوامل أخرى مثل العوامل البيئية".

ومن جانبه قال البروفيسور جوردون ماكفيه الاستشاري بمعد علم الأورام الأوروبي "إن أولئك الذين اعتادوا على استخدام صبغة الشعر في الماضي يجب أن يتلقوا فحوصات حول وجود أية أورام غير حميدة".

أحمد سعد الدين
30-12-2005, 07:28 PM
الاحتفاظ باللياقة البدنية لا يستغرق سوى دقائق


http://newsimg.bbc.co.uk/media/images/41222000/jpg/_41222479_gym_activity203.jpg
يقول كثيرون إنه ليس لديهم الوقت للذهاب إلى الجيمنازيوم


تقول دراسة حديثة إن الاحتفاظ بلياقة الجسم والمحافظة عليه سليما، قد لا يقتضي ساعات من ممارسة التدريبات الرياضية إسبوعيا.

فقد توصلت دراسة أجريت في جامعة ماك ماستر الكندية إلى أن ست دقائق من التدريبات الرياضية المكثفة إسبوعيا، قد تكون كافية، ولها تأثير ست ساعات من التدريبات المتوسطة.

وتشير الدراسة التي نشرت بدورية الفسيولوجيا التطبيقية إلى أن ممارسة التدريبات الرياضية القصيرة المكثفة للغاية تساهم في زيادة قوة عضلات الجسم والقدرة على التحمل.

إلا أن الخبراء يحذرون من أن الوقت ربما يكون قد أصبح متأخرا بالنسبة لأولئك الذين أهملوا موضوع اللياقة البدنية.

وبموجب المفاهيم الرياضية السائدة يلجأ الناس عادة إلى ممارسة التدريبات الرياضية المتوسطة لمدة من 20 إلى 30 دقيقة ثلاث أو أربع مرات إسبوعيا.

وقد عقد العلماء مقارنة بين 23 شخصا قاموا بتدريبات رياضية مختلفة ثلاث مرات إسبوعيا. ووجدوا أن الجميع أصبحوا على درجة جيدة من اللياقة البدنية والنشاط.

تدريبات مختلفة
مارست المجموعة الأولى رياضة ركوب الدراجات بسرعة متوسطة لمدة ساعتين، بينما مارست المجموعة الثانية ركوب الدراجات لمدة 10 دقائق يوميا في نوبات تستغرق كل منها 60 ثانية، وبمعدل أسرع قليلا من المجموعة السابقة.

أما المجموعة الثالثة فقد تسابق أفرادها بأقصى سرعة لمدة دقيقتين في سباقات يستغرق كل منها 30 ثانية، مع الراحة لمدة أربع دقائق بين كل سباق وآخر.

وأكمل المتسابقون 18.6 ميل في بداية الدراسة، وكرروا الأمر بعد اسبوعين من التدريب.

ووجد أن المجموعات الثلاث حققت تقدما بنفس المستوى.

وأوضح التحليل أن معدل امتصاص العضلات للأوكسجين عند الجميع - وهو مقياس أساسي للياقة- كان متساويا.

طاقة العضلات
كذلك وجد أن معدلات الانزيم المنظم للأوكسيجين في الأنسجة ويساعد في مقاومة الاصابة بمرض السكري - أيضا متساوية.

وقال رئيس فريق الأبحاث البروفيسور مارتن جبالا:"لقد ساهمت تدريبات رياضية قصيرة ومكثفة للغاية في تحسين الحالة الصحية للعضلات وأداء الجسم مقارنة بما يتحقق نتيجة عدة اسابيع من ممارسة التدريبات الرياضية التقليدية.

وقال جون بروير - مدير أكاديمية لوكوزيد للعلوم الرياضية للبي بي سي - إن التدريبات الرياضية القصيرة المكثفة ربما تكون مناسبة أكثر لأولئك الذين يتمتعون باللياقة أصلا.

واضاف بروير أن أفضل طريقة للمحافظة على سلامة الجهاز الدوري ووزن الجسم، هي اتباع التعليمات الرياضية الحالية.

أحمد سعد الدين
30-12-2005, 07:30 PM
أمد الحياة أطول عند ذوات الأرداف العريضة


أظهرت دراسة دنمركية جديدة أن النساء الممتلئات من ناحية الوركين أكثر حظا في العيش طويلا من مثيلاتهن النحيفات.

وقال باحثون بمعهد الطب الوقائي بكوبنهاجن أيضا بأن النساء اللواتي لهن ورك واسع أقل تعرضا للإصابة بأمراض القلب.

وتؤكد الدراسة أن النساء اللاتي يقل عرض حوضهن عن 40 بوصة (أو مقاس 14) لا يتوفرن على نفس الحماية.

ويظهر أن دهنيات الورك تشتمل على مضاد للالتهاب فعال للغاية، يدعى الأديبونيكتين، وهو يمنع الشرايين من الاختناق والانتفاخ.

وقد شملت الدراسة حوالي 3000 رجل وامرأة تتراوح أعمارهم بين 35 و65 سنة، بين عامي 1987 و1988، حيث أخذت مقاساتهم وأوزانهم. ثم تم الكشف عنهم لمعرفة من تعرض لأمراض في القلب.

وكانت النتائج أن أمراض القلب عند النساء اللواتي لهن أرداف ممتلئة كانت أقل بنسبة 87 بالمئة من النحيفات.

وكانت دراسات أخرى قد أظهرت أن الرجال والنساء الذين لهم ورك نحيل معرضون لخطر مرض السكري وارتفاع ضغط الدم. لكن الدراسة الجديدة لم ترصد أي تغيير عند الرجال ذوي الأحواض الأوسع.

وشددت بيريت هيتمان التي تقود الدراسة على أهمية دهون الورك بالذات، قائلة إن المسألة ليست مسألة شحم، فالأمر لا علاقة له بدهون البطن مثلا.

وأضافت أن الشحوم حول البطن سيئة للغاية كما هو معروف، فهي تجتذب أنواعا من المركبات تضر بنظام إنتاج الانسولين في الجسم.

وبسطت الباحثة البريطانية بيلندا ليندن المسألة قائلة: "إن كنت على شكل تفاحة، فأنت معرض لخطر الأمراض القلبية أكثر مما إذا كنت على شكل إجاصة".

أحمد سعد الدين
30-12-2005, 07:33 PM
حبة تقوي الذاكرة


http://newsimg.bbc.co.uk/media/images/41136000/jpg/_41136659_single_pill203.jpg
ستقوم الحبة بتحسين التواصل بين خلايا الدماغ


يقول علماء أمريكيون إنهم اخترعوا حبة تقوي الذاكرة، وهي تعتمد أساسا على مادة CX717K، أحد المركبات المعروفة بـ"الأمباكينات"التي تدعم عمل الدماغ كيميائيا.

وقد أجريت التجارب في بريطانيا على 16 متطوعا حرموا من النوم قبلها، واتضح أن الحبة تزيد من قدرة من تناولها منهم على الانتباه والتركيز.

وقال مخترعها الدكتور جاري ليننتش من جامعة كاليفورنيا لمجلة "النيو ساينتيست" إنها قد تستعمل لمعالجة داء الزهايمر، كما تعتزم الشركة المنتجة "كورتيكس" استخدامها في علاج فقدان التركيز عند الأطفال.

كما قد تستعمل كالأقراص التكميلية الممكن اشتراؤها من طرف الأصحاء في أي محل، لكنها ما زالت تتطلب إجراء عدة تحاليل واختبارات قبل تسويقها.

ويقول الدكتور لينتش إن سر الحبة هو كونها تجعل النورونات أو الخلايا العصبية تتواصل مع بعضها بطريقة أفضل، وأضاف: "كلما تعب الشخص كلما أصبح الاتصال بين خلايا دماغه أقل جودة، وذلك ما تقوم بإصلاحه الـ CX717K.

ويقول الدكتور إن لا تأثيرات جانبية للحبة لأنها ليست منشطا كالأمفيتامينات، وبالتالي لن يحرم مستعملوها من النوم.

وقالت باربارا ساهاكيان من جامعة كامبريدج في بريطانيا إن "الجميع يؤمن بنجاعة الأمباكينات، لكن ينبغي استعمالها للتطبيب فقط، وليس من طرف الأصحاء كما يحصل مع عدة أدوية".

أحمد سعد الدين
30-12-2005, 07:36 PM
الدماء الشابة تساعد على شفاء عضلات المسنين


http://newsimg.bbc.co.uk/media/images/40835000/jpg/_40835519_nursinghome203.jpg
العضلات تضعف مع التقدم في السن


أشار باحثون إلى أن الدم الشاب قد يساعد على إعادة الحيوية إلى العضلات المتعبة لدى المتقدمين في السن.

وتتضائل قدرة العضلات على الشفاء الذاتي مع التقدم في السن، لكن فريقا من جامعة ستانفورد ألقى اللوم في ذلك على الدم، وليس العضلات نفسها.

وقد كشف الباحثون أن الخلايا التي تساعد العضلات الشابة على الشفاء لا تعمل لدى عضلات المتقدمين في السن.

واعتبر الفريق في مقالة نشرتها مجلة "نايتشر" أن تجارب أقيمت على الفئران أظهرت أن ثمة شيء ما في الدم الشاب الذي يدفع هذه الخلايا إلى العمل لشفاء العضلات المتضررة.

ومن المتوافق عليه أن العضلات لدى المتقدمين في السن لديها القدرة على الشفاء الذاتي، غير أنها لا تقوم بذلك لسبب ما.

وركز الباحثون على الخلايا التي تنتشر في العضلات.

وتهب هذه الخلايا إلى الحياة في الفئران والبشر في وقت الحاجة لها لشفاء عضلة متضررة.

غير أنها تفشل في ذلك في عضلات المتقدمين في السن، مع أنها موجودة.

تجارب على الفئران
وفي التجارب على الفئران، وصل الباحثون الدورة الدموية في فئر شاب إلى نظيرتها في فئر متقدم في السن، وأقدموا على تمزيق العضلات في الفئر الكبير.

ووجدوا أن العضلات شفت بشكل طبيعي.

ثم أقاموا الاختبار نفسه مع فئرين متقدمين سنا، فوجدوا أن الشفاء تم ببطئ.

وأشار الدكتور توماس راندو الذي قاد البحث إلى احتمال أن تكون الخلطة الكيماوية المحيطة بالخلايا هي التي تدفع الخلايا إلى شفاء العضلات، وليس الخلايا نفسها.

وقال إن العثور على العناصر في الدماء التي تساعد على حيوية الخلايا أمر صعب للغاية.

واعتبرت الدكتورة آن مكأردل من جامعة ليفربول أن الاكتشاف يمثل خطوة بارزة إلى الأمام. كما قالت إن شيئا ما في دماء الحيوانات الشابة غير موجود في دماء الحيوانات الأكبر سنا.

غير أنها وافقت على أن العثور على ذلك العنصر ليس سهلا.

أحمد سعد الدين
30-12-2005, 07:40 PM
استخدام الخلايا الجذعية لعلاج السكري


http://newsimg.bbc.co.uk/media/images/41074000/jpg/_41074563_diabetes203.jpg
باستطاعة استزراع الخلايا أن يعفي مرضى السكر من الاعتماد على حقن الإنسولين


يعتقد علماء أمريكيون أنه ربما يكون بمقدور الخلايا الجذعية للمخ علاج داء السكري.

ويقول علماء جامعة ستانفورد الأمريكية إنه على الرغم من عدم اكتمال العمل ووصوله لمرحلة الاختبار على المرضى من البشر، إلا أن النتائج التي تم إحرازها في التجارب على الحيوانات كانت مبشرة.

فقد تمكن العلماء من تطويع الخلايا غير الناضجة بالمخ لتتطور إلى خلايا بنكرياسية مُنتجة لمادة الإنسولين التي يفتقر إليها مرضى السكري.

وقد صرّح الباحثون لإحدى المجلات الطبية الأمريكية بأن تلك الخلايا يمكن استخدامها تدريجياً لعمليات استزراع تؤدي إلى شفاء المرضى من السكري.

الخلايا الجذعية
وقد عكف العلماء على دراسة استخدام الخلايا الجذعية المأخوذة من الأجنة لعلاج السكري.

وتُعتبر تلك الخلايا أولية بحيث يمكن برمجتها إلى العديد من أنواع الأنسجة.

غير أن الأمر لا يخلو من بعض القضايا المثيرة للقلق؛ مثل احتمال تحوّل تلك الخلايا إلى خلايا سرطانية، أو أن يتسم العمل معها بالصعوبة، أو أن تؤدي إلى إثارة قضايا تتعلق بأخلاقيات العلم.

ويدرس الدكتور سونغ كيم وزملاؤه ما إذا كانت الخلايا الجذعية المكتملة المأخوذة من المخ ستعمل بفعالية وتتجنب جزءاً من تلك القضايا المثيرة للقلق.

ويقول الدكتور كيم:"عندما تنظر إلى الخلايا البنكرياسية، تدرك أنها تُشبه الخلايا العصبية".

ففي بعض الحشرات، مثل ذبابة الفاكهة، فإن الخلايا المسؤولة عن إفراز الإنسولين وتنظيم السكر بالدم هي خلايا عصبية أيضاً.

كوكتيل كيميائي
وقد اكتشف فريق الدكتور كيم أنهم عندما أضافوا مجموعة منوعة من المواد الكيميائية إلى الخلايا الجذعية للمخ، أدى ذلك إلى تغيّر الخلايا، وعلى الرغم من أن الخلايا المُنتجة ليست مطابقة للخلايا البنكرياسية، إلا أنها كانت قادرة على إفراز إنسولين يتناسب مع معدّلات السكر في الدم.

ولكي يتمكن العلماء من معرفة قابلية تلك الخلايا للعمل، قاموا باستزراعها في تجويف بكلى الفئران التي تم العثور فيها على أنماط أخرى من الخلايا المنتجة للإنسولين.

وعندما ارتفعت معدلات السكر في دم تلك الفئران، قامت خلايا المخ الجذعية "المكتملة" مرة أخرى بإفراز مادة الإنسولين.

وبعد مرور أربعة أسابيع من تلك التجربة، ظلت الخلايا حيّة واستمرت في إفراز الإنسولين ولم تتحول أي منها إلى خلايا سرطانية.

ويقول الدكتور كيم إنه على الرغم من أن التجارب ما زالت في مراحلها الأولى، إلا أن ما تم التوصل إليه من نتائج حتى الآن يشير إلى أن الخلايا الجذعية يمكن استخدامها بدلاً من الخلايا البنكرياسية مما سيؤدي إلى تحرير مرضى النمط الأول من السكري من الاعتماد على جرعات الإنسولين اليومية.

وقد أجرى بعض المرضى بالفعل عمليات الاستزراع بنقل خلايا بنكرياسية منقولة من أقارب على قيد الحياة أو متبرعين متوفين.

غير أن تقنية زرع الخلايا الجذعية تعني أن المرضى يمكنهم أن يصبحوا المتبرعين لأنفسهم.

وتقول الدكتورة أنجيلا ويلسون، مديرة قسم البحوث بجمعية ديابيتيس يو كي:"هذه نتائج مثيرة للاهتمام وربما توفر مجالاً جديداً نضيفه لمجهوداتنا البحثية الرامية للتوصل لعلاج للسكري".

ولكنها تضيف:"ما زال العمل في مراحل مبكرة وما زال ينتظر تحقيق النتائج نفسها لدى البشر".

وتختتم الدكتورة أنجيلا حديثها بالقول:"بالتأكيد سنظل نتابع تطور هذا البحث باهتمام فائق".

أحمد سعد الدين
30-12-2005, 07:49 PM
الأميل إلى الوزن الزائد قد يعيش أطول


قال باحثون إن أولئك الذين يزيد وزنهم باعتدال قد يعيشون أطول من هؤلاء الذين ينخفض وزنهم عن الوزن الطبيعي أو اولئك الذين يعانون البدانة.

ولكن الخبراء أشاروا إلى أن دراستهم ركزت فقط على الجانب المتعلق بطول العمر، ولم تشمل الأمراض المتعلقة بالسمنة.

جاء ذلك في بحث نشره المركز الأمريكي للسيطرة على الأمراض في صحيفة الاتحاد الطبي الأمريكي.

وقد فحص الباحثون ثلاث دراسات أمريكية عن الصحة والتغذية أجريت في السبعينيات والثمانينيات والتسعينيات من القرن الماضي.

ويقدر الوزن بمقياس يطلق عليه مؤشر حساب الجسم أو بي ام آي، والذي يحسب بقسمة وزن الانسان بالكيلوجرامات على مربع طوله بالأمتار.

ويعتبر مؤشر حساب الجسم النتيجة من 18.5 إلى 25 عادية. وما يقل عن 18.5 يعتبر نقصا في الوزن. وبداية من 30 يعتبر الوزن زائدا.

ووجد الباحثون أن الأشخاص الذين يتراوح مؤشر حساب أجسامهم بين 25 و30 ، بما يعني أنهم يعانون من وزن زائد لكن باعتدال وليس سمنة، لا تتقلص فرصهم في الحياة.

كما وجد الباحثون أن الأطول عمرا يكون مؤشر حساب أجسامهم عند 25 أي الذي يتراوح بين المثالي وهامش الوزن الزائد.

وبالمقارنة فان هناك 112 ألف حالة وفاة زائدة بين من يعانون البدانة ونحو 34 ألف حالة وفاة زائدة بين الذين يعانون نقصا في الوزن.

تحذير
وحذر البروفيسور وليام كوشران خبير التغذية الأمريكي من أن البحث الجديد قد يؤدي إلى إرتباك فيما يتعلق باعتبار زيادة الوزن مسألة غير صحية.

وأضاف كوشران قائلا "إن زيادة الوزن مثل كل شيء في الحياة تحتمل الأبيض والأسود، ولكن هناك أمرا لا يمكن إنكاره أو التشكيك فيه وهو أن البدانة أمر غير صحي".

وفي بريطانيا يعتبر خمس الرجال وربع النساء من البدناء.

وقال الدكتور ديفيد هسلام رئيس الجمعية الوطنية للبدانة "إن نتائج هذا البحث تدعو إلى التفكير، فقد أدى التطور الطبي إلى علاج العديد من الأمراض المتعلقة بالسمنة، ولكننا مازلنا بحاجة إلى حملات من أجل ممارسات أفضل لعلاج السمنة".

أحمد سعد الدين
30-12-2005, 07:52 PM
عقار يساعد على فقدان الوزن



http://newsimg.bbc.co.uk/media/images/39870000/jpg/_39870734_scales203.jpg


قالت دراسة حديثة إن عقار "ريمونابانت" يقمع الحافز على تناول الطعام ويساعد أولئك الذين يقومون بالحمية على التخلص من الوزن الزائد.

وكتب باحثون هولنديون في صحيفة لانسيت الطبية ان الذي تناول هذا العقار لمدة عام فقد ما متوسطه 8.6 كيلوجرامات من وزنه و8.5 سنتيمترا من محيط خصره.

وقال خبراء بريطانيون إن هذا العقار ربما يساعد الناس على فقدان الوزن ولكنه لن يحل محل الغذاء الصحي.

وفي المملكة المتحدة، يعتبر نحو خمس الرجال وربع النساء من البدناء.

وقال الدكتور ليك فان جال رئيس الفريق البحثي الذي أعد الدراسة "إن العلاج بهذا العقار لمدة سنة يؤدي إلى فقدان الوزن وتقليص محيط الخصر ويقلل مخاطر أمراض القلب".

وقال باحثون بريطانيون إن العقار فعال ولكن يجب أن يواكبه حمية.

ويقول الدكتور ديفيد هاسلام من الجمعية الوطنية للبدانة "إن هذا العقار يبدو ناجحا للغاية". وأضاف قائلا "إنه لا يمثل طريقة سهلة لفقدان الوزن ولكنه يساعد على تحقيق ذلك بفعالية".

ويضيف البروفيسور ستيف بلوم أخصائي البدانة قائلا "إن هذا العقار يمثل إضافة، ولكننا بحاجة إلى مزيد من الدراسات للتيقن من أنه غير مضر".

ويذكر أن الدراسة شملت أكثر من ألف شخص في أنحاء أوروبا والولايات المتحدة واستمرت لمدة عام.

السكري
وفي غضون ذلك قالت دراسة سويدية نشرت في مجلة بريتش ميديكال جورنال إن أولئك الذين يصل محيط خصرهم إلى متر (39 بوصة) أكثر تعرضا لمخاطر مرض القلب فضلا عن أن أجسادهم أكثر مقاومة للانسولين الضروري لمرضى السكري.

ويذكر أن نقص الأنسولين في الجسم يمكن أن يؤدي إلى اضطرابات في القلب والدم وهي الأمراض المسؤولة عن ما يتراوح بين 50 و80 بالمئة من الوفيات التي تحدث بين مرضى السكري.

كما أن المصاب بحالة متقدمة من هذا المرض قد يعاني من العمى وفقدان الأطراف والفشل الكلوي.

ويذكر ان مرض السكري ناتج عن مشكلة في الأنسولين وهو هرمون يحفز خلايا الجسم على امتصاص الجلوكوز مصدر الطاقة من الدم.

أحمد سعد الدين
30-12-2005, 07:53 PM
أمل جديد في علاج الشلل


زعم الباحثون إن وسيلة علاج ساعدت الكلاب المصابة بالشلل على الحركة قد تنجح في علاج البشر.

وكان الجراحون البيطريون بجامعة كمبريدج قد نجحوا في علاج تسعة كلاب تمكنوا جميعهم من تحريك أرجلهم الخلفية بارتعاش في غضون شهر.

ويقوم العلاج على استخراج خلايا عصبية من المخ وضخها في المنطقة المصابة من الحبل الشوكي.

وأعرب خبير بمعهد الأعصاب عن اعتقاده بأن الفائدة ذاتها قد تعود على البشر.

وكان فريق من الباحثين الاستراليين قد استخدموا الخلايا في علاج عدد من البشر غير أنه من غير المتوقع نشر النتائج قبل 2007.

وقد أجرى الأطباء البريطانيون دراستهم على الكلاب التي تعرضت للشل بعد إصابتها في حوادث طرق أو إصابات في الحبل الشوكي، مما أقعدهم عن الحركة لمدة لا تقل عن ثلاثة أشهر.

ويستخدم العلاج الخلايا العصبية المتواجدة خلف الأنف، وهي الخلايا الوحيدة القادرة على التجديد المتواصل.

هدف الأبحاث
والى جانب استعادة الحركة يبدو أن الكلاب استعادت بعض الإحساس أسفل منطقة الإصابة.

ويدرس الباحثون إيجاد مصادر بديلة للخلايا حيث تعرض ثلاثة من الكلاب إلى نوبة مرضية من جراء الجراحة. وعثر الباحثون على نوع من الخلايا الجذعية في مخاط الأنف التي من المحتمل تحويلها إلى خلايا OEG في المعامل.

ويبحث العلماء عددا من الطرق العلاجية بهدف مساعدة المصابين بالشلل على استعادة بعض الحركة.

وقال جيفري ريزمان، من معهد المخ والأعصاب، لمجلة نيو ساينتست " نأمل في تطبيق تجارب مماثلة على البشر في غضون أعوام قليلة".

أحمد سعد الدين
30-12-2005, 07:55 PM
حقنات شهرية تعيد الأمل لمدمني الكحوليات


كشف علماء أمريكيون أن حقنات شهرية من مادة النالتريكسون قد تساعد المدمنين على الكحول في تخفيف استهلاكهم له.

وقد أظهرت تجارب أجريت على 627 شخصا أن الحقنات إذا ترافقت مع جلسات العلاج قد تؤدي إلى تخفيف الاستهلاك الكثيف للكحول، حسبما أفادت صحيفة الجمعية الطبية الأمريكية (جورنال أوف ذي أميريكان ميدنكال أسوسياشن) التي رعت الدراسة.

ويعتقد أن المادة تخفف من متعة استهلاك الكحول، وذلك عبر صد أعصاب دماغية مرتبطة بالشعور بالغبطة.

وقد رحب خبراء بالحقنة التي تعتبر الأولى من نوعها، قائلين إنها قد تزيد من نسبة النجاح في مكافحة الإدمان وتزيل عبء اتخاذ الحبوب اليومية في آن معا.

وقالت الدكتورة هيلين بيتيناتي التي ترأست الدراسة إن مادة النالتريكسون "ستفتح أبوابا جديدة لمرضانا وتعطيهم وعائلاتهم الأمل."

وأضافت أن المرضى تحملوا الحقنات خلال التجارب وأن الآثار الجانبية كانت قليلة جدا.

ورحب الدكتور كولن بروير من مركز ستايبلفورد في لندن الذي يعالج المدمنين بالدراسة، قائلا إنها إضافة مفيدة على العلاجات المتوفرة.

لكنه أضاف أن المرضى بحاجة دائمة إلى حافز لأخذ الحقنة كل شهر. واعتبر أنه في حين تسهل معالجة المرضى المتحفزين لإيجاد الحلول، يكمن التحدي الحقيقي في معالجة المرضى الذين ينقصهم الحافز.

وشكك في مدى تأثير الدراسة على هؤلاء، متسائلا عن مدى جدوى العقاقير عامة في معالجة الإعتماد على الكحول.

وشددت الدكتورة آن هيوز من جامعة بريستول على أهمية إدراك أن الحقنات لا تشفي المرضى بسحر ساحر وأنها يجب أن تترافق مع جلسات العلاج الإستشارية.

أحمد سعد الدين
30-12-2005, 07:58 PM
كيف "تحتال" البكتيريا المعوية على جهاز المناعة


تخفي البكتيريا المعوية نفسها عن جهاز المناعة في جسم الانسان بأن تتخذ شكل خلايا الأمعاء على سبيل التخفي.

وقد فحص فريق أمريكي احدى أكثر أنواع البكتيريا تواجدا في الأمعاء البشرية (بكتيرويدس) واتضح أنها تغلف نفسها بمادة سكرية مشتقة من جزيئات أخذت من سطح الخلايا المعوية.

وقد نشرت تفاصيل البحث الذي قام به فريق كلية الطب في جامعة هارفارد في مجلة العلوم .

ويساعد هذا الاكتشاف في توضيح كيف تستطيع ملايين البكتيريا البقاء في الأمعاء البشرية دون أن يثير ذلك رد فعل من جهاز المناعة.

وقد وجد فريق البحث ان بكتيريا البكتيرويدز تغلف نفسها بنوع من الفوكوز يوجد بكثرة على سطح الخلايا المعوية.

وقد أوضحت بحوث سابقة ان بكتيريا بكتيرويدز تستطيع حث خلايا الامعاء الظهارية على انتاج جزيئات مثل الفوكوز.

ويبدو ان البكتيريا تستطيع ادخال هذه الجزيئات أو اشكل معدلة قليلا منها بشكل مباشر في خلاياها.

دور البكتيريا في الهضم
وتساهم بكتيريا بكتيرويدز في عملية الهضم وذلك بالمساعدة في تحليل المواد الغذائية واضافة بعض الفيتامينات والمواد الأخرى .

وقال الباحث د. لوري كومستوك لبي بي سي نيوز ويبسايت: "مقارنة بالكميات الهائلة من المعلومات المتوفرة عن البكتيريا الضارة وكيفية تسببها بالأمراض فان معلوماتنا عن طريقة عمل البكتيريا النافعة في أمعاء الثدييات محدودة. ان عدم اثارة البكتيريا النافعة في الأمعاء لردود فعل من جهاز المناعة لهو مهم جدا.".

وأضاف:"تستطيع البكترويدز تحليل أنواع كثيرة من النباتات العدادية السكر اللازمة للحصول على الطاقة والتي لا تستطيع الأمعاء تحليلها دون مساعدة البكتيريا".

وقال د. ألاستير فوربز أخصائي أمراض المعدة والأمعاء في مستشفى سانت ماركس في لندن ان الاكتشافات مهمة، ومن الممكن استخدامها على المدى الطويل من أجل تطوير مواد حيوية لعلاج المشاكل المعوية.

وقد سبق استخدام مواد حيوية كهذه في علاج تقرحات القولون.

وأضاف د. فوربز ان " استخدام العلاجات الحيوية تكلل بشيء من النجاح حتى الان ولكن كانت هناك حاجة لتكراره بسبب عدم مكوث البكتيريا النافعة فترة كافية في الأمعاء ولكن اذا أمكن تعديل هذه البكتيريا بحيث تستطيع المكوث في الأمعاء فترة أطول فسيكون ذلك مفيدا".

وتفيد التقديرات ان 20-30% فقط من البكتيريا الموجودة في الأمعاء معروفة للعلماء.

أحمد سعد الدين
30-12-2005, 08:00 PM
زراعة خلايا البنكرياس تشفي رجلاً من مرض السكري


أصبح رجل في الحادية والستين من العمر أول بريطاني يشفى من النمط 1 من مرض السكر بالمملكة المتحدة بعد خضوعه لعملية رائدة لزرع الخلايا.

ولم يعد ريتشارد لين في حاجة لحقن نفسه بالإنسولين يومياً بعد أن نجحت عملية زراعة خلايا تُولد الإنسولين من بنكرياس أحد المتبرعين المتوفين.

وقال باحثو مستشفى كينجز كوليدج اللندني إن الإنجاز العلمي الذي توصلوا له مبعث لسعادة مرضى النمط الأول من مرض السكر.

غير أن التقنية لا تخلو من بعض المشاكل؛ فالعديد من المرضى ما زالوا بحاجة لتزويدهم ببعض الإنسولين.

وقد أجريت لريتشارد لين، الذي ظل يعاني من مرض السكر لثلاثين عاماً، أول مرحلة في عملية زرع خلايا الإنسولين في سبتمبر الماضي، والثانية بعد شهر بينما أجريت العملية الأخيرة في نهاية يناير الماضي.

وقد ذكر ريتشارد لصحيفة الجارديان:"لم أحس بهذا الارتياح منذ ثلاثين عاماً، وكان علي أن أقرص نفسي حتى أتأكد من أنني لم أكن أحلم". وقال لين إنه كان يعاني من نوبات انخفاض معدل السكر بالدم والتي تؤدي إلى الإغماء.

وما يزال مريضان آخران خضعا لنفس تقنية زرع خلايا الإنسولين في حاجة لجرعات صغيرة من الإنسولين.

وكان الأطباء الكنديون هم الرواد في إثبات أن مرضى النمط الأول من السكر يمكنهم أن يستغنوا عن حقن الإنسولين بعد إنهاء تجربتهم.

ويعاني مرضى السكر من ارتفاع معدل السكر في الدم لأن الجسم لا يستطيع استخدامه بطريقة فعّالة.

وهذا يعود إلى أن خلايا البنكرياس إما عاجزة عن انتاج هرمون الإنسولين، الذي يمكّن الجسم من السيطرة على نسبة السكر في الدم، أو أنه لا يعمل بالطريقة المطلوبة.

وتستخدم التقنية الجديدة خلايا بنكرياسية سليمة من أحد المتبرعين ويتم حقنها في كبد المريض.

وبعد ذلك تقوم الخلايا بتكوين إمدادها الدموي وتبدأ في إنتاج الإنسولين.

قلة المتبرعين
وتقول بروفيسور ستيفاني أنيل التي ترأس فريق السكري بمستشفى كنجز كوليدج بلندن:"النتائج المستقبلية المترتبة عن هذه التقنية لا حصر لها. فهي يمكنها أن تضع نهاية للاعتماد على الإنسولين لكل مرضى النمط الأول من السكري".

غير أنها شكت من قلة المتبرعين بالبنكرياس مما يعني أنهم لن يتمكنوا من توفير العلاج لكل المرضى بالنمط الأول للسكر.

يُذكر أن بريطانيا بها 250 ألف ممن يعانون من النمط الأول للسكر، والذي يسمى أيضاً السكر المعتمد على الإنسولين. وعادة ما يصاب المرضى بهذا النوع قبل بلوغهم سن الأربعين.

وكان باحثون يابانيون قالوا مؤخراً إنهم تمكنوا من زرع خلايا بنكرياس متبرعين أحياء بنجاح.

وما يزال العلماء يحاولون إيجاد سبل إنتاج المزيد من الخلايا المطلوبة باستخدام الخلايا الجذعية.

وتقول جو برودي من جمعية مرضى السكري في بريطانيا :"عمليات زرع خلايا البنكرياس تعتبر إنجازاً خارقاً سيسهم في تحسين حياة من يعانون من السكر".

وأضافت:"تقوم الجمعية حالياً بتمويل البحث الذي نأمل أن يحول هذا الإنجاز إلى علاج ناجع لكل مرضى السكر".

"تتميز تقنيات الاستزراع بالحركة الدائمة ونأمل في أن تصبح متاحة على نطاق واسع في المستقبل".

أحمد سعد الدين
30-12-2005, 08:03 PM
اكتشاف نوع أخطر من الفيروس المسبب للإيدز


http://newsimg.bbc.co.uk/media/images/40192000/jpg/_40192151_aids203.jpg
لم يستجب الفيروس لأية أدوية


قالت السلطات الطبية بنيويورك إنها اكتشفت نوعا جديدا من الفيروسات المسببة لمرض فقدان المناعة المكتسبة يتميز بمقاومته للعلاج وتسبيبه المرض بسرعة أكبر.

وقد تم اكتشافه في رجل يبلغ الأربعين من العمر بعدما كانت له اتصالات جنسية مثلية عديدة دون وقاية.

ولم يستجب الفيروس الذي يحمله الرجل لأية أدوية كما ظهرت عليه أعراض المرض بعد شهور فقط من تاريخ حمله الفيروس.

ولكن روبرت جايو، وهو من أكبر أخصائيي الإيدز في العالم، حاول التقليل من مخاوف السلطات الطبية بنيو يورك قائلا إنه ليست هناك أدلة على ظهور فيروس جديد شديد المقاومة.

وقد أصدرت السلطات تحذيرا من ممارسة الجنس دون وقاية معبرة عن قلقها لتزايد هذه الظاهرة بين المثليين.

التقليل من القبلات
ومن جهة أخرى، تظهر دراسة أمريكية جديدة إن العديد من الآباء الذين يحملون الفيروس المسبب للإيدز يقللون ما أمكن من القبلات والعناق مع أطفالهم.

وتذكر الدراسة التي أجريت على 344 من الآباء والأمهات إن ثلث هؤلاء يقللون من القبلات والعناق خوفا من إصابة أطفالهم بالعدوى، رغم أنه من المعلوم إن الفيروس لا يمرر إلا عن طريق الدم أو الإفرازات المهبلية أو المني أو حليب الأم.

لكنه لا ينتقل مع الريق أو العرق أو في الهواء كفيروس الزكام مثلا.

عدد قياسي
وقال تقرير نشر في شهر نوفمبر/ تشرين الثاني إن عددا قياسيا من الناس أصيب بمرض نقص المناعة المكتسبة سنة 2004.

وتقدر التقارير الصادرة عن وكالة الإيدز التابعة للأمم المتحدة وعن منظمة الصحة عدد من أصيبوا بالعدوى في 2004 بخمسة ملايين شخص.

ويقدر التقرير أيضا إحتمال ارتفاع هذا العدد خلال السنوات القادمة ليصل إلى حد الوباء في شرق أوروبا ووسط آسيا.

أحمد سعد الدين
30-12-2005, 08:06 PM
الجزر يساعد على تجنب الاصابة بمرض السرطان


http://newsimg.bbc.co.uk/media/images/40805000/jpg/_40805583_carrot203.jpg
يحتوي الجزر على مادة طبيعية مبيدة للحشرات


كشفت نتائج أبحاث أجراها فريق في جامعة نيوكاسل الانجليزية ان أكل الجزر يقلل من مخاطر تكون السرطان.

واكتشف الفريق أن المادة الموجودة في الجزر والمسماة فالكارينول قللت من مخاطر تكون الخلايا السرطانية في الفئران بنسبة الثلث.

ويأمل الباحثون أن يؤدي البحث إلى تخليق جيل جديد من الأدوية المضادة للسرطان وتساعد المزارعين على محاولة التركيز على هذه المادة الفعالة الموجودة في المنتجات التي يزرعونها.

ونشرت نتائج البحث في دورية كيمياء الزراعة والطعام.

وتساعد مادة فالكارينول على حماية الجزر من الاصابات الفطرية مثل مرض التسوس الذي يسبب بقع سوداء على جذور النبات.

وقد أثار هذا المركب اهتمام العلماء بعد أن نشرت نتائج بحث سابق والتي أشارت إلى احتمال أن تمنع المادة تكون الخلايا السرطانية.

وقد أجرى الفريق عددا من الاختبارات على أربعة وعشرين فأرا لديهم أعراض الاصابة بالسرطان.

وبعد ثمانية عشر أسبوعا وجد الباحثون أن الفئران الذين أكلوا الجزر بالاضافة إلى غذاءهم العادي أو الذين أعطوا مستخلص مادة الفالكارينول قد انخفضت لديهم نسبة تكون الخلايا السرطانية إلى الثلث عن الفئران الذين تناولوا الغذاء الطبيعي فقط.

المزيد من البحث
وتقول الدكتور كريستين برانديت: "كنا نعرف بالفعل أن الجزر مفيد للصحة ويمكن أن يقلل من احتمالات الاصابة بالسرطان إلا أن الجديد في البحث هو تحديد المادة الفعالة في النبات التي تساعد على هذا".

وأضافت: "ونحتاج الآن إلى أن نعرف الكمية المطلوبة من مادة الفالكارينول التي يمكن أن تحمي من الاصابة من السرطان وأي الانواع بالضبط التي توفر هذه المادة الحماية منها، إذا كان هناك أنوع معينة من الجزر أفضل من غيرها في مجال الحماية".

وتنصح دكتور براندت المستهكين بأكل جزرة صغيرة يوميا بالاضافة بالطبع للاكثار من أكل الخضروات والفاكهة الطبيعية الأخرى.

ويقول الباحثون إن الفاكهة والخضروات الطبيعية تحفز خلايا الجسم لمحاربة تكون الخلايا السرطانية.

وينصح الباحثون بتناول خمس جرعات مختلفة من الفاكهة والخضروات الطزجة يوميا لتوفير حماية شبه متكاملة من تكون الخلايا السرطانية.

أحمد سعد الدين
30-12-2005, 08:08 PM
تنظيف الأسنان "يقلل من خطر الاصابة بامراض القلب"


http://newsimg.bbc.co.uk/media/images/40803000/jpg/_40803801_toothbrush203.jpg


خلصت دراسة علمية حديثة إلى أن استخدام فرشاة الأسنان قد يقلل من مخاطر الاصابة بسكتة دماغية أو أزمة قلبية.

ووجد فريق من العلماء بجامعة كولومبيا أن الأشخاص المصابين بمرض في اللثة أكثر عرضة للاصابة بتصلب الشرايين الذي قد يسبق الاصابة بسكتة دماغية أو أزمة قلبية.

وقالت جمعية أطباء الأسنان البريطانيين إن الدراسة التي نشرت نتائجها في دورية " Circulation" تؤكد على أهمية العناية بصحة الأسنان.

وقام باحثو كولومبيا بفحص مستويات البكتريا في فم 657 شخص ممن ليس لهم تاريخ مرضي مع السكتة الدماغية أو الأزمة القلبية.

وقام الباحثون أيضا بقياس سمك الشريان السباتي الذي يحمل الدم من القلب إلى الدماغ بهدف التعرف على الاصابة بتصلب الشرايين.

ووجد الباحثون أن الأشخاص الذين لديهم مستويات أعلى من البكتريا التي تسبب الاصابة بأمراض اللثة لديهم أيضا زيادة في سمك السريان السباتي حتى بعد أخذ العوامل الأخرى المسببة للاصابة بأمراض القلب في الحسبان.

ووجد الباحثون أيضا أن العلاقة مع تصلب الشرايين توجد فقط بالنسبة للبكتريا المعروف أنها تسبب أمراض اللثة وليس البكتريا الأخرى الموجودة في الفم.

علاقة أقوى
وقال الباحثون إن تفسير هذا ربما يتمثل في أن هذه البكتريا تنتقل في مختلف أنحاء الجسم بواسطة مجرى الدم وتحفز جهاز المناعة مسببة التهابا يسفر عن انسداد الشرايين.

وكانت العلاقة بين ضعف صحة الأسنان وتوعك صحة الأوعية الدموية قد أشير إليها من قبل.

لكن الدكتور ديسفارو من قسم الصحة العامة بكلية الطب بمركز ميلمان في جامعة كولومبيا الذي قاد فريق البحث قال: "هذا هو أكبر دليل مباشر حتى الآن على أن مرض اللثة ربما يؤدي إلى الاصابة بسكتة دماغية أو أزمة قلبية. ولأن عدوى اللثة يمكن تجنبها وعلاجها فإن العناية بصحة الفم قد يكون لها تأثير جديد وهام للغاية على صحة الأوعية الدموية".

وأضاف: "سنواصل الدارسة لتحديد ما إذا كان تصلب الشرايين سيستمر مع الوقت ولمعرفة ما إذا كان يرتبط بالتحديد بمرض اللثة".

ومن جهتها قالت جودي او سوليفان المتحدثة باسم مؤسسة القلب البريطانية: "قد يثبت الالتهاب أنه عامل رئيسي في الاصابة بأمراض شرايين القلب التاجية".

وأضافت: "لكن قد يكون من السهل للغاية القول إن أمراض اللثة وحدها هي محل الاهتمام بصرف النظر عن الالتهاب عموما لأنه عادة ما يرتبط بعوامل أخرى تتعلق بالاصابة بأمراض شريان القلب التاجي مثل التدخين وضعف الغذاء وانخفاض الدخل".

وأضافت: "نرحب بالدراسات التي تضيف دليلا لهذه المنطقة النامية من الدراسات وسنشجع الناس على السير على أساليب معيشية صحية لتقليل خطر إصابتهم بالقلب. وهذا يتضمن الحفاظ على أسنان ولثة صحية إضافة إلى عدم التدخين وممارسة نشاط جسماني منتظم والسير على نظام غذائي متزن".

وقال متحدث باسم جمعية أطباء الأسنان البريطانيين: "أشارت عدد من الدراسات في الماضي إلى أن ثمة علاقة بين أمراض اللثة وأمراض القلب وهذه الدراسة قد تقوي هذه العلاقة".

وأضاف: "وهذا يؤكد أيضا على أهمية تنظيف الأسنان بالفرشاة مرتين في اليوم بمعجون أسنان يحتوي على مادة الفلوريد لتقليل خطر الاصابة بأمراض اللثة وتحسين صحة الأسنان عموما".

أحمد سعد الدين
30-12-2005, 08:10 PM
الكحول مضر كالتدخين


حذر باحثون من أن شرب الكحوليات قد يؤدي إلى العديد من الوفيات وحالات الاعاقة تماما كالتدخين وارتفاع ضغط الدم.

وقال فريق طبي دولي ،في بحث تم نشره في دورية لانسيت الطبية، إن الكحول يتسبب في نحو 60 مرضا مختلفا.

وقال الباحثون إن 4 بالمئة من الأمراض في العالم سببها الكحول وذلك بالمقارنة بـ4.1 يتسبب فيها التبغ 4.4 وراءها ارتفاع ضغط الدم.

وقال الباحثون إن رفع سعر الكحول في بريطانيا بمكن أن يقلص الوفيات.

وقد تناولت الدراسة العديد من الأمراض منها سرطانات الفم والكبد والثدي وأمراض القلب والسكتة الدماغية كما أشارت الدراسة إلى تأثير الكحول فيما يتعلق بحوادث السيارات والغرق والسقوط والتسمم وأيضا عمليات القتل.

ودعت الدراسة إلى تقييد عدد الساعات التي تفتح فيها الحانات أبوابها وايضا تحديد الساعات التي يمكن أن تبيع فيها المتاجر الكحوليات.

وانتقد البروفيسور السويدي روبن روم اعتزام بريطانيا اصدار تشريع يسمح بتناول الكحوليات على مدار الساعة.

ومن جانبه دعا البروفيسور البريطاني إيان جيلمور الحكومة إلى معالجة التأثيرات الضارة للكحول خاصة وأن 25 بالمئة من البرطانيين يشربون الكحول ونحو ثلاثة ملايين يدمنونه.

وقالت نقابة الأطباء البريطانية إن الحكومة تتسم البطء الشديد في التعامل مع مشاكل الكحول.

وردت متحدثة باسم وزارة الصحة البريطانية قائلة إن الحكومة تعمل مع صناعة الكحول والشرطة والسلطات الصحية من أجل رفع الوعي بمخاطر الافراط في تناول الكحول.

أحمد سعد الدين
30-12-2005, 08:12 PM
أمل جديد في علاج بعض أنواع العمى


http://newsimg.bbc.co.uk/media/images/40764000/jpg/_40764257_eye203.jpg


توصل علماء إلى الطريقة التي يمكن أن يجعلوا بها خلايا العين حساسة للضوء مما يفتح الطريق أمام علاج بعض أنواع العمى.

أجرى هذا البحث الذي تركز على تنشيط أحد البروتينات مجموعة من خبراء كلية إمبيريال في لندن بالاشتراك مع زملاءهم في جامعة مانشستر.

وقال فريق البحث لدورية نيتشر العلمية إن تنشيط بروتين ميلانوسبين في الخلايا التي لا تستعمله يجعلها حساسة للضوء.

وقد يساعد هذا الكشف أيضا على علاج الناس الذين تصيبهم عملية الغروب بالاكتئاب.

أمراض
وتتواجد في خلفية العين منطقة تسمى الشبكية وهي تحتوي على الخلايا الضوئية التي تسمح لنا بالابصار.

وقد يصاب الشخص بالعمى إذا أصيبت الشبكية بأمراض مثل تغير لون الشبكية أو تحلل الخلايا الضوئية.

ولا يوجد حاليا أي علاج ناجع لهذه الأمراض وبمجرد أن يفقد البصر بسبب هذه الأمراض فإنه لا يمكن استعادته بأي وسيلة معروفة.

وحتى وقت قريب اعتقد العلماء أن هناك نوعين فقط من الخلايا الضوئية وهما خلايا الرودز وخلايا الكونز.

النور
إلا أن الخبراء اكتشفوا بعد فحص خلايا العيون في فئرات التجارب التي دمرت خلايا الرودز والكونز الخاصة بها إلا أن بعض الخلايا الأخرى الموجودة في الشبكية لديها خلايا حساسة للضوء.

ويعتقد العلماء أن بروتين الميلانوسبين مهم بالنسبة لكل الخلايا الحساسة للضوء، وسيقوم فريق العلماء في مانشيستر بدراسة هذا البروتين بشكل أكثر تفصيلا.

ووجد العلماء أنه بالقيام بتنشيط بروتين الميلانوسبين تعمل الخلايا العصبية كخلايا ضوئية.

وعلى الرغم من أن جعل أحد الخلايا تستجيب للضوء لا يعد علاجا للعمى إلا أن الباحثين يعملون مع المهندسين لصنع شبكيات بديلة قد تساعد الناس الذين يعانون من صعوبات في الابصار أن يروا بشكل أوضح.

ويقول البوفيسور، رون دوجلاس، من جامعة لندن: " لقد بذلت الكثير من الجهود في مجالي زراعة الشبكية وزرع مستقبلات ضوئية إلكترونية على سطح الشبكية إلا أن هذه هاتين الوسيلتين مازلا بعيدتين عن الفعالية، ويقترح البحث الجديد أسلوبا جديدا للعلاج".

واقترح دوجلاس أن يتم زرع الجينات المنتجة لبروتين ميلانوسبين في الخلايا السليمة في الشبكيات المصابة ومن ثم تحويلها مرة أخرى إلى مستقبلات ضوئية عاملة.

تأثيرات مختلفة
إلا أنه ليس من المحتمل أن يؤدي مثل هذا العلاج إلى استعادة كاملة للبصر، ويقول البروفيسور دوجلاس إن النتيجة ربما تكون أفضل قليلا من رؤية الأبيض والأسود، إلا أن هذا قد يكون بداية.

إلا أن البوفيسور، كريس إنجيلهيرن، أستاذ علم جزيئات العيون في جامعة ليدز قال إن هذا العلاج قد يكون تأثير أوسع من مجرد علاج البصر: "قد يكون هذا مهما لعلاج إضطرابات النوم والأرق والاكتئاب وأيضا الاضطرابات الموسمية".

إلا أن الميلانوسبين لديه بعض الأعراض الجانبيه حيث ربط بينه وبين إختلال الساعة البيولوجية داخل جسم الانسان.

أحمد سعد الدين
30-12-2005, 08:16 PM
اكتشاف بروتين في العين مسبب للحساسية


http://newsimg.bbc.co.uk/media/images/40719000/jpg/_40719821_eye203.jpg


اكتشف العلماء أحد البروتينات الموجودة في العين والذي يلعب دورا مهما في إحداث رد الفعل الذي يسبب الحساسية.

وقال فريق البحث التابع لجامعة لندن كوليدج إن تثبيط تأثير هذا البروتين قد يؤدي إلى إيجاد علاج جديد لأمراض الحساسية.

ويقدر عدد المتأثرين بأنواع الحساسية المختلفة في الغرب بأكثر من الثلث حيث يصاب نحو 17 مليون شخص في بريطانيا وحدها بالربو والتهاب الجفون والإكزيما وحمى الدريس.

وقد نشرت تفاصيل البحث في دورية البحث الإكلينيكي (كلينيكال إنفستيجيشن).

ومن خلال التجارب التي أجراها العلماء على الفئران وجدوا أن البروتين المسمى إم آي بي-1 أ يلعب دورا أساسيا في المراحل الأولى من تكوين حساسية العين.

ويعتقد العلماء أن نفس هذا البروتين أو جزيئات مشابهة تلعب نفس الدور في تكوين أنواع أخرى كثيرة من الحساسية.

ويعتقدون أنه من الممكن استحداث أدوية تؤدي إلى تثبيط هذا البروتين وبالتالي منع الحساسية من التكون.

مرحلتان
وتتكون الحساسية من مرحلتين متتابعتين، الأولى هي حدوث رد فعل فوري مفرط من الحساسية خلال ساعة واحدة من التعرض لمسببات الحساسية

وفي هذه المرحلة تطلق الخلايا المسؤولة عن إحداث الحساسية مادة الهيستامين وغيرها من الجزيئات ومنها ما يعرف بجزيئات الكيموكين، ويعد البروتين إم آي بي-1إيه أحد تلك الجزيئات.

أما المرحلة الثانية وهي التي تحدث خلال 12 إلى 24 ساعة من التعرض لمسبب الحساسية، فتحدث عندما يتم تعبئة الخلايا المتهيجة لمكان التهيج.

واكتشف فريق البحث أن البروتين، إم آي بي-1إيه، يلعب دورا مهما في المراحل الأولى من رد الفعل المتعلق بالحساسية في الغشاء الشفاف الذي يغطي السطح الداخلي لجفن العين والسطح الخارجي للعين والمعروف أيضا باسم الملتحمة.

كما يلعب البروتين دورا مهما في المرحلة الثانية أيضا المرتبطة بالحساسية المزمنة.

ويقول قائد فريق البحث البروفيسور سانتا جيرمي أونو إن أدوية حساسية العين الشديدة المستخدمة حاليا إما أن تكون غير فعالة أو لها أعراض جانبية مثل الاصابة بالمياه الزرقاء أو تكون المياه البيضاء.

ويقوم فريقه حاليا باختبار عدد من الأدوية المعروفة بالفعل والتي تقوم بتثبيط البروتين إم آي بي-1إيه والجزيئات الشبيهة.

"حيث أننا وجدنا أن البروتين إم آي بي-1إيه هام بالنسبة للمراحل المبكرة جدا من الحساسية، فإن هذا العلاج قد يكون أكثر فاعلية من الأدوية التي تعمل في المراحل المتأخرة من تطور المرض، مثل مضادات الهيستامين". وتابع قائلا "غير أن هذا سيكون علاجا يتعامل مع المرض ولا يشفيه تماما، ولكن لدينا أدلة تشير إلى أن دواء يعتمد على هذا الكشف قد يكون فعالا لفترات أطول من العلاجات المتوافرة حاليا".

ترحيب حذر
ود. مايك ماثيوز، رئيس الجمعية البريطانية لأمراض الحساسية، قال "إن الأدوية الحالية لعلاج الحساسية عن طريق مضادات الهيستامين وغيرها ربما لها آثار جانبية غير مستحبة وغير دقيقة في استهداف المرض".

وتابع قائلا "أي شيء يحدد طبيعة رد الفعل المتعلق بالحساسية بدقة أكثر سيفتح الطريق أمام تطوير أدوية قد تكون أكثر فاعلية وأكثر أمنا".

وأضاف قائلا "اكتشاف البروتين إم آي بي-1إيه بشرى للذين يعانون من أنواع الحساسية المختلفة".

إلا أنه أعرب عن اعتقاده بأن آثار هذا البحث لن تصل إلى سوق الأدوية قبل عدة سنوات.

أحمد سعد الدين
30-12-2005, 08:19 PM
تطوير جهاز يساعد على تيسير عمليات الولادة المتعسرة


http://newsimg.bbc.co.uk/media/images/40675000/jpg/_40675933_newborns203.jpg
خمسة بالمئة من حالات الولادة تنحشر فيها أكتاف الجنين في قناة الرحم


قال علماء أمريكيون إنهم نجحوا في صنع جهاز يمكن أن يساعد الأطباء على التصرف أثناء عمليات الولادة المتعسرة.

ويساعد الجهاز الأطباء على تحديد القوة اللازمة لتغيير وضع الطفل داخل الرحم خلال عملية الولادة وذلك بهدف تجنب حدوث آلام واصابات سواء للأم أوالجنين.

وقام فريق العلماء من جامعة جونز هوبكينز الأمريكية باختبار هذا الجهاز في خمسة عشر حالة ولادة حقيقية.

ووجد البحث الذي موله المركز الأمريكي للتحكم في الأمراض ومنعها، أنه في خمسة بالمئة من الحالات تنحشر أكتاف الجنين في قناة الرحم، ويمكن في هذه الحالة أن يحرك الطبيب الجنين ليولده بدون حدوث أية أضرار.

إلا أنه وفي ربع حالات الولادة يصاب الجنين بأضرار في أثناء الولادة نتيجة لاستخدام القوة المفرطة في التوليد.

وقد قام أساتذة وطلبة جامعة جونز هوبكينز بتصميم الجهاز الذي يقيس مدى القوة التي يستخدمها الطبيب في التوليد ويحذره إذا استخدم قوة مفرطة وهو يعد بذلك صمام أمان للطبيب.

ويتكون الجهاز أساسا من ثلاثة أقطاب يتم تثبيتهم على مقدمة ذراع الطبيب الذي يجري العملية لكي يقيس قوة الذراع المستخدمة.

ولادات صعبة
وترسل الأقطاب بيانات عبر جهاز معدني صغير مستقر في جيب الطبيب، إلى جهاز حاسب يخزن ويستخلص المعلومات.

ويعطي الجهاز مقياسا دقيقا إلى حد كبير للقوة التي تستخدم خلال عملية التوليد وذلك بعد مقارنتها بالقوة العادية التي يبذلها الشخص نفسه.

وقال الباحثون إنهم أجروا ثلاثين تجربة معملية ووجدوا أن إدارة الجنين بحيث يواجه عموده الفقري بطن الأم هو الأسلوب الأسلم للتقدم في حالة انحشار أكتاف الجنين في قناة الرحم.

ولا يحتاج القيام بهذه الحركة إلى قوة كبيرة على رأس الجنين، بينما يحتاج اخراج الجنين وهو في وضعه الآخر في مواجهة العمود الفقري إلى بذل المزيد من الجهد وإحداث آلام في الحوض للأم.

أحمد سعد الدين
30-12-2005, 08:23 PM
بروتين جديد يقدم أملا في علاج الحساسية


http://newsimg.bbc.co.uk/media/images/40051000/jpg/_40051368_sneeze203.jpg
ثلث الشعب البريطاني يعاني من نوع من الحساسية


يعتقد علماء أنهم قد استطاعوا أخيرا تحديد البروتين المسؤول عن إحداث الحساسية مما سيكون له أكبر الأثر في التوصل إلى علاجات جديدة لحالات الحساسية.

وقالت مجموعة من الباحثين لمجلة ناتشر العلمية إنهم أجروا تجارب على فئران التجارب أظهرت أن التركيز على منع بروتين بي 110دلتا الموجود في الخلايا الدهنية التي تسبب الحساسية خفض بشكل كبير من ظهور أعراض الحساسية على الفئران.

ويمكن ان تؤدي الدراسة التي أجراها مركز لودفيج لأبحاث السرطان فرع لندن إلى أن تعالج الأدوية أسباب الحساسية وليس أعراضها كما جرت العادة.

ويعاني ثلث سكان بريطانيا من حالات مختلفة من الحساسية في أوقات مختلفة من حياتهم.

وتعرف الحساسية بأنها ردود فعل غير مناسبة من الجهاز المناعي في جسم الانسان تجاه مسببات الحساسية والتي يمكن أن تكون تراب أو حشرات أو حيوانات أو روائح وتظهر هذه الحساسية على هيئة رشح الأنف أو إلتهاب العينين او الكحة أو إحمرار الجلد.

وقد زاد عدد الناس الذين يصابون بالحساسية خلال العشرين عاما الماضية وفي بريطانيا يوجد تسعة ملايين مصاب بحمى القـش وستة ملايين مصاب بالاكزيما، وخمسة ملايين مصاب بالربو.

ويعتقد الفريق، الذي ينتمي إلى فرع جامعة لندن من مؤسسة لودفيج، وهي مركز دولي له فروع في سبع دول أن هذا البحث قد يغير أسلوب وطريقة علاج الحساسية.

ويقول الباحث الدكتور، بارت فانهيزبرويك، إن هدف فريق البحث هو تطوير مثبطات لأسباب الحساسية إلا أنه حذر من أن توفير علاج يصلح للبشر مازال أمامه طريق طويل.

ويعتقد الفريق أيضا أن هذا البروتين قد يكون له تأثير في علاج مرض السرطان، ويشير بعض الخبراء إلى أنه قد يتم تطوير هذا العلاج خلال السنوات العشر القادمة.

أحمد سعد الدين
30-12-2005, 08:26 PM
علاج جديد فعال لتليفات مركز الإبصار


http://newsimg.bbc.co.uk/media/images/39407000/jpg/_39407181_another_eye203.jpg
سبعة ملايين شخص يعانون من مشاكل في الإبصار بسبب تليفات مركز الابصار


أفاد باحثون بأن عقارا جديدا لعلاج البقعة الصفراء أو تليفات مركز الإبصار بالعين أثبت فعالية كبيرة.

ويعد العقار الجديد الذي أطلق عليه اسم "ماكوجين" أو "بيجابتانيب" أول عقار يعالج البقعة الصفراء الناجمة عن تقدم السن، في مركز الابصار .

ويقوم العقار الجديد بوقف تجمع الأوعية الدموية التي تؤدي إلى حدوث رشح أو نزيف في العين الأمر الذي يسفر عن تدمير مركز الإبصار.

ونشرت نتائج البحث الأخير الذي ترعاه شركة العقاقير العالمية فايزر في دورية نيو إنجلاند الطبية.

وتعد البقعة الصفراء سببا في فقدان البصر لدى الأشخاص فوق سن الخمسين في الدول المتقدمة.

ويعاني نحو سبعة ملايين شخص في جميع أنحاء العالم من مشاكل خطيرة في الإبصار بسبب مرض تليفات مركز الابصار أو البقعة الصفراء.

وتصاب العين بالمرض عندما تتجمع أوعية دموية تحت مركز الابصار بشبكية العين الذي يضم الخلايا المسؤولة عن استقبال الضوء الذي يدخل العين لنقله في صورة إشارات للمخ لإتمام عملية الإبصار.

وقد تتسبب هذه الأوعية في حدوث رشح أو نزيف بالعين الأمر الذي يؤدي لتدمير مركز الإبصار في مدة تتراوح ما بين شهرين وثلاث سنوات.

وأظهرت الاختبارات التي أجريت على العقار الجديد "ماكوجين" أنه قادر على علاج جميع أنواع التليفات بمركز الإبصار حيث يقوم بحجب بروتين معين يلعب دورا كبيرا في تكوين الأوعية الدموية الجديدة ويجعلها عرضة للنزيف.

وقد أظهرت التجارب التي أجريت على العقار الجديد أنه قلل لدى المرضى احتمال الإصابة بفقدان الإبصار، كما تحسن إبصار بعض المرضى بعد تعاطي العقار.

أعراض جانبية
وتوجد أعراض جانبية محدودة للعقار الجديد، إلا أن ثلث المرضى الذين تعاطوا "ماكوجين" اشتكوا من بعض الألم.

وقال جيرارد جراس، رئيس الاتحاد الدولي الخيري لمكافحة البقعة الصفراء: "بات مرض البقعة الصفراء أكثر مشكلة صحية تتعلق بالابصار تواجه الدول المتقدمة في ظل تقدم سن السكان بتلك الدول."

وأضاف: "إن ماكوجين سيوفر علاجا للملايين من الأشخاص الذين يتهدد استقلالهم ونوعية حياتهم بسبب احتمال فقدانهم الإبصار."

ومن جهة أخرى، أفاد توم بريمريدج، المدير التنفيذي لجمعية أمراض مركز الإبصار، في تصريح لبي بي سي بأن مرض البقعة الصفراء يُعالج في الوقت الراهن بمزيج من العقاقير وجلسات الليزر.

وقال بريمريدج: "إن النتائج التي تمخضت عنها تجارب العقار الجديد تشير إلى أنه أفضل من تلك التي يحصل عليها المريض الذي يحصل على العلاج المتوافر حاليا."

وأكد بريمبريدج أن ماكوجين سيكون فعالا أكثر مع المرضى الذين مازالوا في المراحل الأولى للمرض.

يذكر أن العقار يخضع حاليا لتقييم الوكالة الأوروبية لتقييم العقاقير. كما صادقت هيئة الأغذية والعقاقير على استخدام ماكوجين كعقار معترف به لعلاج البقعة الصفراء.

أحمد سعد الدين
31-12-2005, 01:20 PM
عقار للسرطان قد يعالج الزهايمر


http://newsimg.bbc.co.uk/media/images/40461000/jpg/_40461713_alzheimer_molecule203.jpg
الكتل البروتينية التي تصيب انسجة الدماغ في مرض الزهايمر


قال بحث ان عقارا فعالا في مكافحة السرطان قد يكون علاجا جديدا لمرض الزهايمر.

واظهرت تجارب اجريت على سلالة من الفئران لتطوير اعراض تماثل اعراض الزهايمر ان عقار باكليتاكسيل المعروف تجاريا باسم باكسيد قلل علامات المرض.

واوضح باحثون في جامعة بنسلفانيا ان العقار يساعد على علاج المشاكل التي يسببها تراكم البروتينات في الخلايا العصبية.

ونشرت التفاصيل في دورية وقائع الاكاديمية الوطنية للعلوم.

ويعمل العقار عن طريق الاستقرار والارتباط بهياكل صغيرة ومستقرة داخل الخلية.

وتلعب هذه الهياكل دورا رئيسيا في تمكين خلايا المخ من الاتصال بفعالية ببعضها البعض.

ويساعد بروتين يطلق عليه "تاو" في الحفاظ على هذه الخلايا داخل نظام عمل جيد. لكن هذا البروتين قد يخطيء احيانا.

وعندما يحدث ذلك يمكن ان يتراكم البروتين داخل الخلايا ويدمر قدرتها على الاتصال بفعالية ويقتل الخلايا في النهاية مما يتسبب في ظهور اعراض الزهايمر. ويعمل عقار باكليتاكسيل عن طريق لعب دور البروتين تاو بالارتباط بالخلية والحفاظ عليها مستقرة وفي نظام عمل جيد.

ويعالج العقار السرطان عن طريق منع الخلية من الانقسام. لكن خلايا المخ لا تنقسم ولذلك فان هذا التأثير لا يحدث عندما يدخل العقار الى المخ.

وفي الدراسة الاخيرة تم حقن الفئران اسبوعيا بعقار باكليتاكسيل. وبدا ان العقار له تأثير ايجابي سواء بتناول جرعات قليلة او كبيرة.

وظهرت على الفئران اعراض اقل لاعاقة الحركة عن تلك التي لم يتم حقنها بانتظام.

ويقول الباحثون انه سيكون من الممكن اجراء تجارب سريرية بسرعة لاختبار الاثر على الامراض المتعلقة بتدهور الاعصاب لان عقاقير مثل باكليتاكسيل تستخدم بالفعل في علاج السرطان.

لكن سيتعين على الباحثين ايجاد وسيلة لضمان ان العقار سيتفادى دفاعات الجسم وسيصل بالفعل الى المخ.

أحمد سعد الدين
31-12-2005, 01:24 PM
أمل جديد في تشخيص إصابات الدماغ


http://newsimg.bbc.co.uk/media/images/40645000/jpg/_40645117_brain.jpg
الطريقة الجديدة ستساعد في تتبع حالات ارتفاع ضغط الدم في الدماغ


توصل العلماء إلى طريقة للكشف على معدلات ضغط الدماغ يقولون إن من شأنها أن تقلل الحاجة إلى الثقوب المؤلمة في التي يضطر الأطباء إلى فتحها في منطقة الفقرات القطنية.

ويقول فريق الخبراء من جامعة ساوثهامبتون إن التقنية الجديدة تعتمد على استخدام سماعات متصلة بحاسب آلي، وربما تكون مناسبة بالذات لعلاج الأطفال.

وتتميز طرق الكشف على مستوى ضغط المخ المعروفة حاليا بأنها تتسبب في آلام شديدة للمريض، كما أنها تسبب لهم القلق والتوتر.

ولإجراء الكشف على مستوى ضغط المخ، يضطر الأطباء إلى فتح ثقب في غلاف النخاع الشوكي في منطقة الفقرات القطنية، وذلك باستخدام إبرة، والبديل الثاني هو زرع جهاز لاستشعار الضغط في الدماغ.

ويقول العلماء إن بحثهم سيقدم الكثير لعمليات التشخيص والعلاج لحالات مثل الإصابة في الرأس أو اضطرابات النوم.

وقال العلماء إن التقنية الجديدة التي توصلوا إليها قد تساعد أيضا في مراقبة ارتفاع الضغط في الدماغ ومراقبة آثاره السيئة لدى مرضى ضغط الدم المرتفع، والمرضى الذين أجريت لهم جراحات تحويل شرايين القلب، أو المرضى الذين يمرون بغيبوبة.

كما يقولون إن التقنية الجديدة يمكن أن يستخدمها رواد الفضاء خلال رحلاتهم، حيث يتعرضون لتغيرات في ضغط الدماغ، مما يتسبب في إصابتهم بإعياء الفضاء، ومشاكل إدراكية.

"مفاجأة"
وقد طور الباحثون جهازا جديدا يقوم بتحليل ضغط الدماغ.

ويرتدي المريض سماعات على أذنيه تخرج منها وصلة إلى كمبيوتر شخصي، وإلى شاشات لمراقبة الضغط في الدماغ.

ويراقب الجهاز نشاط ضغط الدماغ في القناة السمعية التي تصل بين الأذن الداخلية والدماغ.

وتنتقل موجات الضغط الصادرة عن الدماغ خلال هذه القناة الصغيرة بالأذن، ويمكن قياسها من خلال طبلة الأذن.

بدأ العمل على هذه التقنية الجديدة في عام 2000، ولكن العلماء اكتشفوا مؤخرا فقط إمكانية قياس ضغط الدماغ من خلال الأذن.

وقال دكتور روبرت ماركبانكس بجامعة ساوثهامبتون، الذي عمل أيضا في هذه الدراسة: "لقد كانت مفاجأة أن نكتشف أن النبض في الأذن يطابق تماما النبض المرتبط بالتنفس أو ضربات القلب".

وقال: "من الصعب دائما معرفة ما يجري داخل الرأس دون التعرض للدماغ، ولكن يبدو أن جهاز تحليل الضغط الجديد سيقوم بهذه المهمة بسرعة وأمان ودقة".

وأضاف: "لا يحتاج المريض إلى جراحة أو تخدير، وهذه قفزة كبيرة في مجال الرعاية الطبية غير المؤلمة للأطفال".

وقال: "لا نعرف ما يدور داخل أدمغة المرضى الذين أصابتهم الغيبوبة".

وأضاف: "ضغط الدماغ أمر مهم لعمل الدماغ، وهو ما قد يتسبب في وفاة المصاب خلال الساعات القليلة بعد الإصابة، أو إصابته بعاهة مستديمة، وقد يساعدنا جهاز التحليل الجديد في التوصل إلى قرارات دقيقة في الحالات الصعبة".

وقال الدكتور ماركبانكس: "نحن نحمل معنا دائما أجهزة قياس نشاط القلب، فهل يأتي اليوم الذي نحمل فيه أجهزة مشابهة لقياس نشاط ضغط الدماغ".

أحمد سعد الدين
31-12-2005, 01:27 PM
أجهزة رصد ضربات القلب قد تمنع وفيات الصرع


http://newsimg.bbc.co.uk/media/images/40634000/jpg/_40634415_heart_monitor203.jpg
الجهاز يرصد اضطرابات نبضات القلب التي قد تكون قاتلة


يقول عدد من الباحثين إن أجهزة ضبط ضربات القلب يمكن أن تمنع الوفيات الناتجة عن نوبات الصرع المفاجئة.

وتحدث نحو ألف حالة وفاة مفاجئة من الصرع سنويا في بريطانيا.

ويعتقد أن بعض هذه الحالات تحدث بسبب اضطراب معدل ضربات القلب خلال نوبة الصرع وهو ما قد لا يمكن رصده خلال الفحوصات الروتينية.

وقال فريق جامعة لندن لدورية لانست العلمية إن زرع أداة صغيرة يمكنها أن ترصد نبضات القلب باستمرار لاكتشاف أي المرضى يحتاج إلى جهاز ضبط النبض

وأخضع فريق البروفيسور جون دونكان في معهد الأعصاب 20 مريضا بالصرع لأداة التسجيل اللولبي التي ترصد نبضات القلب لمدة تصل إلى 22 شهرا.

وتم تسجيل ضربات القلب خلال 377 نوبة صرع من إجمالي 3377 تعرض لها المرضى.

ورصدت الأدوات المزروعة التي وضعت فوق القلب مباشرة على سبع حالات من اضطراب معدل ضربات القلب خلال نوبة الصرع.

وعانى أربعة مرضى ممن ركبت لهم فيما بعد أجهزة ضبط نبضات القلب من توقفت فيها دقات القلب مؤقتا أو كانت بطيئة للغاية.

وفيات مفاجئة
ويعتقد الباحثون أنه في ثلاث من هذه الحالات فإن عدم انتظام ضربات القلب كان سيؤدي إلى الوفاة إذا لم يكن المرضى يستخدمون جهاز ضبط ضربات القلب.

وقال البروفيسور دونكان: "معظم الاضطرابات القلبية التي اكتشفها الجهاز لم يتم التعرف إليها خلال عمليات المراقبة الروتينية، بما يعني أن هذه التسجيلات اللولبية تقدم تطورا كبيرا في رصد اضطرابات ضربات القلب القاتلة لدى هؤلاء المرضى."

وأضاف: "ولا يقتصر دور هذا الجهاز على توفير فترة مراقبة أطول لكنه يساعد المرضى أيضا على الاستمرار في نشاطاتهم اليومية بدلا من قضاء أسبوع في المستشفى".

ويخطط دونكان وفريقه لاجراء دراسة على أشخاص يعانون من أنواع مختلفة من الصرع للخروج بتعريف محدد للجماعات التي قد تنتفع من أجهزة ضبط نبضات القلب.

وقال دونكان: "نعتقد أنها ستمنع بعض وليس كل وفيات الصرع المفاجئة. فبعض هذه الوفيات قد يحدث بسبب انقطاع التنفس وهو ما لا يستطيع الجهاز من منعه."

وقالت مارجريت توماس من الجمعية الوطنية للصرع التي مولت البحث: "تعد هذه الدراسة خطوة هامة في الاتجاه الصحيح".

وأضافت: "في النهاية يتمثل الهدف في الوصول إلى ما يتسبب في هذه الوفيات المفاجئة غير المتوقعة ومنعها من الحدوث."

أحمد سعد الدين
31-12-2005, 01:32 PM
تجربة لقاح داء السكر على البشر


http://newsimg.bbc.co.uk/media/images/40624000/jpg/_40624619_vaccine203.jpg
باستخدام اللقاح لن تعود حاجة للانسولين


ستجرى في إنجلترا تجربة لقاح لداء السكري على البشر وذلك للمرة الأولى.

فقد تطوع 72 من مرضى السكر للخضوع للتجربة التي سيقوم بها فريقان علميان من كلية كنجز وجامعة بريستول في الربيع المقبل.

ويعمل اللقاح الذي ستجري تجربته بوقف تدمير خلايا البنكرياس التي تنتج مادة الإنسولين الذي يحتاجه الجسم لحرق السكر بالطرق الطبيعية.

وإذا نجحت التجربة فإن المعهدين العلميين سيحاولان جلب المزيد من المتطوعين بمساعدة مؤسسة بحوث داء السكري البريطانية.

تجربة على البشر
وعادة ما يصيب النوع الاول من السكري الأشخاص قبل بلوغ الأربعين، ويتعين على المرض حقن أنفسهم بهورمون الانسولين.

وبدون هذه الحقن سيرتفع معدل السكر في الدم إلى مستويات خطيرة قد تؤدي للموت، وقد بذل العلماء مساعي كبرى للتوصل إلى علاج للمرض.

وبالرغم من عدم معرفة السبب الحقيقي للنوع الاول من السكري، يعتقد أن الجهاز المناعي للجسم له علاقة بالعلة حيث تهاجم مكونات هذا الجهاز الخلايا التي تنتج الانسولين وهي حالة لا تحدث في الأحوال الطبيعية.

ويقول الفريقان العلميان إنهما توصلا الى طريقة لمنع التدمير الذاتي هذا باستخدام اللقاح الذي يحتوي على بروتين يشجع على إنتاج مكونات مناعية أخرى تتولى حماية خلايا البنكرياس من الهجمات التي يشنها جهاز الجسم المناعي.

وقرر العلماء إجراء تجارب على متطوعين بعد نجاح التجارب التي جرت على الفئران.

علاج المستقبل
وبالتجربة على البشر يعتبر التأكد من سلامة اللقاح هو الهدف الأساسي للعلماء الذين يأملون بوقف المرض في بداياته وبالتالي منع وقوعه أصلا، لكن ذلك يحتاج من خمس إلى عشر سنوات.

ويقول أحد قادة البحث وهو الدكتور كولن دايان من جامعة بريستول إن اللقاح سيكون مفيدا بالنسبة للمصابين بالمرض في مراحلة المبكرة أي الذين تم تشخيص المرض لديهم حديثا. إذ أنه سيوقف تحطم الخلايا المنتجة للانسولين.

وإذا ثبت أن اللقاح مأمون بشكل كامل فإننا سنستخدمه لدى الاشخاص الذين يعتقد أن لديهم القابلية للاصابة بالنوع الأول من السكري.

ويقول البروفسور مارك بيكمان من كلية كنجز بجامعة لندن وهو مشارك في البحث إنه قد تكون هناك حاجة لمزج عدد من الطرق العلاجية لمواجهة مثل هذا المرض المعقد.

ويسعى علماء آخرون إلى استخدام الخلايا الأساسية (الجذعية) وزرع الأعضاء لإعادة انتاج الانسولين في الجسم.

ويقول البروفسور بيكمان إن هذا المرض يصيب واحدا من كل 200 شخص في بريطانيا لكنه في تزايد مستمر خاصة لدى الأطفال، وهناك حاجة ملحة للسيطرة عليه.

وتقول رئيسة معهد مرض السكر، جورجينا سلاك، إن المرض قبل مئة سنة كان بمثابة حكم بالاعدام. لكن الأمور تغيرت وتطورت لصالح السيطرة على المرض.

وتضيف إن بحوثا حول طرق علاجية جديدة تظهر باستمرار وينتج عنها تحسين لفرص توفير العلاج. ولا شك إن أي نجاح في هذه البحوث سيكون له تأثير كبير على مرض السكر.

ويقوم بتمويل هذه التجربة كل من المؤسسة الدولية لبحوث داء السكر ومركز تطوير لقاح مرض السكر في ملبورن باستراليا.

أحمد سعد الدين
01-01-2006, 07:51 PM
اختبار يجرى في الأصابع يرصد أمراض القلب


http://newsimg.bbc.co.uk/media/images/40603000/jpg/_40603053_heart_monitor203.jpg
يكشف الاختبار عن المؤشرات المبكرة لمرض القلب


قال علماء أمريكيون إن اختبارا يتم إجراؤه على اطراف الأصابع يمكن أن يكون مؤشرا لرصد المراحل الأول من أمراض القلب.

وقالت الدراسة التي نشرت في دورية القلب الأمريكية إنها وجدت علامات مبكرا تشير إلى الاصابة بالمرض في المرضى الذين فشلت التحليلات العادية في الكشف عن مرضهم.

وقال الفريق الذي ينتمي إلى مستشفى، مايو كلينك، الأمريكي إنه يتمنى أن يوفر الاختبار الجديد طريقة سهلة لتحديد هذا الخطر.

ويمكن أن يتم رصد العلامات المبكرة لمرض القلب وتصلب الشرايين في الأوعية الدموية الجلدية.

ودور هذه الخلايا هو حماية جدران الأوعية من الضرر وتساعد في استمرار الدورة الدموية بشكل طبيعي وتوازن ضغط الدم في الأوردة.

علامات مبكرة
ويريد الباحثون أن يتأكدوا من أن هذه العلامات المبكرة المسماه عجز الطبقة الطلائية يمكنها ان تساهم في الكشف عن مرض القلب باستخدام هذا الاختبار.

ويلجأ الاختبار الذي طرحه فريق البحث الأمريكي إلى قياس حجم التغير الذي يطرأ على أطراف الأصابع مع تدفق الدماء خلاله.

ومن الاجراءات التي استخدمت استعمال جهاز قياس ضغط الدم للحيلولة دون تدفق الدماء في الذراع لمدة خمس دقائق.

وبعد إزالة جهاز قياس ضغط الدم تم رصد السرعة التي استجابت بها الأوعية فيأطراف الأصابع لذلك.

كما زرع الباحثون أيضا أنبوبا معدنيا (قسطرة) في شريان وباستخدام الأشعة السينية تم رصد المواقع التي ضاق فيها.

وقالت الدراسة إن 84 مريضا شاركوا في الدراسة التي كشفت عن إصابة أحدهم بمرض الشريان التاجي.

كما قالت أيضا إن 55 ممن شملتهم الدراسة لديهم مؤشرات على الاصابة بعجز الطبقة الطلائية.

ويقول الباحثون إن هذا الاختبار قد يستخدم في يوم ما إذا ما ثبت صحته لتحديد المرضى الذين يتعرضون لمخاطر الاصابة بالأمراض القلبية.

وقال الدكتور أمير ليرمان الذي قاد فريق البحث إن هذا الاختبار كان حساسا للغاية في الكشف عن المراحل الأولى للاصابة بأمراض القلب، مشيرا إلى أن الدراسات السابقة كشفت عن أن عجز الطبقة الطلائية يمكن أن يكون عاملا مستقلا للاصابة بأمراض القلب.

وأضاف قائلا إن الخطوة القادمة ستكون العمل على توسيع إطار البحث ليشمل أولئك الذي لا يعانون من أعراض.

وقال "إن هذا الاختبار بسيط لذلك فانه لن يستغرق أكثر من 20 دقيقة غير أنني آمل في ايجاد جهاز كشف بالأشعة للمساعدة في تحديد المرض والتوصل إلى علاجات فعالة له".

ويقول خبراء القلب البريطانيون إن هذه الدراسة جيدة إلا أنها تحتاج إلى المزيد من الدراسة لاثبات فاعليتها في كشف المرض.

وقالت بليندا ليندن المتحدثة باسم مؤسسة القلب البريطانية "إن التعرف على التغيرات المبكرة في جدار الشريان سيحسن من أساليب الوقاية من أمراض القلب".

وأضافت قائلة إن استخدام التغيرات التي تطرأ على الأوعية الدموية كمؤشر أسلوب مثير غير أنه يحتاج إلى المزيد من الدراسات وتوسيع أطر البحث.

أحمد سعد الدين
01-01-2006, 07:55 PM
اختبار عقار "ذكي" لعلاج سرطان الرئة


http://newsimg.bbc.co.uk/media/images/40502000/jpg/_40502193_x-ray203.jpg
يصعب علاج سرطان الرئة في مراحله المتقدمة


يشارك باحثون علميون في أكثر من سبعين مركزا في بريطانيا في اختبار عقار 'تارسيفا' للتأكد من فعاليته في معالجة سرطان الرئة في مراحله المتطورة.

ويستهدف الدواء الذي يتناول على شكل عقار أبيض اللون جزيئا له دور رئيسي في نمو خلايا السرطان وبقائها.

ويساهم في تنسيق المشروع العلمي كل من المعهد البريطاني لأبحاث السرطان (كانسر ريسيرتش يوكاي) وكلية جامعة لندن (يونيفارسيتي كوليج لندن).

ولا تسعى الاختبارات العلمية إلى تقييم مدى فعالية العقار فحسب، بل يأمل الخبراء في أن تتوصل هذه الدراسة إلى معلومات يستفيد منها المرضى بشكل كبير.

ولا يستطيع هذا العقار شفاء المرضى المصابين بسرطان الرئة تماما، لكن يؤمل أن يساعد على تمديد متوسط أعمارهم.

ويريد الأطباء اختبار 664 مريضا بسرطان الرئة ذا الخلايا غير الصغيرة في مراحله المتطورة، وهو النوع الذي يعاني منه ثلاثة أرباع مجمل المصابين بهذا المرض.

وقال الباحث الكبير، الدكتور سييو مينغ لي: "تعد فعالية المعالجة الكيماوية التقليدية لسرطان الرئة في مراحله المتطورة محدودة".

وأطرد:" تكتسب الخلايا السرطانية مقاومة للمعالجة بسرعة، فيما لا يفرق العلاج الكيماوي بين الخلايا السرطانية والخلايا السليمة، كما أن له آثارا جانبية لا يحتملها الكثير من المرضى الذين يعانون من سرطان الرئة في مراحله المتطورة".

أسلوب ذكي
وقال الدكتور لي إن الأسلوب الجديد ذكي، إذ إنه يستهدف جزيئا ذا وظيفة مهمة أكثر بالنسبة للخلايا المصابة منها للخلايا السليمة.

وينقل الجزيء، الذي يعرف بـ (إي جي اف ار)، تعليمات إلى الخلايا كي تنمو وتنقسم ولا تستجيب للإشارات التي تؤدي إلى موتها.

ويبدو أن للجزيء أهمية بالغة في نمو الخلايا السرطانية وبقائها، فضلا عن وجود عدد كبير من تلك الجزيئات، في أغلب الأحيان، في خلايا سرطان الرئة غير الصغيرة. وأحيانا ما تأخذ تلك الجزيئات شكلا متغيّرا ومفرط النشاط.

وبعد العلاج، سوف يقوم الباحثون بتحليل عينات من الخلايا السرطانية والدم لتحديد ما إذا كان لنوع جزيء (إي جي أف أر) أو عدده أي تأثير على الطريقة التي يتجاوب بها المريض مع العلاج.

وقد تساعد النتيجة على شق الطريق لإجراء اختبارات أخرى لمعرفة من مِن المرضى يُحتمل أن يستفيد أكثر من العقار.

يذكر أن عقار 'تارسيفا' أسفر عن نتائج واعدة في اختبارات جرت على مرضى بسرطان الرئة ذي الخلايا غير الصغيرة، ممن كانوا قد خضعوا للعلاج الكيماوي من قبل.

أما الاختبار الجديد، فمن شأنه تقييم ما إذا كان العقار سينجح في معالجة المرضى الذين لا يتحملون العلاج الكيماوي.

وقال الدكتور لي:"إن لـ'تارسيفا' آثار جانبية طفيفة ومن المفترض أن يتحمله المرضى بشكل أفضل بكثير من العلاج الكيماوي".

من جهته، صرح البروفيسور روبرت سوهامي من مركز كانسر ريسورتش يوكاي قائلا: "إننا نشهد تغييرات كبيرة في المنهج الذي نتبعه في علاجنا لبعض أنواع السرطان، إذ إن الباحثين قد بدءوا في اختبار طرق علاجية أكثر دقة ضد السرطان، بدلا من العلاج الكيماوي الشامل".

وأضاف:"تهدف الدراسة الجديدة إلى اختبار عامل انتقائي مضاد للسرطان، وهو ما نأمل في أن يؤدي إلى تغيير في طرق علاج مرضٍ صعبٍ".

واستطرد البروفيسور قائلا:"توفير علاج يمكن للمرضى أخذه في البيت على شكل عقاقير قد يساعد كذلك في تحسين نوعية حياة مرضى السرطان في مراحله المتطورة".

أحمد سعد الدين
01-01-2006, 07:57 PM
دماء الحبل السري تقدم أملا لمرضى سرطان الدم


كشفت دراسة أمريكية أن دماء الحبل السري للأطفال الرضع يمكن استخدامها لعلاج البالغين المصابين باللوكيميا.

وكان العلماء يميلون إلى استخدام دماء الحبل السري في علاج الأطفال فقط نظرا لأنهم كانوا يظنون أنها لا تحتوي على الخلايا الجذعية التي تكفي لاعادة بناء الجهاز الدموي لدى البالغين.

إلا أن الدراسة أظهرت أن معدلات بقاء دماء الحبل السري المزروعة داخل النخاع أتت كثاني أفضل بديل مع معدل البقاء في حالات زرع نخاع العظام غير المتماثل بشكل قليل.

وأجريت الدراسة على خمسمئة مريض بسرطان الدم، اللوكيميا، تترواح عمرهم بين 16 إلى 60 عاما.

واظهرت الدراسة التي أجراها بشكل مشترك السجل الدولي لنخاع العظام ومستشفيات جامعة كليفلاند ومركز دراسات دماء الحبل السري بنيويورك، أن أعلى نسبة نجاح، 33 بالمئة، كانت بين المرضى الذين أجروا عمليات زرع قادمة من متبرعين متماثلين غير اقرباء.

بينما تساوت نسب النجاح التي نتجت عن زراعة دماء الحبل السري والنخاع العظمي الغير متماثل والقادم من غير الأقرباء ووصلت إلى 22 بالمئة.

يذكر أن أكثر من 6,000 شخص يصابون باللوكيميا في المملكة المتحدة وحدها كل عام.

وقالت الباحثة الدكتورة، ماري لافلين، إن نتائج الدراسة قدمت الأمل للمرضى الذين لا يمكنهم إيجاد متبرع لديه نخاع عظام متوافق وأضافت :" يمكن أن توفر دماء الحبل السري أملا حقيقيا لهؤلاء المرضى".

أمل جديد
ومضت الباحثة تقول إن واحدا فقط من كل خمسة مرضى باللوكيميا يمكنه الحصول على متبرع من نخاع الغظام من إخوته وهذا يعني أن الباقين ينبغي عليهم اللجوء لقوائم الانتظار للحصول على نخاع العظم الذي يحتاجونه لانقاذ حياتهم.

وأضافت: "ونسبة قليلة من هؤلاء المرضى يحالفهم الحظ ويجدون المتبرع الذي يناسبهم وهذا هو السبب في الأهمية الشديدة لزراعة دماء الحبل السري".

أما الدكتور، ديفيد جرانت، رئيس صندوق أبحاث امراض سرطان الدم فقد رحب بالدراسة وقال: " أعتقد أنها دراسة مهمة وتقدم أملا جديدا للمرضى فقد كان العلماء في الماضي لا يحاولون زراعة دماء الحبل السري لأنهم كانوا يظنون أنها لا تحتوي على ما يكفي البالغين من الخلايا الجذعية".

إلا أنه حذر في الوقت نفسه من أن مشكلة دماء الحبل السري تكمن في كيفية الحصول عليه واوصى بأن يتم الحصول عليه تحت ظروف مشددة.

يذكر أنه يوجد بنك واحد فقط مختص بحفظ الحبل السري في انجلترا

أحمد سعد الدين
01-01-2006, 07:59 PM
سرطان المعدة أصله من النخاع العظمي


كشف باحثون أن مصدر سرطان المعدة قد لا ينبع من أنسجة المعدة نفسها ولكنه ينبع من أنسجة النخاع العظمي.

وقال الباحثون في بحث أجرته جامعة كولومبيا الأمريكية ونشر في دورية العلوم إن الخلايا المصابة يبدو أنها تهاجر من النخاع إلى المعدة لمحاولة إصلاح الدمار الذي أحدثته إصابات بكتيرية في أنسجة عضو الهضم في الجسم.

ويتحدى الاكتشاف الجديد العديد من الافتراضات القديمة حول كيفية تكون المرض ويمكن أن يؤدي إلى اكتشاف طرق جديدة للعلاج كما يقول العلماء.

وقد ارتبط سرطان المعدة بشكل دائم بالاصابة بنوع من البكتيريا التي يعرف عنها تسببها في الاصابة بالقرحة، وكان يعتقد قبلا أن هذه البكتريا تستفز الخلايا الموجودة على جدار المعدة وتحولها إلى خلايا سرطانية.

وكشفت التجارب التي أجرها فريق جامعة كولومبيا على فئران التجارب أن هذه البكتريا والتي تسمي، إتش بيلوري، هي المحفز بالفعل على حدوث السرطان ولكن بدلا من أن تنبعث الخلايا الخبيثة من الخلايا على جدار المعدة توصل العلماء إلى أن أصل هذه الخلايا هو خلايا نخاع عظمي غير ناضجة.

ويبدو من البحث أن هذه الخلايا تبدأ عملية هجرة إلى المناطق التي دمرتها البكتريا على الغشاء المخاطي المحيط بجدار المعدة وتحاول هذه الخلايا معاجلة الدمار إلا أنها كما يبدو تتسبب في حدوث السرطان.

وبدأت خلايا نخاع العظام في الوصول إلى خلايا جدار المعدة في الفئران بعد 20 أسبوعا من الإصابة بالبكتيريا.

وبدأت بعدها الخلايا في التحور إلى أشكال غير طبيعية مماثلة لما يحدث في المراحل الأولى في الخلايا السرطانية الأخرى

ضرورة إعادة التقييم

وقال البروفيسور، تيموثي وانج، الذي قاد فريق البحث: "إن هذه النتائج غير متوقعة وربما تقود إلى إعادة تقييم كل النظريات السابقة حول كيفية تكون كل أنواع السرطان.

وأضاف: " تأثير هذه الدراسة قد يقود إلى أساليب جديدة لتشخيص و علاج العديد من أنواع السرطان، خاصة تلك الانواع التي ارتبطت بحدوث إلتهابات مزمنة مثل سرطان المعدة والمريء والرئة والبنكرياس ..إلخ" .

إلا أن بعض العلماء أعربوا عن شكوكهم في صحة تلك النظرية وقالوا إن هذه الخلايا ربما تلتحم بالخلايا الموجودة بالفعل في المعدة.

ويعترف البروفيسور وانج أنه يلزم اجراء

المزيد من الدراسة والأدلة لاعتماد تلك النظرية ولمعرفة ما الذي يحدث بالضبط في هذه الحالات.

ويقول الدكتور، عماد العمر، الباحث في مجال البكتيريا المعوية في جامعة أبيردين: "إن هذا حقيقة مفهوم جديد، حيث أنه سيجعل العلماء يفكرون بشكل مختلف في أصل سرطان المعدة".

ويقول البروفيسور، روبرت سوهامي، العالم في مؤسسة بحوث السرطان في المملكة المتحدة: " من المعروف أن بكتيريا إتش بيلوري ترتبط بشكل كبير بالسرطان في الانسان مما يمنحنا نظرة جديدة وغير متوقعة على كيفية تكون السرطان المعوي".

أحمد سعد الدين
01-01-2006, 08:01 PM
عقار يطيل أعمار مرضى سرطان الرئة


يتوقع علماء أن يتمكن عقار يساعد جهاز المناعة على التعرف على خلايا سرطان الرئة ومهاجمتها في إطالة أعمار المصابين بالمرض وفي مراحل متقدمة منه.

ويقول فريق من معهد كروس كانسر في ادمونتون بكندا إن التجارب المبدئية التي أجريت على 171 مريضا أظهرت أن الكثيرين لا يزالون على قيد الحياة بعد عامين من تجربة العقار عليهم.

ويأمل الفريق أن يستخدم العقار يوما إلى جانب الأساليب التقليدية من جراحة وعلاج كيماوي وعلاج بالاشعاع.

وقدمت تفاصيل هذه التجربة في اجتماع الجمعية الأوروبية الطبية لعلوم الأورام. ومن المقرر إجراء تجارب على العقار بصورة أكبر العام القادم.

وقال الباحث الدكتور تشارلز باتس إن العقار قدم نتائج واعدة لدى المرضى الذين كانوا في مراحل متقدمة من المرض لا تجدي معها الجراحة، لكنه في الوقت نفسه لم يمتد إلى باقي أنحاء الجسم.

يذكر أن العلاج الكيماوي التقليدي يدمر الأورام لكنه يدمر أيضا في طريقه الكثير من الخلايا السليمة.

تأثير محدد
أما العقار الجديد فإن تأثيره محدد، فهو يدفع جهاز المناعة إلى البحث عن خلايا الورم فقط وتدميرها.

ويقوم العقار بهذه الوظيفة عن طريق استهداف جزيئات السكر والبروتين التي تكون موجودة فقط على سطح خلايا الورم.

وتم تجربة العقار، L-BLP25، على مرضى مصابين بمرض سرطان الرئة، وهو الأكثر انتشارا.

وأظهرت النتائج أن المرضى الذين تناولوا العقار طالت أعمارهم بمتوسط 17.4 شهرا مقارنة بمتوسط 13 شهرا للمرضى الذين استعملوا الوسائل العادية.

لكن بالنسبة للمرضى المصابين بالمرض لدرجة تمنع من إجراء جراحة لهم، لكنه لم ينتشر بعد لباقي أعضاء الجسم، فإن النتائج كانت أكثر فعالية.

فالمرضى الذين عولجوا بالأساليب المعتادة عاشوا 13.3 شهرا أطول، أما من تناولوا العقار فلا يزال 60 في المئة منهم على قيد الحياة بعد عامين من تناوله.

ويقول الدكتور سيو مينج لي من معهد أبحاث السرطان في المملكة المتحدة: "هذه التجربة المبدئية الصغيرة تبدو مبشرة."

لكنه أضاف أن العقار بحاجة لتجربته في المرحلة الثالثة القادمة والتي ستكون أكثر تنظيما وتضم عينة عشوائية أكبر لتجنب احتمال أن تكون النتائج المبدئية كاذبة نتيجة للتحيز في اختيار المرضى أو تعرضهم لأساليب علاج مختلفة قبل تجربته.

وتابع قائلا: "لا يزال الوقت مبكرا الآن على هذه التجربة، ونحن بحاجة للانتظار لنتائج التجارب الكبرى قبل أن نصدر أي توصيات قوية."

"استخدام رد فعل جهاز مناعة (المريض)لمكافحة السرطان هو أسلوب مثير، لكننا لم نحقق نتائج ذات دلالة بعد باستخدام هذا الأسلوب."

أحمد سعد الدين
01-01-2006, 08:04 PM
سماعة جديدة لسماع تفتت حصوات الكلى


http://newsimg.bbc.co.uk/media/images/40466000/jpg/_40466737_smartsteth203.jpg
السماعة الذكية تنصت فوق الجلد


كشف علماء عن اختراع سماعة طبية ذكية تستطيع سماع متى تم تفتيت حصوات الكلى بنجاح بعد العلاج.

وتعمل السماعة الجديدة، التي طورها العلماء من جامعة ساوث هامبتون، على التأكد من نجاح عملية التفتيت وذلك من خلال سماع الصدى الصادر عن الموجات الصوتية المستخدمة في العلاج وتعلم الطبيب بذلك.

وقد كانت نتائج التجارب التي جرت في مستشفى، جاي، في لندن مشجعة، حيث مكنت المرضى الذين عولجوا بهذه الطريقة من تفادي إعادة العلاج وعدم التعرض بشكل غير ضروري للفحص باستخدام الأشعة السينية.

سماع الصدى
ويعمل أسلوب علاج الحصوات باستخدام الموجات الصوتية على تركيز عدد من الموجات الصوتية على الحصوة الموجودة في الكلية لتفتيتها لقطع صغيرة تستطيع الكلية التخلص منها عن طريق البول أو أن تتم إذابتها عن طريق الأدوية، إلا أنه لم يكن هناك طريقه حتى الآن لمراقبة العملية أثناء حدوثها.

وقد كان الأطباء قبل ذلك يلتقطون صورا باستخدام الأشعة السينية قبل وبعد العملية لمعرفة حجم التغير الذي حدث على الحصوة داخل الكلية، إلا أنه لم يكن من الممكن معرفة مدى نجاح العملية من خلال تلك الصور ولم يكن من الممكن التأكد من عدم عودة الأعراض مرة أخرى ومن ثم تعريض المريض مرة أخرى لعملية أخرى لتفتيت الحصوات.

ولتفادي حدوث مثل هذه التعقيدات فقد قرر البروفيسور تيم لايتون وزملاؤه في معهد الصوت وبحوث الاهتزازات في جامعة ساوث هامبتون بالاشتراك مع خبراء الكلى في مستشفى، جاي، بحث إمكانية ترجمة الاهتزازات التي تحدثها الموجات الصوتية.

ويقول البروفيسور لايتون: " مانبحث عنه هنا هو فحص تطور حالة الحصوة من كونها سليمة في بداية العلاج إلى تفتتها عند نهايته".

الأصوات
وتشبه السماعة الجديدة جهاز رسم القلب الذي يستخدم في قياس النبض والذي يثبت على ظهر المريض.

وتعمل السماعة الذكية مثل السماعات العادية حيث تلتقط الصوت إلا أن الصوت في هذه الحالة يتم توصيله إلى مكبر للصوت لكي يستطيع الطبيب سماع هذه الأصوات والتمييز بين الأصوات المختلفة التي تشير إلى أن سلامة الحصوة من عدمه.

ويقول البروفيسور لايتون إنه من الممكن توصيل هذا الجهاز بالكمبيوتر لتحليل الأصوات واستخلاص النتائج.

وقد تم تجربة الجهاز الجديد لمراقبة علاج خمسون مريضا حتى الآن، وقد تمكن الباحثون من صنع نموذج أولي يقولون أنه يعمل بشكل جيد وذلك بتمويل من مجلس الهندسة والعلوم الفيزيائية.

ويعلق البروفيسور لايتون على نجاح الجهاز ويقول: "لقد كان الأمر ناجحا بشكل لايصدق لقد ذهلت لمدى نجاح هذا الجهاز في رصد هذه الحالات كما أنه غير ضار بالمرة حيث أن المريض لا يتعرض لأي إشعاع".

أحمد سعد الدين
01-01-2006, 08:08 PM
الولادة القيصرية تزيد من خطر الإصابة بالحساسية


http://newsimg.bbc.co.uk/media/images/40196000/jpg/_40196612_newbornbaby203.jpg
تمت متابعة الأطفال في سن شهر وأربعة شهور وثمانية شهور وعام


يقول الباحثون إن الأطفال الذين يولدون عن طريق العمليات القيصرية يزيد لديهم خطر الإصابة بالاسهال والحساسية من بعض أنواع الطعام خلال العام الأول.

وقام فريق من جامعة لودفيج ماكسميليان بميونيخ بدراسة 865 طفل، من بينهم 147 طفلا ولدوا عن طريق العملية القيصرية، تغذوا جميعا على الرضاعة الطبيعية حتى الشهر الرابع.

ووجد الفريق إن الأطفال الذين ولدوا عن طريق الولادة القيصرية كانوا أكثر عرضة للإصابة بالاسهال خلال عامهم الأول، كما ان خطر اصابتهم بالحساسية للبن البقر والأطعمة الأخرى يزيد بمقدار الضعف.

وجميع الأطفال مولودون في عائلات سبق وأن أصيب أفرادها بالحساسية.

وقد تمت متابعة الأطفال في سن شهر وأربعة شهور وثمانية شهور وعام.

وتم أخذ عينات من الدم بعد 12 شهرا للتأكد مما إذا كانت توجد علامات على وجود حساسية تجاه بعض الأغذية ومنها البيض والبروتينات الموجودة في لبن البقر وبروتين الصويا.

ويقول الباحثون إن الدراسات السابقة أشارت إلى أن البكتيريا الموجودة في القناة الهضمية تلعب دورا أساسيا في نمو نظام المناعة.

ويعتقد العلماء ان الولادة عن طريق العملية القيصرية تغير أو تؤخر الوجود "الطبيعي" للبكتيريا في القناة الهضمية للطفل.

وربما يعود ذلك إلى أن الطفل الذي يولد بالطريقة الطبيعية يلتقط البكتيريا من مهبل الأم، فيما يلتقط الأطفال المولودون عن طريق الولادة القيصرية البكتيريا من البيئة المحيطة بهم في المستشفيات.

وقال دكتور باسكي تيلاجاناثان استشاري طب الأجنة في مستشفى سان جورج لبي بي سي: "الولادة القيصرية ليست هي الطريقة الفسيولوجية للولادة، لذا لا عجب في ان هذه الطريقة ربما تؤدي إلى اختلاف بسيط في طريقة نمو نظام المناعة".

لكنه قال إن هناك عدة نقاط ضعف في الدراسة تثير التساؤلات حول النتائج التي توصل إليها الباحثون.

ويضيف إن ربع الأطفال الذين ولدوا عن طريق الولادة القيصرية ولدوا قبل موعد الولادة الطبيعي بأسبوعين أو ثلاث أسابيع، لذا ربما يكون ذلك هو المسؤول عن المشاكل التالية في تأخر نمو نظام المناعة عند الولادة.

وبالإضافة إلى ذلك كان العدد الأكبر من الأطفال المولودين عن طريق العملية القيصرية هو الطفل الأول.

ويقول دكتور تيلاجاناثان إن من المعروف جيدا إن الأباء يسجلون كل الأعراض البسيطة التي تصيب الطفل الأول.

ويضيف إن الكثير من الولادات القيصرية تمت خلال الوضع مما يشكك في إن هؤلاء الأطفال لم يتعرضوا للبكتيريا الخاصة بامهاتهم.

ويخلص دكتور تيلاجاناثان إلى ان الدراسة لم توضح العلاقة بين الولادة القيصرية والحساسية وهذا ربما يكون ناتجا عن التحليل المكثف للبيانات.

أحمد سعد الدين
01-01-2006, 08:11 PM
حبوب منع الحمل تحمي السيدات من أمراض القلب

آنيا ليشتاروكز
مراسلة بي بي سي للشؤون الصحية


يقول العلماء إن تناول حبوب منع الحمل يمكن أن يحمي السيدات من مخاطر الاصابة بأمراض القلب وبعض أنواع السرطانات.

وجرت الدراسة، التي تم تقديمها خلال مؤتمر الجمعية الامريكية لطب الانجاب في فلادلفيا، على أكثر من 160 سيدة.

وكشفت الدراسة عن إن السيدات اللاتي تناولن حبوب منع الحمل لأكثر من عام يتمتعن بحماية أكبر.

وتتعارض الدراسة، التي أجراها باحثون في جامعة ولاية واين في ديترويت، مع دراسات نشرت في السنوات السابقة أشارت إلى أن حبوب منع الحمل تزيد من خطر الاصابة بأمراض القلب.

وكان العلاج باستخدام الهرمونات، ومن بينها حبوب منع الحمل، محل نقاش وجدل خلال السنوات الأخيرة.

لكن دراسة جامعة واين، وهي واحدة من أكبر الدراسات التي أجريت على اثر حبوب منع الحمل على المدى البعيد، تبين إن مخاطر الإصابة بأمراض القلب منخفضة بنسبة 10% لدى السيدات التي تناولن حبوب منع الحمل.

ويشير الباحثون إلى أن حبوب منع الحمل تفيد بشكل أكبر في الأزمات القلبية البسيطة، كما أنها تقلل من خطر الإصابة بسرطانات المبايض والرحم.

وقال دكتور راهي فيكتوري، الذي قاد فريق البحث، إلى احتمال أن يكون الهرمون الانثوي، الذي يوجد في الكثير من موانع الحمل التي يتم تعاطيها عن طريق الفم، هو العامل الفعال في الحماية، حيث يقلل من تضخم الأوعية الدموية.

ويقوم هرمون الاوستروجين بوقف التخثرات الدموية من التجمع في الشرايين، والتي تقلل من تدفق الدماء ومن ثم تتسبب في أمراض الدم.

لكن العلماء لم يقدموا تفسيرا للعلاقة بين حبوب منع الحمل والحماية ضد بعض السرطانات.

وقالت كاثي روس الناطقة باسم مؤسسة القلب البريطانية إن هذه الدراسة تضيف إلى الأدلة السابقة بأن الاوستروجين ربما تقلل بعض العوامل المرتبطة بأمراض القلب مثل خفض معدلات الكوليسترول.

ولكنها أضافت: "بينما نرحب بنتائج الدراسة، يجب عدم تجاهل بعض الأخطار المتعلقة بتناول حبوب منع الحمل مثل الجلطات".

وقد أشارت دراسة اخرى إلى أن التوقف عن تعاطي حبوب منع الحمل يزيد من الرغبة الجنسية لدى السيدات ويقلل من معاناتهن من بعض المشاكل الجنسية مثل جفاف المهبل.

ويقول الباحثون إن سيدة من بين كل 6 سيدات يتناولن حبوب منع الحمل يتعرضن لمثل هذه المشاكل.

وقال الباحثون إن عدم تناول حبوب منع الحمل يرفع من هرمون تيستوستيرون الذي يزيد من الرغبة الجنسية.

وأشارت الدراسة إلى إن فقد الرغبة الجنسية يمكن أن يرتبط بانتهاء التبويض.

أحمد سعد الدين
01-01-2006, 08:14 PM
طريقة جديدة لحفظ اللقاحات


http://newsimg.bbc.co.uk/media/images/40193000/jpg/_40193190_needle203.jpg
سوف يمكن اللقاح الجديد من الوصول الى من يحتاج اليه في المناطق البعيدة والفقيرة من العالم


تفيد دراسة بأن نصف جرعات اللقاحات يلحق بها الفساد قبل ان تصل الى المشافي والمستوصفات بسبب اعطال في اجهزة التبريد في مختلف انحاء العالم.

ولكن شركة Cambridge Biostability Limited طورت طريقة لحفظ اللقاحات في شروط لا يمكن للقاحات الحالية البقاء فيها مدة طويلة.

واستفادت الشركة في التوصل الى الطريقة من اسلوب يلجأ اليه احد النباتات في البقاء على قيد الحياة في شروط شديدة الجفاف. وتمكنت الشركة من انتاج لقاح كزاز جديد تفيد التجارب التي اجريت على الحيوانات بانه يتمتع بفعالية لا تقل على فعالية اللقاح القديم.

ويحمي اللقاح الجديد محتوياته بابقائها في محلول كثيف جدا من السكر على شكل بلورات، وبواسطة هذه البلورات السكر يحمي اللقاح نفسه حتى في درجات عالية من الحرارة تصل الى 55 درجة مئوية.

وبمجرد حقن اللقاح الجديد في الدم ، تطلق البلورات السكرية اللقاح.

يضاف الى ذلك ان اللقاح الجديد لا يتطلب اجراءات لتحضيره، ولذلك يمكن لاشخاص غير مدربين ان يقوموا بحقنه.

واذا نجح تجريب اللقاح الجديد على متطوعين من البشر في السنتين القادمتين، فان الشركة المصنعة تعتقد بان اللقاح يمكن نقله الى الاطفال في المناطق البعيدة من العالم التي تفتقر الى اجهزة تبريد وعاملين مدربين.

واول اللقاحات التي ستنتج بهذه الطريقة سيكون في الهند وسيكون مضادا للديفتيريا والكزاز والسعال الديكي والتهاب الكبد من النوع بي.

كما ان اللقاح الجديد قد يفتح الباب امام انتاج لقاحات بطيئة، مما يجعل الجرعات الداعمة غير ضرورية.

أحمد سعد الدين
01-01-2006, 08:17 PM
جائزة نوبل لاكتشاف أسرار الشم


http://newsimg.bbc.co.uk/media/images/40139000/jpg/_40139612_nose203.jpg


حصل عالمان أمريكيان على جائزة نوبل في الطب لاكتشافهما أسرار حاسة الشم لدى الإنسان.

وشكلت الطريقة التي يدرك ويتذكر بها المخ الآلاف من الروائح لغزا طالما حير العلماء في الماضي.

وفك كل من البروفيسور ريتشارد آكسل من جامعة كولومبيا والبروفيسور السيدة ليندا بك من معهد فريد هتشينسون لأبحاث السرطان، أسرار تلك الشفرة المعقدة مما أهلهما للفوز بجائزة نوبل في الطب التي بلغت قيمتها 1.3 مليون دولار.

فقد اكتشف العالمان عائلة كبيرة من الجينات مكونة من ألف جين مختلف تتحكم سويا في إفراز بروتين خاص مهمته استقبال المعلومات.

ويوجد ذلك البروتين في الخلايا التي تبطن الجزء الأعلى من الأنف المسؤول عن إدراك جزيئات الرائحة التي تدخل الأنف.

وتتخصص كل خلية في التعرف على عدد محدود من الروائح.

وترسل تلك الخلايا معلوماتها عن طريق الأعصاب إلى منطقة في المخ معروفة باسم "التدوير الشمي".

وترسل تلك المنطقة المعلومات بدورها إلى مناطق أخرى بالمخ مسؤولة عن إدراك مجموعات معينة من الروائح تشكل في مجملها حلا لشفرة الرائحة أو "النسق الشمي" كما تم تعريفه.

وكان العالمان قد نشرا بحثهما لأول مرة سنة 1991.

وطفقا يطوران ذلك البحث ويعكفان على المزيد من الدراسات والتجارب المعملية حتى نشرا أبحاثا أخرى في "تنظيم النسق الشمي وآلياته".

وقالت البروفيسور بك في خطابها أمام لجنة الترشيح لجائزة نوبل إن الإنسان يمكنه التمييز بين عشرة آلاف نوع من الروائح.

وأضافت "إن قوة التمييز للنسق الشمي مهولة، فهو يمكن إدراك الفروق حتى بين تلك الروائح التي تتماثل في نواح عدة.

وقال البروفيسور ستين جريلنر، أحد أعضاء لجنة التحكيم لجائزة نوبل في الطب، "كانت حاسة الشم لغزا لحين نشر آكسل وبك أبحاثهما".

وانهمر الثناء على ذلك الاكتشاف المثير من العديد من العلماء، فوصف خبير الشم والسلوك البروفيسور بيتر برينان، ذلك بالـ"ثورة حقيقية" في فهم حاسة الشم.

أحمد سعد الدين
02-01-2006, 01:18 PM
فيتامين "E" يمكن أن يعيد السمع


http://newsimg.bbc.co.uk/media/images/40101000/jpg/_40101960_ear203.jpg


تقول دراسة علمية حديثة إن فيتامين "E" يمكن أن يساعد في اعادة السمع للأشخاص الذين أصبحوا صما فجأة لسبب مجهول.

وقد امتدحت هذه المادة الطبيعية المقاومة للتأكسد بالفعل كعلاج محتمل للسرطان عن طريق منع أو إبطاء التلف الذي تسببه أنواع معينة من مركبات الأكسجين.

واكتشفت الدراسة التي أجراها المعهد الاسرائيلي للتكنولوجيا على 66 مصابا بالصمم المفاجئ، أن هؤلاء الذين تناولوا فيتامين "E" أعطوا نتائج أفضل من حيث الشفاء.

وعرض نتائج الدراسة في اجتماع نظمه متخصصون في الأنف والأذن والحنجرة في نيويورك.

الصمم
ويعانى نحو 123 ألف شخص في بريطانيا من الصمم العصبي الحسي المفاجئ.

السبب معروف في معظم الحالات. فقد يعود السبب إلى عدوى فيروسية أو بكتيرية أو اصابة على سبيل المثال.

لكن في نحو 10 إلى 15 بالمئة من الحالات لا يوجد سبب واضح وهذه الحالة تسمى صمم حسي عصبي مجهول السبب.

ويشفى نحو ثلثي الأشخاص المصابين بهذه الحالة في غضون أيام دون تلقى أي علاج لكن الآخرين لن يشفوا بهذه الطريقة.

وقد أدخل جميع المرضى الذين اشتركوا في الدراسة المستشفى خلال الأيام الثمانية الماضية لاصابتهم بفقدان سمع مفاجئ لسبب مجهول.

وأعطى الجميع علاج تقليدي تضمن الراحة في السرير وتناول منشطات وخليط من غاز الكربون والأكسجين.

وأعطي نصف المرضى أيضا 400 ملليجرام من أقراص فيتامين "E" مرتين في اليوم.

وعلى الرغم من أن شفاء عدد مشابه لعدد المرضى في كلتا المجموعتين، إلا أن المجموعة التي أخذت فيتامين "E" مع تلقي رعاية طبية معتادة أعطت نتائج أفضل.

وكان من المرجح أن تتحسن حالة السمع عند هؤلاء المرضى بنسبة 75 بالمئة أو أكثر بحلول الوقت الذي يخرجون فيه من المستشفى ومزيد من التحسن في المتابعات اللاحقة.

وقال الدكتور اري جوردين وزملائه الذين أجروا الدراسة إن نتائج دراستهم قدمت دعما لدراسات أخرى.

فقد وجد علماء آخرون دليلا على حدوث تلف أوكسجيني في الأذن الداخلية للحيوانات التي تعرضت للضوضاء وللأدوية المعروفة بضررها على حاسة السمع.

وقالت منى فيو من الهيئة التي تمثل الصم وضعاف السمع في بريطانيا: "هذه دراسة مشجعه جدا".

وأضافت: "انها لاتزال تجربة صغيرة ونود رؤية المزيد من التجارب على مزيد من المرضى لكن النتائج التي توصلنا إليها مشجعة".

وقالت فيو إن الهيئة قدمت دعما ماديا لدراسات مماثلة على مضادات الأكسدة بما فيها فيتامين "E" كطريقة لعلاج الصمم.

أحمد سعد الدين
02-01-2006, 01:24 PM
ولادة طفلة عن طريق زراعة مبيض في جسم سيدة عقيمة


http://newsimg.bbc.co.uk/media/images/40106000/jpg/_40106292_tamara203.jpg
الطفلة "تامارا أول طفلة تنجب عن طريق زراعة مبيض


قال أطباء بلجيكيون إنهم توصلوا إلى علاج يعد ثورة علمية في مجال العقم عندما استخدموا طريقة جديدة مكنت سيدة اصيبت بالعقم بسبب تناول علاج كيماوي للسرطان من إنجاب طفلة للمرة الأولى في العالم.

وكان الأطباء قد انتزعوا نسيجا من مبيض الأم، البالغة من العمر 32 عاما، قبل سبعة أعوام قبل ان تتناول العلاج الكيميائي عقب إصابتها بالسرطان، ثم اعادوا زراعة النسيج في منطقة الحوض في العام الماضي.

وقالت مجلة "لانست" العلمية إن المرأة وتدعى "كاردا تويرات" قد حملت طبيعيا وولدت في مستشفيى سان لوك الجامعي ببروكسل.

وأشارالباحثون إلى أنه يجب تطبيق هذه الطريقة مع كافة النساء الشابات اللواتي تعانين من السرطان.

وأكد متحدث باسم المستشفى إن تويرات وطفلتها بصحة جيدة، وتزن الطفلة "تامارا" التي ولدت مساء أمس الخميس نحو 3.7 كيلوجراما.

وقال متحدث بإسم المستشفى: "هذه أول ولادة من نوعها، وبما أنها نجحت هذه المرة سيمكن تطبيقها على حالات مماثلة أخرى مع المصابات بأنواع معينة من السرطان".

وأشِار المصدر إلى أنه "يمكن إعادة زراعة النسيج بعد أن شفاء مريضة السرطان، وهناك أمل في حدوث حمل في هذه الحالة، ومن الواضح أن نتائج هذه الطريقة في المستقبل ستكون رائعة".

ويمكن أن يتسبب العلاج الكيماوي اللازم لإنقاذ حياة مريض السرطان في حالة استخدامه في مرحلة الطفولة والشباب في فقدان المرأة خصوبتها مبكرا.

ويعتقد أن أضرار العلاج بالأشعة أشد من أضرار العلاج الكيماوي.

ويقول الأطباء البلجيكيون إن حقيقة نجاح حدوث الحمل والولادة بهذه الطريق تقدم آمالا لآلاف مرضى السرطان الذين أصابهم العقم.

وقالت المستشفى إنها جمدت نسيج المبيض لأكثر من 146 مريضة بالسرطان وقد زرعت حتى الآن النسيج في أجساد سيدتين.

أخلاقيات


http://newsimg.bbc.co.uk/media/images/40339000/jpg/_40339283_microscope_set203.jpg
يمكن زراعة جزء من نسيج المبيض داخل الجسم البشري


وقال البروفسير جاك دونيه الذي أشرف على البحث والعلاج في مستشفى جامعة "ليوفين" الكاثوليكيه إن "نتائجنا تفتح آفاقا جديدة لمريضات السرطان الشابات اللواتي تعانين توقفا مبكرا لعمل المبايض".

إلا أن هناك آثارا أخلاقية لهذا التطور حيث من الممكن استخدام هذه التقنية للتغلب على مرحلة مابعد سن الإنجاب.

وتحتوي مبايض الأنثى عند ولادتها على مليون بويضة ويظل هذا العدد يتناقص مع مرور الوقت حتى بلوغ مرحلة مابعد سن الإنجاب حيث يصبح العدد المتبقى من البويضات أقل بكثير من العدد اللازم لحدوث الحمل.

وتتضمن الطريقة الجديدة قطع طبقة طولها من 1 إلى 2 مليمترا من المبايض السليمة وتقسيمها إلى شرائح يتم تجميدها في نيتروجين سائل عند درجة حرارة أقل من 200 درجة مئوية تحت الصفر.

ويمكن زراعة النسيج فيما بعد في أي جزء من الجسم حيث يستعيد النسيج المجمد نشاطه ويبدأ في العمل.

ويمكن في هذه الحالة انتزاع البويضات واستخدامها بتقنية أطفال الانابيب إلا أن الطريقة البلجيكية استخدمت تقنية زراعة النسيج في نهاية قناة "فالوب" مما سمح بحدوث الحمل بصورة طبيعية.

زراعة نسيج المبيض

وكانت السيدة "تويرات" قد خضعت لعلاج كيماوي من سرطان الغدد اللمفاوية، وانتزع الأطباء قبل علاجها جزءا من نسيج المبيض وجمدوه فيما ترك المبيض الآخر داخل الجسم.

وعندما أعلن انها شفيت من السرطان في أبريل/نيسان عام 2003 أعيد زراعة نسيج المبيض في جسدها تحت المبيض الموجود بالفعل.

وبعد أربعة أشهر بدأت عملية التبويض وانتظمت لديها الدورة الشهرية، وأعلن انها صارت حاملا في يونيو/حزيران العام الماضي.

أحمد سعد الدين
02-01-2006, 01:28 PM
دراسة: الطفل البدين عرضة للتحول إلى بالغ شره


http://newsimg.bbc.co.uk/media/images/40090000/jpg/_40090662_eating203.jpg
الافراط في الاكل يؤدي إلى الشره المرضي


عاد العلماء ليؤكدوا مجددا على أن الاطفال الذين يعانون من زيادة الوزن والافراط في الاكل يكونون اكثر عرضة للاصابة بالعرض المرضي المعروف بشراهة الاكل عند وصولهم سن البلوغ، او البوليميا.

وقد توصل العلماء إلى هذه النتيجة تأسيسا على دراسة غطت 154 توأم من البنات اصيب واحد من تلك التوائم بعرض شراهة الاكل المرضية.

وبينت الدراسة التي اجريت في كلية كينجز كوليج في لندن أن اللواتي اصبن بالمرض كانوا اكثر استهلاكا للطعام واقل تشددا في اختيار ما يأكلن عندما كن في مرحلة الطفولة.

وقد طلب من امهات تلك التوائم الاناث الاجابة عن استفسارات في شكل اسئلة تتعلق بالعادات والميول الغذائية لأطفالهن.

وظهر أن ما تطور لديهن مرض شراهة الأكل في مرحلة البلوغ كن في طفولتهن اكثر وزنا بشكل ملحوظ عن قريناتهن الطبيعيات، وكن لا يبالين كثيرا بنوعية الطعام الذي يستهلكن.

كما تبين ان التدقيق في اختيار ما يتم استهلاكه من طعام في الطفولة يؤدي إلى حماية البالغ لاحقا من مرض شراهة الأكل.

وتقول الدكتورة ناديا ميكالي المشرفة على الدراسة إن ما يسمى اسلوب الاكل غير المنضبط، او ما يعني الافراط حتى التحول إلى السمنة، قد يكون عاملا فرديا يؤدي إلى مرض البوليميا عند البلوغ.

ويقول القائمون على هذه الدراسة إنه في حال ثبوث هذه الافتراضات العلمية الجديدة، التي تتطلب بالطبع مزيدا من الدراسة، فسيعني ذلك نتائج مهمة تفيد في العمل على مكافحة الخلل في تناول الطعام، والتي يعاني منها كثيرون.

وتقول ديين جيد مديرة المركز الوطني البريطاني لبحوث اختلال العادات الغذائية إن تحول الاطفال المفرطين في الاكل والبدينين إلى الوقوع في مرض البوليميا في البلوغ امر مفهوم.

وتضيف أن الطفل البدين يكون اكثر حساسية بسبب ما يتعرض له من سخرية وانتقاد لزيادة وزنه، وهو بذلك يكون حساسا لكل ما له علاقة بهذا الوزن المفرط، وهذا هو السبب لاحقا في التعرض لمرض البوليميا، لرغبة الطفل في انقاص وزنه.

وتوضح قائلة إن تغيير الطفل لعاداته الغذائية سيؤدي في الحالات العامة إلى ظهور رغبات لأنواع معينة من المأكولات، وهو ما يجر الانسان البالغ لاحقا إلى الافراط في اكلها.

لكنها قالت في الوقت نفسه إنه من غير المنطقي أن يكون الافراط في الاكل في الطفولة هو السبب الوحيد أو ان يكون في حد ذاته مؤديا إلى البوليميا، وربما كانت هناك اسباب اخرى ذات صلة، وهو ما يحتاج إلى دراسات أخرى للبحث فيه.

أحمد سعد الدين
02-01-2006, 01:33 PM
تقدم في علاج جديد لامراض الخصوبة


http://newsimg.bbc.co.uk/media/images/39764000/jpg/_39764065_humanegg_spl_203_index.jpg
علاج الخصوبة يعتمد على تجميد البويضات


حقق باحثون ايطاليون تقدما في محاولات تجميد بويضات غير مخصبة بهدف تخصبيها صناعيا بعد ذلك.

وكان 68 زوجا قد خضعوا للعلاج على يد أطباء ايطاليين عن طريق تجميد البويضات غير المخصبة. ونجح العلاج في انجاب 13 طفلا.

يذكر أن تجميد البويضات ليس امرا جديدا من الناحية الطبية غير أن الاطباء يسعون الى انجاب أطفال احياء ويعتمد الاطباء على تجميد الاجنة لأن البويضات أكثر عرضة للخطر.

ويسعى فريق الباحثين في بولونيا الى زيادة عدد البويضات التي تظل سليمة بعد تجميدها.

وقام الفريق بتجميد 737 بويضة غير مخصبة باستخدام نفس طريقة التجميد البطيء التي استخدمت خلال عملية التخزين البارد للاجنة.

لكن 37 بالمئة فقط من البويضات ظلت سليمة بعد عملية التجميد والذوبان لان البويضات غير المخصبة تتعرض للخطر بسبب تكون الثلج.

وقال الفريق انه كان يأمل في الوصول بتلك النسبة الى ما يتراوح بين 75 و85 بالمئة عن طريق زيادة تركيز السكروز الذي يقلل من مستوى الماء ويحد من خطر تكون الثلج.

لكن هذه العملية تجعل البويضات عرضة "لضغط التجفيف" خلال عملية الذوبان.

ونشرت النتائج في دورية الخصوبة والعقم الطبية.

ويرجع تاريخ اول حمل بهذه الطريقة الى عام 1986 لكن العدد الكبير من المواليد على ايدي الفريق الايطالي منحهم الامل في امكانية تحقيق تقدم كبير بعد سنوات قليلة.

لكن الدكتور جيوفاني كوتيتشيو المشرف على البحث قال ان نسبة 37 بالمئة من البويضات السليمة بعد عملية التجفيف عدد غير كاف.

واضاف انه يعتقد ان تجميد البويضات من الممكن ان يحدث ثورة في العلاج بالتخصيب الصناعي.

وقال "سيكون بوسع النساء تخزين البويضات في سن صغير وهو ما يعني زيادة فرص الحمل الناجح لان جودة البويضات تعتمد على سن الام".

ومن الممكن استخدام هذا الاسلوب في علاج النساء الذين يواجهون خطر استئصال الرحم خلال علاج السرطان.

كما أن هذا الاسلوب يفتح الباب ايضا امام امكانية تخزين البويضات حتى قبل ان تأتي المرأة بشريك حياتها.

ولن يسمح باستخدام هذا العلاج في ايطاليا بسبب قوانين الخصوبة الصارمة لكن بعض الدول ومن بينها بريطانيا يمكن ان تسمح باستخدامه.

وقال الدكتور سيمون فيشل مدير ادارة الرعاية ان المشكلة التي تواجه المراكز في عملية التجميد هو ارتفاع التكلفة وعدم ارتياح المرضى او شعورهم بفعاليتها.

وقال "تجميد البويضات لا يزال في مرحلة تجريبية ولذلك تميل النساء لاستخدام هذا الاسلوب اذا كن سيخضعن لعلاج طبي. لكن اذا تحسن الاسلوب ربما تبدأ النساء في استخدامه."

واضاف "الفريق الايطالي يستخدم اساليب معروفة عن طريق زيادة تركيز السكروز وربما يؤدي ذلك الى تحقيق نجاح."

وقال الدكتور محمد الطرانيسي مدير مركز المساعدة على الانجاب وامراض النساء في لندن "خضعت هذه الطريقة لدراسات عديدة. نريد ان نصل بهذة التكنولوجيا الى أعلى مستوى وقد يصبح ذلك ممكنا بمرور الوقت."

وأضاف ان اي تطوير قد يعود بالنفع على الابحاث بشكل عام.

أحمد سعد الدين
02-01-2006, 01:35 PM
دراسة: السلوك الإيجابي يؤخر أعراض الشيخوخة


توصل الباحثون بجماعة تكساس إلى أن السلوك الإيجابي يؤجل مراحل الشيخوخة.

وأضاف الباحثون أن الأشخاص الذين ينظرون إلى الحياة بنظرة يملأها الأمل تقل عندهم ظهور علامات الهِرَم مقارنة بالمتشائمين.

وقال الباحثون إن نتائج الدراسة، التي نشرت في دورية "سيكولوجي أند إدجينج"، تشير إلى ان العوامل النفسية بالإضافة إلى الجينات والصحة البدنية، تلعب مجتمعة دورا في تحديد مدى سرعة بلوغ سن الشيخوخة.

وأجرى فريق البحث بجامعة تكساس تجارب على 1558 من كبار السن لبحث ما إذا كانت هناك علاقة بين الاحاسيس الإيجابية وبداية مرحلة الوهن.

وفي بداية الدراسة قبل سبع سنوات كان جميع المتطوعين للمشاركة في الدراسة في صحة جيدة.

وقام الباحثون بقياس تطور أعراض الشيخوخة عند المشاركين من خلال قياس فقدانهم للوزن والجهد وسرعة السير وقوة قبضتهم.

وتوصل الباحثون إلى أن المشاركين الذين يحملون رؤية إيجابية للحياة كانوا أقل عرضة لاعراض الوهن من غيرهم.

وأكد الباحثون على الحاجة لإجراء مزيد من الأبحاث لتوضيح السبب في هذه العلاقة.

غير أن الباحثين تكهنوا بأن المشاعر الإيجابية قد تؤثر بشكل مباشر على الصحة عن طريق تغيير التوازن الكيميائي في الجسم.

وربما كان السبب في هذه الصلة هو أن التوجه المتفائل يساعد في تعزيز صحة الانسان من خلال ترجيح نجاح هؤلاء الاشخاص في الحياة.

وقال الدكتور جلين أوستير قائد فريق البحث لبي بي سي نيوز اونلاين: "أعتقد أن هناك علاقة بين العقل والجسم حيث أن أفكارنا وسلوكنا ومشاعرنا تؤثر على الوظائف البدنية وعلى الصحة بشكل عام إما عن طريق آليات مباشرة مثل وظائف جهاز المناعة أو عن طريق آليات غير مباشرة مثل شبكات الدعم الاجتماعية."

وقد أشارت دراسة أخرى نشرت في الدورية نفسها إلى ان التوجه العقلي قد يؤثر في الاداء البدني.

وفي هذه الدراسة طلب فريق البحث بجامعة نورث كارولاينا من 153 شخصا من مختلف الأعمار إجراء اختبارت على الذاكرة بعد أن سمعوا كلمات إيجابية وسلبية تصف العبارات الشهيرة عن الشيخوخة.

وتضمنت العبارات السلبية الاضطراب والعته والخرف أما العبارات الإيجابية فتضمنت الإنجاز والنشاط والتميز.

وأظهرت النتائج أن أداء الذاكرة عند المشاركين في الدراسة من البالغين كان ضعيفا بعد أن تعرضوا لعبارات سلبية.

وعلى النقيض كان هناك اختلاف كبير في أداء الذاكرة بين الشباب والبالغين الذين تعرضوا لعبارات إيجابية.

وقال الباحثون إنه دراستهم تشير إلى أنه إذا تم التعامل مع كبار السن على أنهم اعضاء فاعلون في المجتمع فإنهم سيكونون كذلك.

وقال توماس هيس قائد فريق البحث لبي بي سي نيوز أونلاين: "قد تكون هناك أسباب اجتماعية ذات تأثير قوي على أداء ذاكرة البالغين."

أحمد سعد الدين
02-01-2006, 01:38 PM
تناول "اي كمية" من الكحوليات قد تضر الاجنة


يعتقد الخبراء انه لا توجد كمية امنة من المشروبات الكحولية يمكن ان تتناولها الحوامل.

وقال الدكتور راجا موخيرجي من كلية طب سان جورج في مؤتمر عقد في بريطانيا هذا الاسبوع بشأن الاضطرابات التي تصيب الاجنة بسبب الكحول انه حتى تناول كمية قليلة من الخمر يمكن ان تتسبب في اضرار للطفل قبل ولادته.

ويعتقد موخيرجي ان نحو واحد في المئة من الاطفال يتأثرون بالكحوليات وهو ما يزيد عن التوقعات الحالية.

وقال ان كثيرين من هؤلاء الاطفال يتم تشخيص حالاتهم بشكل خاطيء على انهم يعانون من مشاكل "سلوكية".

ويعتقد ان الافراط في تناول الخمور خلال الحمل يتسبب في اضرار للرضيع ولذلك تضع الحكومة حدا بتناول الحوامل وحدة او وحدتين من الكحول في الاسبوع.

لكن الدكتور موخيرجي ابلغ الاطباء الذين حضروا المؤتمر الذي عقد في ويجان ان الدراسات تظهر ان اي كمية من الكحول قد تسبب ضررا.

وقال ان الامهات تتسبب اثناء الحمل في اضرار لواحد من كل 100 رضيع نظرا لتناولهن الخمور لكن حالات كثيرة لا يتم اكتشافها.

واضاف ان الحالات الواضحة لاصابة الجنين باضطرابات نتيجة الكحوليات، وهي مجموعة من المشاكل تصيب الاطفال الذين يولدون لامهات يتناولن المشروبات الكحولية خلال فترة الحمل تشمل تشوهات في ملامح الوجه ومشاكل في النظام العصبي، معروفة ويمكن اكتشافها.

لكن عددا كبيرا من الاطفال الذين يصابون بمشاكل سلوكية نتيجة للتعرض للكحول في الرحم يتم تشخيص حالاتهم بطريقة خاطئة على انها حالات تتعلق بضعف في التركيز.

لكن السبب الحقيقي للمشكلة وهو تناول المشروبات الكحولية لا يتم التعرف عليه في الحالات الاقل خطورة.

وانحى موخيرجي باللائمة على تناول الخمور خلال الحفلات على ارتفاع معدلات اصابة الاجنة باضرار.

وقال "ينمو المخ خلال فترة الحمل وتعتبر الاشهر الثلاثة الاولى اكثر اوقات الحمل خطورة وهي الفترة التي ربما لا تدرك فيها النساء انهن حوامل."

واضاف ان الحكومة يجب ان تحذر النساء من ان تناول اي كمية من الخمور يمكن ان يتسبب في اضرار للجنين.

وقال "التوصية الحالية بتناول ما يتراوح بين وحدة ووحدتين غامضة. الطريقة الوحيدة الامنة هي عدم معاقرة الخمور على الاطلاق خلال الحمل."

وقال متحدثة باسم المنظمة الوطنية للاعراض التي تصيب الاجنة بسبب الكحوليات "لا نريد ان نصيب النساء الحوامل اللائي ربما يتناولن كأسين من الخمر بالذعر. فرص انجابهن لاطفال اصحاء طيبة."

واضافت "لكن هناك خطورة من تناول الخمور اثناء الحمل. الطريقة الوحيدة لضمان الامان هي التوقف عن تناول المشروبات الكحولية."

وقالت متحدثة باسم وزارة الصحة "نحن مهتمون برؤية المزيد من الابحاث بشأن هذا الموضوع لكن الدليل الحالي لا يبرر تغيير نصيحتنا."

أحمد سعد الدين
02-01-2006, 01:42 PM
أمل جديد في اكتشاف أمراض العين مبكرا


http://newsimg.bbc.co.uk/media/images/40053000/jpg/_40053822_retinadiab203.jpg
صورة لشبكية العين الخاصة بمريض بالسكر


أفاد الباحثون بأن تقنية جديدة من الصور الطيفية لشبكية العين قد تساعد الأطباء على تشخيص مرض الجلوكوما (المياه الزرقاء على العين) في مراحل مبكرة عن طريق ملاحظة التغيرات التي تطرأ على الأوعية الدموية في العين.

وقال الباحثون بجامعة هيريوت وات البريطانية، والذين قاموا بتطوير تقنية الصور الطيفية، إنها قد تساعد في تشخيص المرض مبكرا.

وقد قدم الباحثون تفاصيل التقنية الجديدة إلى معهد مؤتمر الفيزياء في جلاسجو.

وتشير التقديرات إلى أن عدد ضعاف البصر في العالم سيصل في عام 2020 إلى نحو 200 مليون شخص، وهو الأمر الذي يمكن تفاديه بنسبة 80 بالمئة في حال استخدام التقنية الجديدة للكشف عن مرض الجلوكوما في مراحل مبكرة.

وتستخدم تقنية الصور الطيفية أداة فحص العين التقليدية والتي تم تعديلها حتى تتمكن من التقاط صور للشبكية بطول موجي محدد.

وتوضح الصور كيفية تدفق الدم المحمل بالأوكسجين خارج الشبكية.

وقال الأطباء إن اكتشاف ذلك مبكرا يسمح للأطباء بالبحث عن سبب هذه المشكلة.

ويتم التقاط الصور عن طريق كاميرا رقمية متطورة، ويقوم معالج الصور بتصحيح حركات العين عند التقاط الصور بحيث يتم جمع عدد كبير من الصور للخروج بأفضل صورة ممكنة.

وصرح الدكتور أندرو هارفي، الذي ساعد في تطوير التقنية، لبي بي سي نيوز أونلاين قائلا: "هذه التقنية آمنة وسريعة وبسيطة وغير توسعية بالمرة ومن ثم فإن الفحص الدوري كل أربعة أشهر لن يضر بالمريض."

وأضاف أن طرق الفحص الحالية للعين يمكن أن تجعل المريض يشعر بالألم وأحيانا تسبب أعراضا جانبية.

وتابع هارفي قائلا: "استخدمنا هذه التقنية حتى الآن لالتقاط صور لشبكية سليمة، ويبدو أن صور هذه التقنية ستحقق نجاحا في مساعدة الأطباء لاكتشاف مرض الجلوكوما. إننا الآن في مرحلة تجريبية ولكننا نأمل أن تساعد هذه التقنية الأطباء في تشخيص ورصد الأمراض الكبيرة التي تصيب العين."

وقالت ناتاشا إيد مستشارة بمعهد السكر البريطاني: "لا تزال هذه التقنية في مرحلة التجارب العيادية ولكننا جميعا نتابعها عن كثب. إننا نرحب بكل ما يحدد المرض في مراحل مبكرة. ومن المعروف أن الجلوكوما هو أحد الأسباب الرئيسية للإصابة بالعمى عند البالغين."

أحمد سعد الدين
02-01-2006, 01:47 PM
اكتشاف "مركز الأحلام" في المخ


http://newsimg.bbc.co.uk/media/images/40057000/jpg/_40057680_brain_image_new203.jpg
درس الباحثون الموجات الصادرة عن المخ اثناء النوم


كشفت دورية طبية تختص بعلم الأعصاب عن توصل علماء من سويسرا إلى تحديد الجزء المسؤول عن نشأة الأحلام في المخ.

وتوصل فريق من مستشفي بجامعة زيورخ إلى هذه النتيجة أثناء علاج سيدة توقفت أحلامها بسبب سكتة دماغية أصيبت بها حديثا.

وقد أثرت السكتة الدماغية على منطقة عميقة في قاع دماغ المريضة ويرجح الباحثون أنها ذات المنطقة المسؤولة عن التحكم في الأحلام.

وكتب الباحثون في التقرير الذي نشر بالدورية الطبية أن النتيجة التي توصولوا إليها تضيف كثيرا إلى الأبحاث المختصة بالأحلام.

وكانت سيدة أمريكية، تبلغ من العمر 73 عاما، قد فقدت مؤقتا عددا من الوظائف التي يقوم بها المخ وفقدت جزء من قدرتها على الإبصار جراء الإصابة بسكتة دماغية.

وقد عادت معظم هذه الوظائف للعمل بعد أيام قليلة، إلا أنها لم تعد تحلم، رغم أنها اعتادت قبل إصابتها ان تحلم ثلاث إلى أربع مرات أسبوعيا.

حركة العين السريعة أثناء النوم
ويطلق على فقدان القدرة على الحلم واضطراب الرؤية، بعد تلف جزء محدد بالدماغ، اسم عرض تشاركوت-ويلبراند نسبة إلى الباحثين الشهيرين جين مارتين تشاركوت وهيرمان ويلبراند، اللذين أكتشفا الأمر عام 1880.

وتندر إصابة مريض السكتة الدماغية بهذا العرض، خاصة في الحالات التي لا تظهر فيها أعراض أخرى خلاف فقدان الأحلام.

وكان الباحثون السويسريون قد قرروا مراقبة حالة المريضة، في مسعى لاستكشاف الجزء في المخ الذي يتأثر في هذه الحالة تحديدا وقد راقبوا الموجات التي يصدرها دماغ السيدة المصابة خلال ستة أسابيع كانت المريضة منومة خلالها.

ورغم استغراق المريضة في النوم المتصل طوال الأسابيع الستة، استمرت حركة العين سريعة كالمعتاد.

وكان هذا يعني الكثير بالنسبة للباحثين، لأن الحلم وحركة العين السريعة يحدثان معا، رغم أن الأبحاث أشارت إلى أن نظامين مختلفين بالمخ يتحكمان في الأمرين.

ويقول الباحثون إن نتائجهم تثبت أن هناك أنظمة مستقلة تتحكم بكل من الحلم وحركة العين السريعة.

وقد أظهرت الأشعة التي أجريت على دماغ المريضة أن السكتة الدماغية دمرت مناطق عميقة في النصف الخلفي من الدماغ.

تلف المخ
في الوقت ذاته أظهرت دراسات أخرى أن بعض هذه المناطق مسؤولة عن عملية رؤية الوجوه والعلامات المميزة وعن المشاعر والذاكرة البصرية وهي سلسلة وظائف منطقية يقوم بها الدماغ يعتقد أنها مسؤولة عن التحكم بالاحلام.

ولاحظ الباحثون أن مريضة السكتة الدماغية استعادت أحلامها بعد عام لكن لمرات قليلة، لم تتجاوز حلم واحد كل اسبوع، وقالت السيدة إن أحلامها صارت أقل وضوحا وكثافة عن أحلامها قبل السكتة.

وقال الدكتور كلاوديو باسيتي الذي أشرف على البحث الذي نشرته دورية كلية الطب بجامعة زيورخ: "لا تزال كيفية نشأة الأحلام والهدف الذي تنشأ من أجلة أسئلة مفتوحة بلا إجابة" مشيرا إلى أن نتائج أبحاثه "تصف لأول مرة وبالتفصيل مدى الضرر الذي يتعين وقوعه لفقدان الاحلام في غياب أي قصور آخر للأعصاب".

وأكد الباحث أن هذه النتائح "تطرح هدفا جديدا هو إجراء مزيد من الدراسات لتحديد مكان نشأة الأحلام بدقة وسوف يتعين للحصول على نتائج حول طبيعة هذه المنطقة من الدماغ ودورها في الاحلام، مزيدا من الدراسات وتحليل التغيرات التي تطرأ على أحلام الأشخاص الذين يتعرضون لإصابات وتلف بالدماغ".

أحمد سعد الدين
02-01-2006, 01:50 PM
هرمون يعيد الخصوبة


أوضح بحث جديد أن استخدام هرمون يتكون من الخلايا الدهنية قد يحفز الجهاز التناسلي المتوقف عن العمل.

وأفادت الدراسة، التي نشرت نتائجها بدورية نيو إنجلاند الطبية، بأن حقن الرياضيات اللائي توقفت عندهن الدورة الشهرية بسبب النحافة، بهرمون "ليبتن" مرتين في اليوم يعيد لهن الدورة الشهرية.

وقال الفريق الطبي بمركز بيث ديكونيس الإسرائيلي إن الحقن بالهرمون قد يمنع أيضا تآكل العظام ويعالج اضطرابات الأكل أو عدم الرغبة في تناول الطعام.

ومن المعروف أن هرمون ليبتن يعمل على تنظم شهية الطعام والوزن كما يخبر المخ بكمية الطاقة الموجودة في الجسم. وقد درس العلماء بالفعل دور الهرمون في السمنة.

ويتكون هرمون ليبتن من الدهون الموجودة في الجسم ومن ثم فإن السيدات اللائي يعانين من نحافة مثل اللاعبات الأولمبيات اللائي يخضعن لبرامج تدريبية شاقة والنساء اللائي يتبعن حمية غذائية قاسية، لا ينتجن هذا الهرمون بكثرة.

ويبدأ الجسم نتيجة لذلك في الدخول إلى مرحلة من التوازن السلبي للطاقة ويتوقف الجهاز التناسلي عن العمل ليمنع عملية الحمل.

كما تتعرض هؤلاء النساء أيضا لخطر تآكل العظام بسبب الافتقار إلى الهرمونات النسائية وهو ما قد يؤدي إلى تآكل العظام.

وقد قام الدكتور كريستورز مانتزوروس ورفاقة باختبار ما إذا كان الحقن بهرمون ليبتن قد يستعيد التوازن الإيجابي للطاقة أم لا.

ونجح الباحثون بالفعل في جعل خمس من بين ثماني لاعبات، ممن توقفت عندهن الدورة الشهرية نتيجة خضوعهن لبرامج تدريبة شاقة، يستعدن الدورة الشهرية من جديد بعد أن تم حقنهن بهرمون ليبتن مرتين في اليوم على مدى ثلاثة شهور، كما بدأت ثلاثة نساء منهن في إنتاج بويضات.

وقد تحسنت أيضا قدرة العظام عند هؤلاء النساء بعد استخدام هرمون ليبتن.

وبمقارنة هذه الحالات مع ست لاعبات أخريات ممن لم يعطين أي علاج وجد الباحثون أن حالة اللاعبات الست لم تتحسن على الإطلاق.

وقال الدكتور مانتزوروس إن هرمون ليبتن له ثلاث فوائد فهو "يعمل على إعادة الشهية وتحسين حالة العظام لدى اللاعبات الأولمبيات ويساعد نحو 30 بالمئة من النساء على تجاوز المشكلات التناسلية."

ويخطط الباحثون لإجراء دراسات أكبر وأطول لتحديد مدى أمان الهرمون والجرعة التي يجب إعطاؤها للمريض وقدرة الهرمون على علاج هؤلاء النساء.

وقال الدكتور ريتشارد فليمنج عضو جمعية التخصيب البريطانية: "هذه النتائج مثيرة وهامة. فهي تعني أن هرمون ليبتن هو المفتاح وأنه سيقوم بدوره حتى في حالة عدم وجود مخزون من الطاقة."

غير أنه حذر من ضرورة توخي الحرص عند حدوث حمل لأن ذلك قد يضر بالأم والطفل.

أحمد سعد الدين
02-01-2006, 01:52 PM
دراسة: أنفلونزا "تقاوم العقاقير"


http://newsimg.bbc.co.uk/media/images/40002000/jpg/_40002546_flu203.jpg
يقول بعض الخبراء أن الوباء القادم للأنفلونزا تأخر


تشير دراسة جديدة إلى أن فيروس الأنفلونزا أصبح يقاوم عقاقير رئيسية تستخدم في علاجه.

فقد أجرى أطباء يابانيون اختبارات على 50 طفلا ممن دخلوا المستشفيات بسبب الإصابة بفيروس الإنفلونز في عامي 2002 و2003.

ووجد الأطباء أن تسعة من الأطفال تكونت لديهم مناعة ضد الجيل الجديد من العقاقير المستخدمة لعلاج الفيروس.

وقد أثارت نتائج الدراسة التي نشرت في دورية لانست الطبية مخاوف لأن تلك العقاقير مطلوبة في حال تفشي المرض.

وتنتمي تلك العقاقير الجديدة إلى طائفة من العقاقير تسمى مثبطات النيورامينيديز، ومن بينها عقار "ريلينزا" الذي تنتجه شركة جلاكسو سميث كلاين وعقار "تاميفلو" الذي تنتجه شركة روش.

أسلحة فعالة
ويعتبر هذان العقاران هما الأكثر فعالية ضد فيروس الأنفلونزا في الوقت الحالي، حيث يحولان دون انتقال الفيروس من خلية مصابة إلى خلية أخرى سليمة.

ورغم معرفة العلماء بأن بعض سلالات الأنفلونزا تقاوم تلك العقاقير إلا أن الدراسة الأخيرة تشير إلى أن مقاومة المرض ربما كانت أكثر شيوعا مما كان معتقدا.

ويقول الدكتور ماكي كيسو ورفاقه في جامعة طوكيو إن هذه النتائج قد يكون لها تأثيرات خطيرة في حال تفشي مرض الأنفلونزا على نطاق واسع.

وأضاف الأطباء القول "تشير نتائجنا إلى إمكان توقع شيوع نسبة أكبر من الفيروسات المقاومة للعقاقير خلال محاولات الحد من انتشار وبائي للمرض باستخدام مثبطات النيورامينيديز".

ويعتقد بعض الخبراء أن الوباء القادم للأنفلونزا تأخر عما كان متوقعا، فقد شهد القرن العشرين تفشي الوباء ثلاث مرات كان أكبرها في عام 1918 حيث يعتقد أنه تسبب في وفاة 40 مليون شخص.

ودعت الدكتورة آن موسكونا من كلية ماونت سايناي للطب بنيويورك إلى إجراء أبحاث عاجلة في هذا الأمر.

وأضاف: "نريد مزيدا من المعلومات عن تطور مقاومة للعقاقير لدى الفيروس. يجب أن نعرف على وجه السرعة ما إذا كانت الأنواع المقاومة للعقاقير، كالتي تعرف عليها الدكتور كيسو في دراسته، يمكن أن تنتقل أم لا".

وقال الدكتور جون اوكسفورد أستاذ الفيروسات بكلية كوين ماري للطب إن هذه النتائج تدعو إلى اليقظة.

وقال لبي بي سي أونلاين: "تشير هذه الدراسة إلى ان مقاومة تلك الأنواع للعقاقير أكثر مما اعتقدنا في الماضي".

غير أنه قال إن البحوث التي أجريت على تلك السلالات المقاومة لم تتوصل إلى دليل يشير إلى قدرتها على الانتقال.

وتابع قائلا "إن تلك السلالات مشلولة بشكل ما، فرغم قدرتها على التحور فإنها غير قادرة على الانتشار".

ولكنه قال "هذه دعوة لليقظة. يجب أن نستمر في رصد تلك الفيروسات ومعرفة المزيد عنها".

أحمد سعد الدين
02-01-2006, 01:55 PM
العلماء يصنعون فكا جديدا لمريض ألماني


http://newsimg.bbc.co.uk/media/images/40005000/jpg/_40005604_jawback203.jpg
زرع الفك الجديد في عظلة في ظهر المريض


تمكن رجل ألماني من تناول أول وجبة له بطريقة طبيعية منذ تسع سنوات، بعد أن قام الجراحون بإعادة بناء وجهه باستخدام تقنية جديدة في تنمية عظام الفك.

وكان الرجل الألماني، البالغ من العمر ستة وخمسين عاما، قد تمكن من قضم شطيرة الخبز والمقانق بعد أن اعتاد طوال السنوات التسع الماضية على تناول الطعام اللين والحساء فقط، بعد أن استئصل فكه بسبب إصابته بالسرطان.

وقام العلماء في جامعة كيل بإنبات عظام فك بديلة في عضلة بظهر المريض، ثم أعادوا تركيبها مكان الفك المستأصل.

وقد نشرت تفاصيل هذه الجراحة، التي جربت من قبل على الحيوانات فقط، في مجلة لانسيت.

وكانت الجراحة قد أجريت منذ تسعة أسابيع، وأصبح باستطاعة المريض تناول قطع اللحم.

ويقول المريض الألماني إنه يرغب في تركيب أسنان جديدة له حتى يتمكن من مضغ اللحم قبل أن يبرد، بينما قال العلماء إن تركيب الأسنان له لن يتم قبل سنة.

مسح ثلاثي الأبعاد
وفي الحالات المشابهة، يقوم الجراحون بالحصول على قطع من العظم مأخوذة من أجزاء أخرى في الجسم، غالبا من عظام الفخذ، ويعيدون زرعها في الفك المستأصل.

لكن هذه الجراحة تؤذي العظام في المكان الذي انتزعت منه، وهو ما قد يؤدي بدوره إلى الإصابة بمرض خطير.

أما في هذه الحالة، فقد دعم الفك الجديد للمريض بشريحة من التيتانيوم عرضها سبعة سنتيمترات، وتم تركيب هذه الشريحة منذ إجرائه للجراحة الأولى.

كما كان يتناول أدوية مسيلة للدم، مما يعني أن إجراء الجراحة له بالطريقة التقليدية كان من الممكن أن يؤدي إلى تعرضه لخطر النزيف التالي للجراحة.

ولذلك تقرر أن تجرى له الجراحة بالطريقة الجديدة.

وبعد إجراء مسح ثلاثي الأبعاد بالكمبيوتر على رأس المريض، استخدم الكمبيوتر مرة أخرى لتصميم الجزء المفقود الذي يجب استنباته في عظام الفك الأسفل.

وتم استخدام التصميم في صنع نموذج من مادة التيفلون ثم غطي هذا النموذج بشبكة من التيتانيوم، ثم أزيل التيفلون بعد ذلك، وملئت الشبكة بقطع من المعادن المكونة للعظام، وتم تغليفها بالنخاع العظمي والبروتين الذي يعجل من نمو العظام.

ثم قام العلماء بإعادة زرع هذا التكوين في عضلة أسفل الكتف الأيمن للمريض، ثم تابعوا الحالة، وتبين لهم من خلال الفحص أن العظام تنمو بشكل طبيعي.

وبعد سبعة أسابيع من النمو، أزيل التكوين من ظهر المريض مصحوبا بجزء من العضلة يحتوي أوعية دموية.

ثم تم تثبيت الفك الجديد في منابت الفك الأصلي للمريض، وهو ما أعاد للرجل قدرته على المضغ مرة أخرى، وبعد أربعة أسابيع من إجراء الجراحة، تمكن من مضغ الأطعمة الصلبة.

ويقول الباحثون، الذين يقودهم الدكتور باتريك وارنك من قسم جراحة الفم والوجه بجامعة كيل، إنه لا بد من التعرف أولا على الآثار المستقبلية البعيدة للجراحة قبل الحكم عليها.

وقال العلماء في بحثهم الذي نشر في مجلة لانسيت: "لقد شجعت النتيجة الطيبة التي توصلنا إليها مع مريضنا الأول على توسيع العمل على هذه الجراحة الفريدة، ولكي يعمم التجربة، يجب علينا أن نتابع المريض بعد الجراحة لأطول فترة ممكنة".

وقال الدكتور ورانك لبي بي سي إنه يأمل أن يفيد مرضى آخرون من هذه الجراحة، وأضاف: "بالإضافة إلى إمكانية مساعدة هذه الجراحة لمرضى مثل هذا الرجل، نأمل أن تستخدم أيضا في جراحات تقويم الأعضاء".

وقال إن زرع شبكة التيتانيوم في جسد المريض تعني أن الأنسجة التي تتكون عليها ستكون من نفس أنسجته، ولأنها كذلك، فليس من المتوقع أن يطردها الجسم.

وقال: "إنها جراحة ناجحة للغاية، لأننا عندما قارناها بالفك الأصلى، وجدنا تطابقا كاملا بينهما، ولم نضطر لإجراء تعديلات كثيرة عليها".

وقال دكتور ستان جرونثوس، من قسم العظام بمعهد علوم الطب والجراحة بأدليد، في أستراليا، إن البحث الألماني أثبت أن هذه التقنيه من الممكن أن تستخدم في مساعدة المرضى الذين أصاب التلف عظام فكهم.

وقال في مقال نشرته مجلة لانسيت أيضا: "في الوقت الحالي، وبينما يتواصل الجدل بين العلماء، يجلس المريض الألماني يتناول طعامه بشكل طبيعي بعد تسع سنوات من إتلاف السرطان لفكه الأصلي، وإنني أعتبر هذه الجراحة تطورا كبيرا في تحسين حياة هذا الشخص".

أحمد سعد الدين
02-01-2006, 07:33 PM
أدوية الايدز تعيق انتقال العدوى

ريتشارد بلاك
مراسل بي بي سي للشؤون العلمية


http://newsimg.bbc.co.uk/media/images/40192000/jpg/_40192151_aids203.jpg
فيروس مرض نقص المناعة المكتسب


خلصت دراسة طبية حديثة أجريت في تايوان إلى أن تعاطي أدوية الايدز للمصابين بفيروس نقص المناعة المكتسب "اتش آي في" يمكن أن يقلل من معدلات انتقال عدوى الفيروس.

ويقول الباحثون إن هذه الدراسة تعد دليلا قويا على أن توفير أدوية الايدز للمصابين يمكن أن تكون طريقة فعالة لاعاقة انتشار الوباء.

وفي عام 1997 بدأت اليابان في توفير أدوية مكافحة الايدز عالية الفعالية للمصابين بالفيروس مجانا ويقول الباحثون إن معدل الاصابة انخفض منذ ذلك الحين إلى النصف.

غير أنه في هذه الأثناء ظل معدل انتشار الأمراض الأخرى التي تنتقل عن طريق الاتصال الجنسي مثل الزهري والسيلان ثابتا.

وهذا يثبت كما يقول الباحثون أن الفضل في ذلك يرجع إلى الأدوية وليس لأي شئ آخر مثل التغييرات التي تطرأ على سلوك الانسان.

دليل قوي
وقد ثبت أن الأدوية الحديثة المستخدمة في مكافحة الايدز تحافظ على حياة المصابين بالفيروس عن طريق كبح مستويات الفيروس في أجسامهم.

لكن مسألة ما إذا كانت هذه الطريقة تقلل أيضا من امكانية نقلهم للفيروس لأشخاص آخرين كانت محل جدل.

وتقدم هذه الدراسة الجديدة، التي أجراها فريق من العلماء بجامعة تايوان الوطنية، الدليل الأقوى حتى الآن على دور عقاقير الإيدز في منع انتقال المرض.

ويقول خبراء مستقلون إن هذه الدراسة تظهر مدى ضرورة توفير أدوية مكافحة الايدز للدول النامية في أقرب وقت ممكن.

لكنهم يؤكدون أنه لاتزال هناك حاجة لمزيد من اجراءات الوقاية الأخرى مثل التوعية الصحية وتوفير الواقي الذكري مجانا من أجل خفض المعدل العالمي لانتشار العدوى الذي يصل حاليا إلى نحو خمسة ملايين حالة سنويا.

ومن جانبه قال كيث الكورن المحرر البارز في نشرة (UK National Aids Manual): "توضح هذه الدراسة أن توفير العلاج المبكر لمن يحتاجونه في بلد يكون فيه معدل انتشار الوباء قليل نسبيا يمكن أن يكبح انتشار فيروس اتش آي في".

وأضاف: "لكننا لانزال بحاجة إلى معرفة ما إذا كانت هذه الطريقة لها نفس التأثير في دول مثل جنوب إفريقيا حيث يصل معدل الاصابة إلى واحد من كل خمسة أشخاص حيث يبدأ العلاج في وقت متأخر من الاصابة بالمرض".

أحمد سعد الدين
02-01-2006, 07:35 PM
فيروس "يسخر" لقتل الخلايا السرطانية


يعتقد بعض العلماء ان بامكانهم القضاء على السرطان باستخدام رغبة خلاياه بالبقاء حية.

وقد طور علماء بريطانيون في مركز أبحاث السرطان نوعا من الفيروسات يستطيع مهاجمة الخلايا السرطانية بينما يتجنب الخلايا السليمة.

ومن المعروف ان الخلايا السليمة تنغلق على نفسها حين يحاول فيروس ما مهاجمتها وذلك من أجل منع انتشاره، ولكن الخلايا السرطانية لا تتحلى بهذه الميزة.

وقد نشرت نتيجة الأبحاث المذكورة في في المجلة العلمية المسماة "Molecular Therapy".

وتهاجم الفيروسات الجسم عادة بالتسلل الى الخلايا والسيطرة عليها.

ان قدرة الفيروسات على التسلل الى الخلايا تجعلها أداة ناجعة في مكافحة السرطان.

وتبقى المهمة الصعبة هي كيفية الحيلولة دون اصابة الخلايا السليمة بالفيروس.

وقد استطاع البروفيسور نك ليموان وزملاؤه في معهد الملكة ماريا الطبي ابتكار فيروس معدل يلائم هذا الغرض، فهو يفتقر الى الجين الذي يستعمل للتخفي ويمنحه القدرة على التسلل الى الخلايا.

بهذا الشكل تستطيع الخلايا أن تلاحظ كونها تتعرض للهجوم من قبل الفيروس وعندها تقدم على الانتحار، وبالتالي تحول دون أن يتمكن الفيروس من مهاجمة خلايا أخرى.

أما الخلايا السرطانية فلها طبيعة أخرى، فهي لا تقدم على الانتحار بأي حال من الأحوال ، مما يمكن الفيروس من الانتشار داخل الخلايا السرطانية ونسيج خلايا الورم.

وحين أجرى فريق الباحثين تجاربه في المختبر وجدوا أن الفيروس بقي في الأنسجة السرطانية ولكنه لم يستطع البقاء في الأنسجة السليمة.

انتقائية عالية
هذه التجارب تمهد الطريقة أمام طريقة في غاية الانتقائية لعلاج السرطان.

وفي الخطوة القادمة سيتمم إضافة جين سام في الفيروس من أجل تسميم خلايا السرطان.

ويعتقد الباحثون أن عددا قليلا من الفيروسات سيكون ضروريا وذلك لان الخلايا السرطانية نفسها ستقوم بإنتاج المزيد من الفيروسات.

وقال بروفيسور ليموان رئيس فريق الباحثين" ان الشيء العظيم هنا ان الخلايا السرطانية تقوم بالجزء الأكبر من العمل".

وهذا سيجعل من الممكن حقن الفيروس في الدورة الدموية للمريض وليس كما في حال طرق العلاج الأخرى حيث يتم استهداف الانسجة السرطانية بشكل مباشر.

ويخطط فريق الباحثين لاختبار الفيروس مخبريا في العام القادم.

وقال البروفيسور روبرت سوهامي مدير الشؤون الطبية والخارجية في المعهد البريطاني لأبحاث السرطان: "في الأبحاث التي أجريت حتى الان ثبت أن هذا الاسلوب انتقائي وفعال مع ان التجارب المخبرية فقط ستبين فيما اذا كان هذا الاسلوب سيكون فعالا مع البشر.

أحمد سعد الدين
02-01-2006, 07:38 PM
اختبار يكتشف سرطان المبيض في مرحلة مبكرة


http://newsimg.bbc.co.uk/media/images/40414000/jpg/_40414347_ovary.jpg
يصعب تشخيص سرطان المبيض


طور علماء امريكيون اختبارا يبدو انه فعال بنسبة 100 في المئة في الاكتشاف المبكر لسرطان المبيض.

ويقيس الاختبار اشكال البروتينات الموجودة في عينة دم المرأة.

ويقول باحثون من المعهد الوطني للسرطان ان الاختبار يتيح تحديد الخلايا التي ستؤدي الى الاصابة بالسرطان.

وقال الباحثون في تقرير نشر في دورية السرطان المتعلق بالغدد الصماء ان الاختبار يمكن في غضون بضعة اعوام استخدامه بشكل روتيني في تشخيص الاصابة بسرطان المبيض مبكرا.

وسرطان المبيض رابع اكثر انواع السرطان انتشارا بين النساء في بريطانيا اذ تظهر 6800 حالة جديدة سنويا.

ومن الصعب تشخيص هذا النوع من السرطان ونتيجة لذلك تكون الحالة قد وصلت الى مرحلة متقدمة من المرض في بعض الاحيان عند تشخيصها.

واذا تم تشخيص الاصابة مبكرا فان فرص الشفاء تكون اكبر.

ويعتقد الدكتور تين فينسترا وزملاؤه في البرنامج الحيوي الطبي لدراسة البروتينات في فريدريك انهم وجدوا طريقة فعالة للغاية في اكتشاف اورام المبيض مبكرا.

ويقيس الاختبار الاختلافات الطفيفة في الوزن بين البروتينات الطبيعية والبروتينات السرطانية.

ويظهر ذلك الخلايا المرجح ان تصبح خلايا سرطانية.

وعندما اجرى الباحثون اختبارات لعينات دم من نساء تعاني من سرطان المبيض ونساء لا تعاني من المرض كانت النتائج دقيقة بنسبة 100 بالمئة ونجح الاختبار في اكتشاف جميع حالات السرطان ولم يقدم نتائج ايجابية خاطئة بالنسبة لغير المصابات بالمرض.

ورصد الاختبار ايضا جميع حالات الاصابة في وقت مبكر للغاية. وقال الدكتور فينسترا ان الاختبار لايزال في مرحلة مبكرة ولذلك فانه غير مناسب لبرامج الفحوص الروتينية.

وقال فينسترا "لكن هذه الطريقة تبشر بخطوة حقيقة للامام في رصد سرطان المبيض في مرحلة مبكرة من المرض. نأمل ان نستطيع في غضون بضعة اعوام تطوير الاختبار الذي سيستخدم في التشخيص الروتيني للمرض."

واضاف "اذا استخدمنا هذه التكنولوجيا في النهاية في طريقة للفحص لاكتشاف اصابة المزيد من النساء المصابات بسرطان المبيض في مرحلة مبكرة من المرض فاننا بحاجة الى اختبار دقيق جدا جدا."

واستطرد "اذا كانت هناك نسبة للخطأ تبلغ واحد بالمئة لهذا الاختبار فان عددا كبيرا من النساء سيخضعن لعمليات استئصال غير ضرورية ولن تكتشف ايضا حالات اصابة بسرطان المبيض."

ومضى قائلا "كان بوسعنا التمييز بين جميع العينات بدقة."

وقالت الدكتورة ليزلي ووكر مديرة المعلومات في مركز ابحاث السرطان في بريطانيا ان هناك امكانية كبيرة لاجراء فحص باستخدام هذه الطريقة لكنها قالت ان الاختبار لايزال في ايامه الاولى.

وقالت "هذا العمل الاولى مبشر لكننا بحاجة الى المزيد من الابحاث للتأكد من فعالية الاختبار. سيكون من المهم ان نرى ما اذا كانت هذه الطريقة يمكنها التمييز بين الاصابة بسرطان المبيض في مرحلة مبكرة والحالات الاخرى."

واضافت "سيكون من المهم ايضا تحديد ما اذا كانت يمكن نقل هذه الطريقة بنجاح الى المختبرات العيادية الاخرى."

ولا يوجد حاليا برنامج للفحص لسرطان المبيض في بريطانيا.

ويقول الخبراء السبب في ذلك هو انه لا يعرف ان كان الفحص سينقذ حياة النساء وان الاختبارات الموجودة ليست حساسة ومحددة بشكل كاف لاكتشاف الاصابة بسرطان المبيض في مرحلة مبكرة.

لكن تجارب لاكتشاف سرطان المبيض بدأت منذ بضعة اعوام في بريطانيا وتهتم بدراسة جدوى وضع برنامج لذلك.

وسيدرس الباحثون على مدى عشر سنوات مدى فعالية الفحوص بالموجات فوق الصوتية واختبارات قياس دلالات الاورام في الدم في اكتشاف الاصابة بالسرطان في وقت مبكر.

أحمد سعد الدين
02-01-2006, 07:42 PM
مادة تستخرج من اعشاب تشبه النعناع تكافح السرطان


http://newsimg.bbc.co.uk/media/images/40352000/jpg/_40352681_cancerresearch203.jpg
قتل الاورام بوقف التغذية عنها


قال باحثون انهم وجدوا ان مادة مستخرجة من اعشاب صينية تشبه النعناع يمكن استخدامها في مكافحة السرطان.

واوضح الباحثون ان عقارا يعتمد على المادة المستخرجة من اعشاب "سكوتيلاريا بارباتا" مفيد لعلاج السرطان لانه يدمر الاوعية الدموية التي تغذي الاورام.

وقال الباحثون ان الاثار الجانبية لهذا العقار اقل من تلك التي تسببها وسائل العلاج التقليدية التي تهاجم الخلايا السليمة بالاضافة الى الخلايا السرطانية.

ويأمل البروفسور الان ماكجون وزملاؤه في جامعة سالفورد في اختبار العقار على مرضى السرطان قريبا.

ويجري اختبار العقار الان في المختبر على خلايا سرطانية بشرية من اورام مثل سرطان الثدي والرئة.

ويعمل العقار عن طريق مهاجمة الاوعية الدم السرطانية ويقضي على السرطان عن طريق عرقلة وصول الاكسجين والمواد الغذائية اليها.

وقالت الدكتورة سيلفي داكي التي شاركت في البحث "اذا استهدفت الاوعية فانك توقف وصول الغذاء الى الورم وتمنع الورم من الانتشار."

واضافت ان العقار انتقائي جدا لانه يستهدف الاوعية السرطانية فقط ولا يهاجم الاوعية التي تغذي الانسجة السليمة.

وقالت داكي "تستهدف الادوية التقليدية في المعتاد الخلايا السرطانية والخلايا الطبيعية ايضا. ويسبب ذلك الكثير من الاثار الجانبية. اما عقارنا فانه انتقائي للغاية لانه يستهدف الاوعية التي تغذي الورم فقط ولا يهاجم الاوعية الدموية الطبيعية."

واردفت "نعتقد اننا سنتفادى حدوث اثار جانبية كثيرة غير مرغوب فيها تسببها وسائل العلاج التقليدية."

ويعمل العلماء لدى مؤسسة خيرية يطلق عليها "كيدسكان" انشأتها جامعة سالفورد لتمويل بحث بشأن انتاج عقاقير جديدة لمكافحة سرطان الاطفال.

ويأمل الفريق في الحصول على مزيد من الامول لاختبار العقار على المرضى في السنوات القليلة القادمة.

وقال البروفسور ماكجون ""من الواضح ان امامنا الكثير من العمل لانجازه قبل تقييم هذا العلاج على المرضى. لكن مجال البحث مثير جدا."

واضاف "تحتاج جميع انواع السرطان الى تغذيتها عن طريق الدم حتى تعيش وتنمو. اذا نجحنا في استهداف هذه الاوعية الدموية سيكون لدينا علاج يمكن ان يكافح جميع انواع السرطان عند الاطفال والكبار."

وقال الدكتور جراهام كولينج من معهد بيترسون لابحاث السرطان في مانشستر "هذه النتائج تبدو مثيرة جدا. هناك عدد من العقاقير يجري تطويرها تعمل بنفس الالية لكنها جميعا مختلفة بعض الشيء."

واضاف "التوجه الحديث هو مزج جميع العقاقير مع بعضها البعض حتى تحقق نتائج افضل. وكلما زاد عدد العقاقير التي يجري اختبارها عياديا كلما كان الامر افضل."

وقال متحدث باسم معهد ابحاث السرطان البريطاني "اعشاب سكوتيلاريا بارباتا تستخدم منذ فترة طويلة في الطب التقليدي الصيني لعلاج عدة امراض من بينها بعض انواع السرطان. ولذلك فان نتائج البحث مثيرة جدا ويتعين اجراء المزيد من الابحاث على مكونات هذه الاعشاب بالتأكيد."

أحمد سعد الدين
02-01-2006, 07:48 PM
تقنية جديدة للجراحة دون الحاجة إلى شق الجلد


يقول باحثون من الولايات المتحدة إنهم اكتشفوا طريقة جديدة من شأنها المساعدة في إجراء جراحات للأعضاء الداخلية في جسم الإنسان دون الحاجة إلى شق الجلد.
وقال الباحثون، الذين ينتمون لجامعة جونز هوبكنز، إن منظارا صغيرا يمكن إدخاله إلى جوف المريض عبر الفم، ثم يجتاز المعدة متجها إلى الأعضاء الداخلية في البطن.

ويعني هذا الأسلوب الجديد، الذي تمت تجربته على الخنازير، أن المريض بوسعه التعافي من الجراحات في وقت أقل، غير أن الجراحين البريطانيين قالوا إن هذه الطريقة أكثر خطورة من الجراحات التقليدية.

وعندما يرغب الأطباء، خلال الجراحات التقليدية، في التعرف على مشكلة ما داخل بطن المريض، فإنهم يفتحون فتحة كبيرة في البطن وفي جدار المعدة، أو الغشاء البطني.



الفحص الداخلي بالمنظار عبر المعدة والأمعاء

http://newsimg.bbc.co.uk/media/images/40361000/jpg/_40361715_human_digestive_inf203.jpg


1- يدخل المنظار من الفم وهو يحمل أدوات لشق جدار المعدة
2- يجري الجراح قطعا في جدار المعدة ليتمكن من الدخول إلى التجويف البطني


ثم قام العلماء بابتكار طرق أكثر تطورا، مثل جراحات المنظار أو جراحات الجروح الصغيرة.

وفي جراحات المنظار يتم إدخال منظار مرن صغير الحجم إلى التجويف البطني عن طريق قطع صغير في الجدار البطني قطره ملليمتران.

ويعتقد دكتور أنطوني كالو وزملاؤه بإمكانية الوصول إلى الأعضاء الداخلية في البطن كالأمعاء والكبد والمرارة والبنكرياس من خلال المعدة.

وفي التجارب التي أجريت على الخنازير، تمكن الباحثون من تمرير المنظار من خلال الفم إلى المعدة، ومن خلال ثقب فيها إلى التجويف البطني.

ويعتقد العلماء أن هذه الطريقة ستسمح بتعافي المرضى بعد الجراحات في وقت أقصر من الجراحات التقليدية.

تعافي أسرع
وقال دكتور كالو "الجراحة الجديدة أقل إصابة للأنسجة الحية الصحيحة من الجراحات التقليدية، وحتى جراحات المنظار لأننا لن نضطر لجرح الجلد وعضلات البطن، ولأن جدار المعدة يشفى أسرع من الجلد الخارجي، يكون التعافي بشكل عام بعد الجراحة أسرع".

غير أن خبراء الجراحة في بريطانيا يبدون قلقهم من هذه التقنية الجديدة فيما يتعلق بمدى أمانها على المرضى.

وقال ديفيد روزين، نائب رئيس كلية الجراحين الملكية البريطانية "هذه طريقة مبتكرة ومذهلة، ولكنها محفوفة بالمخاطر، فمن الممكن أن يصاب المريض بالتهاب في جدار البطن بسبب الأحماض التي تفرزها المعدة من خلال الثقب الذي يصنعه المنظار فيها".

وأضاف "كما أن الضوء الذي يستخدمه هذا المنظار الجديد ساخن، وقد يتسبب مروره في المعدة في الإضرار بها، فهو قد يتسبب في احتراق أنسجتها".

وتابع قائلا "الجراحات باستخدام المنظار تقوم بنفس العمل، تصوير الأعضاء الداخلية، وهي آمنة تماما".

مخاطر
وقال ديفيد روزين "مخاطر الجراحة من خلال المعدة أكبر منها في جراحات المنظار العادية".

وأكد روي ماكولي، استشاري الجراحة في مستشفى مانشستر الملكية، على ما قاله ديفيد روزين فقال "المشكلة هي أن الجدار الداخلي للمعدة لا يكون نظيفا، مما يعني أنك تدخل إلى منطقة التجويف البطني النظيفة من خلال طريق غير نظيف، مما قد يتسبب في التهاب جدار البطن".

وقال "وسيكون عليك أن تغلق الثقب الذي فتحته في المعدة عند انتهاء الجراحة، وعليك أن تتأكد أنه أحكم غلقه، وإنني لا أرى أي مميزات في الطريقة الجديدة، فكلها عيوب."

وقال "إنها تقوم بعمل نقوم به آلاف المرات بشكل أفضل في بريطانيا من خلال الجلد وجدار المعدة".

ريمه الخاني
02-01-2006, 07:53 PM
مواضيع ضخمة الحقيقة اتمنى
الف شكر ولي عودة لانها طويلة

أحمد سعد الدين
02-01-2006, 07:55 PM
طريقة لتوصيل أدوية السرطان إلى الأورام مباشرة


http://newsimg.bbc.co.uk/media/images/40353000/jpg/_40353875_radiotherapy203.jpg
يمكن أن تضر وسائل العلاج بالأشعة بالخلايا السليمة


قام العلماء بتوصيل دواء معالج لمرض السرطان مباشرة إلى الخلايا السرطانية داخل الكرات الخالية لجزيئات يطلق عليها اسم، الليبوسومات.
وقال علماء مركز أبحاث السرطان إن هذه الرسائل الجزيئية التي أمكن إرسالها إلى الخلايا السرطانية مباشرة، من الممكن أن تؤدي إلى صنع عقارات أكثر قوة ترسل مباشرة إلى الخلايا السرطانية.

وقال العلماء في بحثهم، الذي نشر في المجلة البريطانية لمرض السرطان، إن التجارب التي أجريت على فئران المعامل أشارت إلى أن هذه الطريقة تقلل من خطر الإضرار بالخلايا الصحيحة.

ولدى العلماء أمل في أن تمكنهم هذه الطريقة المبتكرة من تحسين كفاءة العلاج الإشعاعي لمرضى السرطان.

ويستخدم العلاج الإشعاعي في قتل خلايا الورم، ولكن الخلايا الصحيحة المجاورة لها غالبا ما تتضرر خلال مرحلة العلاج.

"ضرر أقل"
وكان العلماء يبحثون عن طريقة يوصلون من خلالها إلى الخلايا السرطانية أدوية تجعلها أكثر نشاطا لتقبل العلاج الإشعاعي.

وهذه الطريقة من شأنها أن تسمح للأطباء بتقليل جرعات العلاج الإشعاعي المطلوبة لعلاجهم، وهو ما يقلل من خطر تضرر الأنسجة الصحيحة.

ولكن العقار نفسه له آثار جانبية خطيرة، ومن بينها ضغط نخاع العظام، وهو ما يعني عدم إمكانية استخدامه على البشر.

غير أن العلماء عندما استخدموا الطريقة الجديدة، لاحظوا أن الدواء كانت آثاره الجانبية أقل على الخلايا الصحيحة، لأنه يحتك بها في أضيق الحدود، لكنه في الوقت نفسه يدفع خلايا الورم السرطاني إلى النشاط في تلقي العلاج الإشعاعي.

وإذا أعطى علاج مرضى السرطان نفس النتائج المشجعة، فقد تعني أن بمقدور الأطباء استخدام جرعات أكبر من أجل دعم فعالية العلاج الإشعاعي.

توصيل الدواء
وقال دكتور كفين هارينجتون، من مركز أبحاث السرطان والعالم الذي قاد هذا البحث: "ما كنا نسعى وراءه هو مزايا استخدام الليبوسومات في توصيل الدواء لقدرتها الأعلى نسبيا على توصيل الدواء".

وقال: "جهاز المناعة لا يرفض الليبوسومات، والدواء الذي يصل مباشرة إلى الخلايا السرطانية يتسبب في أضرار أقل للخلايا الصحيحة، وهذه هي المرة الأولى التي تستخدم فيها الليبوسومات مع هذا الدواء بالتحديد".

وأضاف: "ولا بد من إجراء المزيد من الأبحاث، ولكن ما توصلنا إليه يشير إلى إمكانية توصيل الدواء المحفز للخلايا السرطانية في الليبوسومات خلال سنوات قليلة، وهذا سيخفض الضرر الذي يحدث للأنسجة الصحيحة نظرا لانخفاض تعرضها للإشعاع، ومع ذلك تتلقى الخلايا السرطانية المزيد من جرعات العلاج الإشعاعي".

وقال البروفيسور جون توي، المدير الطبي لمعهد أبحاث السرطان في بريطانيا: "إضافة إلى قدرتنا على إنتاج أدوية تقاتل السرطان، نحن بحاجة إلى طرق أفضل لتوصيل الدواء إلى الخلايا المصابة".

وقال: "تخفيض الآثار الجانبية لهذا النوع من الأدوية من الممكن أن يؤدي بدوره إلى تخفيض الآثار الجانبية المرتبطة للعلاج الإشعاعي، والتقنيات الحديثة مثل الليبسومات تعطي الأمل في تحقيق ذلك، ومن ثم تعطينا علاجا أكثر أمانا للسرطان في المستقبل".

أحمد سعد الدين
02-01-2006, 07:58 PM
أطباء يكتشفون وجود فيروس سارز في الدموع


أعلن اطباء انهم اكتشفوا وجود الفيروس المسبب لمرض الالتهاب الرئوي الحاد (سارز) في الدموع.

ومسح اطباء في سنغافورة القنوات الدمعية لستة وثلاثين شخصا اشتبه في اصابتهم بسارز في ابريل نيسان 2003. وجرى التأكد في وقت لاحق من اصابة ثمانية منهم بالفيروس.

واعلن الاطباء الان انهم اكتشفوا ادلة على وجود سارز في دموع ثلاثة من هؤلاء المرضى.

وقالوا في تقرير نشر في دورية طب العيون البريطانية ان النتائج التي توصلوا اليها توضح ان الفيروس يمكن ان ينتقل عن طريق الدموع.

وظهر سارز لاول مرة في اقليم جواندونج بجنوب الصين في نهاية عام 2002 واصاب اكثر من ثمانية الاف شخص خلال عام 2003 في انحاء متفرقة من العالم وحصد ارواح 774 شخصا.

وانتشر المرض مرة اخرى لكن بصورة اقل حدة في وقت سابق من العام الجاري. ويعتقد علماء كثيرون ان الفيروس سيبقى موجودا.

ولا يوجد حتى الان لقاح للوقاية من سارز او علاج محدد له رغم ان العقاقير الحالية بدا انها فعالة في بعض الحالات.

ويسعى العلماء الى تطوير اختبار يساعد الاطباء على تشخيص الاصابة بالفيروس في مرحلة مبكرة.

وقال الدكتور سينج تشي لون وزملاؤه في جامعة سنغافورة الوطنية ان تحليل عينات من الدموع يمكن ان يكون احد الطرق لاكتشاف الاصابة بسارز.

ويعتقد ان المرضى الثلاثة الذين ظهرت مؤشرات على وجود فيروس سارز في قنواتهم الدمعية كانوا في مرحلة مبكرة من المرض.

وخضع المرضى الثلاثة للفحوص في غضون تسعة ايام من ظهور اعراض المرض.

اما بقية المرضى، الذين لم تظهر لديهم مؤشرات على وجود الفيروس في القنوات الدمعية لكن اتضح فيما بعد احتمال اصابتهم بالمرض، فقد خضعوا للفحوص بعد 11 يوما على الاقل من ظهور الاعراض.

ويرى الاطباء أن المرض ربما يكون موجودا في القنوات الدمعية في المراحل المبكرة من المرض فقط.

واكتشفت ايضا ادلة عل وجود فيروسات اخرى مثل الالتهاب الكبدي والحصبة في الدموع.

ويعتزم الاطباء الان اجراء المزيد من الابحاث لمعرفة ان كان تحليل الدموع يمكن ان يكون وسيلة لرصد سارز.

وكتب الاطباء "رغم عدم انتشار المرض الان الا اننا نخشى ظهوره في المستقبل. وقد تكون هذه وسيلة بسيطة لتحديد الحالات المحتمل اصابتها بسارز في المستقبل ويجري تطوير التجارب المستقبلية لهذا الغرض."

أحمد سعد الدين
02-01-2006, 08:01 PM
اختبار يتنبأ بموعد سن اليأس


نجح العلماء في تطوير اختبار يقولون انه يمكن ان يتوقع موعد انقطاع الطمث عند المرأة.

وتبدأ خصوبة المراة في التراجع بسرعة قبل نحو عشر سنوات من انقطاع الطمث ويمكن ان تساعد هذه المعلومات النساء على اتخاذ قرار بشأن موعد الانجاب.

وقال باحثون اسكتلنديون في تقرير نشر بدورية "هيومان ريبروداكشن" ان هذه المعلومات قد تؤدي الى ثورة في مجال تنظيم الاسرة.

لكنهم اكدوا على الحاجة الى اجراء المزيد من الابحاث قبل ان تذهب النساء الى الاطباء لتقييم حالتهن.

ويحتوي المبيض على قناة ثابتة للبويضات غير الناضجة تتكون في الشهر الرابع للحمل.

وتصل اعداد هذه البويضات الى عدة ملايين في الشهر الخامس للجنين قبل ان تبدأ الاعداد في التراجع. وقبل الولادة يكون هذا العدد قد تراجع ويستمر التراجع بلا توقف.

ويصل عدد البويضات الى نحو 25 الفا عندما يكون عمر المرأة 37 عاما تقريبا وبعد ذلك تبدأ سرعة انخفاض الاعداد في الزيادة.

وعندما تقترب المرأة من سن اليأس تصل اعداد هذه البويضات الى 1000 وهو عدد قليل جدا لتكوين بويضة ناضجة يمكن تخصيبها.

واوضح الخبراء انه من الممكن معرفة عدد البويضات الموجودة في مبيض المرأة عن طريق قياس حجم البويضات.

وينقطع الطمث لدى النساء في سن الخمسين تقريبا لكنه قد يحدث مبكرا في سن الثانية والاربعين وقد يتأخر حتى سن الثمانية والخمسين.

وصمم الباحثون نموذجا لتقدير الحجم المتوسط لمبيض المرأة خلال فترة خصوبتها.

ويقول الباحثون انه باستخدام هذا النموذج سيكون من الممكن تقييم ما اذا كانت المرأة ستواجه انقطاعا مبكرا او متأخرا للطمث اعتمادا على حجم المبيض.

وستتابع دراسات طويلة المدى نساء صغيرات في السن ويتمتعن بصحة جيدة يخضعن لتقييم منتظم لحجم المبيض حتى يصلن الى فترة انقطاع الطمث حتى يمكن للباحثين اختبار افتراضاتهم بشكل كامل.

ويقول الباحثون ان المعلومات ستكون مفيدة للنساء اللائي يخضعن لعلاج من السرطان في فترة مبكرة من العمر يمكن ان تؤثر على خصوبتهن.

ويقولون انها قد تساعد ايضا النساء اللائي يخضعن لعمليات التخصيب الصناعي ما اتضح ان نسبة نجاح هذه العمليات قليلة عند المرأة التي يكون مبيضها صغيرا.

لكن هذه المعلومات ستكون مفيدة ايضا للمرأة التي تعتزم تأجيل الحمل لاسباب عملية او شخصية.

وقاد الدراسة الطبيب هاميش والاس استشاري اورام الاطفال في المستشفى الملكي للاطفال في ادنبره باسكتلندا.

وقال والاس ان البحث يفتح الباب امام امكانية فحص المرأة لمعرفة ان كانت تواجه انقطاعا مبكرا للطمث.

واضاف قوله "لا يوجد حاليا اختبارا موثوق به لمخزون البويضات في مبيض المرأة الواحدة وهو ما سيحدد بدقة بفترة الخصوبة الباقية في حياتها."

وقال ان الاسلوب الجديد "ربما يتيح لنا ان نتوقع عدد البويضات الباقية بالنسبة للمرأة التي يتراوح عمرها بين 25 و50 عاما والسن الذي سينقطع فيه الطمث على الارجح."

واوضح ان "ذلك يعني ان لدينا الان امكانية ابلاغ المرأة بمدى السرعة التي تتحرك بها ساعتها البيولوجية والوقت المتبقي لها قبل ان تتوقف."

أحمد سعد الدين
02-01-2006, 08:04 PM
دراسة تربط الاصابة بسرطان الامعاء بمرض السكري



اظهرت دراسة ان الاشخاص الذين يعانون من مرض السكري يواجهون على الارجح خطرا اكبر ثلاث مرات من الاشخاص الاخرين للاصابة بسرطان الامعاء.

ويؤدي عجز الجسم عن تكسير السكر بالطريقة الطبيعية الى الاصابة بالسكري.

ويبدو ان مستويات السكر العالية التي تنجم عن ذلك قد تؤدي ايضا الى زيادة خطر الاصابة بسرطان الامعاء.

ونشرت الدراسة التي اجراها مركز ابحاث السرطان البريطاني ومجلس الابحاث الطبية في دورية علم امراض السرطان والعلامات الحيوية والوقاية.

واختبر العلماء مستويات السكر في الدم في عينات اخذت من نحو عشرة الاف رجل وامراة تتراوح اعمارهم بين 45 و79 عاما ثم فحصوا حالتهم الطبية بعد ستة اعوام.

ووجد العلماء ان الاشخاص الذين يعانون من السكري واولئك الذين يعانون من خلل في عملية تكسير الجلوكوز التي قد تؤدي للاصابة بالسكري اكثر عرضة للاصابة بسرطان الامعاء. وكان هذا الاتجاه قويا لدى الرجال اكثر من النساء.

وقال البروفسور كاي تي خاو الذي قاد الدراسة ان "الدراسة تظهر ان ارتفاع مستويات السكر حتى عندما تكون اقل من المستويات التي يعاني منها مرضى السكري يمكن ان ترتبط بزيادة خطر الاصابة بسرطان الامعاء."

واضاف "هناك حاجة لاجراء المزيد من الابحاث لكن نتائج دراستنا من المؤكد انه ستكون مهمة في وضع استراتيجيات للوقاية من المرض."

ويعتقد البروفسور خاو ان كلا من السكري وسرطان الامعاء ربما يشتركان في العوامل المسببة لهما. ومن المعروف بالفعل ان الاغذية الغنية بالالياف وممارسة التمرينات الرياضية بانتظام تساعد في الحماية من المرضين.

وقد تؤدي التغيرات الهرمونية المرتبطة بالاصابة بالسكري الى زيادة خطر الاصابة بالاورام.

وركز العلماء على مادة كيماوية يطلق عليها جليكاتيد هيموجلوبين. ولا تقدم هذه المادة مؤشرا جيدا عن مستوى الجلوكوز في الدم خلال الاشهر الماضية وحسب لكنها تقدم ايضا فكرة عن عملية التمثيل الغذائي في الجسم التي تؤثر على مستويات الانسولين وهو الهرمون الذي يقوم بتكسير السكر.

وقال البروفسور خاو ان "فهم هذه التغيرات المتعلقة بعملية التمثيل الغذائي والعوامل الخاصة باسلوب الحياة المسؤولة عن الاصابة بالمرض يمكن ان تساعدنا على الوقاية وعلاج السرطان."

ويصاب نحو 35600 شخص بسرطان الامعاء في بريطانيا سنويا. وزادت معدلات اصابة الرجال بالمرض بنسبة واحد بالمئة في المتوسط سنويا خلال الاعوام العشرين الماضية.

ومن الممكن منع نحو ثلثي حالات الاصابة بالمرض عن طريق تغيير النظام الغذائي بما في ذلك تناول المزيد من الاغذية الغنية بالالياف وتقليل الدهون.

أحمد سعد الدين
02-01-2006, 08:07 PM
دليل على أن عمى الألوان يرجع إلى نقص في خلايا الشبكية


http://newsimg.bbc.co.uk/media/images/40162000/jpg/_40162391_eyeagain203ok.jpg
أكثر أنواع عمى الألوان شيوعا هو عمى الألوان الثلاثي


اكتشف العلماء أن بعض الأشخاص المصابين بعمى الألوان يفتقدون إلى ما يقرب من ثلث العدد الطبيعي للخلايا المختصة بالتعرف على الضوء.

غير أنه بخلاف عمى الألوان الذي يعانون منه، لا يبدو أن قدرتهم على الإبصار تتأثر بهذا النقص.

ويأمل العلماء، في جامعة روتشستر، أن يؤدي بحثهم إلى الكشف المبكر عن عيوب الإبصار.

واستخدم فريق البحث بجامعة روتشستر تقنية تسمى البصريات التكيفية وتسهل دراسة شبكية العين بتفصيل أكبر أكثر مما مضى.

وكانت هذه التقنية قد استخدمت في الأصل لرفع قدرة رجال الفضاء على الرؤية الواضحة داخل المجال الجوي لكوكب الأرض.

وقال دكتور جوزيف كارول، الذي قاد البحث: "نحن سعداء لأن هذه التقنية تحل لغزا مهما، فإذا غاب ثلث الخلايا المستقبلة للضوء في عينيك ولم تلحظ ذلك، فهذا يعني أن شكوى المريض لطبيبه من نقص في الحساسية للضوء، فلا بد وأن التلف الذي وقع للعين قد وصل إلى درجة خطيرة".

رؤية الألوان
ويرى الأشخاص العاديون ثلاثة حزم لونية رئيسية، هي الأحمر والأخضر والأزرق.

وتحتوي خلايا المخروط في الشبكية مستقبلات للضوء تمتص هذه الحزم اللونية وترسل بها إشارة إلى الدماغ.

والأشخاص المصابون بعمى الألوان، أيا كان السبب، لا يستطيعون تنفيذ هذه الإشارات اللونية، حيث تعجز خلايا المخروط لديهم عن التمييز بين ألوان، كالأحمر والأخضر مثلا.

وأكثر أنواع عمى الألوان شيوعا هو عمى الألوان الثلاثي، حيث توجد في شبكية العين الأنواع الثلاثة لخلايا المخروط، ولكن أحدها لا يستجيب بالطريقة الطبيعية.

وأقل من ذلك النوع شيوعا هو عمى الألوان الثنائي، وهي الحالة التي يفتقد فيها الشخص إحدى الصبغات التي تعمل على التمييز بين الألوان.

وحتى الآن لم يتبين إذا ما كان الأشخاص الذين يعانون من عمى الألوان الثنائي لديهم العدد الطبيعي من خلايا المخروط، ولكن نوعين بدلا من ثلاثة، أم أنهم يفتقدون نوعا معينا من خلايا المخروط، ولديهم عدد من الخلايا أقل من أن التمييز بين الإشارات اللونية.

واستخدم فريق البحث جهازا لفحص قاع العين لالتقاط صور أكثر تفصيلا لخلايا المخروط، لأشخاص يعانون من عمى الألوان الثنائي.

وعند أحد الأشخاص الذين تم فحصهم، كانت خلايا المخروط الخضراء محل الحمراء، ولكن مجموع خلايا المخروط لديه ككل، كانت طبيعية.

وفي شخص آخر، لم تكن الخلايا المختصة باللون الأخضر موجودة أصلا، وكان من المثير أن هذا النقص لثلث الخلايا لم يؤثر سلبا على قدرة الإبصار فيما عدا عمى الألوان.

صورة مفصلة
وقالت كاثرين شيشولم، من جامعة سيتي في لندن، إن الأبحاث على عمى الألوان ضئيلة، على الرغم من النتائج المثيرة للبحث الأخير.

ومع ذلك أبدت إعحابها بتكنولوجيا تصوير الشبكية، وقالت: "هذه هي المرة الأولى التي نرى فيها الشبكية بهذا الوضوح، وهذه الطريقة تسهل الكشف عن الأمراض في وقت مبكر".

أحمد سعد الدين
07-01-2006, 08:22 PM
الشيكولاتة تحسن أداء الأوعية الدموية


http://newsimg.bbc.co.uk/media/images/40210000/jpg/_40210541_chocolate203.jpg
تناول الشيكولاته مفيد، ولكن احترس من الافراط


كشفت دراسة علمية حديثة النقاب عن أن تناول الشيكولاتة يحسن أداء الأوعية الدموية بصورة كبيرة.

طبقا لما جاء في دورية الكلية الأمريكية للتغذية، فقد اكتشف باحثو جامعة كاليفورنيا أن ثمة مادة كيماوية موجودة في الشيكولاتة ساعدت على توسيع الأوعية الدموية.

يذكر أن ضيق الأوعية الدموية يزيد من خطر الاصابة بالأزمات القلبية والسكتات الدماغية وأمراض أخرى تتعلق بسوء توزيع الدم.

واعتمد البحث على فحص مجموعة من المركبات الكيماوية تسمى (flavonoids) وتتمتع بنفس خواص موانع التأكسد التي تشتق من تشكيلة من النباتات.

وكانت الأبحاث السابقة قد اقترحت بأن هذه المركبات قد يكون لها تأثيرات مفيدة على جهاز القلب والأوعية الدموية.

فوائد

وتم إعطاء 11 شخصا ما مقداره 46 جراما من الشيكولاتة الغنية بمركبات (flavonoids) بصورة يومية لمدة أسبوعين بينما أعطي 10 آخرين شيكولاتة بمحتوى أقل من هذه المركبات.

وفي نهاية المحاولة استخدم الباحثون أشعة فوق سمعية لقياس مدى قدرة الأوعية الدموية على الارتخاء في حالة زيادة تدفق الدم.

وقام الباحثون بفحص الشريان العضدي في الذراع لمعرفة مدى اثر توسيع هذا الشريان على الطريقة التي تعمل بها الشرايين التاجية.

وأوضحت النتائج أن الوعاء الدموي توسع بمقدار العشر في المجموعة التي تناولت شيكولاته غنية بمركبات (flavonoid)، بينما ضاق بنفس النسبة في المجموعة الأخرى.

ووجد الباحثون أيضا أن تركيز الكاكاو الذي يعتقد بأنه مفيد لوظائف الأوعية الدموية، سجل معدلا أعلى في المجموعة ذات النسبة العالية من المادة الكيماوية.

وقالت البروفيسورة ماري انجلر أستاذة الرعاية الفسيولوجية، التي قادت فريق البحث: "تطوير وظيفة قدرة الشرايين على التوسع تعد مؤشرا على تحسن الصحة الوعائية وانخفاض خطر الاصابة بأمراض القلب فقد أوضحت الدراسة أن الشرايين القادرة على التوسع أكثر زادت من مجرى الدم، وهذا مهم للقلب خاصة".

وأضافت: "من المحتمل أن يكون ارتفاع مستويات الدم سببا في إطلاق المواد النشيطة التي تزيد مجرى الدم في الشرايين. فتدفق مزيد من الدم أفضل للقلب".

وجهة نظر اخرى
لكن خبراء القلب البريطانيين قالوا إن الشيكولاتة تعد على الأرجح جزءا من المشكلة وليست جزءا من الحل. ومن جانبها قالت بلندا ليندن، رئيسة المعلومات الطبية في مؤسسة القلب البريطانية: "بينما تصور هذه الدراسة الشكولاته كجزء من الحل لمرض القلب إلا أن الحقيقة هي أنها جزء من المشكلة في أغلب الأحيان. فقد كان هناك الكثير من الأبحاث التي تغطي منافع هذه المواد الكيماوية الموجودة في الكاكاو".

وأضافت: "تقترح الدراسات السابقة بأن الأجزاء الأساسية من بقلات الكاكاو تستطيع التأثير على توسيع الشرايين وتساعد على تحسين أداء الأوعية الدموية. لكن لم تركز أي منها على التأثيرات السريرية طويلة المدى حتى الآن".

واستطردت ليندن قائلة: "مع زيادة أعداد المصابين بالسمنة، يجب أن نكون واضحين بشأن المشاكل الكبيرة التي تترتب على تناول الشيكولاته أكثر من اللازم: إنها تحتوي على نسبة عالية جدا من السعرات الحرارية (حوالي 500 سعر حراري لكل 100 جرام) كما تحتوي أيضا على متوسط 30 بالمئة من الدهون منها 18 بالمئة على الأقل دهون مشبعة.

وقالت ليندن: "لا نقول امتنع عن تناول الشكولاته لأن الجميع يستمتعون بأكلها من وقت لآخر لكن هناك طرق أفضل بكثير لتحسين أداء الأوعية الدموية، مثل السير على نظام غذائي مختلف، بما فيها خمس قطع على الأقل من الفاكهة والخضار يوميا."

وقامت مدرسة التمريض بجامعة كاليفورينا وسان فرانسيسكو بتمويل الدراسة بينما قدم معهد أبحاث الكاكاو الأمريكي الشيكولاتة من أجل الدراسة.

أحمد سعد الدين
07-01-2006, 08:26 PM
الضمادات الحية تساعد مرضى السكري


http://newsimg.bbc.co.uk/media/images/40209000/jpg/_40209269_myskin203.jpg
تصنع الضمادة الحيوية في المختبر


أعلن القائمون على صناعة الضمادات الحيوية أن هذا النوع من الضمادات المكونة من‏ ‏الخلايا الجلدية للشخص المصاب يمكن أن تساعد في علاج القرح السكرية.

وقامت شركة سيلتران البريطانية التي ترتبط بجامعة شيفيلد بتطوير هذا النوع من الضمادات.

ويضطر المصابون بالسكري حاليا إلى الذهاب إلى العيادات على مدار الأشهر أو حتى الأعوام لتضميد جراحهم.

وقد أظهرت التجارب التي أجريت على الضمادات الحية أنها تساعد في التئام الجروح العميقة في غضون 8 أسابيع. وتستخدم هذه الضمادات بالفعل في علاج ضحايا الحروق.

وتعد تلك‏ ‏الضمادات عبر انقسام خلايا جلد المصاب في المختبر لتكون أنسجة تغطي مساحة الإصابة‏ ‏وتعمل على تقليل الشعور بالألم.‏

ويعتمد اعداد هذه الضمادات على أخذ عينة نسيج صغيرة من مريض واستنباتها في وسط من الخلايا ذاتها في المعمل.

وتوضع الخلايا بعد ذلك في غشاء مصنوع من مركب كيميائي طبي، ليتم معالجته بعد ذلك بطلاء خاص مناسب للخلية، بما يساعد على ربط وإنماء خلايا الجلد على هذا السطح.

وعندما تصبح الخلايا جاهزة يستخدم ضماد غشاء الخلية لتضميد جرح المريض بدلا من الضماد التقليدي.

ولأن الخلايا تعود إلى المريض فإن الجسم لا يرفضها لكنها تستطيع أن تنتقل إلى الجرح لتنمو.

وتستخدم الخلايا إسبوعيا بالنسبة للجروح العميقة.

مضاعفات خطيرة

وتجري حاليا تجارب سريرية على هذا النوع من الضمادات لمعرفة تأثيرها على أنواع القرح المختلفة الأخرى.

وقام مجلس أبحاث العلوم الطبيعة والهندسية بتمويل البحث.

ومن المتوقع أن ترتفع معدلات مرض السكري في بريطانيا بشكل كبير في السنوات القادمة. وتؤثر القرح المزمنة على العديد من المصابين بالسكري وذلك مع ذهاب المصابين إلى العيادات في أغلب الأحيان على مدار أشهر أو سنوات من أجل اندمال جراحهم.

ومن جهتها قالت ناتاشا إد، مستشار المؤسسة البريطانية لرعاية مرضى السكري: "تعد قرحة القدم أحد أخطر المضاعفات التي تصيب مريض السكري. وهي السبب الأكثر شيوعا لدخول المصابين بالسكري المستشفى في بريطانيا".

وأضافت: "مرضى قرحة القدم يجب أن يلقوا رعاية صحية خاصة، عادة باستعمال ضمادات معقمة مع استخدام مضادات حيوية".

واستطردت إد قائلة: "سترحب المؤسسة البريطانية لرعاية مرضى السكري بأي طريقة علاجية فعالة وآمنة تحدث تقدما سريعا في حالات مرضى السكري المصابين بقرح القدم المؤلمة".

أحمد سعد الدين
09-01-2006, 07:14 PM
طفل يولد بعد حمل بنطفة عمرها 21 عاما


http://newsimg.bbc.co.uk/media/images/40191000/jpg/_40191575_insem203.jpg
حملت الام بالطفل بعد اربع محاولات


ذكرت انباء ان طفلا ولد، وكانت امه قد حملت به باستعمال نطفة عمرها 21 عاما.

ويقول اطباء في مشفى سنت ماري في مانشستر، حيث ولد الطفل، ان عمر النطفة ربما يكون رقما قياسيا.

وكانت النطفة قد اخذت من الاب عندما كان في السابعة عشرة من عمره قبل ان تجرى له عملية جراحية في خصيتيه لمعالجة السرطان مما جعله عقيما.

ويقول الاطباء ان الحالة تظهر ان تجميد النطفة عملية آمنة ومجدية.

وجمدت النطفة الى ان تزوج واراد ان يكون له اولاد.

وتمت العملية بتذويب الجليد عن النطفة ومن ثم تلقيح بيضة الزوجة بها. وحملت الام بعد اربع محاولات.

وقال الدكتور كريغ هورن، كبير الاختصاصيين في عمل الاجنة، "ان الحالة تقدم دليلا على ان تجميد النطاف مدة طويلة يمكن ان يحميها من حيث النوعية والخصوبة."

وقال: "من المهم ان نشير ايضا الى ان السائل المنوي الذي يختزنه مرضى السرطان الشبان يؤخذ في وقت يمرون فيه بكثير من التوتر العاطفي عندما لا يكون الحمل في المستقبل أولوية ذات أهمية كبيرة."

وأضاف: "نعتقد أن هذه هي أطول فترة تجمد فيه نطاف تستعمل في انجاب طفل حي، كما تشير الى ذلك الادبيات الطبية."

ورحبت الدكتور فيرجينيا بولتون، الخبيرة في علم الاجنة في مشفى كينغز كولدج بلدن، بالتقدم الجديد.

وقالت: "لا شك ان هذا التقدم يعني الكثير بالنسبة الى الاشخاص الذين يحتاجون الى معالجة سرطانية."

واضافت: "ولكن هذا التقدم ليس مدهشا الى حد بعيد. فنحن نعلم من الدراسات الحيوانية ان الضرر الوحيد الذي يمكن ان يلحق بالنطاف المجمدة ينتج عن تعرضها للاشعة."

وقالت: "ولكنه تقدم مهم لاننا نشعر الان ان تجميد النطاف واستعمالها في الحمل فيما بعد لن يشكل أي مشكلة. كما انه يعطي املا للشبان الذين يريدون الانجاب بعد معالجتهم من السرطان."

أحمد سعد الدين
09-01-2006, 07:17 PM
سرطان الثدي عند الرجال "أكثر شيوعا"


http://newsimg.bbc.co.uk/media/images/40182000/jpg/_40182629_breast_tumour203.jpg
عادة ما ينظر لسرطان الثدي على أنه مرض "نسائي"


حذرت دراسة جديدة من أن مزيدا من الرجال يصابون بمرض سرطان الثدي غير أنهم لا يكتشفون ذلك إلا في مراحل متأخرة.

وتوصل بحث بجامعة تكساس إلى أنه رغم انخفاض نسبة إصابة الرجال بسرطان الثدي عن النساء إلا أن أعداد المصابين بالمرض من الرجال في ازدياد.

وحذر الأطباء الذين نشرت دراستهم في الموقع الإلكتروني لدورية "جورنال كانسر" من أن الرجال قد لا يعون إمكانية إصابتهم بسرطان الثدي.

في الوقت نفسه قال خبراء بريطانيون إن إصابة الرجال بهذا النوع من السرطان أمر نادر، غير أن الرجال يجب أن يلاحظوا حدوث أي تغيرات غير طبيعية في أجسامهم.

ودرس الباحثون البيانات الخاصة بحالات السرطان في الولايات المتحدة منذ عام 1973 وحتى عام 1998.

وتوصلوا إلى أنه على مدى العشرين عاما الماضية ارتفعت نسبة إصابة الرجال بسرطان الثدي من 0.86 إلى 3.08 بين كل مئة ألف رجل.

ثم درس الباحثون حالات 2.524 رجلا مصابا بسرطان الثدي و380865 سيدة مصابة بالمرض نفسه بعد أن تم تشخيص المرض عندهم جميعا على مدى العشرين عاما الماضية.

ووجد الباحثون أن تشخيص المرض عند الرجال يكون في مراحل متأخرة على الأغلب مقارنة بالنساء.

وقالت البروفيسورة شارون جيوردانو التي قادت فريق البحث: "إصابة الرجال بسرطان الثدي أمر نادر وتقل معدلاته عن واحد بالمئة من جميع حالات السرطان."

وأضافت: "يجب أن يعي الرجال احتمال تأثير المرض عليهم. وقد يكون من المفارقات أن الشعور بالورم أسهل عند الرجال إلا أن اكتشافه لا يأتي سوى في مراحل متأخرة."

وقال الباحثون إن أحد أسباب تأخر اكتشاف المرض عند الرجال قد يكون شعور البعض بأنهم مصابون بنوع حميم من مرض "جينيكوماستيا" أو نمو أنسجة الثدي وهو الذي يصيب نحو ثلث الرجال في مرحلة سنية معينة.

يذكر أن نمو أنسجة الثدي وهو أمر شائع بين المراهقين قد يتعرض له الرجل في مراحل مختلفة من العمر.

وأوضحت البروفيسورة جيوردانو قائلة: "قد يعتقد الرجال أن النمو الجديد لأنسجة الثدي هو تكرار للحالات السابقة."

وأوضحت الدراسة أن معدلات النجاة من المرض متشابهة بين الرجال والنساء على السواء.

وقال الباحثون إن الرجال أكثر عرضة من النساء لتكوين أورام يكون فيها هرمون "أوستروجين" نشطا.

وعلقت الدكتورة جيوردانو قائلة: "لا نعرف السبب، ولكن ذلك قد يؤكد وجود بعض الاختلافات الهامة في طبيعة المرض. كما أنه قد يشير أيضا إلى أن استخدام عقار (تاموكسفين) مفيد للرجال كما هو الحال مع النساء."

وأضافت: "في ظل إدراكنا لطبيعة سرطان الثدي عند الرجال فإن هناك حاجة لإجراء المزيد من الأبحاث من أجل التوصل إلى العلاج المثالي للمرض عند الرجال."

وقال هنري سكوكروفت المسؤول عن المعلومات العلمية بمعهد أبحاث السرطان البريطاني: "سرطان الثدي نادر جدا بين الرجال في بريطانيا وعندما يحدث يكون في سن يتراوح ما بين 70 إلى 80 عاما."

وأضاف: "يتم اكتشاف المرض عند نحو 300 رجل كل عام مقارنة بـ 41 ألف سيدة تصاب بالمرض كل عام. ومن ثم فإن معظم شركات التوعية بسرطان الثدي تستهدف النساء."

وأشار إلى أنه في الوقت الذي لا ينصح فيه معهد أبحاث السرطان الشباب بإجراء فحوص من آن لآخر إلا أنه ينصح باستشارة الأخصائي في حال ملاحظة أي تغير غير طبيعي في الجسم.

أحمد سعد الدين
09-01-2006, 07:20 PM
اكتشاف علاقة بين مرض السكري والزهايمر


خلصت دراسة علمية حديثة إلى أن الاصابة بمرض السكري قد تزيد من مخاطر الاصابة بالزهايمر بنسبة تصل إلى 65 بالمئة.

وتوصل فريق من الباحثين بالمركز الطبي في جامعة روش في شيكاغو إلى هذه النتائج من خلال دراسة أجروها على أكثر من 800 شخص استغرقت نحو 5 سنوات.

وقال خبراء بريطانيون إن هناك حاجة لاجراء مزيد من الدراسات لاكتشاف مدى الخطر الذي يشكله السكري على الاصابة بالزهايمر.

ونشرت نتائج الدراسة في دورية أرشيف علم الأعصاب. ويذكر أن نحو 1.4 مليون شخص مصابون بالسكري في بريطانيا، معظمهم يصابون بالنوع . ويعتقد أن مليونا آخر مصاب بالسكري لكنه ليس على دراية باصابته.

وأجرى باحثو شيكاغو دراستهم على 824 شخصا على مدار خمس سنوات ونصف. واكتشف الباحثون خلال فترة الدراسة أن 151 شخصا يعانون من الزهايمر من بينهم 31 مصابا بالسكري.

وبناء على ذلك قدر الباحثون أن المصابين بالسكري تزيد مخاطر اصابتهم بالزهايمر بمعدل 65 بالمئة مقارنة بغير المصابين بالسكري.

وركز الباحثون أيضا على من يعانون من الضعف العقلي باجراء اختبارات على المصابين بالسكري وغير المصابين فيما يتعلق بالذاكرة والادراك وهي أمور تتأثر عموما بالشيخوخة والزهايمر.

وأوضحت الاختبارات أن سرعة الادراك فقط انخفضت بشكل أسرع في المصابين بالسكري عن غير المصابين بنحو 44 بالمئة.

لكن الباحثين يقولون إن هناك حاجة لبذل المزيد قبل ربط التغير العقلي بمرض السكري لأن الدراسات أوضحت أن الأمراض الناجمة عن الأوعية الدموية مثل السكتة الدماغية تؤثر على هذه الوظيفة.

واكتشف الباحثون خلال الفترة التي أجريت فيها الدراسة عدم وجود اختلاف في معدل التغير على مناطق إدراك أخرى في المصابين بالسكري عن غير المصابين.

وقالت الدكتورة زوي ارفانيتاكيس التي قادت فريق البحث: "اكتشفنا أن السكري يتعلق بالضعف في بعض أنظمة الادراك وليس في أخرى".

وأضافت أن جميع من شاركوا في الدراسة وافقوا على التبرع بأدمغتهم لصالح البحث العلمي ومن ثم يسهل فحصها للحصول على مزيد من المعلومات حول مدى العلاقة بين السكري بضعف الادراك.

ومن جهته قال البروفيسور كليف بالارد، مدير البحث في جمعية مرض الزهايمر إن الدراسة توضح أن مخاطر الاصابة بالزهايمر تزيد بين من يعانون من السكري بما يؤكد على نتائج عدد كبير من الدراسات السابقة والتي أجريت على نطاق أوسع.

وأضاف: "يزيد السكري مع أمراض أخرى مثل ارتفاع ضغط الدم وارتفاع نسبة الكوليسترول من مخاطر الاصابة بالزهايمر".

واستطرد بالارد قائلا: "بذل المزيد لتحديد الآلية التي تربط بين السكري والزهايمر أمر هام بالنسبة لمن يعانون من السكري لكنها قد تسلط الضوء أيضا على بعض العمليات الهامة في تطور مرض الزهايمر بشكل عام".

وقال البروفيسور بالارد إن تناول الطعام بشكل صحي يضمن الفحص المنتظم لمستويات ضغط الدم والكوليسترول. وممارسة التمارين الرياضية والحفاظ على الوزن ربما تتحول لتصبح طرق هامة لتقليل مخاطر الاصابة بالعتة.

وقال بيني وليامز وهو متخصص بريطاني في علاج السكري: "من المعروف أن الارتفاع المستمر لمعدلات الكوليسترول في الدم قد يؤدي إلى العديد من المضاعفات مثل الاصابة بمرض القلب والعمي ومن ثم فإنه من الضروري الحفاظ على معدل الجلوكوز في الدم".

وأضاف: "هناك بعض الأدلة التي تقترح أن عدم السيطرة على مرض السكري يؤثر أيضا على المخ. لكن لايزال هناك حاجة لاجراء مزيد من الدراسات لتوضيح العلاقة بين الزهايمر والسكري قبل التوصل إلى أي نتائج".

أحمد سعد الدين
09-01-2006, 07:22 PM
الخضروات تقاوم السرطان


http://newsimg.bbc.co.uk/media/images/40137000/jpg/_40137701__cauli203.jpg


قال خبراء من معهد بحوث الأغذية إن تناول الخضروات من الفصيلة الصليبية، مثل الكرنب أو الملفوف، ربما يحمي من سرطان القولون.

واكتشف الخبراء إن مادة كيميائية أطلق عليها اختصار آيتس تنتج خلال طهو أو أكل هذا النوع من الخضروات. وبإمكان هذه المادة قتل خلايا سرطان القولون ووقف انتشار المرض.

وقال العلماء إن تناول هذا النوع من الخضروات مرتين أو ثلاث كل أسبوع يمكن أن يحمي من المرض.

وتضمن تلك الفصيلة الكرنب أو الملفوف والقرنبيط والفجل الحار.

وقال البروفسور إيان جونسون قائد فريق البحث إن هذه النتائج تبين كيف أنه يمكن للأغذية أن تحمي من الإصابة بالسرطان.

وأوضح جونسون: "هذا ليس علاجا معجزا للسرطان، ولكنه يبين إلى أي مدى يمكن الإستفادة من الأغذية كأدوية".

وتأتي نتائج البحث في الوقت الذي أعلن فيه الصندوق الدولي لأبحاث السرطان عن خطط من أجل القيام بأكبر دراسة على مستوى العالم فيما يخص الأغذية والسرطان.

وسيقوم علماء من مختلف دول العالم بمراجعة أكثر من عشرة آلاف بحث كجزء من الدراسة.

ويهدف العلماء إلى الوصول إلى دليل واضح بشأن الأغذية التي يجب على الناس تناولها من أجل الحماية ضد الإصابة بالسرطان وإزالة أي لبس قد يجده البعض في هذا الصدد. ومن المتوقع أن يتم نشر نتائج الدراسة عام 2006.

وسيجمع الباحثون من جامعتي ليدز وبريستول معلومات حول الأنواع المختلفة من السرطان مثل سرطان المعدة والبنكرياس والبروستاتا والكلى والمثانة. فيما يقوم باحثون من جامعة بنسلفانيا في الولايات المتحدة بجمع المعلومات الخاصة بسرطانات الفم والحنجرة.

وسيقوم فريق من جامعة جونز هوبكنز بدراسة سرطانات الرئة، فيما سيدرس فريق في كاليفورنيا سرطان الرحم.

وسيبحث علماء هولنديون في سرطانات القولون والمستقيم والكبد والمرارة، فيما سيبحث علماء من المعهد الوطني لأبحاث السرطان في ايطاليا في المعلومات الخاصة بسرطان الثدي والمبيض وعنق الرحم.

وقال البروفسور مارتن وايزمان مدير المشروع والمستشار العلمي والطبي للصندوق الدولي لأبحاث السرطان: "الهدف من وراء ذلك هو فض الاشتباك حول علاقة الغذاء بخطر الإصابة بالسرطان عن طريق إصدار تقرير شامل يقدم توصيات مبسطة على أساس علمي للأفراد ولواضعي السياسات".

وأشار البروفسور وايزمان إلى أن الدراسة ستوفر نظرة واضحة حول ما علاقة الغذاء بالسرطان قائلا: "يعتقد أغلب الناس إن الإصابة بالسرطان تحدث بالصدفة أو بسبب الجينات، لكن ذلك ليس صحيحا على بشكل كامل. وأحيانا ما تصطدم نتائج دراسة جديدة بنتائج دراسة سابقة عنها، لذا من الطبيعي إصابة الناس بالإرتباك والإحباط وأحيانا باللامبالاة".

ويضيف وايزمان قائلا: "لذا نطلب من مراكز الأبحاث المتقدمة مساعدتنا بفحص كل الأدلة مرة أخرى".

أحمد سعد الدين
09-01-2006, 07:25 PM
دراسة: نقص الحديد عند الأطفال يسبب آثارا دائمة


http://newsimg.bbc.co.uk/media/images/40128000/jpg/_40128649_baby_yawn203.jpg
الرضاعة الطبيعية مصدر للحديد


زعم باحثون أن نقص الحديد يؤثر على نمو الطفل حتى وإن تم إعطاؤه مكملات غذائية تحتوي على الحديد.

وتوصل العلماء في جامعة ميتشيجان إلى أن الأطفال الذين تقل عندهم معدلات الحديد يتأخرون في النمو عن نظائرهم، على الرغم من محاولات علاجهم.

وأكد الباحثون في اجتماع لجمعيات طب الأطفال الأكاديمية الأمريكية أن هذه الدراسة تلقي الضوء على أهمية الحيلولة دون إصابة الطفل بنقص الحديد.

يذكر أن أنيميا نقص الحديد تصيب نحو ربع الأطفال في العالم، ويعاني ثلثا الأطفال من نقص الحديد دون الإصابة بالأنيميا.

ويحصل الطفل على الحديد من أمه أثناء مرحلة الحمل ثم من الرضاعة الطبيعية ثم من تناول فواكه مجففة وحبوب قوية حيث يعد الحديد عنصرا هاما في نمو مخ الطفل.

وتتضمن أعراض نقص الحديد التعب الدائم وفقدان الشهية وتأخر النمو العقلي للطفل وزيادة خطر الإصابة بالأمراض.

اتساع الفجوة
وقد راقب الباحثون بعض الأطفال في كوستا ريكان ممن يعانون من نقص الحديد وقاموا بمعالجتهم بمكملات غذائية تحتوي على حديد عندما بلغوا سن عام أو عامين.

كما درس الباحثون 191 طفلا ينتمون لأسر متوسطة الدخل، وأعطوا الأطفال الذين يعانون من نقص الحديد مكملات غذائية تحتوي على الحديد.

وقام الباحثون بتقييم مهاراتهم وقدراتهم على التعلم والفهم عند سن الخامسة وما بين سن الحادية عشر والخامسة عشر وما بين سن الخامسة عشر والسابعة عشر.

غير أن العلماء لم يتوصلوا إلى دليل على أن معالجة هؤلاء الأطفال تساعدهم في التخلص من نقص الحديد، بل إنهم اكتشفوا بدلا من ذلك أن الفجوة تبدأ في الاتساع بمرور الوقت.

كما توصل الباحثون إلى إن الأطفال الذين يعانون من نقص الحديد كانوا أقل بنحو ست نقاط في الاختبارات الذهنية عن غيرهم في عمر عام أو عامين، وأقل بنحو 11 نقطة عند سن 15 و18 عاما.

وأوضح الباحثون أن الفجوة تتسع بين الأطفال في العائلات الفقيرة أو ممن تقل معدلات الذكاء عند أمهاتهم.

ويبدو أن العائلة لا تؤثر بشكل كبير على الأطفال الذين لا يعانون من نقص في معدلات الحديد.

بحوث نقص الحديد
وقالت الدكتورة بتسي لوزوف خبيرة نقص الحديد والتي قادت فريق البحث في الدراسة: "يبدو أن وجود الحديد بمعدل جيد عند الطفل يساعدهم على مقاومة الظروف العائلية السيئة ولكن النقص الحاد والمزمن في الحديد بالإضافة إلى الظروف العائلية الفقيرة يضر بأداء الطفل."

وأضافت أن هذه النتائج توضح ضرورة الحيلولة دون إصابة الطفل بنقص الحديد.

وقالت أماندا وين من رابطة الحمية الغذائية البريطانية لبي بي سي نيوز أونلاين: "نحن بحاجة إلى أن نتذكر دائما أن هناك عوامل كثيرة تؤثر على الوظائف الفكرية من ضمنها الظروف الاجتماعية ومعدلات الذكاء."

وأضافت: "غير أن نقص الحديد يؤثر بالفعل على الوظائف الفكرية للأطفال وتوضح هذه النظرية أن ذلك قد لا يمكن علاجه مطلقا."

كما أشارت إلى ضرورة إجراء مزيد من الأبحاث للتأكد من نتائج الدراسة ولا سيما فيما يتعلق بتأثير نقص الحديد على الأطفال في بريطانيا.

أحمد سعد الدين
09-01-2006, 07:29 PM
أجسام مضادة عملاقة


http://newsimg.bbc.co.uk/media/images/40037000/jpg/_40037763_hiv_microscope203.jpg
الاجسام المضادة الاكثر فعالية قد تستخدم في علاج فيروس HIV


تمكن العلماء من تطوير أجسام مضادة أكثر فعالية تهاجم البكتريا والفيروسات داخل الخلايا.

وأفادت دورية نيو ساينتيست بأن فريق العلماء الكندي يعتقد أن هذا التقدم قد يؤدي إلى سبل علاجية جديدة.

وقد يصبح باستطاعة هذه الأجسام المضادة استهداف البكتريا والفيروسات ومن ضمنها فيروس HIV داخل الخلية المصابة.

أما سلبياتها فتتمثل في ضرورة حقنها حيث أنها لا تحيا لفترة طويلة في المعدة ويقول الخبراء إنه من الصعب تطويرها.

وتتلخص نظرية الأجسام المضادة الأكثر فعالية في أنه بإمكانها القيام بما لا تستطيع الجزيئات الصغيرة لمعظم العقاقير التقليدية القيام به.

وتقول شركة أينكسس للتكنولوجيا الحيوية في كندا، والتي طورت التقنية الجديدة، إن تعديلا كيماويا بسيطا يسمح للجسم المضاد بالتحرك من وإلى الخلية حتى يصل إلى هدفه.

وقد أوضحت التجارب أن الجسم المضاد الجديد يدخل جميع الخلايا غير أنه يتجمع في الخلايا التي تحتوي على الفيروس.

غير أن الدكتور ريتشارد بليس، الخبير في علاج الملاريا بالأجسام المضادة بجامعة نوتينجهام، حذر الخبراء من توخي الحذر عند استخدام الأجسام المضادة.

وقال: "هناك العديد من الأسئلة عن كيفية عملها وآلية استهدافها المرض؟ ولا أعتقد أن هذه الأجسام سيكون لها مستقبل علاجي."

كما أوضح أن نحو 30 بالمئة من العقاقير المتداولة في السوق تعتمد على الأجسام المضادة وأن حجم هذه التداول سيصل إلى 15 مليار دولار أمريكي بحلول عام 2005.

أحمد سعد الدين
13-01-2006, 09:19 AM
سرطان الرئة لدى النساء يختلف عن الرجال


أفاد باحثون بأن سرطان الرئة الذي يصيب النساء يختلف عن مثيله الذي يصاب به الرجال.

وأوضح فريق باحثين من جامعة نورثويسترن بولاية ألينوي الأمريكية أن هرمون الأستروجين النسائي هو أحد أسباب وجود اختلافات بين سرطان الرئة الذي يصيب النساء وذلك الذي يصيب الرجال.

يذكر أن معدلات الإصابة بسرطان الرئة زادت بين النساء بصورة كبيرة في العقود الماضية، بينما ظلت معدلات الإصابة بالمرض بين الرجال ثابتة.

وذكر البحث الذي نشر في دورية الجمعية الطبية الأمريكية أن احتمال الإصابة يزداد لدى المدخنات.

فقد خلص العلماء إلى أن احتمال الإصابة بمرض أدينوكارسينوما الذي يعتبر أكثر أنواع سرطان الرئة انتشارا، يتزايد لدى المدخنات. لكن الباحثين أكدوا أيضا أن فرصة الشفاء من المرض ترتفع لدى النساء.

يذكر أن أعداد النساء المدخنات في ارتفاع مستمر، بينما تتراجع أعداد المدخنين من الرجال بمرور الوقت.

تجدر الإشارة إلى أن معدلات الإصابة بسرطان الرئة زادت بنسبة 60 بالمئة لدى الأمريكيات في الفترة ما بين عامي 1990 و2003. ومن المتوقع أن يتسبب سرطان الرئة في وفاة 68500 سيدة أمريكية في هذا العام.

ودرس فريق الباحثين من جامعة نورثويسترن وزملاء لهم من مركز سلون كيترينج التذكاري للسرطان بحوث سابقة عن سرطان الرئة وخلصوا إلى أن الاختلافات بين معدلات الإصابة بالمرض بين الرجال والنساء والقابلية للشفاء تعود إلى هرمون الأستروجين.

فقد أظهرت الدراسات أن خلايا سرطان الرئة يوجد على سطحها مستقبلات لهرمون الأستروجين تفوق أعدادها تلك الموجودة على خلايا الرئة العادية.

علاج
واكتشف بحث آخر وجود علاقة ما بين العلاج بالأستروجين والسرطان المعروف باسم أدينوكارسينوما والتدخين.

وقال الدكتور جيوتي باتل المتخصص بعلم الأورام في جامعة نورثويسترن: "يبدو أن سرطان الرئة مختلف لدى النساء. هناك أدلة على أن الاستروجين قد يكون أحد أسباب هذه الاختلافات."

وأضاف: "تلعب العوامل الجينية والأيضية والهرمونية دورا هاما في الطريقة التي تتفاعل بها أجسام النساء مع المواد السرطانية وسرطان الرئة."

وأفاد الباحثون بأن النساء يستجبن بصورة أفضل لبعض أنواع عقاقير السرطان. ويحاول الباحثون فهم سبب ذلك.

وكان الأستاذ مايكل سيكل، المتخصص بأمراض السرطان بجامعة لندن الملكية، قد قام بدراسة دور الأستروجين وخلص إلى أن هناك احتمالا لوجود علاقة بين ذلك الهرمون وسرطان الرئة.

ووصف سيكل نتائج البحث الأخير بأنها تفسير معقول. وقال سيكل: "ليست هناك مفاجأة في الأمر فهناك اختلافات كبيرة بين النساء والرجال في هذا الصدد."

وأضاف سيكل: "يستنتج من هذا البحث أن سرطان الرئة ليس مرضا يصيب الرجال فقط. فيبدو أن النساء هن أكثر عرضة للإصابة بسرطان الرئة."

وأوضح سيكل أنه يجب إجراء مزيد من الأبحاث على سرطان الرئة خاصة وأن 3 بالمئة فقط من التمويل الموجه لأبحاث السرطان في بريطانيا يذهب لصالح أبحاث سرطان الرئة بالرغم من أنه يعد من أنواع السرطان الخطيرة حيث يقتل أغلب المصابين به.

أحمد سعد الدين
13-01-2006, 09:23 AM
موجات المخ البطيئة "تسبب نوبات الصرع"


http://newsimg.bbc.co.uk/media/images/39949000/jpg/_39949913_epilepsy203.jpg
يصاب الكثير من مرضي الصرع بنوبة عقب النوم مباشرة


قال الخبراء إن انخفاض معدل النشاط الكهربي في المخ قد يسبب نوبات صرع لدى بعض الأشخاص المصابين بالصرع.
وقام فريق دولي من العلماء بإجراء تجارب على 14 شخصا مصابا بالصرع واثنين آخرين من الأصحاء.

ووجد العلماء أن النشاط الكهربي في الجزء الخارجي من المخ ينخفض بشكل ملحوظ أثناء النوم عند المصابين بالصرع.

وأضاف العلماء الذين نشرت دراستهم في دورية "الأكاديمية القومية للعلوم" إن ذلك قد يسفر عن إصابة الكثيرين بنوبات صرع أثناء النوم.

أنشطة كهربية
ويعرف الأطباء منذ سنين أن النوم قد يثير نوبات الصرع، غير أنهم لم يتمكنوا من معرفة السبب في ذلك بالتحديد.

وكانت دراسات سابقة قد أشارت إلى أن ذلك قد يرتبط بانخفاض النشاط الكهربي في المخ.

ولم يتمكن العلماء من تأكيد هذه النظرية بسبب عدم قدرتهم على تتبع الموجات البطيئة للمخ باستخدام الأجهزة التقليدية.

غير أن علماء من جامعة هلسنكي وجامعة واشنطن قاموا بتطوير جهاز حساس لتتبع موجات المخ.

وأجروا تجارب على 16 متطوعا أثناء نومهم، واستمرت الدراسة تسعة أيام.

وخلص العلماء إلى أن أنشطة المخ تقل بشكل ملحوظ عند المصابين بالصرع، غير أنهم وجدوا أن ذلك يتبعه سريعا اندفاع حاد في أنشطة المخ.

وتعتبر هذه الاندفاعات الحادة والمعروفة بنوبات الصرع هي واحدة من أهم خصائص المرض.

وقال العلماء إن هناك حاجة لإجراء مزيد من الأبحاث للتحقق من هذه العلاقة، مشيرين إلى أن التأكد من ذلك قد يؤدي إلى وسائل علاجية جديدة لمرضى الصرع.

وقد رحب البروفيسور جون دنكان من الجمعية القومية للصرع بنتائج الدراسة، حيث قال: "هذا الجزء هام في مجال الأبحاث الخاصة بتتبع موجات المخ لأنها قد تؤدي إلى التوصل إلى سبل جديدة في البحث تؤدي إلى معرفة مزيد من المعلومات حول نوبات الصرع والتنبؤ بموعد حدوثها."

أحمد سعد الدين
13-01-2006, 09:26 AM
ختان الذكور يقلص خطر الاصابة بالايدز

بقلم : آنيا ليشتاروفيتش
مراسلة بي بي سي للشؤون الصحية


http://newsimg.bbc.co.uk/media/images/39966000/jpg/_39966637_hivcells203.jpg
يشهد العالم حملة لرفع الوعي بالايدز


قال بحث هندي إن عملية ختان الذكور تقلص ست مرات احتمال الاصابة بمرض الايدز.

وذكرت الدراسة التي نشرتها مجلة لانسيت الطبية أن الجزء الذي يتم إزالته في عملية الختان هو الأكثر عرضة للاصابة بعدوى الفيروس اتش آي في المسبب لمرض نقصان المناعة المكتسة الايدز.

وأشارت الدراسة إلى أن عملية الختان قلصت خطر الاصابة بالايدز غير أنها لم تؤثر على سائر الأمراض الجنسية الأخرى.

اختلافات
عندما بدأ تفشي الايدز في أفريقيا وجد العلماء أنه كان أكثر انتشارا في شرق وجنوب القارة السمراء عنه في غربها.

واقترح بعض العلماء أن عملية الختان الأكثر انتشارا في غرب افريقيا وراء تقلص انتشار المرض هناك، وهو الأمر الذي أثبته البحث الهندي الأخير.

ويعتقد الباحثون أن فيروس اتش آي في يؤثر على الجزء الذي يتم إزالته في الختان لأنه يحوي خلايا يستهدفها الفيروس.

ويذكر أن هذه الدراسة ضمت عينة شملت أكثر من ألفي رجل في الهند.

أحمد سعد الدين
13-01-2006, 09:30 AM
الرجال أكثر عرضة للإصابة بالشلل الرعاش


http://newsimg.bbc.co.uk/media/images/39901000/jpg/_39901760_whole_brain203.jpg
مرض باركينسون يؤثر على طريقة عمل المخ، لكن اسبابه لا زالت غير معروفة


كشفت دراسة علمية حديثة النقاب عن أن الرجال أكثر عرضة للإصابة بمرض الشلل الرعاش من النساء.

ووجد فريق من الباحثين في كلية الطب بجامعة فيرجينيا أن معدل إصابة الرجال بالشلل الرعاش أكثر مرة ونصف من النساء، لكنهم غير متأكدين من أسباب الإصابة. وتعد الرعشة وخشونة العضلات وبطء الحركة من أبرز أعراض الشلل الرعاش. أضف إلى ذلك فإن المرض يستطيع أن يؤثر أيضا على قدرة الشخص على الحركة والحديث والكتابة والكلام وكذا على الابتسامة والفهم.

ويقترح الباحثون أن التعرض لمزيد من المواد الكيماوية السامة وارتفاع معدل إصابات الرأس بين الرجال قد يوضح هذه الإحصائيات.

ونشرت نتائج الدراسة في مجلة طب جراحات الأعصاب والطب النفسي.

ويحدث الشلل الرعاش عندما يكون التوازن بين ناقلين كيماويين في الدماغ غير مستقر بما يؤثر على قدرة الشخص على التحكم في حركاته.

لكن لم يتم التعرف بعد على أسباب المرض.

غير أن إحصائيات الجمعية البريطانية لمرض الشلل الرعاش لا توضح أن الرجال أكثر عرضة للإصابة بالمرض.

معدل الإصابة
لكن الباحثين يقولون إن الدراسة الحديثة تختلف عن الدراسات السابقة التي اعتمد جمع إحصائياتها بشأن النوع على معدل الوفيات فقط.

ويقول الباحثون إن مجرد التركيز على معدل الوفيات يمكن أن يأتي بنتائج غير دقيقة لأنها لا تأخذ في اعتبارها أعداد الحالات الجديدة، كما أن أسباب الوفيات التي تدرج في شهادات الوفيات قد تكون غير دقيقة أحيانا.

واهتم الدكتور فريد ووتن وزملائه في دراستهم الجديدة على الإصابة الطبيعية بالمرض بين الرجال والنساء.

وقاموا بجمع بيانات سبع دراسات منفصلة أجريت في الفترة بين 1989 و 1999 وغطت الولايات المتحدة والصين وإيطاليا وإسبانيا وبولندا وفنلندا.

واستخدم الباحثون هذه الدراسات لإظهار معدل الإصابة بالشلل الرعاش بالنسبة لكل 100 ألف شخص ثم قاموا بتحليلها بعد ذلك لإظهار الاختلاف بين وقوع المرض بين الرجال والنساء.

ويقول الباحثون إن سبب كون الرجال أكثر عرضة للإصابة بالمرض غير مؤكد حتى الآن.

لكن على الرغم من ذلك فإن فكرة أن نظام معيشة الرجال والدور الذي يقومون به في الحياة مثل العمل في الحقل وغيره قد يجعل الرجال أكثر عرضة للإصابة بسبب زيادة معدل تعرضهم لإصابات الرأس وكذا التعرض لمواد كيماوية سامة قالت عنها دراسات سابقة إنها عوامل تتسبب في خطر الإصابة بالمرض.

احتمالية أخرى يقول عنها الباحثون تتمثل في أن هرمون الأستروجين الأنثوي يساعد في حماية دماغ المرأة من تلف الأعصاب.

حلول مفيدة
ومن جهته قال الدكتور يواف شلومو، كبير المحاضرين في الأمراض الوبائية الأكلينيكية في جامعة بريستول إن الدراسة قد تقدم حلولا مفيدة بالنسبة لأسباب الإصابة بالمرض.

لكنه قال لبي بي سي نيوز اونلاين إنه يجب التعامل مع النتائج بشيء من الحذر لفرضية أن نوعا ما قد يكون أكثر عرضة للإصابة بالمرض من نوع آخر وذلك للحصول على رعاية طبية أو فحص.

وقال شلومو: "الدراسات المستقبلية يجب أن تحاول فهم ما الذي قد يسبب اختلافات النوع هذه".

تجدر الإشارة إلى أن نحو 120 ألف شخص في بريطانيا مصابون بالشلل الرعاش حيث يتم فحص نحو عشرة آلاف حالة جديدة سنويا.

أحمد سعد الدين
13-01-2006, 09:32 AM
الاكتئاب قد يزيد من خطر الإصابة بالقلب


اكتشف باحثون أن الاكتئاب قد يزيد من مخاطر الإصابة بأمراض القلب.
ووجدت دراسة أجرتها جامعة ايموري في أطلانطا أن المصابين بالاكتئاب قد يكونون أكثر عرضة للإصابة بعدم انتظام ضربات القلب، مما يجعلهم عرضة لخطر الموت فجأة.

وكشفت دراسة أجريت على توأمين النقاب عن أنه كلما زاد الاكتئاب كلما زاد الخطر.

وتم عرض تفاصيل الدراسة في اجتماع الكلية الأمريكية لطب القلب.

ووجدت الدراسة أن الأشخاص المصابين بالاكتئاب على الأرجح ما يظهرون أعراض حالة تعرف باسم تغير معدل ضربات القلب.

تغير معدل ضربات القلب عبارة عن قياس لقدرة القلب على التكيف مع الظروف الحالية. على سبيل المثال يحتاج القلب خلال القيام بتمرين رياضي إلى أن يزداد معدل ضرباته لضخ مزيد من الأكسجين إلى العضلات، وذلك على عكس ما يحدث حال النوم حيث أنه من غير الضروري أن يكون معدل ضربات القلب سريعا.

وبالتالي فإن انخفاض معدل ضربات القلب يعني أن القلب صار أقل قدرة على التكيف.

كما يزيد أيضا من خطر التعرض لضربات قلب غير منتظمة، وهي الحالة المعروفة باسم عدم انتظام النبض، والتي يمكن في أسوأ الظروف أن تتسبب في الموت الفجائي.

عدم انتظام ضربات القلب
تجدر الإشارة إلى أن الجهاز العصبي هو المسؤول عن تنظيم وظائف الجسم الأساسية التي لا تقع تحت سيطرتنا الواعية. وهو الذي يتحكم في ضربات القلب.

ومن ثم فإن تغير معدلات ضربات القلب يعد علامة على أن النظام العصبي اللاإرادي لا يقوم بتنظيم ضربات القلب بالطريقة المناسبة.

وأجرى الباحثون دراستهم على 50 زوج من التوائم الذكور من الذين ليست لديهم أي علامة على الإصابة بمرض القلب.

وتمت مراقبة قلوبهم لمدة 24 ساعة وسؤالهم حول أعراض وتاريخ الاكتئاب.

ووجد الباحثون أن الأشخاص الذين أظهروا علامات على الإصابة بالاكتئاب عانوا على الأرجح من انخفاض معدلات ضربات القلب.

لكن لم يكن هناك علاقة بين انخفاض معدلات ضربات القلب وتاريخ الاكتئاب السابق، بما يقترح أن الإصابة بالاكتئاب لها تأثير مباشر على النظام العصبي اللاإرادي.

وقالت الباحثة الدكتورة فيولا فاكارينو إن النتائج تقترح أنه حتى في كون حوادث الاكتئاب بسيطة إلا أنها يمكن أن تؤثر على القلب.

وقالت فاركارينو: "تقترح البيانات التي جمعناها أن العلاج من الاكتئاب السريري وربما أيضا أشكال الاكتئاب البسيطة يجب أن يقلل من خطر الإصابة بمرض القلب عن طريق تعديل معدلات ضربات القلب".

ومن جانبها دعت جمعية خيرية تسمى "تحالف مكافحة الاكتئاب" وهي جمعية تقوم برفع الوعي لدى الأشخاص حول المشكلة، إلى إجراء مزيد من الدراسات حول العلاقة بين الاكتئاب وأمراض القلب.

وقالت فاركارينو: "الدماغ عضو معقد وليس من الغريب أن المرض العقلي عادة ما يكون له العديد من الآثار العضوية أو أن المرض العضوي ربما يكون مصحوبا بصحة عقلية عليلة.

وأضافت: "بالفعل يوضح البحث الأخير أن الإصابة بالاكتئاب وقت إجراء جراحة قلبية يضاعف فرص الموت. وبينما تظل العلاقة الدقيقة بين الاكتئاب والأمراض الأخرى الخطيرة غير واضحة فإننا سندعو أيضا إلى القيام بفحص الاكتئاب خلال عمليات فحص روتينية".

وقالت بليندا ليندن، من مؤسسة القلب البريطانية: "من المهم أن نتعلم المزيد حول تأثير الاكتئاب على تغير معدل نبضات القلب وتأثيرها أيضا على أمراض القلب."

وأضافت: "يجب أن نتذكر أن تغير معدل نبضات القلب يعتمد أيضا على العمر والنشاط".

واستطرت ليندن قائلة: "على الرغم من أن الاكتئاب والعزلة عوامل واضحة تحتاج إلى العلاج فمن المهم أيضا أن نأخذ قضايا الأساليب المعيشية مثل مستوى النشاط الجسدي والنظام الغذائي والتدخين في الحسبان لتقليل خطر الإصابة بأمراض القلب".

أحمد سعد الدين
13-01-2006, 09:34 AM
أدوية القلب تقلل خطر الإصابة بالسكتة الدماغية


قال علماء من مستشفى رادكليف إن أحد الأدوية التي تقلل خطر الإصابة بالأزمات القلبية يمكنها أيضا أن تقلل خطر الإصابة بالسكتة الدماغية.

وقالت الدراسة التي نشرت في دورية لانسيت إن الدواء يقلل خطر الإصابة بمقدار الثلث لدى المرضى.

ويتم تقديم هذا الدواء حاليا للمرضى الذين تزداد لديهم خطر الإصابة بالأزمات القلبية.

لكن الأطباء يقولون إن من يعانون من خطر الإصابة بالأزمة القلبية يجب أن يتم تقديم الدواء لهم أيضا.

ويقوم الدواء بتقليل حجم الكوليسترول الضار في الدم.

إنخفاض سريع
وبحثت الدراسة ما يزيد عن عشرين ألف حالة على مدى خمس سنوات.

وتعرض ثلاثة آلاف منهم بالفعل إلى أزمات بسيطة فيما تعرض الأخرون لأزمات خطيرة أو مرض أخر من أمراض الأوعية الدموية.

وكان يتم إعطاء المشتركين في التجربة 40 ملليجراما من "ستاتين" أو دواء أخر بشكل عشوائي يوميا.

واكتشف الباحثون ان من تناولوا ستاتين قلت لديهم مخاطر الإصابة بالسكتات الدماغية التي تتسبب فيها الجلطات الدموية بنحو 25%.

لكن الباحثين يقولون إنه بسبب توقف عدد من الناس عن تعاطي العلاج مبكرا، كان يمكن أن تزداد الفائدة والاستمرار في العلاج يمكن أن يقلل خطر الإصابة لدى الشخص بمقدار الثلث.

ولا توجد للعلاج أي أثار على خطر الإصابة بالسكتات الدماغية المنتشرة والتي تحدث عندما يتسرب الدم من الأوعية الدموية الممزقة إلى الدماغ.

ويقول البروفسور روري كولنز قائد فريق البحث: "تبين هذه الدراسة ان العلاج باستخدام ستاتين يقلل بسرعة ليس فقط من خطر الإصابة بالأزمات القلبية ولكن من السكتات الدماغية النووية، وليس له علاقة بالسكتات الدماغية التي تحدث نتيجة للنزيف، وحتى بين الأشخاص الذي لا يوجد لديهم تركيزات عالية من الكوليسترول.

وأضاف كولينز: "تقدم الدراسة الدليل على أن ستاتين مفيد للأشخاص الذي أصيبوا من قبل بالسكتات الدماغية أو الأمراض الخاصة بالأوعية الدموية الدماغية. ويجب مراجعة الكتب العلاجية المحلية والعالمية حتى يتم أخذ نتائج الدراسة في الحسبان".

أما بروفيسور انتوني رد، الخبير في طب السكتات الدماغية في مستشفى سانت توماس بلندن فقال: "تعزز نتائج هذه الدراسة الأبحاث السابقة التي نشرت منذ عامين. وبناء على الدراسة نعيد الآن إعادة كتابة دليل العلاج الوطني، الذي سينشر في يونيو/ حزيران القادم وسنوصي بأن يتعاطى الأشخاص الذي يزيد معدل الكوليسترول عن 3.5 الاستاتين".

وأضاف: "هذه الدراسة تشير إلى أن المرضى الذي يعانون من مخاطر عالية يجب عليهم تعاطي الدواء. لكن لا يوجد دليل على أن يتم تقديم الدواء للعامة".

وقالت دراسة أخرى قام بها باحثون من المعهد الامريكي الوطني للإضطرابات العصبية والسكتات الدماغية إن إعطاء المرضى الذين يعانون من السكتات الدماغية أدوية إذابة الجلطة خلال 90 دقيقة يؤدي إلى تحسن حالتهم.

وينص الدليل الطبي على ضرورة تناول الدواء خلال ثلاث ساعات من الإصابة بالسكتة

أحمد سعد الدين
13-01-2006, 09:37 AM
الخلايا الدهنية قد تعالج أمراض القلب


http://newsimg.bbc.co.uk/media/images/39904000/jpg/_39904095_testing203.jpg
نمو الاوعية الدموية قد يساعد مرضى القلب


يعتقد العلماء أن حقن المرضى بخلايا دهنية مأخوذة من أجسامهم قد يساعد في معالجة مشاكل الدورة الدموية.

وأوضح العلماء أن الخلايا اللحمية الموجودة في الدهن البشري قد تحفز الجسم على تنمية أوعية دموية جديدة تدعم إمدادات الأوكسجين للأنسجة.

ويرجح العلماء امكانية استخدام هذه الخلايا كوسيلة لعلاج الأشخاص المصابين بأمراض القلب والنوبات القلبية.

يذكر أن البحث الذي أجرته كلية الطب بجامعة انديانا نشر في مجلة سيركيولاشن.

وقال الدكتور جليس رحمن، الذي قاد الدراسة: "يستطيع الكثير من الناس تنمية أوعية دموية جديدة، وعند اصابتهم بانسدادات في مجرى الدم، تعمل أجسادهم على تعويض إمدادات الأكسوجين بشكل طبيعي".

وقال: "أما الأشخاص الذين لا تنمو لديهم أوعية دموية جديدة، فهم الذين يستطيعون الاستفادة من هذا البحث. ومن هؤلاء من يعانون من آلام الصدر والأزمات القلبية".

بتر الساق
وقال الدكتور رحمن إن الخلايا اللحمية قد تساعد أيضا هؤلاء الذين يبلغ القصور في دورتهم الدموية إلى الحد الذي يجب معه بتر ساقهم.

وتحتوي الدهون على الكثير من الخلايا اللحمية، وهي خلايا دهنية لم تنضج بعد ولديها إمكانية التحول إلى أي نوع آخر من الأنسجة، وليس بالضرورة أن تتحول إلى أنسجة دهنية.

و تشبه الخلايا الدهنية الخلايا الجذعية، والتي يرجح أن لها القدرة على علاج العديد من الأمراض بدءا من الشلل الىأمراض القلب.

واكتشف فريق البحث في جامعة إنديانا أن الخلايا اللحمية تفرز العديد من المواد الكيماوية التي تسمى بعناصر النمو، والتي من شأنها أن تحفز الجسم على خلق خلايا دم طبيعية جديدة.

وإذا نجح العلماء في اكتشاف وسيلة للتحكم في هذه العملية فربما يؤدي ذلك إلى اكتشاف علاجات جديدة لأمراض القلب والسرطان.

مستويات الأوكسجين المنخفضة
أظهرت الأبحاث أن الخلايا اللحمية تفرز كمية أكبر من عناصر النمو عندما تنخفض مستويات الأكسوجين، كما هو الحال عند المرضى ذوي القصور في الدورة الدموية.

وقال دكتور رحمن: "بدلا من علاج المرضى بعنصر نمو واحد، من الممكن علاجهم عن طريق استبدال خلاياهم اللحمية التي تستجيب لانخفاض مستويات الأوكسجين، وتتكيف مع الحاجة إلى مزيد منه.

وقال: "على سبيل المثال، عندما يعاني شخص ما من قصور في وصول الدم إلى القلب، وعندما يصعد هذا الشخص على السلم إلى طوابق عليا كل يوم، سيستشعر جسمه الحاجة إلى مزيد من الأوكسجين، وفي هذه الحالة ستستجيب خلاياه اللحمية إلى هذه الحاجة وتقوم بإفراز المزيد من عناصر النمو".

وقال كيث مارش، مدير مركز إنديانا لعلاج وبيولوجيا الأوعية الدموية: "سيقوم علاج الخلايا اللحمية بالسماح لأجسام المصابين بقصور الدورة الدموية بتعويض نقص الأكسوجين بنفس الطريقة التي تعمل بها أجسام الأشخاص الذين تعمل لديهم هذه الخاصية بشكل طبيعي".

وأسهل طريقة لجمع الخلايا اللحمية هي عملية شفط الدهون، التي تساعد الناس في نفس الوقت على فقدان قدر من أوزانهم.

وقال دكتور تيم بوكر، المدير الطبي المساعد في المعهد البريطاني للقلب، إن أفضل طريقة للتغلب على أمراض القلب هي الوقاية منها وليس علاجها.

وقال: "إننا نشجع الناس على اتباع أسلوب في الحياة لمنع زيادة الوزن أو السمنة، مما يقلل من مخاطرة الإصابة بأمراض القلب التي تتطلب إجراء جراحات في القلب".

وأضاف: "هناك أدلة على أن هذه الخلايا غير الناضجة، سواء وجدت في الأنسجة الدهنية أو في غيرها من الأنسجة البشرية، من الممكن أن تستخدم في خلق أوعية دموية جديدة".

وقال دكتور بوكر: "هذه الطريقة الجديدة تحتاج إلى إجراء المزيد من الأبحاث، لمعرفة إذا ما كانت تصلح كوسيلة لعلاج أمراض القلب".

أحمد سعد الدين
13-01-2006, 09:41 AM
عقار امريكي جديد لمكافحة السرطان


http://newsimg.bbc.co.uk/media/images/39864000/jpg/_39864991_smearcells203.jpg
يعمل العقار على تجويع الخلايا السرطانية


أقرت حكومة الولايات المتحدة عقارا جديدا يهدف الى علاج السرطان بطريقة جديدة تماما.

ويعمل هذا العقار الجديد واسمه "avastin '' بتجويع الأورام السرطانية في الدم وحرمانها من الاكسجين وبالتالي يحول دون نموها.

وقالت إدارة العقاقير والأغذية في قرار التصديق على العقار إنه اثبت فاعليته في تأخير نمو الورم.

كذلك أوضحت التجارب الإكلينيكية أنه يطيل اعمار المصابين بسرطان القولون في مراحل متقدمة منه لمدة خمسة أشهر.

ويقول المراسلون إن العقار الجديد، خلافا لطرق العلاج الكيمائي، يحول دون حدوث الآثار الجانبية الخطيرة.

كما تكمن فائدة هذا العقار في أنه يستهدف الأورام فقط.

أحمد سعد الدين
13-01-2006, 09:44 AM
لقاح يمنع عودة سرطان الكلية


http://newsimg.bbc.co.uk/media/images/39880000/jpg/_39880547_vaccine203.jpg
ينبغي أن يتم صنع لقاح لكل مريض على حدى حيث أنه يستخدم عناصر من الورم لتحفيز جهاز المناعة عند المريض


تمكن العلماء من تطوير لقاح قد يحمي مرضى سرطان الكلية من عودة المرض مرة أخرى.

ويعالج هذا النوع من السرطان حاليا باستئصال جزء من الكلية أو استئصالها كلها، إلا أن ذلك لا يحول دون عودة الورم مرة أخرى في غضون خمسة أعوام.

وقال علماء من جامعة لوبيك بألمانيا إن المرضى الذين أخذوا اللقاح كانت لهم فرص أفضل في تجنب عودة بالمرض من جديد.

وتقول الدراسة التي نشرت في دورية "لانسيت" الطبية إن العلاج الجديد يمكن أن يصبح يوما ما أمرا روتينيا لمرضى سرطان الكلية.

ويصاب نحو 5900 شخص بسرطان الكلية كل عام في بريطانيا. وعلى الرغم من إعطاء المرضى عقاقير إضافية بعد الجراحة مثل العلاج بالأشعة والعلاج الكيماوي، إلا ان ذلك لا يحول دون عودة المرض من جديد.

وقام الباحثون خلال الدراسة بمتابعة 379 مصابا بسرطان الكلية ممن تم استئصال جزء من كليتهم أو استئصالها كلها.

وعقب الجراحة، تم إعطاء نصف المرضى ست جرعات من اللقاح على مدى شهر، فيما لم يتم إعطاء النصف الآخر أي عقاقير إضافية.

ووجد الباحثون أن 77 بالمئة من المرضى الذي تلقوا اللقاح و68 بالمئة ممن لم يحصلوا عليه قد عاشوا خمس سنوات بعد الجراحة دون ان يعود المرض إليهم.

وقال فريق البحث بقيادة الدكتور ديتر جاكوم إنه يمكن الآن استخدام اللقاح لمرضى سرطان الكلية الذين يزيد حجم الورم عندهم على 2.5 سم والذين خضعوا للجراحة.

حالات متزايدة
غير أن الخبراء أكدوا ان الأمر قد يستغرق سنوات لطرح اللقاح بشكل موسع لمرضى سرطان الكلية.

وينبغي أن يتم صنع لقاح لكل مريض على حدى حيث أنه يستخدم عناصر من الورم لتحفيز جهاز المناعة عند المريض.

ويقوم العلماء باستئصال خلايا سرطانية من الجسم وقتلها، ثم يتم حقنها في الجسم ومعها مادة أجنبية ليقوم الجسم بمهاجمته. ويحفز ذلك جهاز المناعة حتى يتعلم مهاجمة خلايا السرطان ويمنعها من العودة للجسم.

وقال البروفيسور بيتر سيلبي طبيب الأورام بمستشفى سانت جيمس بليدز لبي بي سي أونلاين إن البحث "هام ومشجع."

وأضاف: "سرطان الكلية ليس شائعا فهو يمثل ثلاثة بالمئة فقط من أنواع السرطان الأخرى، غير أنه من أنواع السرطان التي تزداد نسبة الإصابة بها سريعا على الرغم من أننا لا نعرف السبب."

وقال: "هناك دليل على أن اللقاح الجديد مفيد فهو صغير إلى حد ما كما أن معظم المرضى سيهتمون بهذا العلاج الجديد الذي لا يستخدم موادا سامه ويقلص في الوقت نفسه فرص نمو المرض مرة أخرى."

أحمد سعد الدين
17-01-2006, 05:50 PM
فرشاة الأسنان الكهربائية هي الأفضل


http://newsimg.bbc.co.uk/media/images/39876000/jpg/_39876199_teeth203.jpg
فرشاة الأسنان الكهربائية قد تكون خير وسيلة لإزالة الجير والحماية من أمراض اللثة


خلصت دراسة إلى أن فرشاة الأسنان الكهربائية قد تكون خير وسيلة لإزالة الجير والحماية من أمراض اللثة.

فقد أجرى باحثون بريطانيون 29 اختبارا على أكثر من 1786 شخصا. واكتشف فريق العلماء أن الأشخاص الذين استخدموا فرشاة تنظيف الأسنان الإلكترونية قلت عندهم نسبة الجير في أسنانهم وتراجعت نسبة أمراض اللثة.

وقال الباحثون في دورية "علم الأسنان" إن نتائج دراستهم تحتاج إلى مزيد من الأبحاث قبل أن يتوصلوا إلى قناعة تامة بتلك النتائج وتحديد أي فرشاة أفضل لتنظيف الأسنان.

يذكر أن مبيعات فرشاة الأسنان الكهربائية ارتفعت بصورة كبيرة في السنوات الأخيرة. لكن لم يتوصل العلماء المتخصصون في مجال طب الأسنان إلى دليل دامغ على مدى فعاليتها في تنظيف الجير والوقاية من أمراض اللثة.

وقام الباحثون الذين ينتمون إلى معهد أدنبرة لطب الأسنان وثلاث جامعات بريطانية أخرى بتحليل كافة الأبحاث المتوافرة في هذا الشأن.

واكتشف الباحثون أن نسبة الجير انخفضت لدى الأشخاص الذين يستخدمون فرشاة الأسنان الكهربائية لمدة شهر واحد بنسبة 11 بالمئة مقارنة بأولئك الذين يستخدمون الفرشاة اليدوية التقليدية.

كما تراجع احتمال اصابتهم بأمراض اللثة بنسبة 6 بالمئة. وزادت هذه النسبة بعد ثلاثة أشهر من استخدام الفرشاة الكهربائية لتصل إلى 17 بالمئة.

وكتب العلماء في بحثهم الأخير يقولون: "تزيل فرشاة الأسنان كميات أكثر من الجير باستخدام التذبذب الدائري، كما تقلل خطر الإصابة بالتهاب اللثة أكثر من فرشاة اليدوية على المدى القصير والبعيد."

حركة دائرية
وأوضح العلماء أنهم لم يتوصلوا لنتيجة قاطعة بشأن أفضل أنواع فرشاة الأسنان. وقالوا: "تعذر تقديم توصية واضحة بشأن أفضل نوع لفرشاة الأسنان لأنه لم يتم المقارنة بين العمر الافتراضي وقدرات وتكلفة للفرشاة التقليدية ومثيلتها اليدوية."

وقالت متحدثة باسم جمعية طب الأسنان البريطانية: "إن الطريقة التي يستخدم بها المرء فرشاة الأسنان توازي أهمية نوع الفرشاة.. لذا فإن جمعية طب الأسنان البريطانية توصي باستخدام فرشاة ذات رأس صغير لأنها تتحرك بصورة أسهل داخل الفم وتصل إلى الفجوات التي تتراكم بها بقايا الطعام ويتجمع فيها الجير."

وأضافت المتحدثة: "يعد تحريك الفرشاة في شكل دائري هو أفضل طريقة للاستخدام، وهذا ما جعل الدراسة تخلص إلى أن الفرشاة الكهربائية ذات الرأس المتحركة هي الأفضل."

أحمد سعد الدين
17-01-2006, 05:53 PM
تطوير لقاح جديد لوباء الطاعون


http://newsimg.bbc.co.uk/media/images/39878000/jpg/_39878511_flea203.jpg
ينتقل الوباء من الفئران الى البشر عن طريق البراغيث


حقق العلماء البريطانيون سبقا مهما بتطويرهم للقاح جديد للطاعون.

ويعد وباء الطاعون، الذي تسبب في وفاة الملايين في أوروبا في العصور الوسطى، حاليا أحد أخطر الأمراض القاتلة المتاحة أمام الإرهابيين.

ويقول الباحثون في مركز بورتون داون للابحاث الميكروبيولوجية التابع لوزارة الدفاع البريطانية، إن اللقاح الذي قاموا بتطويره قد يجاز "في غضون عام أو عامين".

ويصاب بالطاعون ما يقرب من 2500 شخص حول العالم، لكن إصابتهم تحدث بشكل طبيعي.

وينتج المرض عن العدوى ببكتيريا تسمى (يرسينيا بيستس)، والتي تصيب القوارض، وتنتقل البكتيريا عادة إلى البشر عن طريق البراغيث.

وبعد أن يصاب الشخص بالعدوى، تظهر عليه أعراض كالحمى والغثيان والقيء والإسهال وانتفاخ العقد الليمفاوية التي تنز دما، وهذه الأعراض تظهر خلال يومين إلى ثمانية أيام.

ولا يوجد علاج للطاعون، وهو يتسبب في وفاة ما يقرب من 60 بالمئة من المصابين به.

ومن الممكن أن يستخدم اللقاح في حماية القوات العسكرية من مخاطر الحرب البيولوجية، ولحماية من يعيشون في المناطق التي لا يزال الطاعون نشطا فيها.

إمكانية استخدام الإرهابيين للطاعون
وقام الباحثون في معامل بورتون داون، بقيادة البروفيسور ريك تيتبول، مؤخرا بإجراء اختبارات أمان للقاح الجديد على الانسان.

ووجدوا أن اللقاح لا تنتج عنه أي آثار جانبية، مما يعني أنه من الممكن البدء في تجربة هذا اللقاح على نطاق أوسع.

وقال متحدث باسم معامل بورتون داون: "هذه مرحلة مهمة للغاية، وفيها حققنا خطوة ناجحة للتأكد من أمان اللقاح، والآن يمكننا أن ننتقل إلى تجربة اللقاح على نطاق أوسع".

وقد تعرف البروفيسور تيتبول وفريق العمل المصاحب له على بروتينين لا ضرر فيهما على سطح بكتيريا الطاعون، وتبين أن لهما القدرة على إطلاق استجابة مناعية ضد المرض.

وقال إن العمل على صنع لقاح ضد الطاعون أصبح ذا أهمية كبيرة هذه الأيام، حيث قد تسعى منظمات إرهابية إلى استخدام وسائل غير تقليدية، مثل الأسلحة الكيماوية والبيولوجية.

وحذر البروفيسور من أن أي إرهابي يحمل درجة علمية في علم الأحياء الدقيقة يستطيع أن يصنع سلاحا مستخدما بكتيريا الطاعون.

وقال إن الطاعون يعد أحد المخاوف البيولوجية التي قد يستخدمها الإرهاب ويجب الاحتراز له.

وكان الباحثون في معامل بورتون داون يعملون على إنتاج لقاح للطاعون التنفسي منذ حرب الخليج عام 1991، عندما تبين أن العراق كان يقوم بتطوير أسلحة كيماوية وبيولوجية، من بينها الطاعون والأنثراكس والبوتولينوم.

وتم حقن القوات التي شاركت في حرب الخليج عام 2003 بلقاح ضد الأنثراكس.

ويعمل علماء آخرون من مختلف أنحاء العالم أيضا على تطوير لقاح للطاعون.

لكن البروفيسور تيتبول يقول: "الأمريكيون متحمسون جدا لبرنامجنا لأنه برنامج متقدم عن غيره من الأبحاث الأخرى التي تعمل على تطوير لقاح في أماكن أخرى من العالم."

أحمد سعد الدين
17-01-2006, 05:56 PM
عقار يستهدف الخلايا التي تخبئ فيروس الإيدز


http://newsimg.bbc.co.uk/media/images/39839000/jpg/_39839843_infected_cell_credited203.jpg
خلية من الجهاز المناعي مصابة باتش اي في


تمكن علماء امريكيون من تطوير عقار يستهدف الخلايا التي تأوي فيروس HIV المسبب لمرض الإيدز.

ولعل أهم العقبات التي تحول دون معالجة هذا الفيروس هي أن "مخزونات" الفيروس يمكن أن تبقى في أنواع معينة من الخلايا البشرية.

واكتشف الأطباء بالمركز الطبي في جامعة تكساس نوعا من المواد المعروفة باسم التوكسين، بإمكانه استهداف هذه المخزونات مباشرة.

وقال الأطباء إن التجارب المختبرية أوضحت استجابة الخلايا المصابة للعقار في فترة علاجية قصيرة.

ولم يعرف بعد ما إذا كان العلاج سيثبت فعالية عند استخدامه على البشر أم لا، وما إذا كانت له نتائج على المدى الطويل.

ويأمل العلماء في أن يساعد خفض عدد الخلايا التي تأوي فيروس HIV في السيطرة على الفيروس لفترات أطول.

وعلى الرغم من نجاح بعض المرضى في معالجة الفيروس بأدوية مضادة للفيروسات الارتجاعية التي ينتمي إليها فيروس اتش اي في، وفشل جميع الاختبارات في رصد أية آثار له في الدم، إلا أن فيروس اتش اي في يمكنه أن يجد أماكن يختبأ فيها بحيث لا يصل إليه مفعول الادوية ثم ينشط مرة أخرى في وقت لاحق.

ويستهدف العلاج الجديد نوعا خاصا من خلايا المناعة وتدعى خلايا "تي"، وبشكل أكثر تحديدا يستهدف العقار خلايا فرعية تدعى "خلايا تي المنشطة للذاكرة."

وتحتفظ هذه الخلايا بالمعلومات الخاصة بالإصابة بالامراض، وبذلك يمكن أن ينشط جهاز المناعة في حال ظهور الفيروس نفسه أو البكتيريا مرة أخرى. كما أن هذه الخلايا معروفة أيضا بإيواء فيروس HIV.

وقد استخدم الباحثون الذين نشروا دراستهم في دورية (ناشونال أكاديمي أوف ساينس)، تكسينا أو مادة سمية مناعية "إميونوتوكسين" مصمما لمهاجمة هذا النوع من الخلايا.

وهذا التكسين هو عبارة عن جسم مضاد مصمم لمهاجمة خلايا "تي" وهو مقترن بجزيئ مشتق من مادة الريسين السامة.

وأخذ العلماء عينات من 24 مريضا مصابا بفيروس HIV بعد أن أظهرت اختبارات الدم لديهم عدم وجود الفيروس، ثم قاموا باستخراج خلايا تي من العينات.

وأوضحت النتائج أن العلاج باستخدام السم المناعي تمكن من خفض عدد من خلايا تي والتي يعتقد أنها تأوي فيروس HIV.

وقال الباحثون: "أوضحت نتائج البحث أنه ينبغي اختبار هذا السم المناعي لمعرفة مدى قدرته على التخلص من أحد أكثر الخلايا التي تحمل الفيروس عند المرضى."

كما ناشدوا غيرهم من الباحثين في فيروس HIV اجراء تجارب أكثر على السم المناعي.

في الوقت نفسه، اتسمت ردود فعل بعض الخبراء البريطانيين بالحذر تجاه هذه النتائج.

وصرحت البروفيسورة فرانسيس جوتش من كلية "إمبريال كوليدج" بلندن لبي بي سي نيوز أونلاين أنهه على الرغم من احتمال نجاح هذا السم المناعي في استهداف الخلايا المصابة المتواجدة في الدم، إلا أنه ينبغي أن يدخل إلى العقد الليمفاوية وهو أمر أكثر صعوبة.

وقالت: "يوجد نحو 95 بالمئة من هذه الخلايا خارج الجهاز الدوري. ولذا لا يمكننا التأكد من أن التجربة التي نجحت مختبريا يمكن أن تنجح مع البشر."

وعبرت البروفيسورة جوتش عن قلقها من استخدام سم مثل الرايسين حتى ولو كان استخدامه لفترة قصيرة.

وأضافت: "ينبغي أن ينظر العلماء في إجراء تجارب على الثدييات أولا بدلا من بدء التجارب على البشر."

أحمد سعد الدين
17-01-2006, 05:58 PM
فتاحة" لإزالة الجلطات


http://newsimg.bbc.co.uk/media/images/39826000/jpg/_39826059_brain_new203.jpg
يزيل الجهاز الجلطة من المخ


نجح الباحثون في تطوير جهاز، مستوحى من مفتاح إزالة السدادات الفلينية للزجاجات، لإزالة جلطات الدم في المخ.
وتمكن الأطباء بجامعة كاليفورنيا من عكس الآثار السلبية للجلطة عند المرضى عن طريق استخدام هذا الجهاز.

ويتم حقن الجهاز في الشريان بحيث يتم توجيهه عبر الجسم إلى المخ. وفي المخ يقوم الجهاز بعد توجييه بالتحول إلى جهاز يلتف حول الجلطة. ثم يتم نزعه بعد ذلك ومعه الجلطة، وهو ما يساعد على فتح الانسداد في الشرايين.

وقام الباحثون بدراسة بعض المرضى الذين يعانون من تخثر في الدم وهو الذي يحول دون وصول الدم إلى المخ ويعد من أشهر أنواع الجلطات.

وكان العلماء يحاولون إعطاء المرضى عقاقير لإزالة الجلطة وفتح الشرايين، غير ان هذه العقاقير لن تكون مؤثرة إلا إذا تم إعطاؤها للمريض في غضون ثلاث ساعات من الإصابة بالجلطة.

التقاط الجلطة
ويصنع الجهاز من النيكل والتيتانيوم. وتكون لديه القدرة على التحول إلى شكل معين في درجات حرارة معينة.

ويتم حقن الجهاز في الشريان ثم يصل إلى المخ عن طريق القسطرة. وبمجرد إطلاقه في الشريان المسدود تعمل درجة حرارة الجسم على تحويله إلى شكل مفتاح إزالة السدادات الفلينية للزجاجات.

وعندها تكون الجلطة قد تمت السيطرة عليها ويمكن عندئذ سحب الجهاز من الشريان حيث تخرج ومعها الجلطة.

وفي أثناء إزالة الجلطة تقوم بالونات صغيرة ملحقة بالقسطرة بالانتفاخ سريعا حتى توقف تدفق الدم ومن ثم يمكن أن تخرج الجلطة بأمان.

وقام الباحثون من جامعة كاليفورنيا بلوس أنجلوس بتجربة الجهاز على 114 مريضا من مرضى الجلطة. وتمكن الباحثون من إعادة تدفق الدم عند 61 مريضا كان من بينهم 23 مريضا لم تترك هذه العملية أثارا دائمة عندهم باستثناء بعض الإعاقات البسيطة كالصعوبة في الكتابة.

أثار مدمرة
ويقول سيدني ستاركمان البروفيسور بطب الطوارئ والذي قام بتطوير الجهاز: "كان لدينا بعض المرضى الذين يعانون من عجز كامل، وهم الآن طبيعيون إلى حد كبير بعد إزالة الجلطة."

وأضاف: "نعتقد أن هذا الجهاز آمنا بشكل تام، غير أن هناك حاجة لإجراء مزيد من الأبحاث لتطوير أدائه ودراسة كفاءته."

وقالت متحدثة باسم جمعية السكتة الدماغية البريطانية لبي بي سي نيوز اونلاين: "نرحب بأي علاج قد يساعد في منع الآثار المدمرة للجلطات."

وأضاف: "هذا تطور مثير لمرضى السكتة الدماغية، غير أنه لايزال في مرحلة مبكرة. وسنتابع باهتمام تطوره ونتائج المزيد التجارب العيادية."

وقد عرض الباحثون نتائج التجربة أمام مؤتمر السكتة الدماغية الدولي بجمعية السكتة الدماغية الأمريكية في سان ديجو.

أحمد سعد الدين
17-01-2006, 06:01 PM
دراسة: أمراض العين تسبب اضطرابات النوم


http://newsimg.bbc.co.uk/media/images/39801000/jpg/_39801351_eye203.jpg
يعتقد الاطباء ان الاضرار التي تصيب العصب البصري قد تؤثر سلبا في النوم


أفادت دراسة جديدة للأطباء في الولايات المتحدة بأن بعض أمراض العين قد تسبب اضطرابات في النوم.

وقال الأطباء إن المرضى الذين يعانون من تلف في العصب البصري، الذي يربط العين بالمخ، يمكن أن يواجهوا اضطرابات في النوم، حيث يصعب عليهم النوم كما يستيقظون في أوقات غريبة.

وأوضح الأطباء الذي نشرت دراستهم في دورية "جورنال اوف أوبثالمولوجي" أن هؤلاء المرضى قد ينامون خلال النهار فيما يعانون من أرق في الليل.

وقالوا إن النتائج تلقي الضوء على الحاجة لمعالجة هؤلاء المرضى في وقت مبكر.

وقد أجرى الدكتور روزيل فان جيلدر ورفاقه بالمدرسة الطبية في جامعة واشنطن بسانت لويس، دراسة على 25 من ضعاف البصر تتراوح أعمارهم ما بين 12 إلى 20 عاما.

وبينما كان نصف المشاركين في الدراسة يعانون من تلف في العصب البصري، كان النصف الآخر يعاني من مشكلات بصرية أخرى.

وقارن الباحثون بين هؤلاء المتطوعين وبين إثني عشر صبيا آخرين من الأصحاء، حيث راقبوا المشاركين في الدراسة لمدة أسبوعين.

وقال الدكتور فان جيلدر: "أوضحت الدراسة أن من يعانون من تلف في العصب البصري يواجهون صعوبات في النوم تزيد 20 مرة على غيرهم من الأصحاء."

وأضاف: "نعتقد أن هؤلاء المرضى يجدون صعوبة في استخدام ضوء النهار لضبط إيقاعاتهم الداخلية مع العالم الخارجي."

ووصف الدكتور جليدر نتائج الدراسة بأنها مدهشة، حيث قال: "كشفت هذه الدراسة عن نتيجة غير متوقعة وهي ان أمراض العين تعد أحد العوامل الرئيسية في اضطرابات النوم، وأن تلف العصب البصري يؤثر على الاضطرابات في النوم."

وأشار الدكتور أفيردو سادون البروفيسور في طب العيون بجامعة كيك جنوبي كاليفورنيا إن نتائج هذه الدراسة يجب أن تدفع الأطباء إلى التأكد من علاج مرضى العصب البصري في أسرع وقت ممكن.

أحمد سعد الدين
17-01-2006, 06:03 PM
كبد زجاجي لمساعدة مرضى الكبد


http://newsimg.bbc.co.uk/media/images/39784000/jpg/_39784367_walker203.jpg
الدكتور ووكر ونموذج الكبد الاصطناعي


يقوم العلماء بتطوير كبد اصطناعي من الزجاج بهدف فهم الطريقة التي يعمل بها الكبد. ويأمل فريق العلماء، من جامعة ليدز البريطانية، أن يؤدي عملهم في النهاية إلى ابتكار علاج أفضل لمرضى الكبد.

كما يأملون أن تساعدهم النتائج في تصميم نسيج الكبد الاصطناعي ليحل محل النسيج الطبيعي الذي أتلفه المرض.

ويتمثل الهدف الرئيسي من هذه الخطوة في تشكيل العضو الاصطناعي على نفس نسق العضو الطبيعي.

وبامكان العلماء دراسة الطريقة التي تعمل بها الخلايا الموجودة داخل هذا التركيب بمجرد تحقيق هذا الهدف.

ومن جانبه قال رئيس فريق البحث، الدكتور بيتر ووكر، إن الكبد عضو معقد جدا، وما زالت طبيعته وعمله غير مفهومة بالكامل حتى الآن.

ويأمل الدكتور بيتر أن يساعد الكبد الاصطناعي، الذي يقوم بتطويره، في حل بعض الألغاز المتعلقة بالكبد.

وقال الباحث: "قد يقدم هذا الكبد الاصطناعي بديلا للاختبار الحيواني بالنسبة للعقاقير المستخدمة في علاج الكبد ويقربنا من تصميم نسيج الكبد".

وسيتم بناء العضو الاصطناعي من شرائح زجاجية صغيرة سداسية الشكل متصلة بقنوات تتحرك من الحافة إلى المركز، بحيث يعمل مثل الماكينة المستعملة في غسيل الكلية.

وتتناسب القنوات الدقيقة التي يصل عرضها إلى أقل من 1/200 ملليمتر مع خلايا الكبد التي تقوم بعملية التنقية.

ويتدفق الدم إلى حافة الشكل السداسي ووسط القنوات، حيث تعمل الخلايا على تنقيته، قبل الخروج عن طريق وريد مركزي. وضع فريد.

يشار إلى أن الكبد هو العضو الوحيد في الجسم الذي يختلط فيه الدم القادم من الأوردة بالدم القادم من الشرايين.

ويزود الدم الشرياني، الذي يتجدد من الرئتين، الخلايا بالأكسجين الذي تحتاج إليه، بينما يحتوي الدم الوارد من الأوردة على الفضلات التي يقوم الكبد بتنقية الدم منها.

وقال الدكتور ووكر: "تتمثل المشكلة الرئيسية في الكبد الاصطناعي في أنه يفقد كمية كبيرة من الأكسجين بمجرد مرور الدم به، الأمر الذي يجعل الخلايا الموجودة في نهاية المطاف غير فعاله".

وأضاف أن "تصميم نموذج مماثل للكبد يجب أن يتغلب على هذه المشكلة، لأن الخلايا ستعمل كما لو كان الكبد طبيعيا، يقوم بعمليات التنقية المختلفة استنادا إلى موقعها ومستوى الأكسجين الذي يصلها".

ويقوم الدكتور ووكر بابتكار برامج محاكاة الواقع الكمبيوترية لبناء الكبد الاصطناعي، ومن ثم فإن بالامكان احتساب حجم القناة المثالي ونسبة التدفق المناسبة وكثافة الخلايا بدقة، قبل تصميم الكبد في المعمل.

وقال البروفيسور همفري هوغسون، وهو طبيب بريطاني متخصص في احد المستشفيات بلندن، لبي بي سي نيوز أونلاين إن باحثين آخرين قاموا بمشاريع مشابهة في أنحاء مختلفة من العالم.

وأشار هوغسون إلى إن النظرية كانت صائبة، لكنها قد تثبت أنه من الصعب جدا تطوير ماكينة يمكن أن تفيد المرضى عمليا، بصرف النظر عن أن خلايا الكبد لا تعيش لفترة طويلة خارج الجس، وإذا نجح هذا الكبد الاصطناعي في العمل فسيكون إنجازا كبيرا".

أحمد سعد الدين
01-02-2006, 11:43 AM
لقاح مضاد لالتهاب السحايا




http://newsimg.bbc.co.uk/media/images/39706000/jpg/_39706021_inject_203.jpg


العلماء يقترحون إجراء المزيد من الأبحاث





أعرب العلماء عن اعتقادهم بأنه من المحتمل أن يكونوا قد توصلوا إلى سبيل جديد للوقاية من الإصابة بكل أشكال التهاب أغشية السحايا التي تغلف الجهاز العصبي المركزي.

فقد تمكن الباحثون بجامعة ساري البريطانية من تطوير تطعيم جديد يحمي الفئران من هذا المرض القاتل.

وعلى الرغم من الحاجة لإجراء مزيد من الأبحاث إلا أن العلماء يعتقدون أن ذلك العقار يمكن أن يكون خطوة أولى على طريق التوصل إلى تطعيم آخر لحماية البشر من المرض.

يذكر أنه يوجد بالفعل تطعيم ضد النوعين إيه وسي من التهاب السحايا، فيما لا يوجد حتى الآن تطعيم للنوع بي القاتل.

ويصيب المرض نحو ثلاثة آلاف بريطاني كل عام كما يقتل المئات، حيث يقتل المرض واحدا من بين كل 10 أطفال يصابون به.

استجابة مناعية واستخدم الباحثون تقنية هندسية جينية لاستحداث شكل من الالتهاب السحائي من نوع بي يكون غير قادر على التسبب في الإصابة بالمرض.

وبعد أن حقن العلماء الفئران بهذا النوع، وجدوا أن أجهزة المناعة عندها كونت أجساما مضادة لمحاربة الأنواع الثلاثة من المرض.

ويقول العلماء إن نتائج الدراسة تشير إلى إمكانية التوصل إلى لقاح واحد يحمي من كل نوع من أنواع المرض الثلاثة.

ويخطط العلماء الآن إلى إجراء مزيد من الأبحاث للتعرف على البروتينات في النوع ذو التقنية الهندسية الجينية والذي يثير جهاز المناعة.

ويقول البروفيسور جوهاجو ماك فادين الذي قاد فريق البحث في الدراسة "إنه ليس لقاحا في الوقت الحالي. وما نرغب فيه هو التعرف على بروتينات هذا النوع والتي تسبب رد فعل عكسي."

وأضاف "نأمل أن نتمكن من إكمال هذا العمل في غضون ثلاث سنوات. ونحتاج إلى تمويل إضافي إذا كنا سنواصل هذا العمل. فليس لدينا في الوقت الحالي التمويل الذي يمكننا من الاستمرار في الدراسة."

وقد حظيت نتائج الدراسة بترحيب صندوق التهاب السحايا الذي مول البحث.

وقال ويل جيات المتحدث باسم الصندوق "تطوير أي تطعيم شيء معقد بشكل كبير، والتهاب السحايا مرض يصعب جدا قهره. يمثل هذا البحث مساهمة هامة نحو تطوير عقار للحماية من المرض المدمر."

وأضاف "الشيء الفريد في هذا البحث هو انه يمنحنا الأمل نحو التوصل للقاح كامل يحمي من الإصابة بالأنواع الثلاثة من المرض. ونعتقد أن اللقاحات هي السبيل الوحيد للتغلب على المرض."

وقد نشرت نتائج الدراسة في دورية الالتهابات والمناعة.

أحمد سعد الدين
01-02-2006, 11:47 AM
الاسماك لمكافحة الملاريا في الهند

ريتشارد بلاك
المراسل العلمي في بي بي سي





http://newsimg.bbc.co.uk/media/images/39425000/jpg/_39425309_mossie2032.jpg



بعض الأسماك تتغذى على البعوض الناقل للملاريا







قال باحثون في المجلس الهندي للابحاث الطبية ان الاسماك تستخدم الان في مكافحة مرض الملاريا في الهند بنجاح لافت.

وقد تم القضاء على البعوض الذي ينقل مرض الملاريا من بعض المناطق نهائيا.

وقدم العلماء نتائج عدة مشروعات تجريبية في المؤتمر الهندي للعلوم في تشانديجار.

وخصصت الهند جزءا كبيرا من ميزانية الصحة لمكافحة الملاريا وتنفق الجزء الاكبر منها على شراء مبيدات حشرية.

ويقول العلماء ان النظرية المستخدمة بسيطة وتعتمد على العثور على الاسماك التي تحب أكل يرقات البعوض ووضعها في البرك والانهاء والابار حيث يضع البعوض بيضه. ويفقس البيض ثم تأكل الاسماك اليرقات.

وقال الدكتور في بي شارما المدير السابق للمعهد الهندي لابحاث الملاريا الذي يعمل مع مجلس الابحاث الطبية خلال المؤتمر ان مشروعات تجريبية جرى تنفيذها في اربع ولايات حققت نجاحا لافتا.

واضاف ان وضع اسماك مثل "الجوبي" كان من الاسباب الرئيسية وراء انخفاض عدد حالات الاصابة بالملاريا كل عام في الهند.

وقال "كان هناك اكثر من مليوني حالة اصابة. لكن العدد انخفض الان بالفعل الى 1.8 مليون حالة. وينفذ البنك الدولي برنامجا في 100 منطقة باستخدام الاسماك وقد يستغرق الامر خمسة اعوام اخرى قبل معرفة الاثر الحقيقي."

وقال الدكتور شارما خلال الاجتماع ان الاسماك قضت نهائيا على بعوضة "انوفيليس" التي تنقل مرض الملاريا من بعض المناطق رغم انه حذر من هذه الطريقة لا تصلح في كل مكان.

وكان استخدام الاسماك بهذه الطريقة اسلوبا قياسيا لمكافحة الملاريا لكن هذا الاسلوب لم يعد يستخدم بعد ظهور المبيدات الحشرية مثل "دي تي تي" خلال القرن الماضي والتي حققت نجاحا باهرا.

واصبح البعوض الان مقاوما لكثير من هذه المبيدات الحشرية وعادت الاسماك مرة اخرى الى قائمة وسائل المكافحة كما تعد وسيلة اقل تكلفة من المبيدات الحشرية.

<!-- E BO -->

أحمد سعد الدين
01-02-2006, 11:49 AM
البدانة تزيد من احتمالات الإصابة بسرطان البروستاتا




http://newsimg.bbc.co.uk/media/images/39651000/jpg/_39651589_man_pub203.jpg


المصابون بالبدانة ينصحون بتخفيض أوزانهم







يقول الخبراء إن الرجال السمان ممن يعانون من سرطان البروستاتا قد يحسنون فرص بقائهم على قيد الحياة إذا هم خفضوا من أوزان أجسامهم.

وأفادت دراستان أمريكيتان بأن المرض يصيب الرجال السمان أكثر من غيرهم.

وتوصلت الدراستان اللتان شارك فيهما أكثر من 4000 شخص أن الرجال السمان عانوا نوبات شديدة الألم من المرض وأن احتمالات تجدد تلك النوبات واردة.

وحث الباحثون في مقالة نشرت في مجلة "كلينكل اونكولوجي" الرجال البدناء ممن يعانون من سرطان البروستاتا على خفض أوزانهم.

وفي الدراسة الأولى قام الدكتور كريستوفر أملينج الذي يمارس نشاطه في المركز الطبي البحري الأمريكي في مدينة سان دييغو بفحص المعلومات المستقاة من 3162 شخص يعانون من سرطان البروستاتا. كانت نسبة البدناء منهم 19%.

وتوصل الباحثون إلى أن الرجال السمان ممن يبلغ مؤشر كتلة الجسم لديهم نسبة 30 أو أكثر يعانون من أشكال حادة من سرطان البروستاتا ونسبة أعلى من الإصابات المتكررة.

وفي الدراسة الثانية قام الدكتور ستيفن فريدلاند وهو من كلية الطب التابعة لجامعة جونز هوبكينغز بفحص المعلومات المستقاة من 1106 من المصابين. وكانت نسبة 22% منهم من السمان.

وتوصل الباحث إلى أن الرجال الذين كانت تتراوح نسبة سمنتهم بين المتوسطة والعالية جدا وبكتلة جسمية بمؤشر 35 أو أكثر - كان يعانون أكثر من الآخرين.

كما أن نسبة احتمال إصابتهم مجددا بالسرطان ارتفعت إلى 60% مقارنة بآخرين.

ويعتقد الطبيبان بأن البروتينات والهرمونات في الدهنيات الجسمية قد تشجع على نمو الورم في الرجال السمان.

وقد سجلت لدى هؤلاء الناس مستويات أدنى من هرمون تيستوستيرون وأخرى عليا للاوستروجين وهو ما قد يساعد على تشجيع انتشار المرض.

ويقول الدكتور أملينج "إن الدور الرئيسي الذي تلعبه السمنة في الإصابة بسرطان البروستاتا لا يزال غير واضح لكن يبدو أنه يشجع على تطور أورام أكثر حدة.

وأضاف: "نصيحتي للمصابين هو الحفاظ على وزن جسماني عادي لتقليص احتمالات تطورها وتحولها إلى أورام أكثر حدة".

وفي افتتاحية للصحيفة رحب البروفسور ألفرد نيوغوت من جامعة كولومبيا بنتائج الدراسة.

وقال إن نتائج الدراستين قد تساهم في الحد من عدد الوفيات بسبب الإصابة بسرطان البروستاتا.

<!-- E BO -->

أحمد سعد الدين
01-02-2006, 11:52 AM
فيتامين قد يساعد في علاج أمراض التنفس




http://newsimg.bbc.co.uk/media/images/39651000/jpg/_39651065_lit_cigarette203.jpg








أعلن باحثون بريطانيون أن نوعا من فيتامين إيه قد يؤدي يوما ما إلى التوصل لعلاج لمرض انتفاخ حويصلات الرئة الذي ينجم عن التدخين.

وأفاد الباحثون بأن حامض رتيونيك المشتق من فيتامين إيه تمكن من شفاء المرض عند الفئران.

وقال الباحثون في دراستهم التي نشرت بدورية التنفس الأوروبية إن هذا الحامض يعكس الضرر الذي يصيب حويصلات الهواء الدقيقة في الرئة.

يذكر أنه لا يوجد حتى الآن علاج لمرض انتفاخ حويصلات الرئة الذي يسبب أضرارا بالغة للرئة ويمكن أن يؤدي في النهاية إلى الموت.

مشكلات في التنفس ودائما ما يؤثر المرض على كبار السن، حيث ينتج عن إصابة الرئة بأضرار طويلة المدى مثل التدخين لفترة طويلة من العمر.

كما يمكن أن يصيب العاملين في صناعات معينة مثل التعدين.

ويبدأ المرض على بشعور المريض بالارهاق اثناء تأديته لاعمال كانت يسيرة عليه في الماضي، وبمرور الوقت يجد المصابون بالمرض صعوبة بالغة في التنفس ويعتمدون على الأوكسجين.

وينشأ مرض انتفاخ حويصلات الرئة عندما تفقد حويصلات الهواء الدقيقة في الرئة مرونتها الطبيعية، وهو ما يعني اندفاع الهواء المرتد إلى الرئة. وعندئذ تشعر الرئة بالامتلاء ومن ثم يجد المصابون صعوبة في إدخال وإخراج الهواء من وإلى الرئة.

وينتج عن كل ذلك عدم حصول الجسم على كمية كافية من الأوكسجين وهو ما يؤدي إلى الإعياء وفقدان الوزن.

ويعتقد العلماء أن بإمكانهم معالجة المرض في حالة تمكنهم من إعادة حويصلات الهواء الصغيرة في الرئة إلى حالتها الصحية الطبيعية.

وتزيد الدراسة، التي أشرف عليها البروفيسور مالكولم مادين ورفاقه بمركز مجلس الأبحاث الطبية لعلم الأعصاب التنموي بجامعة كينج في لندن، تزيد من آمال التوصل إلى علاج للمرض يوما ما.

وقد قام العلماء بتربية فئران تحمل جميع علامات انتفاخ حويصلات الرئة، حيث حقنوا هذه الفئران عقب ولادتها بمادة كيماوية تمنع حويصلات الهواء الدقيقة من النمو بشكل طبيعي.

ومع نمو هذه الفئران ازدادت مشكلات التنفس لديها. وبإعطائها حمض رتيونيك المشتق من فيتامين إيه، بدأ عدد حويصلات الرئة وحجمها يعود إلى طبيعته.

ويعتقد الباحثون أن حمض رتيونيك يحفز جينات رئيسية على العمل ويساعد حويصلات الهواء الدقيقة على التعافي.

وعلى الرغم من الحاجة لإجراء مزيد من الأبحاث في هذا المجال إلا أن هذا البحث يزيد من الآمال بان يكون حمض الرتيونيك أساس لعلاج مرض انتفاخ حويصلات الرئة.

ويقول البروفيسور مادين إن هذا الحمض قد يكون أيضا أساسا لعلاج مرض الانسداد الرئوي المزمن.

وأضاف البروفيسور مادين في تصريحات للبي بي سي قائلا "سيكون ذلك أمرا هاما، حيث ترتفع بحدة معدلات الإصابة بمرض التهاب حويصلات الرئة والانسداد الرئوي المزمن في العالم أجمع. ويستخدم هذا الحمض بالفعل في علاج حب الشباب."

<!-- E BO -->

أحمد سعد الدين
01-02-2006, 12:03 PM
عقاقير الصرع تستخدم في علاج تصلب العضلات




http://newsimg.bbc.co.uk/media/images/39643000/jpg/_39643461_physio203.jpg



أمل جديد لمرضى تصلب العضلات







خلصت دراسة علمية حديثة إلى أن عقار يستخدم في علاج الصرع يمكن أن يستخدم أيضا في السيطرة على أعراض تصلب العضلات.

وأثبت عقار "لفتيراستام" فعالية في جميع المرضى الذين أجريت عليهم الدراسة والبالغ عددهم 11 مريضا في مركز سويثويسترن الطبي في دالاس بتكساس.

وأوضحت نتائج الدراسة التي نشرت في مجلة "نيورولوجي" الطبية المتخصصة في أمراض المخ والأعصاب أن العقار يقلل أيضا من آلام الأعصاب.

ويقول خبراء متخصصون في تصلب العضلات أن أغلبية من يعانون من التصلب يتعرضون للاصابة بالتشنج.

ويساعد هذا العقار في تخفيف حدة التشنجات التي تؤدي إلى مخاطر الاصابة بفقدان التوازن وآلام واجهاد وصعوبة في الحركة.

وربما يساعد هذا العقار أيضا هؤلاء الذين أصيبوا بسكتة دماغية أو تعرضوا للاصابة في العمود الفقري. في حين قد تسبب العقاقير المستخدمة حاليا في علاج التشنج مشاكل في الذاكرة كما قد تسبب الضعف والنعاس في بعض المرضى.

وقام الباحثون بدراسة 11 مريضا ممن تم علاجهم بعقار "لفتيراستام" في الفترة بين يناير كانون الثاني 2001 و يونيو حزيران 2002 من أمراض تتعلق بالتشنج.

وأخذ هؤلاء المرضى العقار لفترة تصل من شهر إلى أربعة أشهر بجرعات بدأت من 250 ملليجرام في اليوم وزادت لتصل إلى 3.000 ملليجرام.

ووجد الباحثون أن عقار "لفتيراستام" ساعد في خفض التشنج في المرضى الذين أخذوا العقار وحده علاوة على هؤلاء الذين أخذوه مع عقاقير أخرى للتشنج.

وخفضت العقاقير أيضا من آلام الأعصاب مما ساهم في تحسين الحالة المزاجية للمرضى ومن ثم لم يكونوا بحاجة إلى أخذ مسكنات أو مضادات اكتئاب.

يذكر أن نحو 85 ألف شخص في بريطانيا يعانون من هذه الحالة.

وأوضحت الدكتورة كاثلين هوكر، التي قادت فريق البحث، أنه لم يتم ملاحظة سوى آثار جانبية بسيطة في المرضى الذين يعالجون بعقار "لفتيراستام".

وقالت هوكر: "من المدهش أن نتمكن علاج التشنج الذي يصيب أعدادا كبيرة من مرضى تصلب العضلات بينما لا يستطيعون المشي أو الحركة ليصبحوا بصحة جيدة"

وأضاف: "واللطيف في هذه العقاقير أنها تستخدم أيضا في علاج آلام الأعصاب وهو ما يؤدي بدوره إلى تحسين الحالة المزاجية للمريض ومن ثم فإن بامكاننا استخدام عقار واحد في علاج هذه الأمراض بدلا من وصف المسكنات ومضادات الاكتئاب علاوة على علاجات التشنج"

واستطردت هوكر قائلة: "نحاول البحث عن عقاقير يمكن استخدامها في علاج أعراض التصلب"

وقال كريس جونز، الرئيس التنفيذي للصندوق المعني بعلاج تصلب العضلات لبي بي سي نيوز اونلاين: "نرحب بأي دراسة من شأنها أن تساعد في تحسين العقاقير المستخدمة في علاج من يعانون من تصلب العضلات."

وأضاف جونز قائلا: "وذكرت نتائج دراسة حديثة أجراها الصندوق المعني بعلاج تصلب العضلات على 2.265 شخص مصابون بتصلب العضلات في بريطانيا أن 82 بالمئة منهم قالوا إنهم يعانون من التشنج، 54 بالمئة منهم قالوا انهم شعروا بتأثير معتدل أو كبير في أسلوب حياتهم كما سجل من يعانون من الآلام أرقاما مماثلة."

وأضاف جونز: "تعطي هذه الدراسة نتائج واعدة وعلى الرغم من ذلك فإن علينا أن نعي أن العينة التي أجريت عليها الدراسة صغيرة جدا ومن ثم فإننا بحاجة إلى اجراء دراسات مماثلة على عدد أكبر من الأشخاص قبل التوصل إلى نتائج نهائية."

<!-- E BO -->

أحمد سعد الدين
01-02-2006, 12:06 PM
أشعة للكشف المبكر عن الزهايمر




http://newsimg.bbc.co.uk/media/images/39520000/jpg/_39520998_203hands300.jpg



يتزايد أعداد مرضى الزهايمر مع ازدياد أعداد كبار السن







أفاد الباحثون بان إجراء أشعة على مخ الأصحاء قد توضح ما إذا كان من المحتمل أن يقع هذا شخص ما فريسة لمرض الزهايمر أو خرف الشيخوخة في المستقبل.

وقال باحثون من المركز الطبي بجامعة نيويورك إنه بإمكانهم التنبؤ بدقة تصل إلى 90 في المائة بالأشخاص الذين تزيد خطورة إصابتهم بالمرض.

ويقيس العلماء جزءا معينا من المخ يرتبط بالأعراض الأولى من مرض الزهايمر. ونظريا يمكن أن يساعد اكتشاف المرض مبكرا على علاجه بفاعلية أكثر في المستقبل.

جدير بالذكر أن نسبة الإصابة بالمرض ترتفع بشكل مستمر في كثير من الدول لزيادة أعداد كبار السن بين السكان.

وعلى الرغم من وجود علاج للزهايمر في الوقت الراهن إلا أنه لا يستأصل المرض نهائيا ولكنه فقط يبطيء من تقدمه، وحينما يتم تشخيص المرض عند كثير من المرضى الذين يظهرون أعراضا واضحة، يكون التدهور العقلي قد حدث فعلا.

ويقيس الباحثون من جامعة نيويورك حجم جزء صغير من المخ يطلق عليه اسم الفص الصدغي الوسطي.

انكماش مستمر وكشفت الأشعة المتكررة أن هذا الجزء من المخ ينكمش عند بعض المرضى كل عام بنسبة 0.7 بالمائة.

ومن المرجح أن يكون هؤلاء هم المرضى الذين ستظهر عليهم علامات التدهور العقلي.

<!-- S IBOX -->
من جانبه، قال الدكتور هنري روسينيك الذي قاد فريق البحث إنه يمكنه التنبؤ بهذا الانكماش وهو ما قد يساعد الأطباء في المستقبل في تحديد المصابين بالمرض في مراحله المبكرة جدا.

وأضاف "إن هذه أول علامة على إمكان التشخيص المبكر جدا، بينما مازال هذا الأسلوب بحاجة لمزيد من الجهد قبل أن يكون جاهزا للاستخدام الإكلينيكي".

وبسبب محدودية أدوية علاج الزهايمر فإنه من غير المقبول أخلاقيا القيام ببرامج مسح جماعي على الأصحاء للكشف عمن لديهم الاستعداد للمرض، نظرا لأن المعروف حاليا إنه لا يمكن فعل الكثير لمساعدة من سيثبت استعداده لظهور تلك الأعراض في المستقبل.

معرضون للإصابة غير أن البروفيسور جون هودجز من مركز مجلس الأبحاث الطبي لعلوم المخ والإدراك بجماعة كيمبريدج قال لبي بي سي أونلاين إنه يتوقع في المستقبل القيام بعمليات مسح للأشخاص الأصحاء "المعرضين أكثر من غيرهم للإصابة بالمرض" للكشف عن البوادر المبكرة له.

ويشرح "يمكننا أن نجري الفحص الإشعاعي على سبيل المثال على الأشخاص الذين لديهم تاريخ قوي في العائلة للإصابة بالزهايمر، ما إن يكون لدينا القدرة على تقديم علاج فعال إلا ويمكن أن نفحص بالأشعة من لعائلته تاريخ في الإصابة بالزهايمر".

وأضاف "غير ان هذه التقنية معقدة وتحتاج إلى أشعة رنين مغناطيسي من النوع المكلف"، وربما لن تتوافر لدى مراكز التأمين الصحي الحكومية.

ويباشر فريق البحث اختبارات معينة للذاكرة تهدف إلى الكشف عن تغيرات دقيقة في مناطق معينة في المخ ترتبط بمرض الزهايمر.

من جانبها، صرحت ريبيكا وود المديرة التنفيذية لصندوق أبحاث الزهايمر لبي بي سي أونلاين إن فائدة الكشف بالأشعة ستزيد مع معرفة العلماء بجوانب أكثر عن كيفية تطور المرض.

وأضافت "نأمل في الوصول يوما ما إلى تطعيم يمكن إعطاؤه للمرضى في مراحل مبكرة. وإذا حدث ذلك، فسيكون من الضروري معرفة المصابين بالمرض بأسرع ما يمكن".

وقد نشرت نتائج هذه الدراسة في دورية بحوث بالأشعة.

أحمد سعد الدين
01-02-2006, 12:13 PM
الإكثار من المسكنات يضر بالكلى




http://newsimg.bbc.co.uk/media/images/39570000/jpg/_39570037_aspirin_new203.jpg









قال علماء إن تناول الكثير من مسكنات الآلام يمكن أن يضر بالكليتين عند بعض الأشخاص بشكل دائم.

وعرف الأطباء الإفراط في الاستعمال بأخذ جرعتين من الاسبرين أو الباراسيتيمول القوي بشكل يومي.

وسيكون لذلك خطر على الأشخاص الذين يتأثرون بسرعة فقط، أما أغلب الناس بما في ذلك مرضى القلب الذين يأخذون جرعات صغيرة من الاسبرين، فهم ليسوا في خطر.

لكن الأطباء أبلغوا الجمعية الامريكية لطب الكلى بانه لا توجد لديهم طريقة لإكتشاف القلة المعرضة للخطر.

واكتشف الباحثون ان الإستعمال المفرط للاسبرين أو الباراسيتيمول (300 جرام سنويا) مرتبط بحالة تعرف بالكلى المتكلسة والصغيرة.

وتم اكتشاف الحالة لدى المرضى المصابين بفشل الكلية غير القابل للعلاج عن طريق القيام بأشعة مقطعية.

تغي

رات في الكلى وتم إجراء مسح لأكثر من 200 مريض عولجوا من فشل الكلية في الولايات المتحدة وتم سؤالهم عن تعاطيهم للمسكنات.

وتبين أن سبعة من المئة منهم مرضى وأن ثلثهم أفرطوا في استعمال المسكنات.

وقال علماء في دراسة حول علاج أمراض الكلى إن الإستعمال المكثف للمسكنات لتسع سنوات على الأقل قبل الإصابة بفشل الكلية غير القابل للعلاج يرتبط بالتغيرات التشريحية للكلى المتكلسة والصغيرة.

وقال الدكتور فاردامان بوكاليو، اخصائي طب الكلى في المركز الطبي التابع لجامعة وايك فوريست في كارولينا الشمالية: "إذا كان المريض مصابا بالكلية المتكلسة، فهناك احتمال كبير أن يكون قد أفرط في تناول المسكنات".

وأضاف: "نعتقد أن بعض الأشخاص فقط هم الذين يتأثرون بسرعة، لكن لا توجد طريقة إلى الآن يمكن عن طريقها فهم أي الأشخاص سيتأثر بسرعة".

وقال ناطقة باسم صندوق أبحاث الكلى البريطاني لبي بي سي: "الجرعات الكبيرة لبعض المسكنات، بما في ذلك الاسبرين والباراسيتيمول، قد يضعف وظائف الكلى لدى المرضى الذين يعانون من أمراض الكلى".

وأضافت إن الجرعات الكبيرة جدا من الاسبرين والباراسيتيمول يمكن أن يتسببا في الفشل الكلوي الحاد، عندما يتم تعاطيهما لمحاولة الإنتحار.

وأوضحت إن هناك بعض القلق من أن الجرعات الكبيرة يمكنها التسبب عدة أمراض بينما تتسبب الجرعات الأقل في حالات أقل.

وقالت: "ننصح بعدم أخذ المسكنات ما لم تكن هناك حاجة حقيقية لها، ويجب قراءة التعليمات بعناية عند تناول أدوية مثل الاسبرين والباراسيتيمول، وإذا كنت تعاني مرضا في الكلية عليك الحصول على إستشارة طبية قبل أخذ المسكّنات".

أحمد سعد الدين
07-02-2006, 10:05 AM
محتويات الطماطم تكافح السرطان




http://newsimg.bbc.co.uk/media/images/39527000/jpg/_39527531_tom203.jpg

من المعروف سلفا ان البندورة مفيدة صحيا







قال باحثون ان ثمرة الطماطم (البندورة) تحتوي على مواد تعمل معا للمساعدة في مكافحة سرطان البروستاتا.

وكان يعتقد في السابق ان مادة كيماوية واحدة هي "ليكوبين" لها تأثير في مكافحة السرطان.

لكن باحثين في جامعتي الينوي واوهايو وجدوا ان مواد كيماوية اخرى في ثمرة الطماطم تعزز تأثير الليكوبين.

وتشير النتائج التي نشرت في دورية معهد السرطان القومي ان الملحقات الغذائية التي تحتوي فقط على مادة اليكوبين لها تأثير محدود في مكافحة السرطان.

وقال البروفسور جون ايردمان الذي قاد الدراسة "لم يكن واضحا ان كانت مادة الليكوبين نفسها مادة واقية. توضح هذه الدراسة ان الليكوبين احد العوامل التي تقلل خطر الاصابة بسرطان البرستاتا لكنها تشير ايضا الى ان تناول الليكوبين كمادة في الملحقات الغذائية لن يكون بنفس فعالية جميع المواد الموجودة في ثمرة الطماطم."

واضاف قوله: "نعتقد انه يجب ان يتناول الشخص جميع الاطعمة التي تعتمد على الطماطم مثل الباستا والسلطة وعصير الطماطم وحتى البيتزا."

وقام الباحثون بتعريض فئران التجارب لمادة كيماوية تسبب سرطان البروستاتا ثم عملوا على تغذيتها باغذية تحتوي على مسحوق من الطماطم واغذية تحتوي على مادة الليكوبين واخرى لا تحتوي على الليكوبين على الاطلاق.

ووجد الباحثون ان خطر وفاة الفئران التي تغذت على مسحوق الطماطم بسبب السرطان يقل بنسبة 26 في المائة عن الفئران التي تناولت اغذية خالية من الليكوبين.

لكن الفئران التي تغذت على الليكوبين واجهت خطر مماثل للفئران لم تتناول الليكوبين.

وفي نهاية الدراسة قتل سرطان البروستاتا 80 في المائة من المجموعة التي لم تتناول الليكوبين و72 في المائة من الفئران التي تغذت على الليكوبين و62 في المائة من الفئران التي تغذت على مسحوق الطماطم.

ووجد الباحثون ايضا ان تقليل كمية الطعام الذي تتغذى عليه الفئران يحد من الاصابة بسرطان البروستاتا بغض النظر عن نوع النظام الغذائي المتبع.

واظهر بحث منفصل ان مستويات مرتفعة من الليكوبين في الدم ترتبط بانخفاض خطر الاصابة بسرطان البروستاتا.

والليكوبين مادة تعطي الطماطم لونها الاحمر وتتمتع بفعالية في تدمير جزئيات يمكن ان تسبب اضرارا لانسجة الجسم.

لكن الدكتور ستيفن كلينتون الذي شارك في اجراء الدراسة قال "توضح نتائجنا بقوة ان مخاطر اتباع عادات غذائية سيئة لا يمكن تغييرها ببساطة عن طريق تناول قرص. يتعين الا نتوقع ايجاد حلول سهلة لمشاكل معقدة. ينبغي ان نركز اكثر على اختيار اطعمة صحية متنوعة وممارسة الرياضة ومراقبة الوزن."

<!-- E BO -->

أحمد سعد الدين
07-02-2006, 10:07 AM
الترفيه يجدد النشاط الذهني




http://newsimg.bbc.co.uk/media/images/39529000/jpg/_39529907_pub203.jpg

الترفيه يحفز القدرة على النشاط الذهني





ربما يجد الرجال في منتصف العمر الان عذرا مقبولا للذهاب الى المقاهي مع زملائهم اذ يقول باحثون ان ذلك قد يفيد قدراتهم الذهنية.

ويقول الباحثون ان الانشطة الاجتماعية مثل الفصول المسائية ولعب الشطرنج وحتى الذهاب الى المقاهي يمكن ان يساعد في الحفاظ على النشاط الذهني.

وبدا ان النساء في منتصف العمر يحصلن على فائدة اقل من نفس الانشطة.

ويقول فريق الباحثين من جامعة كوليدج في لندن ان عملهم يظهر انه يتعين على الناس ببساطة عدم الانعزال حتى لا تتدهور مهاراتهم الادراكية مع تقدم العمر.

واستجوب الباحثون نحو 5350 موظفا تتراوح اعمارهم بين 35 عاما و55 عاما بشأن عاداتهم اثناء وقت فراغهم.

ووجه الباحثون لهم اسئلة عما اذا كانوا قد شاركوا في واحد من 13 نشاطا تتراوح بين انشطة تحتاج الى جهد ادراكي بسيط مثل الاعمال المنزلية الى تلك التي تحتاج الحهد ادراكي عال مثل الزيارات الثقافية والفصول المسائية.

وخضع المشاركون بعد ذلك الى اختبارات ادراكية معتمدة في الذاكرة الشفوية والتفكير الرياضي والمفردات والطلاقة في الحديث.

وارتبطت المشاركة في انشطة تحتاج الى مستوى مرتفع من التركيز او التفاعل الاجتماعي بقدرة افضل على الادراك اكثر من الانشطة الفردية التي تحتاج الى مجهود اقل.

وبدا ايضا ان الرجال يستفيدون من هذا النوع من الانشطة بشكل اكبر من النساء ويقول الباحثون ان ذلك ربما يكون بسبب ان النساء يحصلن على تحفيزهم الاداركي من التفاعلات الاجتماعية الاكثر اتصالا بانشطة الرعاية التي لم يشملها البحث.

وخلص الباحثون الى ان السعي وراء التحفيز الذهني له تأثير مفيد على الادراك في منتصف العمر.

وقالت الدكتورة ارشانا سينغ مانوكس الذي قادت الدراسة لبي بي سي نيوز اونلاين "يعتقد بعض الناس ان ادراكنا ليس كيانا يتمتع بالمرونة وان الخلايا العصبية ثابتة وان المرء يفقد الاتصال تدريجيا."

وقالت ان بحثها اظهر الانشطة المختلفة تؤثر بالفعل على الادراك.

واضافت قولها: "نعتقد ان ما يفعله المرء مهم وسيكون مهما خلال فترة حياته. يتعين ان يضمن الاشخاص في منتصف العمر مواصلة النشاط والاتصال بالاخرين."

وقالت ان تناول مشروب سريع مع الاصدقاء سيكون له فائدة لكن الافراط في الشرب سينطوي على اضرار.

وقالت ارشانا: "الاعتدال مفيد دائما."

ونشر البحث في دورية علم الاوبئة وصحة المجتمع.

أحمد سعد الدين
07-02-2006, 10:09 AM
أحد الجينات مسؤول عن الإفراط في الأكل




http://newsimg.bbc.co.uk/media/images/39523000/jpg/_39523647_fat_camp203.jpg

يعاني بعض الاطفال من سمنة خطيرة





اكتشف العلماء أحد الجينات التي من الممكن أن ترفع مخاطر الإصابة بالسمنة عن طريق دفع الناس للإفراط في تناول الطعام.

الباحثون من الكلية الملكية في لندن يقولون إن عملهم ربما يؤدي إلى اختبار يمكن من خلاله التعرف على الأشخاص الأكثر عرضه لذلك من أجل اتخاذ الأعمال الوقائية.

الجين الذي يسمى (جاد2) يرفع من إفراز مادة كيميائية تحفز الشهية.

الدراسة التي نشرت في مجلة بيولوجي أظهرت أن حاملي هذا الجين أكثر عرضة بكثير للشعور بالجوع.

فيليب فروجويل، البروفيسور الذي قاد الدراسة، قال إن السمنة مثلت مشكلة معقدة، والتي لم يكن من الممكن تفسيرها بواسطة عنصر وحيد.

ولكنه قال إن جين (جاد 2) ربما يكون مسئولا عن السمنة في نسبة لا تقل عن عشرة في المائة من المصابين بها.

وقال: "بالتعرف على هذا الجين، صار من الممكن عمل برنامج للعرض للتعرف على هؤلاء الذين قد يكونون عرضة للإصابة بالسمنة في المستقبل، ومن ثم يمكنهم من اتخاذ التدابير الوقائية."

مشكلة عامة خمس الرجال البريطانيين وربع السيدات مصابون بالسمنة، وقد تضاعفت نسبة السمنة ثلاث مرات خلال الأعوام الخمسة والعشرين المنصرمة.

ويهتم العلماء بالتحديد بمشكلة السمنة بين صغار السن، فثلث الأطفال يعانون من زيادة في الوزن، و17% منهم مصابون بالسمنة بالفعل.

ويظهر البحث أن الإصابة بالسمنة المفرطة، ينقص العمر بمعدل عشر سنوات.

وترفع السمنة من مخاطر الإصابة بمرض السرطان، والسكر والأزمات القلبية وجلطات الدم. ويعتقد أن السمنة تتسبب في وفاة ثلاثين ألف شخص سنويا في بريطانيا، وتكلف الميزانية 2.5 مليار جنيه استرليني.

الدراسة التي أجرتها الكلية الملكية على 1200 شخص تعرفت على نوعين من الجين (جاد 2)، الأول يحمي من السمنة، والآخر يفتح الشهية أكثر لتناول الطعام.

المتطوعون النحاف في هذه الدراسة فقد وجد أنهم يحملون النوع الحمائي من هذا الجين، أما النسخة الأخرى من الجين فكانت أكثر شيوعا بين المصابين بالسمنة.

ويبدو أن هذا الجين يحفز الشهية عن طريق إفراز مادة كيميائية في الدماغ تسمى (جابا) أو حامض الجاما أمينو الزبدوي، عندما يتحد بجزيئ آخر من (جابا)، يدفعنا للأكل.

وتحدث الدكتور أيان كامبل، رئيس منتدى السمنة الوطني لأخبار البي بي سي على الإنترنت حول 250 نوع من الجينات ربما تكون لها علاقة بالسمنة تخضع حاليا للدراسة.

وقال: "السمنة مرض معقد للغاية، وإذا تمكنا من التعرف على الجينات التي لها تأثير محدد في الإصابة به كان ذلك مفيدا، ولكن ذلك لن يجعل العلاج اسهل بالضرورة."

<!-- E BO -->

أحمد سعد الدين
07-02-2006, 10:11 AM
اكتشاف علاج لأنفلونزا قاتلة




http://newsimg.bbc.co.uk/media/images/39473000/jpg/_39473708_sniffles203.jpg

يبدأ الجهاز المناعي بقوة في العمل حين يهاجم الجسم فيروس الأنفلونزا





يعتقد العلماء أنهم اكتشفوا طريقة للتغلب على أقوى أنواع هجمات الأنفلونزا، بل وربما للتغلب على مرض سارس أيضا.

وقال العلماء في الكلية الملكية بلندن إنهم تمكنوا من التحكم في استجابة الجهاز المناعي تجاه الأنفلونزا.

وكانت دراسات سابقة قد رجحت أن يكون عمل الجهاز المناعي أكثر ضررا من نفعه خصوصا في حالة الإصابة بالأنفلونزا.

وذلك لأنه يستجيب بشكل كبير جدا للهجوم المرضي، مما يحول دون الشفاء، وفي الحالات الشديدة يقوم الجهاز المناعي بمهاجمة الجسم نفسه وقد يتسبب في الوفاة.

وقد قالت دراسة نشرت في العام الماضي في مجلة ذا لانست الطبية إن هذا هو السبب الذي ربما يحول الأنفلونزا من فيروس مزعج، إلى فيروس قاتل.

وقام الدكتور تريسي هاسل وزملاؤه من الكلية الملكية بإجراء التجارب على الفئران المصابة بالأنفلونزا ذات الطفرة الجينية (أ).

وتعد الأنفلونزا ذات الطفرة الجينية (أ) أقوى أنواع الأنفلونزا، وهي المسئولة عن الانتشار الوبائي الذي حدث في عام 1919 الذي حصد أرواح عشرين مليون شخص حول العالم.

ويعتقد العديد من العلماء أن المسألة مجرد مسألة وقت حتى يتكرر هذا الأمر، وإذا حدث ذلك سيكون في أغلب الظن مترتبا على هجوم فيروس (أ) متحور.

عندما تصيب الأنفلونزا الجسم فإنها تطلق رد فعل مزدوج للجهاز المناعي، خلايا تي، التي تجوب الجسد في دوريات بحثا عن الغزاة، وهي تقوم بالبحث عن خلايا الأنفلونزا وتقتلها، ثم خلايا بي، التي تتبع خلايا تي مباشرة وتقوم بإنتاج الأجسام المضادة لمنع الجسد من استقبال نفس العدوى مرة أخرى.

وتقوم خلايا تي بإنتاج معدل مرتفع من النشاط الخلوي مما يسمح للجسم بقتل الخلايا الضارة، ولكن ذلك من الممكن أن يؤدي إلى المشاكل. يقول الدكتور هاسل: "خلال العدوى بالأنفلونزا يقوم الجهاز المناعي باستخدام كل إمكانياته ضد العدوى الفيروسية، ولكن ذلك يؤدي إلى ضرر بالغ، فالاستجابة المبالغ فيها للجهاز المناعي تنتج جزيئات الالتهاب، التي تؤدي إلى ما يعرف باسم (عاصفة الحركة الجزيئية)"

وأضاف: "ومن الطبيعي أن يقوم العديد من الخلايا بالتجمهر في مجرى الدم، مما يمنع انتقال الأوكسجين فيه"

وكان العلماء يحاولون التغلب على هذه المشكلة عن طريق وقف عمل خلايا تي أولا، ولكن ذلك كان يمنع الجسم من التخلص من الفيروس، كما يجعله عرضة للإصابة بأمراض أخرى.

وقام فريق الدكتور هاسل بتطوير طريقة للتحكم في خلايا تي، فقد اكتشفوا أن ايقاف جزيئات تسمى "أو إكس 40" يتسبب في الإسراع من حركة هذه الخلايا، وهو ما يمنعها من غلق المسارات الهوائية.

وقال الدكتور إيان هامفري الذي شارك في هذه الدراسة: "جزيئات أو إكس 40 ترسل إشارات تبقي خلايا تي النشطة في الرئة لفترة أطول بهدف مقاومة العدوى"

وقال: "ولكن بسبب وصول المزيد من هذه الخلايا طوال الوقت، تطول فترة بقاءها غير المرغوب فيه. وكبح هذه الإشارة يسمح لخلايا تي بترك الرئة في وقت مبكر مخلفة وراءها جهازا مناعية قويا"

هذه الجزيئات من الممكن أن تعاق بواسطة استخدام عقار يسمى "أو إكس 40: آي جي".

وأظهرت التجارب التي أجريت على فئران المعامل أن هؤلاء الذين عولجوا بهذا العقار قد شفوا من الأنفلونزا. وكان العقار فعالا عند المصابين بالمرض حديثا كما كان فعالا عند من أصابتهم العدوى منذ عشرين يوما.

وقال الدكتور هاسل إن هذه الاكتشافات ترجح استخدام هذا العقار في علاج أي مرض ينتج عن رد الفعل المبالغ فيه لخلايا تي، وهذه الأمراض تتراوح بين الربو والالتهاب الشعبي إلى الالتهاب الرئوي وحتى السارس.

وقال الدكتور هاسل: "إذا كانت أعراض مرض سارس ناتجة عن رد الفعل المبالغ فيه لخلايا تي، فمن الممكن علاجه بفعالية"

ولا بد من المزيد من الأبحاث قبل إمكانية تجربة هذا الأسلوب العلاجي الجديد على البشر، وسيكون على العلماء أيضا ضمان إمكانية مقاومة الجسد للأمراض الأخرى.

قال الأستاذ آلان هاي، خبير الأنفلونزا من المعهد الوطني للأبحاث الطبية في لندن لأخبار البي بي سي على الإنترنت: "رد الفعل بالحركة الخلوية هو ما يتسبب في الشعور بالإعياء خلال الإصابة بعدوى الأنفلونزا، وإذا أمكن تقليل رد الفعل هذا أمكن التغلب على الأعراض، ولكن من المهم أيضا السيطرة على العدوى الفيروسية"

تم نشر هذه الدراسة في مجلة (جورنال أوف إكسبريمنتال ساينس - دورية العلوم التجريبية).

<!-- E BO -->

أحمد سعد الدين
07-02-2006, 10:13 AM
السمنة تضعف خصوبة الرجال




http://newsimg.bbc.co.uk/media/images/39459000/jpg/_39459906_sperm_main_203.jpg

اجريت البحوث على 500 رجل





كشفت دراسة جديدة أن السمنة الزائدة قد تقلل من فرص الرجال في الإنجاب، حيث قال علماء من الولايات المتحدة إنهم توصلوا إلى دليل جديد يربط بين سمنة الرجل ونشاط حيواناته المنوية.

ويعتقد العلماء ان الحيوان المنوي يبدأ في التدهور بمجرد زيادة وزن الرجل بشكل غير صحي.

كما أوضح العلماء أن الوزن الزائد للرجال قد يجعلهم غير قادرين على الإنجاب بسبب عدم كفاءة حيواناتهم المنوية والذي يترتب على السمنة الزائدة.

كان الدكتور ويليام رودبش ورفاقه من عيادة البيولوجي التناسلية وهي عيادة خاصة للتلقيح الصناعي بأتلانتا، قد قاموا بتحليل الحيوانات المنوية لـ 500 رجل، حيث وجدوا ان هناك ارتباطا مباشرا بين مؤشر كتلة الجسم، وهو مقياس لسمنة الجسم بالنسبة للوزن والطول، وبين حجم وكفاءة الحيوانات المنوية.

وقال الدكتور رودبش "يمكن أن نلاحظ بالتأكيد وجود علاقة مباشرة بين ارتفاع هذا المؤشر وكفاءة الحيوانات المنوية."

ويقول الباحثون إن السمنة تجعل عدد الحيوانات المنوية أقل من المطلوب لتلقيح البويضة، كما أشاروا إلى أنه حتى في حالة التلقيح، تزيد فرصة الإجهاض بسبب ضعف الحيوان المنوي.

كما حذروا أيضا من أن هناك خطر أيضا بالنسبة للرجال السمناء قليلا.

وأوضح الباحثون في الاجتماع السنوي للجمعية الأمريكية للطب التناسلي بسان أنتونيو في ولاية تكساس الأمريكية أن نتائج هذه الدراسة توضح سبب ضعف التخصيب عند الرجال السمناء في العديد من الدول الأوروبية.

ويقوم البروفيسور هاري موور من جامعة شيفيلد بإجراء دراسة لمعرفة أثر الكيماويات على خصوبة الرجال.

وقال إن هناك حاجة لإجراء مزيد من الأبحاث لدعم نتائج الدارسة.

وأضاف في تصريحات لبي بي سي نيوز أونلاين قائلا "لا زلنا غير متأكدين من سبب قلة عدد الحيوانات المنوية وضعف حركتها."

<!-- E BO -->

أحمد سعد الدين
07-02-2006, 10:16 AM
ترويض الدماغ يسرّع الشفاء من الجلطة




http://newsimg.bbc.co.uk/media/images/39427000/jpg/_39427420_stroke_main_203.jpg

الجلطة تسبب شلل بعض أجزاء الجسم







كشفت دراسة أن ترويض دماغ مرضى الجلطة الدماغية يساعد في تنشيط خلايا الدماغ وبالتالي التغلب على الشلل الذي أصاب بعض الأطراف بسبب تلك الجلطة.

وأوضح فريق من الاطباء في الولايات المتحدة أنهم استخدموا الخدعة بواسطة المرآة لمساعدة المرضى على تنشيط أذهانهم بصور من التفكير تجعلهم يؤمنون بقدرتهم على تحريك أذرعهم وسيقانهم المشلولة.

ونصح الاطباء هؤلاء المرضى في إطار مراحل علاجهم بضرورة تخيل أن بوسعهم بالفعل تحريك أطرافهم التي أصيبت بالشلل.

ويراقب المريض نفسه أمام مرآه وهو يحرك أطرافه التي لم تطلها الاصابة بالشلل معتقدا بأنه يحرك ذراعه أو ساقه المصابة بالفعل.

وتقول جنيفر ستيفنز وزملاؤها الباحثون في جامعة نورثويسترن إن التقنية أو الاسلوب العلاجي الجديد ساعد بالفعل بعض المرضى على الشفاء بدرجة أسرع من ذي قبل واستعادة السيطرة على تحريك أذرعهم وسيقانهم التي أصيبت بالشلل عقب الاصابة بالجلطة الدماغية.

جلسات العلاج وخضع هؤلاء المرضى في إطار التقنية العلاجية التخيلية الجديدة لجلسات علاج لمدة تراوحت بين ساعة إلى ثلاث ساعات أسبوعيا ولمدة أربعة أسابيع.

وفي الجلسة العلاجية الاولى شاهد المرضى يدا تتحرك على شاشة كمبيوتر ثم طلب منهم أن يتخيلوا أن أذرعهم المشلولة قادرة على القيام بنفس الحركة أيضا.

وفي جلسة العلاج الثانية، قام المرضى بتحريك أذرعهم التي لم تصب بشلل هنا وهناك وراقبوا ذلك على إحدى المرايا.

ثم قام الأطباء بوضع المرايا في وضع عكست فيه صورة المريض وكأنه يقوم بتحريك ذراعه المشلول أمامها، إذ طلب من كل مريض أن يتخيل قيامه بتحريك ذراعه المصابة.

وفي الجلسة الثالثة، حاول كل مريض تحريك ذراعه أو كف يده المصابة حيث وجد الاطباء نجاح تأثير الجلستين السابقتين التي شحذ فيها المرضى خيالهم في تحريك أطرافهم المشلولة.

ورغم أن المرضى ما زالوا يواجهون مشكلة في تحريك أطرافهم المصابة بفاعلية كبيرة فإن الاسلوب الجديد في علاجهم القائم على التقليد والتخيل حقق تقدما.

ويعتقد فريق الباحثين أن تخيل أن الاطراف المشلولة يمكن تحريكها يساعد المخ على سرعة التعافي عقب الاصابة بالجلطة واستعادة المرضى السيطرة على حركة الاذرع والسيقان المشلولة.

وأكدت ستيفنز قائلة "الحركات المتولدة من التخيلات الباعثة على الحركة تلتزم بنفس قواعد وقوانين الحركة الطبيعية لاطراف الجسم وشبكة الاعصاب المتحكمة فيها وارتباطها بمناطق في المخ مكلفة بتنفيذ حركة الاطراف".

وهذه الدراسة منشورة في مجلة الارشيف الصحفي للطب الطبيعي والتأهيل.

من جهة أخرى، كشفت دراسة أجراها علماء بجامعة ميتشجان أن المريض القادر على التسامح بسهولة يشفى بسرعة أكبر عند إصابته في العموده الفقري.

وفي هذا السياق، فإن المرضى الاكثر تسامحا مع أنفسهم ومع الاخرين يبلون بلاء حسنا مقارنة بأولئك الذين لاينزعون إلى التسامح.

يذكر أن نتائج هذه الدراسة طرحت على "مؤتمر للتسامح" عقد مؤخرا في أتلانتا بولاية جورجيا الامريكية.

<!-- E BO -->

أحمد سعد الدين
07-02-2006, 10:18 AM
المضادات الحيوية قد تؤجل ظهور أعراض الزهايمر




http://newsimg.bbc.co.uk/media/images/39416000/jpg/_39416406_brain203.jpg

المرض في تزايد مستمر





أكد بحث جديد أن مزيجا من نوعين من المضادات الحيوية الشائعة يمكن أن يؤجل ظهور أعراض مرض الزهايمر.

وقد قام فريق من جامعة ماكماستر الكندية بعلاج مجموعتين من المرضى بإعطاء إحداها مزيجا من المضادين الحيويين: دوكسيسيكلاين وريفامبين، وإعطاء الفريق الآخر عقارا وهميا لمدة ثلاثة أشهر.

وقال الباحثون إن أعراض الزهايمر بدت أقل كثيرا عند المرضى الذين تناولوا المضادات الحيوية.

لكن الخبراء نبهوا إلى أن هذه الدراسة أجريت على 101 فقط من المرضى وهو عدد أصغر من أن تستخلص منه نتائج دقيقة.

وبينما اعترف الباحثون الكنديون بالحاجة إلى إجراء مزيد من الأبحاث لتأكيد النتائج، إلا أنهم قالوا إن نتائج تلك الدراسة تؤكد ان العلاج باستخدام المضادات الحيوية يسفر عن نتائج إيجابية مقارنة بالأدوية المتاحة حاليا التي تصلح في علاج نحو نصف مرضى الزهايمر.

وأوضح الدكتور مارك ليوب، رئيس فريق البحث قائلا "قد يسمح استخدام المضادات الحيوية للشخص المصاب بالزهايمر بالبقاء في منزله وعدم الذهاب إلى عيادة أو مؤسسة علاجية لفترة من الوقت على الأقل."

وتشير إحدى النظريات إلى أن هناك نوعا شائعا من البكتريا المسببة للالتهاب الرئوي قد تلعب دورا في الإصابة بالزهايمر.

غير أن العلاج باستخدام المضادات الحيوية لا يؤدي إلى تقليل معدلات هذا النوع من البكتريا بشكل كبير كما كان متوقعا.

من جانبه، قال الدكتور ديفيد ويلكينسون من صندوق أبحاث الزهايمر بالمملكة المتحدة إن هناك حاجة لإجراء مزيد من الأبحاث قبل تأكيد نتائج تلك الدراسة.

لكنه صرح لبي بي سي أونلاين قائلا "الأطباء العاملون في هذا المجال يعرفون جيدا أن الاصابة بالامراض المعدية مثل الانفلونزا يمكن أن تزيد من تدهور حالة المريض بالزهايمر".

وأضاف "تقول إحدى النظريات إن التغيرات التي تحدث في المخ عند المصابين بالزهايمر تجعل استجابة المخ المناعية أكثر حساسية للمواد الكيماوية التي ينتجها الجسم، كما تؤدي إلى ردود فعل مفرطة من الجسم الامر الذي يؤدي إلى إصابة المخ بمزيد من الضرر.

كما حذر الدكتور ويلكينسون من أن المبالغة في استخدام المضادات الحيوية تشكل خطرا بالغا على المريض حيث تزيد من قدرة البكتريا على مقاومة العقاقير.

<!-- E BO -->

أحمد سعد الدين
07-02-2006, 10:19 AM
علاقة وثيقة بين وزن الانسان وارتفاع ضغط الدم






دراسة علمية حديثة تخلص إلى أنه كلما زاد وزن الانسان كلما زادت فرص إصابته بارتفاع ضغط الدم.

قال فريق من الباحثين البريطانيين إن التحكم في الوزن على مدار الحياة أمر أساسي لتقليل مخاطر الاصابة بارتفاع ضغط الدم.

وقام باحثون من كلية لندن بدراسة أكثر من 3600 شخص من الذين ولدوا في عام 1946 وقاموا بمتابعتهم خلال فترة الشباب. وعادة ما يتم تشخيص وعلاج ضغط الدم المرتفع في مراحل عمرية متأخرة.

لكن هذه الدراسة تنصح بإجراء فحوصات مبكرة لتقليل خطر الاصابة بأمراض في المستقبل.

واكتشف الباحثون أيضا أن ولادة طفل يعاني من انخفاض في الوزن ونموه في بيئة فقيرة يزيد من خطر الاصابة بأمراض.

وربما يؤدي ارتفاع ضغط الدم إلى الاصابة بأزمات قلبية وسكتات دماغية علاوة على الفشل الكلوي إذا لم يتم التحكم في نسبة ضغط الدم.

وقام الباحثون بقياس ضغط دم المشاركين في الدراسة في الفترات العمرية 36 و 43 و 53 ووجدوا أن هناك علاقة قوية بين نسبة وزن الشخص إلى طوله وضغط الدم المرتفع عندما قاموا بفحص أشخاص في سن 36 عاما.

واكتشف الباحثون أيضا أن الأشخاص زائدي الوزن أظهروا زيادة أسرع في ارتفاع ضغط الدم في سن 53 عاما أكثر من زويهم من منخفضي الوزن.

ويتم حساب نسبة وزن الشخص إلى طوله عن طريق قسم وزنهم بالكيلوجرامات على طولهم بالأمتار.

الخلفية الاجتماعية ويعاني الأشخاص الذين يكبرون في طبقة اجتماعية عاملة من ارتفاع مستويات ضغط الدم أكثر من الطبقات غير العاملة.

ويقول الباحثون إن هذا الاختلاف يرجع إلى الخلفية التي ترجع إليها الطبقات العاملة والتي تتميز بزيادة في الوزن في مرحلة الشباب بالذات أكثر من هؤلاء الذين يرجعون إلى الطبقات غير العاملة.

ومن جهتها قالت ريبيكا هاردي التي قادت فريق البحث: "توضح هذه النتائج أهمية التحكم في الوزن خلال مراحل الحياة لتجنب ارتفاع ضغط الدم خلال فترة الشباب."

وأضافت: "فهم الآلية التي تربط بين البيئة الاجتماعية الاقتصادية للطفل ونسبة الوزن إلى الطول قد يجعل استراتيجيات تجنب الاصابة بارتفاع ضغط الدم أكثر فاعلية."

وقال البروفيسور جيرمي بيرسون المدير الطبي المساعد لمؤسسة القلب البريطانية لبي بي سي نيوز اونلاين: "تعزز هذه النتائج حاجة الأشخاص إلى الحفاظ على وزن صحي على مدار حياتهم عن طريق تقليل الدهون المشبعة من وجباتهم وتناول كميات كبيرة من الفاكهة والخضراوات"

وزن الطفل الوليد هؤلاء الذين يعانون من انخفاض في الوزن حال ولادتهم - بما يعادل أقل من 2500 جرام - لديهم نسب أعلى من مخاطر الاصابة بارتفاع ضغط الدم في أوقات متأخرة من حياتهم.

وهذه النتائج تعد دليلا أكبر على أن الأطفال الذين يولدون منخفضي الوزن ربما يكونون أكثر عرضة للاصابة بأمراض القلب في أوقات متأخرة من حياتهم نظرا لاصابتهم بارتفاع ضغط دم حال شبابهم.

ومن جهته قال الدكتور بارسون: "تضيف هذه الدراسة مزيدا من الأدلة على العلاقة بين زيادة الوزن وارتفاع ضغط الدم كما أنها تؤيد الحاجة إلى فهم كيف أن تغذية الأم خلال فترة الحمل تؤثر على نمو الجنين."

وقد تم تسجيل قراءتين لضغط الدم أحدهما لضغط الدم الانقباضي الذي يتزامن مع كل دقة للقلب والأخرى لضغط الدم الانبساطي الذي يقيس المستوى بين الدقات.

وقد نشرت نتائج هذه الدراسة في مجلة لانست الطبية.

<!-- E BO -->

أحمد سعد الدين
07-02-2006, 10:21 AM
النوم الجيد يعزز الذاكرة








قال باحثون ان الحقائق التي ينساها الناس خلال يوم حافل بالعمل ربما يمكن استرجاعها اذا اعقب ذلك النوم بشكل جيد.

وطلب باحثون من جامعة شيكاجو من متطوعين تذكر كلمات بسيطة. ووجد كثيرون ان ذاكرتهم تخذلهم في نهاية اليوم لكن في صباح اليوم التالي استطاع اولئك الذين ناموا نوما مريحا استرجاع المعلومات بشكل افضل كثيرا.

وقال الباحثون في تقرير لدورية نيتشر العلمية ان المخ يمكن ان يسترجع خلال الليل الذكريات التي كادت ان تنسى.

وعندما يطلب من المخ تذكر شيئا لاول مرة تكون هذه المعلومة في حالة "غير مستقرة" وهو ما يعني انها ربما تكون قد نسيت.

وفي مرحلة ما يضع المخ المعلومات المهمة في حالة اكثر استقرارا وثباتا.

لكن الباحثين يرون انه من الممكن ان تعود الذاكرة المستقرة الى حالة عدم الاستقرار مرة اخرى عندما يتم استرجاعها.

ويعني ذلك ان الذكريات يمكن تعديلها وحفظها مرة اخرى عند مواجهة تجارب جديدة.

واستمع 12 متطوعا خلال التجربة الى كلمات عن طريق جهاز لتوليف الصوت وتعمد الباحثون ان تكون الكلمات صعبة الفهم.

وفي البداية كانت النسخة المكتوبة للكلمات متوفرة لكن طلب من المتطوعين فيما بعد تحديد الكلمة من النسخة المسموعة فقط.

واظهرت الاختبارات ان القدرة على استرجاع الكلمة الصحيحة تضعف في نهاية اليوم.

لكن عندما تم اختبار المتطوعين مرة اخرى بعد نومهم نوما مريحا خلال الليل استطاعوا استرجاع بعض الكلمات التي "نسوها" في الليلة السابقة.

وقال الدكتور دانييل ماركولياش احد الباحثين الذين شاركوا في الدراسة ان "النوم يعزز الذاكرة ويحمي الذكريات من التداخل او التلاشي في وقت لاحق. يبدو ان النوم ايضا يساعد على استرجاع الذكريات."

واضاف قوله "قد يساعد النوم على استعادة المعلومات المفقودة اذا ضعف اداء الذاكرة بسبب تلاشي المعلومات."

وقال كريم نادر من قسم علم النفس في جامعة ماكجيل في مونتريال ان الابحاث اصبحت تنظر للذاكرة على انها عملية تخزين اعادة وتخزين للمعلومات.

وقال نادر "يساعد النوم الذاكرة في بعض الاحيان على "النضج" واستبعاد الذكريات غير المهمة."

<!-- E BO -->

أحمد سعد الدين
07-02-2006, 10:23 AM
عقار يقلل فرص عودة سرطان الثدي




http://newsimg.bbc.co.uk/media/images/39432000/jpg/_39432416_breast_tumour203.jpg

امل جديد لمريضات سرطان الثدي







أكد الباحثون أن تناول عقار ليتروزول Letrozole في السنوات التي تلي الشفاء من مرض سرطان الثدي يساعد في تقليل فرص عودة المرض.

وعلى الرغم من عدم وجود دليل قاطع على أن تناول هذا العقار يساهم في إنقاذ حياة الأشخاص، إلا ان مركز أبحاث السرطان بالمملكة المتحدة وصف نتائج البحث بأنها "مثيرة".

ويعمل عقار Letrozole، الذي تتضمن أعراضه الجانبية الإصابة بمرض نخر العظام، على منع إنتاج هرمون الاستروجين والمعروف بأنه يدعم نمو سرطان الثدي عند بعض السيدات.

وقام باحثون من الولايات المتحدة وبريطانيا بإعطاء عقار Letrozole لأكثر من 2500 سيدة وإعطاء 2500 آخرين عقارا وهميا.

وكان الباحثون يتطلعون إلى مراقبة النتائج بعد خمس سنوات، غير أنه بعد أكثر من عامين فقط وجد الباحثون أن معدلات عودة الورم عند السيدات اللاتي تناولن عقار Letrozole قد انخفضت إلى النصف مقارنة بالسيدات اللاتي لم يتناولنه.

كما لاحظ الباحثون أيضا انخفاضا في عدد النساء اللائي تطور الورم عندهن في الثدي الآخر.

وأفاد فريق البحث بأن ذلك كان سببا لوقف التجربة وإعطاء جميع السيدات عقار Letrozole.

ويقول بعض الخبراء إن عدم إكمال التجربة يعني أن الدليل على قدرة هذا العقار على منع عودة الورم لم يكتمل ولم يتضح بعد.

وأضافوا إنه على الرغم من انخفاض معدلات عودة الورم، إلا أنه لا يوجد دليل على أن السيدات اللائي تناولن العقار تقل احتمالات وفاتهن بسبب سرطان الثدي.

كما أشار الخبراء إلى أنه من المحتمل أن يظهر الورم بعد فترة عند النساء اللائي تناولن العقار، أو أن يصبن بمرض نخر العظام، إلى غير ذلك من الأعراض الجانبية للعقار والتي تتضمن الإصابة بالتهاب المفاصل وفقدان القدرة الجنسية.

مخاوف ويقول الدكتور جون بريانت والدكتور نورمان وولمارك الذين يكتبان في دورية "نيو إنجلاند" إن قرار وقف البحث قد ساهم ولا شك في تقويض البيانات العلمية الخاصة بالدراسة.

وقالا إن هناك مخاوف بشأن الأعراض الجانبية طويلة المدى والناجمة عن تناول عقار Letrozole، مشيرين إلى أن إنهاء التجربة مبكرا كان سببا في إخفاق الباحثين في الرد على السؤال الذي أجريت من أجله التجربة.

وعلى النقيض، رحب الخبراء في مركز أبحاث السرطان بالمملكة المتحدة بنتائج التجربة.

وقال البروفيسور إيان سميث رئيس وحدة الثدي بمستشفى مارسدين الملكية بلندن "تعد هذه التجربة واحدة من أبرز التطورات في علاج سرطان الثدي ومنع عودة الورم مرة أخرى."

<!-- E BO -->

أحمد سعد الدين
07-02-2006, 10:26 AM
دراسة: لا علاقة بين الدهون والإصابة بالجلطة




http://newsimg.bbc.co.uk/media/images/39404000/jpg/_39404422_fryup203.jpg

لا يزيد من خطر الإصابة بالجلطة؟







أفاد الباحثون بأنه على الرغم من أن النظام الغذائي الغني بالدهون قد يسبب مرض القلب إلا أنه لا يزيد من خطر الإصابة بالجلطة.

وأجرى باحثون من مدرسة هارفارد للصحة العامة تجارب على النظام الغذائي لنحو 44 ألف شخص في منتصف أعمارهم على مدى 14 عاما.

وعلى الرغم من إصابة 725 شخصا بالجلطة خلال فترة الدارسة، إلا أن الباحثين لم يجدوا أي علاقة بين تناول أي نوع من الدهون وبين إصابة هؤلاء الأشخاص بالجلطة.

كما لم يجد الباحثون أي علاقة بين الإصابة بالجلطة وتناول الأطعمة الغنية بالبروتينات والكوليسترول مثل اللحوم الحمراء والمكسرات والبيض.

وقال الدكتور كا رئيس فريق البحث "تؤكد دراستنا أن النظام الغذائي الغني بالدهون قد لا يكون مؤشرا قويا على إصابة الرجال بالجلطة. وهناك حاجة لإجراء مزيد من الأبحاث."

كانت دراسة سابقة قد أكدت أن النظام الغذائي الغني بالدهون من المحتمل أن يؤدي إلى انسداد الشرايين وهو ما يزيد من خطر الإصابة بمرض القلب.

وقد نشر هذا البحث في الدورية الطبية البريطانية.

مرض معقد ويقول الباحثون إن انسداد الشرايين لا يعد سببا مباشرا في الإصابة بأحد أشهر انواع الجلطة والذي يحدث عندما يتم اعتراض مجرى الدم الواصل إلى جزء معين بالمخ.

ويقول الباحثون إن العلاقة بين تناول الدهون وخطر الإصابة بنوع آخر من الجلطة ينتج عن نزيف في المخ، لا تزال غير واضحة.

كما أفاد البروفيسور جون ريدج رئيس مدرسة الأوعية القلبية للأبحاث بجامعة جلاسجو إنه لا يمكن القطع بوجود علاقة بين تناول الدهون والجلطة، مشيرا إلى ضرورة إجراء مزيد من الأبحاث في هذا الشأن.

وصرح لبي بي سي أونلاين قائلا "تحدث الجلطة نتيجة أسباب عديدة. بعضها يتعلق بمرض القلب، والبعض الآخر لا يرتبط به." وقال إن التدخين قد يكون سببا في زيادة خطر الإصابة بمرض القلب والجلطة.

كما أن ارتفاع ضغط الدم وزيادة استهلاك الكحوليات يزيد من خطر الإصابة بالجلطة أكثر من مرض القلب.

<!-- E BO -->

أحمد سعد الدين
07-02-2006, 10:29 AM
النوم يساعد في الوقاية من السرطان ومقاومته




http://newsimg.bbc.co.uk/media/images/39398000/jpg/_39398246_sleep203.jpg









قال البرفيسور ديفيد شبيجل الاستاذ بجامعة ستانفورد إن النوم الجيد ليلا يمكن أن يقي من الاصابة بالسرطان.

وأوضح البروفيسور شبيجل أن النوم يمكن أن يعدل توازن الهرمونات في الجسم، مشيرا الى أن التوازن الهرموني يلعب دورا مهما في امكانية الاصابة بالسرطان.

فبعض الهرمونات مثل الكورتيزول والميلاتونين والاستروجين يشار اليها باعتبار أنها عامل محتمل لتطور الاوررام.

ويدرس البروفيسور شبيجل عدد من الدراسات التي تتناول العلاقة بين النوم والسرطان.

واحدى هذه الدراسات تتناول الكورتيزول، وهو الهرمون الرئيسي المتعلق بالضغط وينظم الجهاز المناعي بما في ذلك الخلايا التي تساعد الجسم في محاربة السرطان.

ويصل معدل هذا الهرمون الى الذروة في الفجر ويتناقص خلال اليوم.

ويدرس البروفيسور شبيجل حالات سيدات عانين مرحلة متقدمة من سرطان الثدي وقد حدث لهن تقلبات شديدة في هذا الهرمون حيث بات يصل الى ذروته بعد الظهر بدلا من الفجر، وقد تعرضن للوفاة المبكرة من المرض.

وقال البروفيسور شبيجل إن تقلبات هذا الهرمون والتي قد تكون ناجمة عن تقلبات النوم تجعل الانسان أكثر عرضة للاصابة بالسرطان.

نمو الورم ويدرس الربوفيسور شبيجل أيضا تأثير هرمون ميلاتونين الذي ينتج أثناء النوم ويلعب دورا في دورة الجسم اليومية.

ويقول إن هذا الهرمون يعمل على منع تدمير الحامض النووي دي ان ايه وهو التدمير الذي يؤدي الى السرطان، وبطء انتاج الاستروجين مما يؤدي الى نمو الاورام في الثدي والرحم.

ومن هذا المنطلق فان السيدة التي تعمل عادة ليلا وتنتج ميلاتونين أقل تكون أكثر عرضة للاصابة بالاورام.

وأظهرت البحوث ارتفاع نسبة الاصابة بسرطان الثدي بين النساء اللائي يعملن ليلا عن نظيراتهن اللائي يعملن في ساعات العمل العادية.

وتقول الدراسات التي أجريت على الفئران إن الفأر الذي يتعرض لاضطرابات النوم تنمو لديه الاورام بشكل أسرع من غيره.

ويقول البروفيسور شبيجل إن الاطباء لا يجب أن يعملوا على مكافحة السرطان فقط، وانما مساعدة الناس الذين يعانون أوراما على التعايش معها.

وأضاف قائلا إن الاصابة بالسرطان ربما تذهب النوم من الجفون ولكن يجب مساعدة هؤلاء المرضى على استعادة النوم لان ذلك قد يساعهدم على الشفاء من المرض.

وقد تم نشر هذا البحث في صحيفة برين، بيهيفيور أند ايميونيتي.

<!-- E BO -->

أحمد سعد الدين
07-02-2006, 10:31 AM
الضغط العصبي يضاعف خطر الإصابة بسرطان الثدي


كارولاين رايان
بي بي سي - كوبنهاغن







اكتشف باحثون سويديون إن الضغط العصبي يضاعف مخاطر الإصابة بسرطان الثدي لدى السيدات.

وأجرى الباحثون مقابلات مع 1350 سيدة في أواخر الستينات من القرن الماضي وسألوهن عما إذا كن قد تعرضن لأي ضغط عصبي خلال السنوات الخمس السابقة.

وتتبع الباحثون السيدات خلال 24 عاما واكتشف الباحثون أن السيدات اللاتي أفدن بمعانتنهن من الضغط العصبي تزداد مخاطر الأصابة بسرطان الثدي لديهن بنسبة 5.3% مقابل 2.5% للسيدات اللاتي لم يعانين من الضغط العصبي.

وقال الباحثون، أمام المؤتمر الاوروبي للسرطان المنعقد في العاصمة الدنماركية كوبنهاجن، إن دراستهم تكشف عن "علاقة هامة" بين الضغط العصبي وزيادة مخاطر الإصابة بسرطان الثدي، إلا أنهم لم يحددوا حجم الضفط الذي يتوقع أن يزيد المخاطر الأصابة.

وكانت الدراسات الأخرى قد بحثت العلاقة بين الضغط العصبي وسرطان الثدي، وطلبت أغلبها من السيدات المصابات بالسرطان بالهدوء إذا كن يعانين من الضغط العصبي قبل التشخيص.

ضغط عصبي وأجريت الدراسة على سيدات تتراوح أعمارهن بين 38 و60 عاما في عام 1968 أو 1969.

واستفسر الباحثون منهن عما إذا كن قد عانين من ضغط عصبي أو خوف أو القلق أو أي مشاكل في النوم نتيجة للعلاقة مع أفراد الأسرة أو نتيجة للخلافات في العمل لشهر أو أكثر خلال السنوات الخمس السابقة.

وتم توزيع اجاباتهن من خلال ست تصنيفات، وتوبعت حالات السيدات بعد خمس سنوات ثم 12 سنة و24 عاما.

ومن بين 456 عانين من الضغط، أصيبت 24 سيدة (5.3%) بسرطان الثدي، ومن بين 894 سيدة لم يعانين من الضغط أصيبت 23 سيدة (2.5%).

وتم فحص أغلب السيدات في حدود الستين من عمرهن، لذا يقول الباحثون إنه لا يبدو أن الضغط العصبي يتسبب في الإصابة بسرطان الثدي في وقت مبكر من العمر.

وأخذت الدراسة في الحسبان بعض العوامل الأخرى مثل تناول الكحول والوزن والإصابة بسرطان الثدي في العائلة والتدخين وما إذا كان لدى السيدة أطفال وتاريخ ميلادهم.

خطوة للأمام وقال الدكتور اوستن هيلجسن من أكاديمية ساهلجرنسكا في مدينة جوتنبرج السويدية إن نتائج دراسته صالحة أكثر من أي دراسة أخرى تتطلب من السيدات تذكر الماضي.

وأضاف اوستن إن هذه الدراسة مبنية على معلومات محايدة كما أنها أجريت على فترة زمنية طويلة.

وأوضح اوستن إنه بالرغم من أن الدراسة تعد واحدة من الدراسات القليلة التي تجرى على مدى زمني كبير يجب إجراء المزيد من الدراسات الموسعة المشابهة.

أحمد سعد الدين
07-02-2006, 10:34 AM
السكري في الحوامل يسبب تشوهات قلوب المواليد




http://newsimg.bbc.co.uk/media/images/39345000/jpg/_39345020_baby203.jpg

تشوهات القلب نادرة







تقول دراسة جديدة إن احتمال أن تلد الأمهات المصابات بمرض السكري أطفالا بتشوهات قلبية اكبر بخمس مرات من الأمهات غير المصابات بالسكري.

وشملت الدراسة التي أجريت في شمال انكلترة سجلات 200 ألف طفل ولدوا في المنطقة ما بين 1995 و2000.

ووجد الباحثون أن نسبة الأطفال المصابين بتشوهات في القلب لأمهات مصابات بالسكري بلغت 3.6 بالمئة وان نسبة الأطفال المصابين لأمهات غير مصابات كانت 0.74 بالمئة.

وتدعو الدراسة إلى مراقبة الأمهات الحوامل المصابات بالسكري.

وقال الدكتورة جيني بيريل من مشفى سندرلاند الملكي: "إننا لا نستطيع تجنب هذه التشوهات، ولكن مراقبة الأمهات الحوامل من المصابات بالسكري تسمح بإجراء العلاج اللازم للأطفال بعد الولادة."

وقال متحدث باسم جمعية مرضى السكر في بريطانيا: "إن مرض السكر يمكن أن يزيد من مشكلات الحمل، ولكن الخطر لا يزال صغيرا."

وقال: "هذا هو السبب في ان على الحوامل من المصابات أن يضعن أنفسهن تحت الإشراف الطبي طيلة فترة الحمل."

وأضاف: "ولذلك تنصح جمعية مرضى السكري جميع النساء المصابات بالسكري أن يدرسن وضعهن الصحي مع طبيب قبل الحمل."

ويذكر أن تشوهات القلب هي اكثر شيوعا بين التشوهات الخلقية للأطفال، وتبلغ نسبة الإصابة بها حوالي 6 بالألف. وفي معظم الحالات لا يعرف سبب لهذه التشوهات.

وأكثر هذه التشوهات شيوعا هو وجود ثقب في القلب، ولكن دراسة حديثة تشير إلى أن أطفال الأمهات المصابات بالسكري يمكن ان يصبن أيضا بثقوب في الشرايين الكبرى.

ويحتاج الأطفال الذين يولدون بهذه الحالات إلى جراحة سريعا بعد الولادة أو إنهم يموتون.

ولا يعرف السبب في ان مرض السكري في الحوامل يزيد من نسبة التشوهات في قلوب المواليد.

<!-- E BO -->

أحمد سعد الدين
07-02-2006, 10:38 AM
عقار يحمي الأجنّة من مرض الايدز






http://newsimg.bbc.co.uk/media/images/39326000/jpg/_39326914_203pills.jpg

ادوية زهيدة وفعالة ضد المرض الفتاك







ينصح الاطباء باتباع نظام دوائي مبسط وزهيد الثمن يساعد في تجنب نقل الأمهات لفيروس نقص المناعة المكتسب/ اتش آي في إلى أطفالهن أثناء الولادة.

ومن المعروف أن نسب نقل المرض إلى الاطفال من الامهات المصابات اللاتي يتعاطين ادوية لمكافحة الايدز خلال فترة الحمل تقل بشكل كبير.

وعلى الرغم من ذلك فإن البحث الذي أجراه فريق من الأطباء الأمريكيين والأوغنديين خلص إلى أن تعاطي عقار معين مرة واحدة فقط يمكن أيضا أن يوفر نوعا من الحماية.

ونقلت مجلة "لانست" العلمية عن الأطباء قولهم إن من شأن هذه الخطوة تجنيب مئات الآلاف من الاطفال الاصابة بالعدوى سنويا.

وتقدر أعداد الحوامل اللاتي يحملن فيروس نقص المناعة المكتسب في أفريقيا بثلاثة ملايين امرأة، وهناك مخاطر كبيرة من انتقال الفيروس من الأم إلى طفلها عبر الدم وسوائل الجسد الاخرى خلال الولادة.

ولمكافحة هذه الحالة ينصح الأطباء أن تأخذ الأم، حتى بشكل غير منتظم، عقاقير مكافحة الفيروس جرعات من العلاج خلال فترة الحمل، كما ينصحون بإعطاء الطفل نفس العقاقير في وقت مبكر من حياته.

جرعة واحدة وتتمثل المشكلة الأساسية في عدد مرات التي يجب أن يتعاطى الطفل الرضيع الدواء. فعقاقير أخرى مثل عقار "AZT" يجب أن يعطي للطفل الرضيع بشكل يومي على مدار أسبوع بعد الوضع، كما يعطي كل ثلاث ساعات للمرأة الحامل.

وهذا يجعل من غير المحتمل أن تكتمل دورة العلاج، لأنها ستكون مكلفة، علاوة على أنها ستكون غير ملائمة لأم تريد حماية طفلها من دخول المستشفى.

وعلى الرغم من ذلك فإن باحثين من جامعة جون هوبكنز الأمريكية وجامعة ماكاريري في كامبالا بأوغندا قاموا باختبار نظام جديد يتضمن عقار يسمى "نيفيراباين"، ويعرف أيضا باسم "فيرامون".

وتقدم شركة "بويرينجر" للأدوية العقار الجديد دون مقابل إلى جنوب أفريقيا للمساعدة في تجنب انتشار فيروس نقص المناعة المكتسب.

ويعطى العقار مرة واحدة للأم خلال فترة الحمل ومرة واحدة للطفل الرضيع حال ولادته.

وأوضحت نتائج الاختبارت أن أكثر من 600 طفل رضيع وأم أعطوا إما عقار "AZT" أو "نيفيراباين".

وخلصت النتائج إلى أن معدل انتقال الفيروس مع استخدام عقار "نيفيراباين" كان أقل وذلك بعد ستة إلى ثمانية أسابيع حيث أوضحت النتائج أن 59 طفلا في مجموعة أخذت عقار "AZT" وجدت مصابة بفيروس نقص المناعة المكتسب "اتش آي في" مقارنة ب 36 طفلا مصابا في المجموعة التي أعطيت عقار "نيفيراباين".

وبعد ثمانية عشر شهرا سجلت 75 حالة مصابة في المجموعة التي أعطيت عقار "AZT" مقارنة بـ 47 حالة في المجموعة التي أعطيت عقار "نيفيراباين".

آمن وفعال ويقول الدكتور بروكس جاكسون من جامعة جون هوبكنز: "في حالة استخدام هذا العقار على نطاق واسع فإنه يمتلك المقدرة على منع مئات الالآف من الاصابات سنويا."

وأضاف: "هذا النظام آمن وبسيط وغير مكلف، لكن الوصول إلى اختبار فيروس اتش آي في يبقى عقبة كبيرة".

وقال جاكسون إنه يأمل في أن يسرع الرئيس الأمريكي جورج بوش في تقديم الملايين الاضافية التي وعد بها لمكافحة الايدز بهدف دعم برنامج عقار "نيرفيراباين" الجديد.

وعلى الرغم من ذلك فإن خبراء آخرين يحذرون من أن جرعة واحدة من عقار مثل "نيرفيراباين" يجب أن لا تستخدم في برنامج واسع النطاق لأنها تقلل من مقدرة عقاقير مكافحة مشابهة على المقاومة.

<!-- E BO -->

أحمد سعد الدين
07-02-2006, 10:42 AM
تخفيف الدم خلال جراحات القلب المفتوح قد يضر بالمرضى






http://newsimg.bbc.co.uk/media/images/39304000/jpg/_39304554_closeupop203.jpg

واحدا تقريبا من كل 12 مريض تجرى له جراحة قلب مفتوح سيعاني من ضرر بالكلى





عادة ما يقوم الأطباء بتسييل دماء المرضى خلال إجراء جراحات القلب المفتوح باستخدام سائل ملحي لأنه من المعتقد أن ذلك يخفض المخاطرة خلال الجراحة.

ولكن بحثا قام به باحثون من المركز الطبي لجامعة ديوك في الولايات المتحدة يقول إن العكس ربما يكون هو الصحيح.

ويقول الباحثون الذين نشروا نتائج بحثهم في نشرة جراحة الصدر الامريكية إن المريض البدين يعاني نسبة مخاطرة أعلى.

مضخة الدم الخارجية خلال العمليات الجراحية الكبرى للقلب، يصار الى وضع المرضى على مضخة دم خارجية في أغلب الحالات، والتي تتولى عملية ضخ الدم الغني بالأوكسجين الى أنحاء الجسم خلال توقف القلب أثناء الجراحة الدقيقة.

ومن أجل تعبئة هذه المضخة، يضاف المحلول الملحي فيها، والذي يقوم بتخفيف الدم بمجرد تشغيل الجهاز. ويعتقد الأطباء أن هذه العملية مفيدة، حيث تخفض من لزوجة الدم، ومن شأن ذلك أن يحمي من الجلطات الدموية في الأوعية الدموية الحيوية، والتي قد تكون خطيرة أو مدمرة للمرضى.

وعادة ما يكون بالدم نسبة 36% إلى 40% من الخلايا الحمراء، ولكنها بعد عملية التخفيف تهبط إلى معدل بين 22% و26%. ومن المعتقد أنه بسبب تبريد الجسم خلال الجراحة، يكون تركيز خلايا الدم الحمراء كافيا لتغطية طلب الجسم على الأوكسجين.

الخسائر العالية ولكن واحدا تقريبا من كل 12 مريض تجرى له جراحة قلب مفتوح سيعاني من ضرر بالكلى نتيجة للجراحة، وسيحتاج 2% منهم إلى غسيل للكلى كنتيجة للجراحة أيضا.

وقد قام الباحثون من جامعة ديوك بالنظر في تأثير تخفيف الدم على كفاءة الكلى. ففي الدراسة التي أجريت على 1400 مريض أجريت لهم جراحات للقلب المفتوح، قارن الباحثون بين نسبة التركيز المئوية لخلايا الدم الحمراء بعد التخفيف، في مقابل مستويات مادة كيماوية تسمى الكرياتينين في الدم.

وكلما ارتفعت نسبة الكرياتينين، كلما انخفضت قدرة الكلى على العمل بشكل كاف، حيث أن عمل الكلية أن تقوم بإزالة هذه المادة من مجرى الدم ونقلها إلى البول.

ووجد الباحثون أنه كلما انخفض تركيز خلايا الدم الحمراء، كلما ارتفعت مستويات الكرياتينين. وفي المرضى الذين يعانون من السمنة، كانت العلاقة بين الإثنين مفاجئة.

قال الدكتور مارك ستافورد سميث: "هذا هو أول تقرير طبي يلقي الضوء على العلاقة بين تخفيف الدم خلال جراحات القلب المفتوح وبين الأضرار التي تحدث للكلى."

واستخدام الدم المتبرع به بدلا من المحلول الملحي ظهر أيضا بأنه قد يكون ضارا، ولذلك يبقى الحل الوحيد الذي عرضه فريق البحث هو إعادة تصميم ماكينة القلب والرئة بحيث تملأها كمية أقل من السوائل.

<!-- E BO -->

أحمد سعد الدين
07-02-2006, 10:46 AM
دراسة: توقف التنفس أثناء النوم "يتلف المخ"






http://newsimg.bbc.co.uk/media/images/39295000/jpg/_39295584_sleep203.jpg

الرجال هم عادة من يصابون بهذا العرض







اكتشف العلماء وجود صلة بين نوع شائع من اضطرابات النوم وتلف بعض خلايا المخ.

فالبعض تسد لديه المسالك الهوائية للحظة أثناء النوم بسبب إغلاق اللسان أو اللهاة للممرات الهوائية بما يمنع الأوكسجين عن الجسم وبالتالي يستيقظ النائم.

وتقول دورية "نيو ساينتست" العلمية إن ذلك يؤدي إلى تلف بعض خلايا المخ، الأمر الذي يفسر المشكلات المتعلقة بالذاكرة والتعلم التي يعاني منها المصابون بهذا النوع من اضطراب النوم.

لكن الباحثين يؤكدون ضرورة إجراء المزيد من الأبحاث للتثبت مما إذا كان هذا النوع من اضطرابات النوم يسفر عن تلف دائم.

يذكر أن 2 بالمئة من الذكور البالغين في بريطانيا، أي حوالي 300 ألف شخص، يعانون من هذه المشكلة.

فقد أجرى باحثون من المعهد الوطني للقلب والرئة بالكلية الملكية بلندن فحوصا بالرنين المغناطيسي على سبعة مصابين بالمشكلة وسبعة أصحاء، حيث قاسوا مدى كثافة المخ لديهم.

واكتشف الباحثون أن أمخاخ المصابين بالاضطراب بها كثافة أقل من خلايا المخ بالمنطقة بالنصف الأيسر المسؤولة عن تنسيق اختزان الذاكرة.

العلاج
ومن جانبها، قالت ماري موريل التي رأست البحث "إن ما أدهشني هو تلك النتائج الواضحة في هذه العينة الصغيرة من المرضى".

وقد أظهرت تجارب على الفئران أن نقص الأكسجين ليلا يرتبط بمشكلات في التعلم والذاكرة.

ومن جهة أخرى، قال الدكتور رونالد هاربر من جامعة كاليفورنيا بلوس أنجلوس "ثمة أدلة أكثر الآن على أن المخ يتأثر باضطراب توقف التنفس أثناء النوم، لذا يجب أن تتطرق السبل العلاجية إلى مسألة تلف المخ علاوة على معالجة مشكلات التنفس".

وفي المقابل، قال البروفيسور جون سترادلينج من مركز أكسفورد لأمراض الجهاز التنفسي في حديث لبي بي سي أونلاين إن الفروق التي وجدتها الدراسة بسيطة جدا.

وأضاف سترادلينج "اعتبر أن هذه مجرد دراسة أولية. من المعروف عن عرض توقف التنفس أثناء النوم أن مستوى الأكسجين لدى المصاب سرعان ما يعود إلى طبيعته".

وتابع قائلا "يقول البعض إن عودة الأكسجين مرة أخرى إلى الخلايا هي التي تتسبب في التلف. ولكن من غير المثبت أن توقف التنفس أثناء النوم يحدث تلفا دائما".

ومضى قائلا "إذا عولج المريض من العرض فإنه يعود إلى حالته الطبيعية".

تجدر الإشارة إلى أن البحث سينشر أيضا في دورية سليب ميديسن الطبية المتعلقة بالنوم.

<!-- E BO --><!-- S IBOX -->

أحمد سعد الدين
07-02-2006, 10:48 AM
عقار لضغط الدم يقلل الوفاة بالأمراض القلبية





http://news8.thdo.bbc.co.uk/media/images/39465000/jpg/_39465903_monitor203.jpg

مرضى القلب يستفيدون من العقار الجديد







أظهرت دراسة جديدة تم إجراؤها على نحو 12 ألف مريض بالقلب من 24 دولة أن عقارا لضغط الدم يقلل من حالات الوفاة للمرضى الذين يصابون بنوبات أو أزمات قلبية، كما يقلل من خطر الإصابة بمزيد من الأزمات.


كانت دراسات قد أثبتت بالفعل أن عقار Perindopril بيرندوبريل يحد من من خطر الإصابة بأزمات قلبية.

ويقول الباحثون الذين قدموا دراستهم للجمعية الأوروبية لطب القلب في فيينا إنه ينبغي استخدام هذا العقار كعلاج وقائي.

جميع الأعمار

وينتمي عقار بيرندوبريل إلى قائمة العقاقير المعروفة باسم "إيه سي إي" والتي تعوق انتاج النوع الثاني من الانجيوتينسين وهو الروتين الذي يجعل الأوعية الدموية تنقبض.

وتم إعطاء المرضى المشاركين في الدراسة 8 مليجرامات من عقار البيرندوبريل لمدة أربع سنوات.

وأظهرت نتائج الدراسة أن خطر الوفاة انخفض بنسبة 11 بالمائة لدى المجموعة التي تناولت العقار، كما انخفضت أيضا إصابتهم بالأزمات القلبية بنسبة 24 بالمائة فضلا عن انخفاض إصابتهم بهبوط في القلب بنسبة 39 بالمائة.

فوائد عديدة

وقال البروفيسور كيم فوكس من مستشفى رويال برومبتون بلندن وأحد المتخصصين الذين أشرفوا على الدراسة: "يعتبر مرض الشريان التاجي واحدا من أكثر أمراض القلب شيوعا، كما يتسبب في وفاة ثلث المصابين بامراض قلبية حيث يموت 16 مليون شخص في العالم سنويا بسبب أمراض القلب. وتناول عقار البيرندوبريل لأربع سنوات يوقف نحو 100 ألف أزمة قلبية في دولة يبلغ تعداد سكانها 60 مليون نسمة."

وأضاف "يعتبر ذلك خطوة هامة إلى الأمام وسيكون له تأثير كبير على أمراض القلب في المستقبل." وصرح البروفيسور فوكس لبي بي سي نيوز أون لاين قائلا "أوضحت الدراسة أن العقار سيستخدم لعلاج مشكلات القلب بدلا من اقتصار دوره على حالات أمراض الشريان التاجي."

أحمد سعد الدين
07-02-2006, 10:51 AM
ضربة الصدر قاتلة





http://news8.thdo.bbc.co.uk/media/images/39453000/jpg/_39453999_ball.jpg

السترات الواقية التي يرتديها الرياضيون لا توفر الكثير من الحماية







يمكن أن تتسبب ضربة خفيفة للصدر، مثل ارتطام كرة الكريكيت، في أزمة قلبية خطيرة.


واقترب العلماء من فهم الأسباب وراء حالات الوفاة الغريبة التي حدثت لبعض الرياضيين.

وكشف مقال نشر في دورية نيو ساينتست العلمية أن الوفاة تقع عندما ترتطم الكرة بالشخص في نقطة معينة من الصدر في وقت معين من الدورة الدموية.

وقال البحث إن واقيات الصدر التي يرتديها الرياضيون توفر لهم القليل من الحماية.

حالات نادرة

ويصف الطب تلك الحالة بأنها توقف مفاجىء للقلب نتيجة تلقي ضربة في الصدر.

ويعود تاريخ اكتشاف تلك الحالة النادرة إلى عام 1876، لكن دراسة امريكية أحصت 128 حالة كانت أغلبها نتيجة لارتطام الكرات الرياضية وبعضها نتيجة للتعرض إلى العقوبات الجسدية والمزاح الجسدي بل ونتيجة للقذف بكرات الثلج.

وفي إحدى الحالات الموثقة، توفي طفل صغير بسبب قفز كلب الأسرة على صدره.

ويقوم دكتور مارك لينك من مركز تفتس الطبي في مدينة بوسطن ببحث هذا الموضوع عن طريق اطلاق الكرات نحو صدور الخنازير، على أن تتزامن الضربات مع وقت معين في دورة ضربات القلب لدى الحيوانات.

وخلص لينك إلى أن خطر الوفاة يزيد عندما ترتطم الكرة فوق القلب مباشرة في ظرف 15 جزء من ألف من الثانية بين ضربات القلب.

ويقول البحث أن الضربة يمكن أن تتسبب في ارتفاع ضغط الدم والذي يتسبب في تمديد عضلات القلب.

وينتج عن هذا بدء سلسلة من ردود الأفعال الكيميائية والتي تتسبب في تقلص القلب مبكرا وتوقفه في منتصف الدورة.

ويعتقد دكتور لينك أن أي شخص معرض للوفاة نتيجة لذلك إذا حدثت تلك الضربة بنفس الطريقة السابقة.

ولم توفر واقيات الصدر المشابهة لتك التي يرتديها لاعبو هوكي الجليد والتي زودت بها الخنازير أي حماية تذكر. وقال الخبير البريطاني بيتر كول، والذي قام بأبحاث حول تلك الحالة، إنها غير مفهومة وتشبه السحر ولكنها ليست كذلك.

أحمد سعد الدين
07-02-2006, 10:55 AM
الدهون مفيدة في مكافحة السل





http://news8.thdo.bbc.co.uk/media/images/39449000/jpg/_39449877_tb_bacterium203.jpg

عصيات السل تعيق عمل جهاز المناعة










قال باحثون إن بعض الدهون يمكن أن تكون مفيدة في مساعدة الجسم في مكافحة الجراثيم المسببة لمرض السل.

ومن غير المعروف حتى الآن ما إذا كان تناول الدهون يمكن أن يستخدم كعلاج للسل.

غير أن البحث المنشور في دورية "نيتشر سيل بايولوجي" يقول إنه يجب إجراء المزيد من التجارب حول ذلك.

وتقدر الإحصاءات الطبية أن ثمانية ملايين شخص يصابون سنويا بالسل على مستوى العالم، كما يموت مليونا شخص كل عام نتيجة للمرض، وبذلك يتصدر السل الأمراض البكتيرية الأخرى كسبب للوفاة.

إعاقة

وتهاجم عصيات كوخ المسببة للسل كرات الدم البيضاء.

ويوجد في جسم الانسان خلايا دفاعية يجب عليها أن تمر بعدة تغييرات قبل أن تفرز انزيمات وأحماضا تعمل على تدمير البكتريا، غير أن السل يمنع اتمام مرحلة هامة من هذه العملية مما يعيق تلك الخلايا.

ويقول البحث الأخير إن بعض الأحماض الدهنية، مثل بعض الأحماض الموجودة في اللحوم، يمكن أن تمنع وقوع تلك العملية مما يسمح لجهاز المناعة بالعمل بشكل فعال.

وقال الباحثون إن دهونا مثل اوميجا-3 الموجودة في الأسماك الزيتية لديها أثر سلبي طفيف على قدرة الجسم على مقاومة البكتريا.

وقال الباحثون الالمان والبرتغاليون ان تحليلا أكثر تفصيلا لنظام المناعة باستخدام أساليب تعتمد على طرق رياضية لحل المشاكل البيولوجية يمكن أن يساعد في تحديد أنواع الدهون التي يمكن ان تكون أكثر فعالية عند استخدمها مع المضادات الحيوية.

ويقول انتوني كوتس استاذ علم الأحياء الدقيقة في جامعة سانت جورج ان من المستبعد ان يتم اقتراح أنواع معينة من الطعام لعلاج السل. غير أنه أضاف إن البحث يلفت الانتباه كدراسة جديرة بالاهتمام أكثر منه كعلاج للسل.

أحمد سعد الدين
07-02-2006, 10:57 AM
زرع خلية قرنية يعيد البصر لكفيف





http://news8.thdo.bbc.co.uk/media/images/39440000/jpg/_39440059_eye300.jpg

النور بعد 40 عاما في الظلام










استطاع رجل ظل كفيفا 40 عاما أن يبصر ثانية بعد إجراء عملية زرع خلية قرنية له. وكان الرجل قد تعرض لحادث وهو في الثالثة من عمره أفقده احدى عينيه فيما فقدت الثانية البصر.

وبالتالي لم تعد لديه ذاكرة مرئية منذ طفولته المبكرة. وفي العملية تم زرع خلايا قرنية في عينه اليمنى.

وواصل الباحثون عملية علاج هذا المريض لتعليمه كيف يرى ثانية.

وبعد خمسة أشهر من العملية أجري له اختبار بسيط حيث أمكنه التعرف على الاشكال البسيطة. وبعد عامين أمكنه رؤية الالوان. ورغم ذلك مازال يعاني مشاكل في ادراك الوجوه والتعرف على الاشياء.

غير سعيد

ولكن يبدو أن هذا المريض الذي يرمز اليه بالحرفين ام.ام غير مرتاح للبصر الذي استعاده . فقبل العملية كان يمارس التزحلق على الجليد مستخدما موجه صوتي كمرشد.

ولكن بعد شفائه أصبح يخاف الاصطدام بأي شئ.

وهو يشعر أيضا بالقلق من عبور الشارع بينما كان أكثر ثقة بنفسه عندما كان كفيفا. ويقول ام.ام : "إن الفرق بين اليوم وما كنت عليه قبل عامين هو أنني كنت أكثر قدرة على تخمين ما لا أراه، في حين أنني الان أحاول جاهدا تخمين ما أراه".

أحمد سعد الدين
07-02-2006, 10:59 AM
السمنة تعزّز الهرمونات المسببة للسرطان










كشف الباحثون عن أن السمنة قد ترفع من خطر إصابة النساء بسرطان الثدي.

وكان من المعروف لدى العلماء أن تناول أغذية ذات محتوى دهني مرتفع تزيد من مخاطر إصابة النساء بسرطان الثدي.

ولكن الباحثين الأمريكيين يقولون إن السمنة خطيرة بالنسبة للنساء اللاتي بلغن سن اليأس لأنها ترفع من مستوى الهرمونات الأنثوية في الدم.

ويقول الباحثون إن من الممكن أن يزيد ذلك من مخاطر إصابة النساء بسرطان الثدي بمعدل الخمس.

مؤشر كتلة الجسم

وقد أجريت دراسة دولية على عينات دم لثلاثة آلاف امرأة تقريبا لم يصبن بسرطان الثدي في ثماني دول في أمريكا وأوروبا وآسيا.

ولم تكن أي منهن تتعاطى علاجا بالبدائل الهرمونية.

وتمت متابعتهن لمدد تتراوح بين عامين واثني عشر عاما. وتبين أن 624 منهن قد أصيبن بسرطان الثدي.

وتمت مقارنة الهرمونات في دمائهن بالهرمونات في دماء نساء لم يصبن بسرطان الثدي.

وتم قياس سمنتهن عن طريق قسمة وزن الشخص على مربع طوله وهو ما يطلق عليه مؤشر كتلة الجسم (بي إم آي).

ويتراوح معدل بي إم آي بالنسبة للشخص السليم بين 18.5 و 25. وإذا كان المعدل بين 25 و30 كان الشخص زائد الوزن وإذا كان أكثر من 30 يعد الشخص بدينا.

وعلى هذا المعدل تم تقسيم هؤلاء السيدات إلى خمس مجموعات، تحت 22.5، وبين 22.5 و24.9، وبين 25 و27.4، وبين 27.5 و29.9، وأكثر من 30.

التحكم بالسمنة

وقد وجد أنه بارتفاع معدل بي إم آي ترتفع معدلات هورمون الأستروجين كما ترتفع معدلات الإصابة بسرطان الثدي.

أما بالنسبة للنساء اللاتي تخطين نسبة 30 بي إم آي فكانت نسبة الإصابة بسرطان الثدي بينهن أعلى بنسبة 18% من النساء اللاتي سجلن 25 على دليل بي إم آي.

كما أظهرت النتيجة أيضا أن نوع الأستروجين المسماة بالأستراديول كانت مرتبطة بالتحديد بالزيادة في خطر الإصابة.

ويقول القائمون على الدراسة، وبينهم باحثون في معهد دراسات السرطان في بريطانيا، إن السمنة عامل خطر من الممكن السيطرة عليه من خلال حمية غذائية معقولة والتمارين الرياضية، على خلاف العوامل التي لا يمكن السيطرة عليها، مثل العوامل الوراثية مثلا.

ويقول الدكتور تيم كي من وحدة الأوبئة بمعهد دراسات السرطان بجامعة أوكسفورد ببريطانيا، وهو الذي قاد فريق البحث: "الخطر عند النساء يكمن في عدد ثابت من العوامل- العوامل الوراثية وعدد الأطفال الذين أنجبنهن ومتى يبلغن المحيض ومتى يبلغن سن اليأس".

ويضيف: "لكن السمنة من العوامل التي يمكن أن يكون للنساء قدر من السيطرة عليها، غير أن بقاء الوزن عند مستوى مقبول يقلل من نسبة الإصابة بسرطان الثدي لدى النساء"

الأخطار

وقال: "نحن نعرف أن العوامل الهرمونية أساسية في تطوير سرطان الثدي" مضيفا أن "هذه الدراسة تساعدنا على أن نفهم أكثر أن السمنة وبعض الهورمونات المحددة لها دخل في آلية زيادة مخاطر الإصابة بهذا المرض". ويرى أن "من الممكن أن تكون السمنة العامل المساهم الرئيسي لعدد كبير من حالات سرطان الثدي، ومع ارتفاع معدلات السمنة يصبح من الضروري فهم أخطارها" وتعتقد الدكتورة ليزلي ووكر، مدير معلومات السرطان في المعهد البريطاني لدراسات السرطان أن الإصابة بسرطان الثدي يزداد خطرها مع التقدم في العمر، والسمنة التي تلي بلوغ سن اليأس تضيف المزيد إلى هذا الخطر، بالإضافة إلى تسببها في عدد كبير من المشكلات الصحية الأخرى.

أحمد سعد الدين
07-02-2006, 11:00 AM
معالجة الصداع النصفي بالجراحة










توصلت دراسة طبية إلى أن من الممكن علاج الصداع النصفي عن طريق إجراء عملية جراحية. ويقول الأطباء القائمون على الدراسة إن التجارب التي أجروها أدت إلى تحسن حالة المرضى من صداع نصفي مزمن.

ويرى هؤلاء الأطباء أن ازالة عضلات رئيسية في جبهة وعنق المرضى الذين يعانون من صداع نصفي شديد يمكن ان يوقف الالم.

واجرى الاطباء عمليات من هذا النوع لمئة مريض العام الماضي.

وقال 90 بالمئة من هؤلاء المرضى انهم آلام الصداع النصفي قد خفت كثيرا أو بعد اجراء الجراحة.

ولا يعرف سبب الاصابة بالصداع النصفي الذي يؤثر على واحد من كل عشرة اشخاص.

ويعتمد قرار اجراء عمليات للاشخاص الذين يعانون من الصداع النصفي على نظرية ان الصداع يحدث في حالات كثيرة عندما تضغط عضلات معينة على الاعصاب.

وقد قام الدكتور باهمان جويورون من مستشفى زيبا كلينيك في كليفلاند بولاية اوهايو بتطوير هذه النظرية بعد ان حقن بعض مرضاه بمادة بوتوكس التي تمنع وصول الإشارات العصبية الى العضلات مما يشل من حركتها.

وتستخدم هذه المادة لاغراض تجميلية وذلك لتقليل التجاعيد في الوجه عن طريق شل حركة العضلات الموجود تحت الجلد بشكل مؤقت.

وابلغ مريضان يعانيان بشكل منتظم من صداع نصفي الدكتور جويورن بانهما شعرا بالام الصداع بشكل اقل كثيرا بعد حقنهما بهذه المادة.

وقال جويورون ان 314 شخصا تم حقنهم بمادة بوتوكس.

واضاف ان 39 من هؤلاء الاشخاص عانوا من صداع نصفي بشكل منتظم بينما قال 31 شخصا ان شعورهم بالصداع توقف بعد الحقن.

أربع مناطق

واجرى جويورون العام الماضي تجربة على نطاق ضيق لاختبار هذه النظرية بشكل اكبر. وكان مئة متطوع يعانون من صداع نصفي 15 مرة في الشهر في المتوسط.

ويعتقد الدكتور جويورون ان الصداع النصفي يحدث بسبب مشاكل في واحدة من اربع مناطق في الرأس هي الجبهة والصدغ ومؤخرة العنق او الانف.

وقال انه في بعض الحالات يمكن ان ينجم الصداع النصفي عن مشاكل في اكثر من منطقة من تلك المناطق.

واستخدم جويرون مادة بوتوكس لشل حركة العضلات في هذه كل واحدة من هذه المناطق لمدة ثلاثة اشهر فيما عدا الانف.

وكان جويرون يسأل المرضى بعد كل حقن عما اذا كانوا يشعرون بالصداع النصفي.

واذا قال المرضى انهم ما زالوا يشعرون بالالم كان يستنتج ان السبب هو الانف.

وخضع اولئك المرضى بعد ذلك لجراحة لتعديل عظمة الانف التي تفصل بين فتحتي الانف.

وخضع مرضى اخرون لجراحة لازالة العضلة التي تم شل حركتها مؤقتا بمادة بوتوكس.

ويقول الدكتور جويورون انه بعد ذلك بعام قال الغالبية العظمى من المرضى انهم شعروا بتحسن.

وقال لـ بي بي سي اونلاين "تظهر النتائج الاولية اننا حصلنا على نسبة استجابة تبلغ 90 في المئة".

واضاف: "خفت شدة الالام الناجمة عن اصابة هؤلاء الاشخاص بالصداع النصفي بنسبة 50 في المائة." وابدى جوريورون ثقته في استمرار هذه التغييرات.

وقال "التأثير الناجم عن الحقن بمادة بوتوكس مؤقت فقط. نأمل ان يستمر تأثير الجراحة لفترة اطول وان يكون دائما."

وقدمت هذه النتائج في المؤتمر العالمي لجراحات التجميل في سيدني باستراليا.

ووصف الدكتور اندرو دوسون المستشار الطبي في رابطة العمل لعلاج الصداع النصفي النتائج بانها مثيرة.

وقال "تبدو هذه النتائج غريبة في ظاهرها لكني اعتقد انه لا يتعين رفضها." وقال لـ بي بي سي اونلاين "اذا كان كل شيء يصلح لاكثر من ثلثي المرضى يتعين عليك ان تفكر بانك قد توصلت الى شيء."

ويجري الدكتور دوسون تجربة ليرى ان كانت مادة بوتوكس فعالة بنفسها.

وقال دوسون "بالنسبة لبعض الناس لا يبدو انها فعالة لكنها تصلح بالفعل لعلاج اناس اخرين." واضاف قوله "نأمل ان نصل الى نتائج حاسمة في غضون عام."

أحمد سعد الدين
07-02-2006, 11:09 AM
أدوية الربو "تُفاقِم من المرض"







http://news8.thdo.bbc.co.uk/media/images/39410000/jpg/_39410493_asthma300.jpg

المصابون بالربو تقل استجابتهم للأدوية بمرور الزمن










يقول باحثون إن استخدام قدر كبير من أدوية الربو يؤدي في الواقع إلى تفاقم هذا الداء.

ويعتقد العلماء بأنهم قد اكتشفوا سبب توقف فعالية بعض العلاجات الشائعة للربو مثل الألبوتيرول، والفنتولين والسالبوتامول.

وهذه الأدوية الثلاثة المذكورة آنفا هي من أدوية البيتا-آجونيست، والتي تؤخذ بواسطة جهاز استنشاق، أو جهاز رش أو كحبوب، أو كدواء سائل أو بواسطة الحقن، والتي تهدئ القصبة الهوائية.

وعلى المدى القصير، ثمة أثر فوري لهذه الأدوية.

بيد أن بعض الدراسات قد أظهرت أن الاستخدام اليومي لهذه الأدوية على المدى الطويل يمكن أن يجعل منها أقل فعالية.

وقد ساد اعتقاد يعزو هذه الظاهرة إلى أن حساسية الجسم حيال أثر الأدوية قد أخذت في التناقص بمرور الزمن.

ولكن باحثين أمريكيين يقولون إن الجسم في الواقع يصبح ذا حساسية فائقة حيال محفزات الربو في حال استخدام الأدوية على المدى الطويل.

ويقول هؤلاء إنهم قد اكتشفوا لماذا يمكن لهذا الأمر أن يحدث، وإن النتائج التي تمخضت عنها دراستهم قد تؤدي إلى استنباط وسيلة جديدة لمعالجة الربو.

حساسية الجدير بالذكر أن أدوية البيتا-آجونيست تلتصق بمُستَقبِل في أنسجة الرئة يُطلَق عليه اسم مُستَقبِل "بيتا2-آدرينيرجيك" (المعروف اختصارا باسم "بيتا2 إيه آر")، والذي يلتقط الأدوية ويجعل منها تفعل فعلها



وقد درس باحثون من جامعة سينسيناتي فئرانا تمت هندستها جينيا لكي تكون لديها إما معدلات منخفضة أو مرتفعة من نشاط البيتا 2 إيه آر.

ووجد هؤلاء الباحثون أن التنشيط الطويل الأمد للبيتا 2 إيه آر يطلق العنان أيضا لمعدلات مرتفعة من إنزيم يطلق عليه اسم فوسفوليباس سي-بيتا (المعروف اختصارا باسم "بي أل سي-بيتا") في عضلات رخوة في الرئتين.

وتجعل هذه العملية من القصبات الهوائية حساسة للغاية حيال محفزات الربو.

"رأس جبل جليدي"

والبحث منشور في مجلة "جورنال أوف كلينيكال إنفستيكايشن" الدورية.

وفي عمود كتباه في المجلة الدورية، قالت ستيفاني شور وجفري درازن من كلية الطب العام في جامعة هارفارد ومستشفى بريجهام النسائي في بوسطن، في ولاية ماساتشوستس الأمريكية، إنه من الممكن أن يكون هذا الاكتشاف "مجرد رأس جبل جليدي".

ويضيفان أن فهم الآثار المترتبة على تنشيط بيتا 2 إيه آر يمكن أن يؤدي إلى تطوير أدوية جديدة.

وفي تصريح أدلى به للبي بي سي نيوز أون لاين، قال البروفسور مارتين بارتريدج، كبير المستشارين الطبيين في الحملة الوطنية البريطانية للربو: "إن هذا مجال ينطوي على اهتمام علمي كبير، ولكن على مستوى سريري".

وأردف البروفسور بارتريدج قائلا: "يجب أن لا يتسبب هذا الأمر بأي داع للقلق بالنسبة لأولئك الذين يعانون من الربو حيث أن هذه الدراسات لم تثبت وجود فقدان ذي شأن في فعالية العلاج". وأضاف: "المهم هو نقل التركيز بعيدا عن الحاجة إلى دواء مهدئ يعمل بوقت قصير على أساس منتظم والنظر إلى التحكم بالحالة المرضية عبر استخدام علاج وقائي".

أحمد سعد الدين
07-02-2006, 11:12 AM
الأسبرين لعلاج الاورام السرطانية





http://news8.thdo.bbc.co.uk/media/images/39398000/jpg/_39398665_main_203.jpg

علاج رخيص للكثير من الامراض










قال علماء بريطانيون إن الأسبرين يمكن أن يستخدم في علاج أنواع معينة من السرطانات مثل نوع نادر من هذا المرض يصيب الجلد وبعض الأنواع تصيب الثدي.

ويقول العلماء إن الأسبرين يساعد في تقليص الأورام الناجمة عن هذه السرطانات.

وأشارت دراسة نشرت في صحيفة ذي جورنال نيتشر إلى أن هذا المسكن المتواضع (الأسبرين) يمكن أن يستخدم أيضا في علاج عدد كبير من الأمراض.

وكانت دراسات سابقة قد أشارت إلى أن الأسبرين، المستخدم منذ أكثر من مئة عام، يمكن أن يساعد في علاج بعض الأمراض مثل أمراض القلب والسكتة الدماغية.

سرطان نادر

وقد أجرى علماء من معهد بحوث السرطان في لندن هذه الدراسة على نوع نادر من سرطانات الجلد يطلق عليه توربان تيومر سيندروم أو سليندروماتوسيس.

ويؤدي هذا النوع من السرطان إلى ظهور أورام تشبه عش الغراب وتنمو في المناطق المشعرة في الجسم.

وهذا المرض في الأساس راجع لخلل جيني وبالذات في جين سي.واي.ال.دي.

ووجد البروفيسور آلان أشوورث وزملاءه في معهد بحوث السرطان إن الخلل في هذا الجين معناه أن الجسم لن يستجيب بشكل سليم للمرض ولتشوه البشرة ولن يكون قادرا على تقليص التورم الناجم عن المرض، بل على العكس ستزداد قابليته للتورم.

ويحدث ذلك لان الجسم لا يكون قادرا على الحفاظ على جزيء رئيسي يطلق عليه ان.اف-كاباب، وهذا الجزئ يكون ذو نشاط مفرط في أنواع أخرى من السرطانات من بينها سرطانات الثدي.

وتقول الدراسة إن كثرة هذه الجزيئات يحفز نمو الخلايا السرطانية ويحفظها حية أطول فترة ممكنة.

ويقول العلماء إن عقاقير معالجة للتورم مثل الأسبرين يمكن أن تمثل حلا لهذه المشكلة وذلك بمواجهة آثار هذا الجزئ.

اختبارات

ويعتزم العلماء حاليا تجربة نظريتهم على مرض توربون تيومر سيندروم، ويقول البروفيسور أشوورث، من معهد بحوث السرطان: "إنه من المهم وضع هذه النظرية موضع الاختبار في أسرع وقت ممكن وسنسعى لتجربة هذا العلاج على مرضى توربون تيومر سيندروم من صغار السن قبل ظهور أعراض المرض عليهم وذلك كإجراء وقائي".

ولكنه قال إن الأسبرين يساعد أيضا الناس الذين يعانون أنواعا أخرى من السرطانات.

وأضاف قائلا: "إن التورم يمكن أن يلعب دورا في تطوير عدد آخر من السرطانات وهنا يمكن القول إن الأسبرين يمكن استخدامه على نطاق واسع كعلاج للسرطان".

وقد رحب البروفيسور روبرت سوهامي، مدير العيادة البحثية بالمركز البريطاني لبحوث السرطان، بنتائج هذا البحث.

وقال: "الآن وبعد مئة سنة مازلنا نكتشف آفاقا جديدة للعلاج بالأسبرين". وأضاف أن هذا البحث يمثل نموذجا للبحوث التي يمكن أن تفتح آفاقا للعلاج وفي هذه الحالة بعقار متاح وزهيد الثمن.

أحمد سعد الدين
08-02-2006, 07:42 AM
امل جديد لضعاف النظر







http://news8.thdo.bbc.co.uk/media/images/39380000/jpg/_39380807_eye_200.jpg

قوة الابصار تتدهور مع تقدم العمر










يقول الباحثون في استراليا أنهم طوروا مادة جلاتينية تعيد القدرة على الرؤية بشكل اوضح، دون الحاجة إلى استخدام النظارة الطبية.

ويقول العلماء أن تلك المادة يمكن أن توفر بديلا عن الجراحة التي يضطر اليها الأشخاص المصابون بإعتام عدسة العين، والتي يمكن أن تؤدي إلى فقد البصر.

ويتم وضع تلك المادة بدلا من تلك الموجودة في عدسة العين، والتي تتحكم في درجة الإبصار.

وسبق ان اوضح العلماء في الولايات المتحدة في نهاية عقد الثمانينات من القرن الماضي أن استبدال المواد داخل عدسات عيون القرود كبيرة السن بزيت السليكون تعيد لها القدرة على الرؤية بوضوح وتركيز.

إلا أنه لا يمكن استخدام زيت السيليكون في عين الانسان لأنه يتسرب منها.

نجاح الاختبارات على الحيوانات

والآن طور العلماء في مركز أبحاث الرؤية التابع للحكومة الاسترالية بديلا عن زيت السيليكون.

وقالت مجلة "ساينتست" إن الاختبارات التي أجريت على الأرانب نجحت، وهناك خطط لاختبار المادة الجديدة على القرود قبل إجراء التجارب على الانسان.

ويقول "آرثر هو" من مركز أبحاث الرؤية إنه في أفضل الأحوال سيتم إجراء التجارب على الانسان بنهاية العام القادم.

وتماثل عملية استبدال المادة الموجودة داخل العين بالمادة الجيلاتينية إلى حد بعيد ما يجري خلال جراحات إزالة إعتام العين، إلا أنه لا يتم استبدال عدسة العين في الجراحة الجديدة، بل يقوم الجراح بإجراء شق صغير في قرنية العين ثم يقوم بإجراء فتحة صغيرة في العدسة وشفط المادة الموجودة داخلها.

ثم يتم ضخ المادة، التي تكون عبارة عن مادة زيتية سميكة، داخل العدسة ويتم تحويلها إلى مادة جيلاتينية عن طريق الأشعة فوق البنفسجية، وهي عملية يمكن ان تتم خلال ربع ساعة. ويقول هيو تايلور مدير مركز أبحاث العين في ملبورن باستراليا أن هذه الطريقة الجديدة لها مستقبل كبير، ويمكن أن تغير مستقبل جراحات العيون إذا تم تطويرها والعمل بها بشكل جيد.

أحمد سعد الدين
08-02-2006, 07:44 AM
العلماء يأملون في القضاء على العقم نهائيا





http://news8.thdo.bbc.co.uk/media/images/39322000/jpg/_39322735_icsi203spl.jpg










يقول الخبراء الذين يستعدون للاحتفال بالذكرى الخامسة والعشرين لانجاب اول طفل انابيب ان كل شخص سيستطيع في المستقبل القريب ان يكون ابا.

وقال اطباء خصوبة بارزون من جميع انحاء العالم تجمعوا لحضور مؤتمر في لندن للاحتفال بذكرى انجاب اول طفل انابيب ان التقدم العلمي يعني ان لا يوجد شخص لا يمكن مساعدته.

وفي الوقت الحالي لدى الغالبية العظمى من الرجال والنساء الذين يعانون من مشاكل في الخصوبة فرصة لان يصبحوا اباء باستخدام اساليب تم تطويرها في الاعوام الثلاثين الاخيرة.

لكن هناك البعض على سبيل المثال لا يستطيعون انتاج البويضات او السائل المنوي ولم يقوموا بتخزينها ولذلك لا يستطيع الاطباء مساعدتهم.

وقال البروفسور الان ترونسون من واحدة من اكبر مراكز الابحاث ومقره استراليا ان هناك تقدم نحو ايجاد حل لهذه المشكلة.

وقال ترونسون "انا على يقين من اننا سنستطيع على المدى الطويل مساعدة الجميع."

واضاف قوله "سيكون بوسعنا في المستقبل اخذ خلايا واعادة بناء نسخ مماثلة للسائل المنوي او البويضات. يمكن ان ينجح ذلك من الناحية النظرية."

وقال انه ستكون هناك حاجة الى اجراء المزيد من الابحاث المتعلقة بالخلايا الجذعية التي تؤخذ من الاجنة الزائدة الناتجة عن التخصيب الصناعي للوصول الى هذا الهدف.

وتجرى بالفعل بعض التجارب على الفئران وحققت نجاحا محدودا حتى الان رغم ان الخبراء يقولون انهم تعرفوا على المزيد بشأن طريقة تكوين السائل المنوي والبويضات.

وقال البروفسور ترونسون ان النجاح في تحقيق ذلك ليس وشيكا وتوقع ان يستغرق الامر نحو عشر سنوات قبل النجاح في تكوين سائل منوي او بويضة.

واستخدام خلايا جذعية مأخوذة من اجنة لاغراض البحث مسموح به في انجلترا لكنه ما زال مثيرا للجدل.

وولد اكثر من مليون طفل انابيب في جميع انحاء العالم بعد ولادة لويس براون اول طفل انابيب الساعة 11.47 بعد ظهر يوم الخامس والعشرين من يوليو تموز 1978 في اولدهام.

وقال البروفسور روبرت ادواردز البالغ من العمر 77 عاما الذي قاد مع باتريك ستيبتو الفريق الذي اشرف على ولادة لويس ان "ولادة لويس اشارت الى حد كبير الى ان العلم والطب اقتحما للمرة الاولى مجال الحمل البشري باكثر الطرق حسما."

وقال ان البحث المرتبط بالتخصيب الصناعي اعطى فرصة لتصحيح او حتى علاج الامراض الوراثية في المستقبل.

واضاف ان "الشيء الوحيد الذي اشعر بالاسف لاجله هو ان باتريك ستيبتو ليس معنا اليوم منذ ان اظهرت هذه الشركة التي كانت صعبة الى حد ما في بعض الاوقات ان هذين الفرعين يمكن ان يعملا معا حتى يقدم كل منهما الافضل للاخر."

واردف "اود ان اعبر عن تعاطفي مع مرضى التخصيب الصناعي الذين حاولوا لكنهم فشلوا. "قللنا نسبة المرضى الذين يفشل علاجهم لكن يتعين ان نعمل لتحسين ذلك. لنحتفل الان بوصول عدد مواليد التخصيب الصناعي الى نحو 1.5 مليون طفل في جميع دول العالم تقريبا."

أحمد سعد الدين
08-02-2006, 07:45 AM
سرطان الثدي يعيد ترتيب الجينات الأساسية








خلصت دراسة إلى أن سرطان الثدي قد يستخدم أساليب تشبه تلك التي يستخدمها برنامج لمعالجة النصوص من أجل التسبب في إصابة الجسم بأضرار بالغة.

واكتشف العلماء أن سرطان الثدي "ينتزع الجينات ثم يقوم بلصقها" ليخلق نوعا جديدا وخطيرا من الحامض النووي "دي إن إيه".

ويرى العلماء أن هذه العملية التي تعرف باسم "إعادة ترتيب الكروموسومات" تلعب دورا أساسيا في نشر المرض. ويمكن أن يساعد الكشف الجديد في إنتاج أنواع جديدة من العقاقير لمكافحة سرطان الثدي.

إعادة ترتيب الجينات

ودرس علماء في مركز هاتشيسون إم أر سي للأبحاث بجامعة كامبردج ومعهد باولي كالميتي في مدينة مارسيليا الفرنسية تأثير سرطان الثدي على الجينات الأساسية بالجسم.

وصبغ العلماء الجينات بصبغة مضيئة حتى يتسنى لهم تتبعها بسهولة.

وتوصل العلماء إلى أن جينا يعرف باسم "هيريجولين" تم انتزاعه من كروموسوم ثم تم لصق جزء من الحامض النووي مكان الجين.

ورصد العلماء إعادة ترتيب الجينات في خلايا تم الحصول عليها من خمسة أورام ثديية مختلفة وورم سرطاني في البنكرياس. وأفاد العلماء بأن إعادة ترتيب الكروموسومات قد يسهم في انتشار الورم السرطاني.

يذكر أنه في الخلايا الصحيحة يلعب جين "هيريجولين" دورا هاما في مساعدة الخلايا على النمو والانقسام.

يمكن أن يتسبب انتزاع الجينات من مكان ولصقها في مواضع جديدة في جعل الخلايا نشطة بصورة مفرطة أو تنشيطها في أنواع من الخلايا لا تتلاءم معها الأمر الذي قد يتسبب في تزايد نمو الخلايا السرطانية وخروجها عن السيطرة.

كما قد يؤدي هذا إلى تخليق جينات مهجنة مهيئة بصورة أكبر للتسبب في الإصابة بمرض السرطان.

ومن جانبه، قال الطبيب بول إدواردز من مركز هاتشيسون إم أر سي للأبحاث "إن ما توصلنا إليه هو أنه في حالة سرطان الثدي لا تسير عملية إعادة ترتيب الكروموسومات بصورة عشوائية، لكن عملية إعادة الترتيب تتكرر بنفس الأسلوب الأمر الذي يرجح أن هذه العملية تلعب دورا كبيرا في تطور المرض."

ومضى إدواردز قائلا "يمكن أن يسفر تحريك أجزاء من الجينات عن مشكلات خطيرة. يعد فهم الأسلوب الذي تختلط به جيناتنا أثناء الإصابة بالسرطان أمرا حساسا إذا كنا سنحدد أهدافا جديدة سنسعى لتحقيقها عند تطوير عقاقير للسرطان."

امل في إنتاج عقار

ومن ناحيته، قال الأستاذ روبرت سوهامي مدير عيادة البحث العيادي بمعهد أبحاث السرطان البريطاني الذي يمول البحث إن الكشف الجديد يمكن أن يساعد في إنتاج عقاقير جديدة لعلاج السرطان.

وأضاف سوهامي "إذا وقع خلل جيني المرة تلو الأخرى عند الإصابة بالسرطان فإن هذا يشير إلى أن الخلل يساهم بصورة كبيرة في تدهور الحالة."

واستطرد سوهامي قائلا "يعد تحديد هذا الخلل المسبب للسرطان ومعرفة كيفية اسهام هذا الخلل في الإصابة بالمرض موضوعا مطروحا للبحث قد تتمخض عنه أهداف جديدة لتطوير عقاقير للسرطان." وتجدر الإشارة إلى أن الدراسة نشرت في صحيفة "جينز كروموسومز أند كانسر" (الجينات والكروموسومات والسرطان).

أحمد سعد الدين
08-02-2006, 07:48 AM
العلماء يكتشفون جينا "مسببا للاكتئاب"







http://news8.thdo.bbc.co.uk/media/images/39294000/jpg/_39294201_depression.jpg

البعض يصابون بالاكتئاب عقب تجارب صعبة










نجح فريق من الباحثين البريطانيين في اكتشاف أساس جيني للاكتئاب يجعل البعض يقعون فريسة لهذا المرض بعد تعرضهم لظروف صعبة.

وأوضحت دراسة علمية أن احتمال تعرض شخص ما للاكتئاب يتحدد جزئيا بأي نسخة من نوع معين من الجينات يحمله الشخص.

واكتشف الباحثون أن الشخص الذي لديه أضعف أشكال هذا الجين مقاومة يكون عرضه للاصابة بالاكتئاب ضعف الشخص الذي لديه الشكل القوى من الجين ذاته.

ويقول الباحثون إن اكتشافهم يوضح السبب في مقدرة البعض على تجاوز مشكلات مثل الطلاق أو البطالة في الوقت الذي لا يتمكن فيه البعض الآخر من اجتياز تلك الصعوبات. ويمكن أن تؤدي هذه الدراسة إلى تطوير الاختبارات معينة للكشف عن هذا الجين على الرغم من أن العلماء يحذرون من أن احتمال اكتشاف المزيد من الجينات المتعلقة بالاكتئاب بما قد يجعل هذا الاختبار أكثر دقة.



كذلك فإن الاكتشاف يمكن أن يعني أيضا أن المرضى الذين لديهم استعداد جيني للاكتئاب يمكن معاونتهم بالعلاج النفسي والدوائي، وذلك في حالة إثبات البحث وجود أثر وقائي لذلك.

ويقول الباحثون إن التأثير المشترك "للطبيعة" و"العوامل الخارجية" يمكن أيضا تطبيقه على حالات أخرى مثل أمراض القلب حيث تشترك الجينات مع أسلوب الحياة في تحديد مخاطر الاصابة بمرض ما.

دراسة مدى الحياة

وقد ركزت الدراسة على جين معين يدعى (5-HTT) يساعد في التحكم بمادة السيروتونين - وهي مادة كيماوية تقوم بتمرير الرسائل بين خلايا المخ وتؤثر على المزاج.

والجين يأتي في شكل إما طويل أو قصير. ولدى كل شخص نسختان من الجين.

وقد قام الباحثون بدراسة مجموعة من 847 شخصا ولدوا في الفترة بين أبريل/نيسان 1972 ومارس/آذار 1973 في ديوندين بنيوزيلندا.

وتابعت الدراسة هؤلاء الأشخاص منذ وقت ولادتهم.

وتمكن الباحثون من ملاحظة صيغة الجين التي لدى هؤلاء الأشخاص ونوعية الظروف الصعبة التي مروا بها.

وركز الباحثون على الذين عانوا منهم من العديد من المشكلات خلال خمس سنوات في الفترة العمرية بين الحادية والعشرين والسادسة والعشرين.

ووجد الباحثون أن 265 شخصا لديهم النسختان القصيرتان من الجين كانوا أكثر عرضة للإصابة بالاكتئاب، حيث ظهرت أعراض اكتئابية على 43 بالمئة منهم بعد تعرضهم لضغوط حياته.

وفي المقابل تأثر 17 بالمئة فقط من بين 147 شخصا كان لديهم النسختان من الجينات الطويلة.

مقاومة الضغوط النفسية

قالت البروفيسورة تيري موفيت، أستاذة السلوك الاجتماعي والنمو بمعهد طب الأمراض النفسية في كلية كينجز كوليدج بلندن، لبي بي سي أونلاين نيوز: "الشيء الأكثر إثارة في هذه الدراسة هو اكتشافنا أن خطر الاكتئاب يقل إلى النصف في الأشخاص الذين لديهم النسختين الطويلتين من الجين".

ومع ذلك شددت على القول "إننا لا نتحدث عن جين يتسبب في حد ذاته في حدوث المرض".

وأضافت "ولكننا نعتقد أن الجين يساعد في التأثير على مقاومة الأشخاص للتأثيرات النفسية السلبية للضغوط الحياتيه التي لا بد للمرء أن يجتازها".

وأشارت موفيت قائلة "حتى الآن تمكنا فقط من معالجة الاكتئاب بعد تحوله إلى الشكل الحاد بما يدفع المريض إلى استشارة الطبيب".

وأوضحت أنه "سيكون رائعا حقا إذا وجد سبيل لتجنب الحالة" قبل وقوعها.

وتقول موفيت إن البحث فتح آفاقا جديدة لعلم الوراثة، حيث قالت "لقد ركزت أبحاث الجينات على دراسة العيوب الجينية النادرة التي تتسبب في أمراض نادرة. فالعلماء كانوا يدرسون ارتباط مباشر بين جين معين ومرض معين".

وأضافت أن الباحثين يجب أن يحولوا انتباههم حاليا إلى التفاعل بين الجينات من ناحية وعوامل البيئة الخارجية من ناحية أخرى.

علاجات جديدة وقد رحبت مارجوري واليس المدير التنفيذي لجمعية الصحة العقلية "سين" بالدراسة، حيث قالت "إن هذه الدراسة توضح أهمية اكتشاف من الذين يكونون عرضة بشكل خاص لتوليفة الاستعداد الجيني للاكتئاب من ناحية والضغوط الحياتية الصعبة من ناحية أخرى حتى يمكن الحيلولة دون الوصول إلى المرض الاكتئابي قبل حدوثه.



وأضاف: "نأمل عبر دراسات كهذه تطوير أدوية أكثر فعالية وعلاجات أخرى تستهدف الاستجابات الفردية". وقد نشرت نتائج الدراسة في مجلة العلوم "ساينس".

أحمد سعد الدين
08-02-2006, 07:50 AM
إكتشاف صلة بين الأطعمة الدسمة وسرطان الثدي






http://news8.thdo.bbc.co.uk/media/images/39292000/jpg/_39292073_choc203.jpg

تناول الأطعمة الدسمة يرفع من خطر الإصابة بسرطان الثدي










يقول باحثون إن النساء اللواتي يتبعن حمية غذائية كثيرة الدسم يمكن أن يضاعفن من خطر إصابتهن بمرض سرطان الثدي في وقت لاحق من حياتهن.

ووجدت دراسة أجريت على أكثر من 13 ألف امرأة في نورفولك، في بريطانيا، أن النساء اللواتي تناولن أكثر من 90 جراما من الدهنيات في اليوم لديهن خطر إصابة بسرطان الثدي يبلغ ضعف ذاك الذي لدى اللواتي تناولن 40 جراما من الدهنيات أو أقل.

وقد فشل العديد من الدراسات في العثور على صلة بين الدهنيات وسرطان الثدي، ولكي الخبراء يقولون إن نوع المسح الغذائي الذي اعتمد من قبل الباحثين السابقين يمكن أن يكون قد حجب المشكلة عن الأنظار.

ومن المعروف بالفعل أن كون المرأة بدينة يرفع من نسبة خطر إصابتها بسرطان الثدي، ولكن هذه الدراسة تشير بأصبع الاتهام إلى الأطعمة الدسمة على وجه الخصوص.

وأفاد خبراء من وحدة "دن" للتغذية البشرية في مجلس الأبحاث الطبية في كامبريدج ببريطانيا في دراسة لهم نشرت في مجلة لانست الدورية الطبية بتفاصيل في شأن "اليوميات الغذائية" التي أخذت من النساء اللواتي شاركن في البحث.

فرصة مضاعفة وكان خطر الإصابة بسرطان الثدي لدى النسوة اللواتي في الشريحة التي تشكل أعلى 20 بالمئة من استهلاك الدهنيات المُشبَعَة نحو ضعف الخطر لدى الشريحة التي تشكل أدنى 20 بالمئة.



وقد تمت الملاءمة بين النساء بعناية في هذه الدراسة بحيث أخذت عوامل أخرى يمكنها أن تشوه النتائج، من قبيل أنماط حياة أخرى غير الحمية الغذائية الغنية بالمواد الدهنية.

وقالت الدكتورة شايلا بينجهام، نائبة رئيس الوحدة: "الدراسة تظهر أن هناك صلة في طور الظهور بين تناول الكثير من الأطعمة الدسمة والارتفاع في خطر الإصابة بسرطان الثدي".

وأردفت تقول: "الأثر (المترتب على ذلك) يبدو مرتبطا على وجه الخصوص بالدهنيات المشبعة الموجودة على الأغلب في الحليب كامل الدسم، والزبدة، واللحوم وبعض الأطعمة المصنوعة من الدقيق مثل البسكويت والكاتو".

الأكل المتعقل

وقالت الدكتورة ليزلي ووكر، من مركز أبحاث السرطان في بريطانيا: "إن دراسة الصلة بين الحمية الغذائية وسرطان الثدي أمر معقد".

وأضافت: "الدراسة تواصل كشف النقاب عن المزيد من المعلومات حول الكيفية التي يمكن بها الربط بين الاثنين".

ومضت تقول: "هذا البحث يسلط الضوء على أهمية الأكل بشكل متعقل من أجل التخفيف من خطر الإصابة بالسرطان".

الجدير بالذكر أن حدوث سرطان الثدي في الدول المتطورة يشهد تزايدا مضطردا، بحيث يشكل حاليا أكثر أنواع السرطان شيوعا لدى النساء في بريطانيا.

وهناك قدر كبير من الحالات التي يتم اكتشافها حاليا بسبب وجود برامج للكشف عن السرطان، والتقدم في مجال العلاج بالأدوية يعزز من معدلات الشفاء من المرض.

وقالت دليث مورجان، المديرة التنفيذية لجماعة "التقدم في مجال سرطان الثدي" البريطانية: "إن سرطان الثدي مرض بالغ التعقيد ومن الصعب إجراء أبحاث على الأثر الذي تتركه عوامل غذائية معينة، من قبيل تناول الدهنيات لوحده، على خطر الإصابة بسرطان الثدي" وأضافت: "إن جماعة التقدم في مجال سرطان الثدي سترحب بأي عمليات تطوير في مناهج البحث التي تساعد في التيقن من عوامل خطر الإصابة بسرطان الثدي".

<!--<WEBOBJECT NAME="mainImage"></WEBOBJECT>-->

أحمد سعد الدين
08-02-2006, 07:53 AM
كشف النقاب عن ملاذ لفيروس أتش آي في






http://newsimg.bbc.co.uk/media/images/39260000/jpg/_39260401_203hivcell.jpg

Scientists hope to track down all cells infected with HIV











تقول دراسة علمية حديثة نشرتها دورية نيتشر العلمية إن العلماء قد نجحوا في اكتشاف الكيفية التي يتمكن بها فيروس نقص المناعة المكتسب (اتش آي في) من التأثير على مفعول أحدث العقاقير المقاومة للفيروس مما يعوق استئصاله.

ويمكن لهذا الاكتشاف أن يسهم في النهاية في المزيد من العلاجات الفعالة.

فبينما يمكن للعقاقير الحديثة أن تتخلص من فيروس أتش آي في فإن القليل منها يتمكن من تجنب الدمار وتشكيل "خزان" في مكان ما بالجسم.

وعندما يتوقف مفعول العقار المضاد للفيروسات فإن الفيروس يظهر ثانية.

وهذا يعني بدوره أن على المرضى أن يتعاطوا عقاقير باهظة الثمن لمدى الحياة من أجل السيطرة على الفيروس، وليس هناك ضمان على أن فعالية العقاقير لن تتضاءل بمرور الوقت.

وتعقب الخزان بحيث يمكن اكتشاف طريقة لمهاجمته يشكل أولوية بالنسبة لباحثين في كلية ماساتشوستس الطبية.

وفي الظروف العادية، يهاجم فيروس الإيدز خلايا الجهاز المناعي المسماة بـ"خلايا تي".

وساد الإعتقاد بأن فيروس أتش آي في يمكن فقط أن يصيب هذه الخلايا عندما تكون نشطة، بحيث أنها تستجيب لـ"الغزاة".

ولكن الأدلة توحي بأن الفيروس وجد طريقة غير مباشرة لإصابة خلايا تي حتى عندما تكون في حالتها غير النشطة.

علاجات أفضل

ولن يمكن الوصول إلى فيروس أتش آي في المختبيء في هذه الخلايا بواسطة العلاجات الحالية المضادة للفيروس.

واكتشف فريق البحث أن فيروس أتش آي في كان قادرا على إصابة خلية منفصلة تعرف بالخلية الآكلة الكبيرة.

وهذا بدوره يحثها على إفراز مادة كيماوية تعدل من سلوك خلية ثالثة تدعى "خلية بي".

وعندما تتصل خلايا بي المعدلة بخلايا تي غير النشطة أو خلايا تي الخاملة فإنها تجعلها عرضة للعدوى بالفيروس.

وقال روجر بوميرانتز الباحث في جامعة توماس جيفرسون المختص في حقل فيروس أتش آي في إن اكتشاف هذا التفاعل المعقد يمكن أن يساعد العلماء في أبحاثهم الرامية إلى اكتشاف طرق لاستئصال الفيروس.

ونظريا، ربما يكون من الممكن اعتراض أو منع هذه العملية عن طريق منع الفيروس من العثور على ملاذ في خلايا تي غير النشطة.

وقال بوميرانتز: "الهدف لن يقتصر على تقليل انتاج فيروس أتش آي في-1 ولكنه سيتطرق أيضا إلى تدمير خزانات الخلايا التي تحول حتى الآن دون القدرة على استئصال عدوى الإصابة بفيروس أتش آي في-1".

<!-- E BO --><!-- S IBOX -->

أحمد سعد الدين
08-02-2006, 07:55 AM
نظام دوائي يدعم فرص النجاة من السرطان












كشف بحث جديد أنه من الممكن أن تتحسن نسبة نجاة النساء المصابات بسرطان الثدي في مراحله الأولى بمقدار الثلث إذا ما تلقين علاجا يتكون من مجموعة من العقاقير

نتائج أكبر تجربة من نوعها في العالم لنظام العلاج الكيماوي الصحيح - الذي يحتوي عقارا يسمى إيبيروبيسين - كشفت أن بإمكانه منع سرطان الثدي من التجدد بعد استئصاله بالجراحة، مما سيساعد على خفض الوفيات الناجمة عن المرض.

تتضمن المعالجة الكيماوية الجديدة خليطا من العقاقير التي تعمل عادة سويا للمساعدة على منع تكرار السرطان.

وخلال هذه التجارب الطبية، تمت تنقية هذه المجموعات على مر السنين وتحسنت نسب البقاء على قيد الحياة بشكل تدريجي.

ولكن الباحث الدكتور كريس بول، من وحدة تجارب أبحاث السرطان في جامعة برمنجهام البريطانية، قال:"أنتجت هذه التجارب اختلافا كبيرا في نسبة النجاة"

" 'إنه من النادر جدا أن نحصل على مثل هذه الزيادة الهامة باستعمال عقاقير موجودة بالفعل ولكن بطريقة مختلفة"

وقد قامت التجربة بالمقارنة بين العلاج باستخدام أربع دورات من الإبيروبيسين تليها أربع دورات من العلاج الكيماوي المعتاد، وبين ست جولات من العلاج الكيماوي وحده.

وفي كلتا المجموعتين، كانت جرعات العقار أعلى من تلك المستعملة دوريا.

وخلال فترة التجربة التي استمرت لخمس سنوات، كانت النساء اللاتي تلقين العلاج بالإبروبيسين ارتفعت بينهن نسبة النجاة من الموت والانتكاس بمقدار 31% أفضل من اللاتي تلقين العلاج الكيماوي وحده.

لقد تلقت أغلبية الحالات الجديدة المصابة بسرطان الثدي التي تكتشف كل عام في بريطانيا وعددها 40000 بطريقة العلاج الكيماوي وحده. ويعتقد الباحثون أن نسبة النجاة قد تتحسن بالنسبة للمئات إن لم يكن الآلاف من هؤلاء السيدات.

المعهد الوطني للبراعة الطبية "إن آي سي إي" قال في عام 2002 بأنه يفضل بأن يتضمن العلاج الكيماوي لسرطان الثدي عقار الإبيروبيسين أو أي عقار مشابه - ولكن حتى الآن لا توجد إجابة حاسمة لتساؤل كيف يمكن أن يتكامل هذا العقار مع العلاج التقليدي.

الباحثة الدكتورة هيلينا إيريل من جامعة كيمبردج قالت:" العلاج الكيماوي جزء هام من العلاج للعديد من النساء المصابات بسرطان الثدي، ولكن الجدل والشك كان مثارا حول أفضل نظام للعقارات".

"هذه التجربة تقدم تعطينا مؤشرا واضحا حول العقار الذي يجب أن نستخدمه، وكيف نعطيه وبأي كميات".

وقد اشترك في هذه الدراسة أكثر من 100 طبيب من 65 مستشفى عبر المملكة المتحدة.

والعلاج الكيماوي "سي إم إف" هو خليط من ثلثة عقارات تسمى سيكلوفوسفاميد وميثوتريكسات و 5 إف يو. نتائج التجربة أعلن عنها في الاجتماع السنوي لجمعية طب الأورام الأمريكية "آي إس سي أو" في شيكاجو.

أحمد سعد الدين
08-02-2006, 07:58 AM
الأسماك الزيتية تمنع الأزمات القلبية





http://news8.thdo.bbc.co.uk/media/images/39087000/jpg/_39087054_203.jpg

تناول الاسماك الزيتية يقلل من اصابات القلب












كشفت دراسة جديدة أن تناول أسماك الزيتية كسمك السالمون والتونه مرتين في الأسبوع على الأقل قد يمنع الإصابة بالأزمات القلبية.

ووجد الأطباء في الولايات المتحدة دليلا على أن مادة الأوميجا 3 أو إن 3 المتواجدة في هذا النوع من الأسماك يمكن أن تمنع الحركة غير المنتظمة للقلب والتي قد تؤدي إلى أزمة قلبية.

وتعد هذه الدراسة هي أحدث الدراسات التي ألقت الضوء على الفوائد الصحية المحتملة لتناول الأسماك الزيتية.

وكانت دراسات سابقة قد أوضحت أن تناول هذه الأسماك قد يحمي من الإصابة بمرض القلب أو الأزمة القلبية.

حماية القلب

وأجرى الدكتور الكسندر ليف ورفاقه في كلية الطب بجامعة هارفارد اختبارات على الفئران للوصول إلى كيفية حماية هذا النوع من الأسماك للقلب.

وقاموا بإجراء اختبارات تحت الميكروسكوب على خلايا قلبية لفئران لم تولد بعد، حيث وجدوا أن هذه الخلايا تتجمع وتنبض بشكل مستمر ومنظم كأنها قلب حقيقي، ثم بحثوا الأثار التي تتركها بعض المواد التي استخدموها على هذه الخلايا والتي كان من ضمنها أوميجا 3.

ووجد الأطباء أن الأسماك الزيتية يمكن أن تمنع نبضات القلب غير المنتظمة. وأن تحول دون وجود كميات زائدة من السوديوم والكالسيوم في القلب. ويمكن لهذه الإفرازات الكهربية الزائدة أن تسبب تغيرات عصبية خطيرة في القلب.

وقال الأطباء في دراستهم التي نشرت في صحيفة جمعية القلب الأمريكية " أوضحت التجارب على الحيوانات أن الأحماض الأحماض الدهنية المتواجدة في مادة إن 3 بالأسماك الزيتية مخزنة في أغشية خلايا القلب ويمكن أن تمنع الموت المفاجئ نتيجة أزمة قلبية.

وأكد الأطباء أن الدراسات السابقة تدعم النتائج التي توصلوا إليها، كما أشاروا إلى أول دراسة تم إجرائها في عام 1989 وأثبتت أن مادة أوميجا 3 يمكن أن تحمي القلب.

وأجرى الباحثون في هذه الدراسة اختبارات على 2033 رجلا يعانون من مرض القلب ووجهت لهم نصائح بتناول مزيد من الدهون أو الأسماك. وبحثوا معدل الوفيات بين هؤلاء الأشخاص منذ عامين، حيث وجدوا انخفاضا نسبته 29 بالمائة في معدلات الوفاة عن غيرهم من المصابين بالمرض.

ويقول الدكتور ليف إن ذلك يوضح أن تناول الأسماك الزيتية ساعد في منع نبضات القلب غير المنتظمة ومن حدوث أزمات قلبية.

ويعتقد الأطباء أن ما يقرب من نصف حالات الوفاة الناجمة عن أزمات قلبية يكون السبب فيها نبضات القلب غير المنتظمة.

وأكد ليف إلى أن تناول الأسماك الزيتية سواء الطازجة أو المجمدة هو أفضل السبل لحماية القلب. ونصحت مؤسسة القلب البريطانية كل شخص أن يأكل مرتين على الأقل من الأسماك الزيتية كل أسبوع.

أحمد سعد الدين
08-02-2006, 07:59 AM
أمل جديد للاطفال المصابين بالحول










يقول فريق من الأطباء الأمريكيين إنه أصبح من الممكن الآن معالجة الأطفال المصابين بالحول بإرتداء الضمادة لمدة ساعتين بدلا من الست ساعات الموصى بها يوميا.

وهذا يعني أن المرضى صغار السن لن يضطروا إلى ارتداء الضمادة حال ذهابهم إلى المدرسة مما سيقلل بدوره من الحالة النفسية السيئة التي تنتابهم عند ارتداءهم لها.

ويتم معالجة الحول عن طريق اغلاق العين السليمة لجعل الأخرى تعمل بشكل أفضل وبالتالي تتحسن الرؤية.

وبحثت الدراسة ما إذا كان ارتداء الضمادة لمدة ساعتين يوميا سيجعل العين تعمل بشكل جيد كما هو الحال بالنسبة لارتدائها لمدة ست ساعات. وأضحت نتائج دراسة أجراها معهد العيون الأمريكي القومي أنه ليس هناك اختلاف عند ارتداء الضماده لمدة ساعتين عن ارتدائها ست ساعات.

وقال الدكتور باول سيفنج، مدير المعهد "قبل أن نحصل على هذه النتائج كان معظم الأطفال الذين يعانون من الحول يضطرون إلى ارتداء الضمادات خلال ساعات الدراسة في المدرسة."

وأضاف: "وأصبح الآن بإمكان الأطفال أن يتطلعوا إلى الذهاب للمدرسة دون ارتداء هذه الضمادة مما يقلل من حالة الإحراج التي يشعرون بها عند إرتدائهم لها."

وأوضحت الدكتوره آن ميكينتاير، المتخصصة في الحول بمستشفى موورفيلدز للعيون في لندن إنه كان من المهم جدا أن نراقب طرق العلاج بعناية ونحدد متى تكون الساعتين غير مجدية، حيث قالت: "من خلال خبرتنا في مستشفى موورفيلدز فإننا نوافق على أن حالة العديد من الأطفال حال ارتدائهم للضمادة مدة ساعتين فقط في اليوم كانت جيدة وهذا ما نبدأ به عادة."

وأضافت: "ومن المهم في مثل هذه الحالات أن نعمل جنبا إلى جنب مع الآباء لمساعدتهم في السير على نظام الضمادات واكتساب أقصى درجات التوافق من الأطفال."

وكانت الدراسة قد أجريت على 189 طفلا جميعهم فوق سن الخامسة. وقام نصف هؤلاء الأطفال بارتداء الضمادات لمدة ساعتين يوميا بينما ارتدى النصف الآخر الضمادات لمدة ست ساعات.

وبعد أربعة أشهر تمكن أكثر من 75 بالمئة من الأطفال في كلا المجموعتين من قراءة سطرين آخرين على الأقل بالنسبة لخريطة العين المثالية. وأوضحت الدراسة أن جميع هؤلاء الأطفال كانوا يعانون من حول متوسط، بينما أشار الباحثون إلى أن هؤلاء الذين يعانون من حول حاد قد يحتاجون إلى نظام معالجة مختلف.

أحمد سعد الدين
08-02-2006, 08:00 AM
هجوم وراثي يبطء انتشار الفيروس المسبب للالتهاب الكبدي بي

<!--<WEBOBJECT NAME="mainImage"></WEBOBJECT>-->

ربما يكون العلماء قد اكتشفوا طريقة جديدة لعلاج الفيروس المسبب لمرض الالتهاب الكبدي بي وذلك عن طريق شن هجوم على المواد الوراثية التي يحتاج الفيروس الى نشرها.

وتعد الدراسة التي اجريت على الفئران دليلا اخر على نجاح الاسلوب الواعد الذي يطلق عليه "تدخل ار ان ايه."

ويأمل بعض الخبراء في ان يكون لهذا الاسلوب في النهاية دورا في مكافحة فيروس اتش اي في المسبب لمرض الايدز.

ويعتبر التهاب الكبد بي اكثر امراض الكبد الخطيرة شيوعا في العالم ويحصد ارواح نحو مليون شخص في جميع انحاء العالم سنويا.

ورغم وجود لقاح مضاد للالتهاب الكبدي بي الا انه بمجرد الاصابة تصبح عقاقير علاجه محدودة.

وحقن فريق من الباحثين من كاليفورنيا مادة كيماوية حيوية يطلق عليها "ار ان ايه" في فئران مصابة بالالتهاب الكبدي بي.

وارتبطت المادة بالحمض النووي الريبي وهو جزء من الفيروس وعطلت بفعالية جزء رئيسيا من الالة الجينية للفيروس.

ويمنع ذلك الفيروس من التكاثر والانتشار لاصابة خلايا اخرى. ورغم نجاح العلاج باسلوب "تدخل ار ان ايه" عند الفئران ليس من المؤكد ان تكون له نفس الاثار على البشر.

وكتب الباحثون "اوضحنا من خلال الدراسة ان اسلوب التدخل بالحمض النووي الريبي ان يمكن ان يعوق جميع خطوات تكاثر الفيروس المسبب لمرض الالتهاب الكبدي بي الذي يحدث في مزرعة خلايا او في الفئران."

وسيتم اجراء المزيد من الدراسات لضمان ان الاثار الجانبية للعلاج قليلة جدا.

لكن الباحثين قالوا انه يتعين توخي الحذر لتفادي انتاج سلالات فيروسية مقاومة للعلاج.

وقال نيجل هيوز الرئيس التنفيذي لمركز الكبد البريطاني ان العلاج مبشر رغم تحذيره من انه لا يتعين ترجمة هذا البحث الى عقاقير لعلاج البشر. ونشرت الدراسة في دورية نيتشر العلمية.

أحمد سعد الدين
08-02-2006, 08:02 AM
شرب الكحول يضاعف من مخاطر الاصابة بسرطان المستقيم










قالت دراسة علمية أن شرب أكثر من 14 وحدة من البيرة أو المشروبات الروحية في الأسبوع يزيد من مخاطر الاصابة بسرطان المستقيم.

إلا أن عددا من الباحثين الدنماركيين لاحظوا عدم وجود مثل هذا التأثير على الأشخاص الذين يتناولون النبيذ.

وتضيف هذه النتائج مزيدا من الاضراب حول تأثير الكحول على الاصابة بسرطان القولون والمستقيم.

وبينما تقول بعض الدراسات إن العلاقة ضعيفة بين تناول الكحول بشكل أكثر مما ينصح به وبين الاصابة بسرطان القولون والمستقيم، حيث لايوجد دليل قوي على ذلك.

تقول هذه الدراسة والتي أعدها مركز أبحاث الكحول في كوبنهاجن إنه لا يوجد دليل يربط بين استهلاك الكحول وسرطان القولون.

غير أنه يبدو أن من يتعاطون الخمور معرضون بشكل أكثر من غيرهم للاصابة بسرطان المستقيم.

مكونات النبيذ

ويقول الباحثون أن أحد تفسيرات هذا الأمر يكمن في أنه بينما يمكن أن يزيد تعاطي الكحول بكثرة من مخاطر الاصابة بسرطان المستقيم، فإن من يشربون النبيذ لايتعرضون لذلك.

ويضيف الباحثون" تقدم الدراسة الدليل على أن العلاقة عرضية بين تعاطي الكحول والاصابة بسرطان المستقيم."

الحدود الآمنة

وتنصح الحكومة البريطانية الرجال بعدم تعاطي أكثر من ثلاث إلى أربع وحدات من الكحول يوميا وألا تتناول السيدات أكثر من وحدتين إلى ثلاث.

ويساوي كوب البيرة نحو وحدتين من الكحول فيما يساوي كأس النبيذ وحدة واحدة.

وطبقا للدراسة الدنماركية فإن من يتناول الكحول بشكل معتدل مازال معرضا بشكل كبير إلى الاصابة بسرطان المستقيم.

ويصاب أربعة وثلاثون ألف شخص سنويا في بريطانيا بالسرطانات التي تصيب الجزء الأسفل من الجهاز الهضمي كما تتسبب في وفاة نحو عشرين ألف شخص.

ومن الصعب علاج مرض السرطان إذا لم يتم اكتشافه مبكرا, وعادة لاتظهر أعراض الاصابة به بشكل ملحوظ إلا بعد أن ينتشر المرض في الجسم.

ولاحظ الباحثون بالفعل وجود صلة بين المرض وتناول أطعمة تحتوي على سعرات حرارية عالية، وتقول الدراسات ان تناول الكثير من الألياف والفواكه والخضروات ربما تحمي الشخص من الاصابة بالمرض.

إلا أن الدراسات تطالب الناس بالانتباه لظهور الأعراض الأولى للمرض والتي من بينها وجود دماء في الغائط.

حياة أطول

ونشرت الدراسة في دورية "جت" التي نشرت أيضا بحثا يقول إن المرضى المصابين بسرطان القولون يعيشون مدة أطول إذا واظبوا على حمية للسعرات العالية.

واعترف مؤلفوا البحث أن تلك النتائج تشكل مفاجأة لهم حيث أنه من المعروف أن حميات السعرات الحرارية مرتبطة بنمو المرض.

وقال الفريق، وهو من معهد الطعام والتغذية في باريس، ان المرضى المصابين بسرطان القولون بسبب حميات السعرات العالية ربما يعانون من أحد أشكال المرض الذي يمكن علاجه بشكل أكثر سهولة، كما أنهم يعيشون مدة أطول عن غيرهم ممن أصيبوا بالمرض. وقال الباحثون أنه عثر على علاقة بين طول المدة التي يعيشها المريض وتناوله جرعات عالية من الطاقة.

أحمد سعد الدين
08-02-2006, 08:03 AM
أمل في علاج جيني لداء السكري










نجح فريق من العلماء الأمريكيين واليابانيين في اكتشاف علاج جديد لمرض السكري عن طريق زرع جينات صحية.

وقد نشرت نتائج الدراسة التي تقول باكتشاف شكل جديد من العلاج بالجينات، في دورية نيتشر العلمية.

ويقول العلماء إن نتائج الدراسة التي أجريت على فئران مختبرات مصابة بالسكري، قد تؤدي إلى اكتشاف طريقة جديدة لعلاج بواسطة الجينات لهذا المرض الذي يزداد انتشاره يوما بعد يوم.

وتجدر الإشارة إلى أن جسم الشخص المصاب بالسكري لا ينتج ما يكفي من هرمون الأنسولين الذي يتحكم في نسبة السكر في الدم.

وهذا يعني أن هؤلاء المرضى لا يستطيعون التحكم في مستويات السكر في الدم، والذي يمكن أن يؤدي بدوره إلى مضاعفات صحية خطيرة لكلية المريض ورجله وعينه وقلبه.

وفي حالة ترك المريض بدون علاج فإن السكري قد يتسبب في الاصابة بسكتة دماغية وجنون وقد يصل الأمر إلى الوفاة.

مشكلة صحية كبرى

ويمكن لمرضى السكري أن يتحكموا في حالتهم باتباع نظام غذائي معين أو من خلال الحقن المنتظم بالأنسولين. لكن هذا العلاج ليس كاملا، ومن ثمة فإن الأطباء يبحثون في إمكانية استخدام العلاج عن طريق الجينات لتحسين الرعاية الطبية.

وقد حاول الأطباء استبدال تدمير خلايا البنكرياس، التي تعد مصنعا لإنتاج الأنسولين، بخلايا من أشخاص آخرين لكن هذا الإجراء فيه مخاطرة.

ومن ثمة فإن فريق العلماء قاموا بزرع جينات تقوم بصنع الأنسولين في الفئران المصابة بالسكري.

وقد عملت هذه الطريقة على تحويل خلايا الكبد إلى خلايا البنكرياس التي أنتجت عندئذ مستويات عادية من الأنسولين وأدى ذلك إلى ظهور الفأر المصاب بصحة جيدة.

وقد يقدم هذا النوع من العلاج أملا في السيطرة على ما أصبح مشكلة صحية كبيرة في جميع أنحاء العالم، يأتي ذلك في الوقت الذي يزداد فيه أعداد المصابين بالسكري بسبب أساليب المعيشة المتسمة بالرتابة واتباع أنظمة غذائية غير صحية.

<!-- E BO -->

أحمد سعد الدين
08-02-2006, 08:05 AM
لماذا يرتفع الكوليسترول؟





http://news8.thdo.bbc.co.uk/media/images/39114000/jpg/_39114439_attack_main_203.jpg

ارتفاع الكوليسترول يسبب امراض القلب












عثر علماء على مؤشرات إلى أسباب ارتفاع معدل الكوليسترول الأمر الذي يسبب أمراض القلب.

وقد تعرف علماء في الولايات المتحدة على نوع من البروتين يقولون انه يلعب دورا رئيسيا في تحديد ما إن كانت المواد الدسمة ستتراكم على جدران الشرايين.

وتفيد التجارب التي أجريت على الفئران أن المواد الدسمة يمكن أن تتراكم على جدران الشرايين الداخلية في حال توقف هذا البروتين عن العمل.

وأجرى الدكتور جوكيم هيرتز وزملاؤه في جامعة تكساس تجارب على بروتين يسمى ليبوبروتين قليل الكثافة يلعب دولارا مهما في تطوير ونمو الأوعية الدموية.

وأوقف الباحثون عمل البروتين في الفئران، فوجدوا أن ذلك يؤدي إلى زيادة في الخلايا الضرورية لتشكيل الأوعية الدموية.

ولكن هذا في الوقت نفسه يعني زيادة في احتمال أن يتراكم الكوليسترول على الجدران الداخلية للأوعية الدموية.

ومعروف أن زيادة تراكم الكوليسترول في الأوعية الدموية يؤدي إلى انسداد هذه الأوعية، الأمر الذي يسبب نوبة قلبية.

ويقول الباحثون إن من غير المحتمل أن يتوقف البروتين عن العمل في البشر.

ووجد الباحثون أيضا أن عقارا يستعمل في معالجة اللوكيميا يمكن ان يقلل من الكوليسترول والمواد الدسمة داخل الشرايين.

ومع أن العقار أقوى مما يجب لاعطائه للأشخاص ذوي الكوليسترول العالي الا انه يقدم للعلماء بعض المؤشرات لمكافحة أمراض القلب. والدراسة منشورة في مجلة سيانس.

أحمد سعد الدين
08-02-2006, 08:08 AM
عقار جديد لعلاج الالتهاب الكبدي الوبائي سي





http://news8.thdo.bbc.co.uk/media/images/39111000/jpg/_39111917_blood300.jpg

مرض التهاب الكبد الوبائي ينتقل عبر الدم












نجح فريق من العلماء الأمريكيين في اكتشاف عقار جديد لمكافحة الالتهاب الكبدي الوبائي سي.

ويعمل هذا العقار على تقليل الفيروس المسبب للمرض إلى مستويات كبيرة في غضون أيام.

ويجرى العلماء حاليا تجارب طبية لفحص تأثير هذا العقار الجديد على المرضى المصابين بهذا الفيروس.

لكن الاختبارات التي أجريت في الولايات المتحدة الأمريكية توحي بأن هذه العقاقير قد يكون لها تأثير كبير على صحة المرضى المصابين بالالتهاب الكبدي الوبائي سي.

وتنتمي هذه العقاقير إلى أصناف تدعى مانعات الانزيمات البروتينية التي تستخدم في علاج مرضى فيروس نقص المناعة المكتسب "أتش آي في".

وتعمل هذه العقاقير عن طريق إغلاق جزء من الفيروس يدعى الأنزيم البروتيني، وبهذه الطريقة يقوم فيروس الالتهاب الكبدي الوبائي سي بعمل نسخ من الفيروس تتميز بالقدرة على الدفاع، كما أنها لا تستطيع أن تصيب خلايا جديدة بالمرض.

منافع أساسية

لكن علماء في المركز الطبي التابع لجامعة تكساس ساوث وسترن في دالاس اكتشفوا أن لأنواع العقاقير هذه مميزات أخرى كبيرة.

فقد اكتشف العلماء أن هذه العقاقير تعمل على الحد من إعاقة الالتهاب الكبدي الوبائي سي لجهاز المناعة. وهذا بدوره يساعد الجسم على الدفاع معتمدا على دفاعاته الطبيعية.

كما وجد العلماء أيضا أن تأثير هذا العقار سريع، حيث تقل مستويات الفيروس في غضون أيام.

ومن جانبه قال الدكتور مايكل جيلي، أستاذ علوم الأحياء المجهرية المساعد بجامعة تكساس ساوثوسترن: "لقد وجدنا أن مانعات البروتينات يمكن أن تحد من إعاقة الالتهاب الكبدي الوبائي سي لجهاز المناعة، كما أنها تجدد بشكل أساسي استجابة مضادات الفيروسات الطبيعية الموجودة في خلايا الإنسان".

وسوف تقدم هذه الاكتشافات الأمل لآلاف الأشخاص الذين يعانون من الاصابة بالالتهاب الكبدي الوبائي سي في جميع أنحاء العالم، حيث أن نسبة 85 بالمئة من هؤلاء المرضى تتطور حالاتهم لتصبح مزمنة وبالتالي لا يستجيبون للعقاقير.

بينما نسبة حوالي 70 بالمئة منهم يصابون بسرطان الكبد ويموت حوالي 3 بالمئة من الذين عانوا من المرض لفترات طويلة من أمراض ذات صلة.

ولا يوجد حاليا علاج لفيروس الالتهاب الكبدي الوبائي سي على الرغم من أن بعض الشركات تعمل جاهدة على تطوير لقاحات.

ويوجد الفيروس في الدم ويمكن أن ينتقل عن طريق تعاطي العقاقير عن طريق الحقن في الوريد أو عن طريق الدم الملوث والاتصال الجنسي.

وقد رحب أطباء بجامعة تكساس، التي تحوي مركزا كبيرا لبحوث الالتهاب الكبدي الوبائي، بنتائج الدراسة. وقال الدكتور ستانلي ليمون، عميد كلية الطب بالجامعة: "إن هذه النتائج الجديدة توحي بأن مانعات البروتينات ستصبح إضافة هامة لعلاجات الانترفيرون المستخدمة حاليا في علاج الالتهاب الكبدي الوبائي سي، وإنهم سوف يحصلون على تأثير متساو إن لم يكن أكبر في علاج هذا الشكل الهام من أشكال أمراض الكبد".

أحمد سعد الدين
08-02-2006, 08:10 AM
باكتيريا "متسللة" تسبب التهاب السحايا







http://news8.thdo.bbc.co.uk/media/images/39107000/jpg/_39107809_advanced203.jpg

طفل مصاب بطفح جلدي بسبب التهاب السحايا










نجح فريق من العلماء الأمريكيين في اكتشاف كيف تتمكن بكتريا الالتهاب السحائي من التسلل إلى الدماغ البشري.

ويمكن أن يؤدي هذا الاكتشاف إلى طرق جديدة تساعد في علاج المرض. وهناك نوعان من بكتريا الالتهاب السحائي الجرثومي، والتي تعد من أكثر الأنواع انتشارا في بريطانيا، حيث تصيب ما بين 2500 إلى 3000 شخص.

ولا تتسبب معظم هذه الأنواع في ضرر دائم لكن في حالات قليلة قد تؤدي إلى الوفاة.

وقد تمكن العلماء من معرفة نوع البكتريا التي تحدث الالتهاب السحائي لكنهم لم يتمكنوا حتى الآن من معرفة كيفية حدوثه، فهم في حاجة إلى اكتشاف الكيفية التي تقتحم بها هذه البكتريا حواجز المخ.

وفي الوقت الذي تدخل فيه البكتريا إلى هذه المنطقة فإن بإمكانها أن تدخل الأغشية التي تحيط بالدماغ والحبل الشوكي أيضا.

وقد تابع فريق من الباحثين الدوليين التطور الذي حدث في بكتريا اي كولاي في اختبارات المعمل.

وقال البروفيسور كوانج سيك كيم، من جامعة جون هوبكنز في بالتيمور الذي قاد فريق البحث " نعرف نوع البكتريا التي تسبب الالتهاب السحائي، لكننا لازلنا نجهل تماما الآلية التي تحدث بها."

وأضاف: "وقد يؤدي هذا إلى الإصابة بعدوى خطيرة لأن بكتريا الالتهاب السحائي لاتزال خطيرة جدا تصل إلى درجة الوفاة."

وقالت ليندا جليني، رئيسة مؤسسة البحوث المعنية بالالتهاب السحائي: "إن هذا هو النوع الأساسي من البحوث الذي يقدم عادة الأساس لعلاجات أو لقاحات جديدة."

هناك ثلاثة أنواع من البكتريا المسببة لالتهاب السحايا وهي ايه وبي وسي.

وفي بريطانيا يعطي اللقاح الذي يحمي من الاصابة بالالتهاب السحايا سي للأطفال الرضع عن طريق الحقن.

أما بخصوص اللقاح الذي يعالج التهاب السحايا ايه النادر فإنه ليس فعالا للأطفال الأكبر سنا، فمعظم من هم في هذه السن في خطر.

وعلى الرغم من ذلك فإنه لا يوجد لقاح للالتهاب السحائي بي الذي يتسبب في إصابة الثلثين من الحالات في بريطانيا وقتل ما لايقل عن 200 شخص سنويا.

ومن الصعب الحصول على لقاح ضد هذا النوع من البكتريا نظرا لأن هناك أنواعا مختلفة من فيروس بي. وقد تقدم فريق البحث بنتائج دراستهم إلى الاجتماع الذي تعقده الجمعية العامة لعلوم الاحياء الدقيقة في فصل الربيع من كل عام في أدنبره.

أحمد سعد الدين
08-02-2006, 08:12 AM
باحثون يجدون وسيلة كسولة لإنقاص الوزن









استطاع باحثون أمريكيون التوصل إلى طريقة لفقدان الوزن دون تقليل الأكل أو ممارسة مزيد من التدريبات.


وقد وجد الباحثون أن الفتيات المراهقات يزن أقل إذا كان في طعامهن مزيد من الكالسيوم.

وبمقدور كوب واحد من اللبن أو قطعة صغيرة من الجبن أن تحدث فرقا.

لكن خبراء بريطانيين يقولون إن هذه الاستنتاجات ربما يمكن تفسيرها بأن البشر الذين يتناولون مزيدا من الكالسيوم عادة ما يتناولون وجبات أكثر صحية بوجه عام.

وقد طلب باحثون في جامعة هاواي من 321 صبية تتراوح أعمارهن من 9 إلى 14 سنة تسجيل كل شيء يأكلنه ويشربنه وأي حبوب كالسيوم أو فيتامين يتناولنها.

ثم أجر الباحثون قياسا لأوزان الفتيات وكميات الدهون في المنطقة التي تعلو عظام الحوض. وطبيعي، ظهر أن الفتيات اللاتي يستهلكن سعرات حرارية أكثر ويتريضن أقل كن أثقل وزنا ولديهن دهون أكثر.

لكن حين حيدت العوامل الأخرى، وضح أن الصبايا اللاتي يتناولن مزيدا من الكالسيوم لديهن أوزان أقل.


وتقول د. راشيل نوفوتني، التي قادت البحث، إنه مع زيادة تناول الكالسيوم، يزيد الجسم قدرته على تكسير الدهون ويقلل من بنائها.

وقالت إن الدراسة أشارت إلى أنه حتى التغيرات الضئيلة في تناول الكالسيوم قد يكون لها تأثير إيجابي.

لكن د. مارجريت لوسون، وهي أستاذ محاضر في تغذية الأطفال في معهد صحة الطفل، قالت لـ بي بي سي نيوز أونلاين: "لا يوجد أي دليل على الإطلاق يمكن أن يرتكز عليه التصريح بأن تناول مزيد من الكالسيوم يزيد قدرة الجسم على تكسير الدهون ويقلل بنائها."

وجبة متوازنة

وأضافت: "إن زيادة تناول الكالسيوم مؤشر على الوجبة الصحية."

"من المرجح أن هؤلاء الذين يتناولون كالسيوم أكثر هم الذين يتناولون وجبات متوازنة تشمل أطعمة غنية بالكالسيوم مثل منتجات الألبان والحبوب." "أما هؤلاء الذين يتناولون كالسيوم أقل فمن المحتمل أنهم يتناولون أغذية مثل المشروبات والحلويات - وكلاهما يحتويان على قليل من الكالسيوم."

أحمد سعد الدين
08-02-2006, 08:13 AM
الاطباء يحذرون من الاشعة










نصحت الجميعة الطبية البريطانية بعدم استخدام أسرة الأشعة الصناعية بسبب احتمال التعرض لمخاطر صحية. كما دعى أيضا تقرير للجميعة الحكومة لتنظيم استخدام تلك الأسرة.

ووجد التقرير أن بعض الأشخاص يعقدون أكثر من مائة جلسة على هذه الأسرة في العام الواحد. وأوصت جماعة صور الجلد البريطانية والتي تمتع بخبرة في تأثير الضوء على الجلد بعدم استخدام أسرة الأشعة الصناعية على الإطلاق.

غير أنها قالت إن الأشخاص الذين يستخدمونها بالفعل ينبغي عليهم خفض استخدامها لمرحلتين على الأقل أو عشر جلسات في العام.

وفي الوقت الذي لم تنصح في الحكومة باستخدامها لا توجد في الوقت الحالي تدريبات أو تنظيمات مرتبطة باستخدامها. " يستخدم الناس أسرة الأشعة الصناعية على اعتقاد أنها ستجعلهم يبدون بشكل أفضل ولكنهم قد يبدون أكبر ويحتمل إصابتهم بسرطان الجلد"

وقالت منظمة الصحة العالمية إن هناك " حاجة ملحة لتقليل التأثير الصحي والبيئي للتعرض الزائد لها"، كما دعت إلى توعية شعبية لهذه القضية. وقال الدكتور فيفين ناثانسون مدير العلوم والأخلاقيات بالجميعة الطبية البريطانية " نريد بالفعل حملة صحية شعبية لتوعية الأشخاص بمخاطر هذه الأسرة والخرافات المتعلقة باسمرار البشرة.

فاسمرار الجلد نتيجة التعرض للشمس ليس علامة على الصحة الجيدة، ولكنه قد يدل في حالة عدم وجود حروق على أن الجلد قد تضرر. كما أنه لا يحميك من التعرض الزائد للإشعاع البنفسجي الزائد."

وأضاف " إنه لشيء سخري أن يستخدم الناس أسرة الأشعة الصناعية لاعتقادهم أن ذلك سيجعلهم يبدون بشكل أفضل غير أنها قد تجعلهم يبدون أكثر نضجا ويمكن أن تسبب لهم الإصابة بسرطان الجلد."

ويرتبط استخدام هذه الأسرة بالخطر المتزايد للإصابة بسرطان الجلد ولا سيما بين الشباب حيث تزيد فرص تطور الورم بنسبة 20 بالمائة لكل عقد من استخدام تلك الأسرة الأشعة الصناعية قبل بلوغ سن 56 عاما. وتعد العين والقرنية على الأخص من أكثر الأجزاء تضررا عند التعرض لمعدات اسمرار الجلد.

وتعمل أسرة الأشعة الصناعية عن طريق تعريض الجلد لإشعاع بنفسجي زائد. ويستخدم هذا في بعض الأحيان لعلاج الداء الصدفية والاكزيما. ومع ذلك يجب أن تخضع الجرعات لإشراف خبير في الأمراض الجلدية. وتقول الجميعة الطبية البريطانية إن بعض الأشخاص لا ينبغي عليهم مطلقا استخدام أسرة الأشعة الصناعية تحت أية ظروف وهم:

الأشخاص الذين تقل أعمارهم عن 16 عاما.

الأشخاص الذين تكون جلودهم بيضاء للغاية.

الأشخاص الذين يحترق جلدهم بسهولة.

الأشخاص الذين يوجد بجلودهم كثير من النمش أو الشامات.

الأشخاص الذين يعانون من سرطان الجلد أو يوجد بعائلتهم من يعاني من المرض.

الأشخاص الذين يستخدمون علاجا يمكن أن يجعل جلودهم أكثر حساسية للضوء البنفسجي الزائد.

الأشخاص الذين يعانون بالفعل من ضرر شامل من الإشعاع البنفسجي الزائد.

خطر التعرض الشمس

ووافق الدكتور ريتشارد سوليفان من معهد أبحاث السرطان ببريطانيا على أنه يجب تجنب الاستخدام الزائد لأسرة الأشعة الصناعية. وقال إن المشكلة الأكبر في بريطانيا تتمثل في التعرض الزائد لضوء الشمس والذي يختلف عن التعرض للضوء البنفسجي الزائد الصناعي، مما قد يسبب أنواعا مميتة من سرطان الجلد.

وأوضح قائلا " يمكن أن نؤكد حقيقة خطورة الاستخدام الزائد لأسرة الأشعة الصناعية، الأمر الذي قد يؤدي إلى تطور أنواع غير مميتة من سرطان الجلد قد تتطلب تدخل جراحي تجميلي. غير أن المشكلة الكبيرة في بريطانيا تتمثل في ارتفاع حالات التعرض لأورام خبيثة تنتج عن التعرض الزائد لضوء الشمس." وقال الدكتور سوليفان إن عديد من الأشخاص ممن يعانون من أورام خبيثة لا يبحثون عن الاستشارة الطبية سوى بعد وصول المرض إلى حالة متأخرة. وترتبط أسرة الأشعة الصناعية بنوعين من سرطان الجلد.

أحمد سعد الدين
08-02-2006, 08:15 AM
عقار جديد لعلاج آلام الرأس المصاحبة للدورة الشهرية




كشفت دراسة أن علاجا جديدا يمكن أن يساعد النساء الائي يتعرضن للألم بالرأس يصاحب الدورة الشهرية.


واقترحت الدراسة الأمريكية أنه يمكن منع ذلك الألم عن طريق تناول عقار جديد قبل بدء الدورة الشهرية.

وتعاني نحو أربعة ملايين سيدة في بريطانيا من آلام شديدة بالرأس تنجم عن تغير في الهرمونات خلال هذا الوقت من الشهر.

ويتوفر العقار الجديد والذي يدعي " frovatriptan succinate " في الولايات المتحدة وعلى وشك السماح به في بريطانيا.

وهذا العقار الجديد، هو عضو بمجموعة من العقارات يطلق عليها اسم "تريبتانس" وتقلل من التهاب بعض أوعية المخ التي يعتقد انها تسبب الألم.

ويوصف هذا العقار حاليا لحالات التعرض لصداع نصفي حاد غير أن استخدامه قد يمتد ليشمل الصداع المصاحب للدورة الشهرية.

الملايين يعانون

وشملت الدراسة الامريكية 545 سيدة ممن كانوا يعانون من آلام في الرس أثناء فترة الحيض وتمت معالجتهم لمدة ثلاثة شهور بالعلاج الجديد أو العلاج المموه. وتناولت السيدات حبتين من العقار قبل الحيض وأربعة أثنائه لستة أيام.

وفقد نحو نصف هؤلاء النساء الشعور بألم في الرأس خلال الدورة الشهرية.

وقال المسؤول عن الدراسة البروفيسور ستفين سلبرستين من كلية جيفرسون للطب بجامعة توماس جيفرسون " اننا متحمسون للدراسة حيث أن هذه هي المرة الأولى التي نرى فيها عقارا من عائلة تريبتان ينمع بالفعل هذا النوع من الصداع عند عدد كبير من السيدات قبل أن يتعرضوا للألم."

وأضاف" أن ملايين النساء يعانين من آلام الرأس لعدة أيام كل شهر. ولم تتعرض النساء الائي تم اختبارهن لهذا النوع المتوقع من الصداع عندما تناولن العقار لستة أيام."

الوقاية

وتقول آنتيرنر من معهد آلام الرأس ببريطانيا إن كثيرا من النساء يكن أكثر عرضة للصداع خلال فترة الحيض.

وأضافت " اوضحت الدراسات أن العقار يمكن ان يكون مفيدا للنساء إذا تناولنه كل يوم كعلاج وقائي." ومن المقرر أن يتم تقديم الدراسة بالأكاديمية الأمريكية خلال اجتماع عن الأعصاب بهونولو.

<!--<WEBOBJECT NAME="mainImage"></WEBOBJECT>-->

أحمد سعد الدين
08-02-2006, 08:16 AM
تنويع الأطعمة يساعد على تجنب السرطان











أعلن باحثون أن التنويع في تناول أطعمة معينة كالخلط بين الدجاج والقرنبيط وسمك السلمون والبقلة المائية قد يساعد في مكافحة السرطان.


ويقول العلماء إن الجمع بين نوعين من مكونات الطعام تدعى "سولفورافان" و "سلنومي" يزيد من القدرة على مكافحة مرض السرطان بنحو 13 مرة عن تناول أيهما بشكل منفرد.

وقد يعني هذا الاكتشاف أنه قد يصبح من الممكن تحديد نظام غذائي معين يساعد في القضاء على السرطان.

وتوجد السولفورافان، وهي مادة كيمائية مستخلصة من النباتات وتستخدم لمنع ومعالجة السرطان، بكميات كبيرة مركزة في القرنبيط والكرنب والملفوف والبقلة المائية.

وتحتوي المكسرات والدواجن والأسماك والبيض وبذور عباد الشمس والفطر على كميات غنية من مادة السلنومي.

ويرتبط نقص السلنومي بالإصابة بأنواع كثيرة من السرطان ومن ضمنها سرطان البروستاتا. غير أن الحمية الغذائية تتضمن نصف معدلات السلنومي المعدني.

وركز باحثون من معهد الأبحاث الغذائية على الجينات او المورثات التي تلعب دورا هاما في تكوين وتطوير الأورام وانتشار خلاياه.

وعندما تم الجمع بين تناول السولفورافان والسلنومي كان هناك أثر أكبر على الجينات من تناول أيهما منفردا.

ويقول الباحثون إنه قد يمكن تطوير أطعمة خاصة أو إصدار نصائح جديدة بشأن الأطعمة الصحية.

وقد يطلب أيضا من الطباخين إعداد وصفات لمكافحة الإصابة السرطان كصحن الدجاج مع الكرنب والملفوف الأحمر وبإضافة المكسرات. وقال الدكتور يونغ بينغ الباحث البارز بالمركز إن "نتيجة لهذا البحث نأمل في أن نبدأ التجارب على البشر للوقاية من السرطان العام القادم".

أحمد سعد الدين
08-02-2006, 08:18 AM
الأسبرين يقلل خطر سرطان القولون











قدم علماء أدلة أكثر على وجود خصائص مكافحة السرطان في مسكن الأسبرين الشائع الاستخدام.


وكانت تقارير صدرت في وقت سابق من هذا الأسبوع قد أفادت بأن الأسبرين يقلل خطر الإصابة بسرطان الفم والحنجرة.

ووجد فريقان من العلماء الأمريكيين أنه بإمكانه أيضا، وبنسبة ذات شأن، تقليل خطر الإصابة بسرطان القولون والمستقيم في الأشخاص المعرضين للإصابة به. ويبدو أن الاستخدام المتكرر للدواء له القدرة على تقليل احتمالات نمو الزوائد السابقة للسرطان pre-cancerous growths في القولون، والتي عادة ما تؤدي إلى السرطان.

وحذر الباحثون من أنهم ما زالوا في حاجة إلى مزيد من العمل لتقييم الآثار الجانبية المحتملة لاستخدام الأسبرين لفترة طويلة.


وقال د. ريتشارد شيلسكي، قائد فريق البحث من جامعة شيكاجو، إن التأثير الوقائي الناتج عن استخدام حبة أسبرين واحدة في اليوم كان عظيما لدرجة أنه أوقف التجربة مبكرا.

وقال: "لدى الأسبرين تأثير وقائي هام... قلل بوضوح تكوين الزوائدpolyps في الأشخاص المعرضين بصورة كبيرة للإصابة بالسرطان، وتلك أنباء حسنة لأنها تقدم سبيلا جديدا لتخفيض خطر تكرار الإصابة بالسرطان في الأشخاص الذين أصيبوا به من قبل."

منافع أخرى

وقد وجد الباحثون أن قرص أسبرين واحدا في اليوم قلل من نمو الزوائد التي تسبق السرطان بنسبة الثلث في الأشخاص الذين سبق لهم الإصابة بسرطان القولون.

وحتى الأشخاص الذين نمت لديهم تلك الزوائد بينما كانوا يستخدمون الأسبرين فقد حدث ذلك في وقت أطول، كما نمت لديهم زوائد أقل من تلك التي نمت لدى الذين لا يستخدمون الأسبرين.

وركزت دراستان على مجموعتين مختلفتين من الأشخاص.

فالأولى اهتمت بالمرضى الذين أجروا سابقا جراحة لاستئصال سرطان القولون والمستقيم وبدا أنهم شفوا. والأرجح عادة لتلك الحالات أن تعود الزوائد إلى الظهور في الأمعاء الغليظة تمهيدا لعودة السرطان.

واهتمت الدراسة الأخرى بالأشخاص الذين أزيلت من أمعائهم سابقا مثل تلك الزوائد، لكنهم لم يشخصوا أبدا بالإصابة بسرطان القولون والمستقيم.

واستخدم في الدراسة الأولى أقراص أسبرين 325 ميلليجرام، بينما ظهرت نتائج أكثر فعالية في الدراسة الثانية باستخدام أقراص جرعتها 80 ميلليجراما فقط.

ويعتقد أن الأسبرين يقي من السرطان بمنع عمل إنزيم ضروري لنمو الورم.

وفي تلك الحالة، فمن الممكن أن يكون للأسبرين تأثير نافع بالمثل مع أنواع سرطان أخرى تصيب الجهاز الهضمي. وقد نشرت تلك الدراسة في مجلة نيو إنجلند الطبية.

أحمد سعد الدين
08-02-2006, 08:20 AM
الفول السوداني لعلاج السل












قد تساعد مادة كيمياوية موجودة في الفول السوداني في معالجة مرض السل، كما جاء في بحث علمي.

ويعتبر السل سببا في وفاة مليوني شخص في العالم سنويا.

لكن الكثيرين ممن يتعرضون للعصيات المسببة للسل لا يظهر عليهم المرض.

ويبين ذلك أنه في معظم الحالات يكون الجهاز المناعي قويا بما يكفي لمنع البكتريا من التسبب في المرض.

ويعتقد أن لأول أوكسيد النيتروجين دورا رئيسيا في تحرك دفاعات الجسم.

ويرى العلماء أن النقص في هذا المركب الكيماوي يجعل من الأفراد معرضين أكثر للإصابة بالأمراض.

وبالتالي فإنه على الصعيد النظري قد يساعد تعزيز مستوى أول أوكسيد النيتروجين على حل المشكلة.

وإحدى الطرق التي من شأنها رفع مستوى هذا المركب هي بتعاطي كبسولات الآرجينين التي يستخدمها الجسم لإنتاج أول أوكسيد النتروجين.

ويوجد الآرجنين بتركيز عال في الفول السوداني.

المرضى الإثيوبيون

وقد أجرى علماء من جامعة لينكوبينج السويدية تجارب لإثبات هذه النظرية في دراسة شملت 120 مريضا بالسل في إثيوبيا.

وقد أعطي المتطوعون إما كبسولات الآرجنين أو كبسولات وهمية لمدة أربعة أسابيع سوية مع العلاج العادي.

وقد استجاب المرضى الذين تلقوا الآرجنينن أسرع للعلاج مقارنة بأقرانهم الذين لم يتعاطوه.

وقد اختفت بمعدل أسرع أعراض مثل السعال الحاد، وقد أظهر فحص اللعاب مستوى أقل من البكتريا المسببة للسل مقارنة بالأشخاص الذين أخذوا الكبسولات الوهمية.

ويعتقد الباحثون أن العلاج بالآرجنين قد يساعد على تقليص مدة تعاطي الأدوية الخاصة بمعالجة السل.

كما يعتقدون بأنه يقلل من خطر انتقال المرض خلال مراحل العدوى.

خيار جديد

وقال رئيس فريق البحث الدكتور توماس شون لا بي بي سي أونلاين إن من المهم التركيز على أن نظام المضادات الحيوية الأربعة الموصوفة من قبل منظمة الصحة الدولية هي الطريقة الأهم لمعالجة السل.

لكنه يضيف أن إضافة الآرجنين قد يمثل خيارا علاجيا جديدا لجعل العلاج أكثر تأثيرا، بواسطة رفع قدرة الجهاز المناعي على الاستجابة، وذلك بسبب زيادة انتاج أول أوكسيد النتروجين.

وفي المناطق التي لا تتوفر فيها كبسولات الآرجينين يرى الباحثون أن بإمكان السكان الحصول على الآرجنين من بعض مصادر طبيعية مثل الفول السوداني الغني بالآرجنيين.

ويقول الدكتور شون إن أنواع أخرى من المواد تحتوي على الآرجنين لكن الفول السوداني يحتوي على تركيز أكبر منه، إضافة إلى كونه رخيص الثمن ومتوفر دائما في كل مكان من العالم.

كما يحتوي الفول السوداني على عناصر غذائية أخرى مثل الدهون التي قد يكون لها أثر إيجابي في علاج المرض.

ويعتقد الدكتور جون هارفي من جمعية أمراض الصدر البريطانية بأن هذا البحث مثير للاهتمام لكنه يحتاج إلى المزيد من الدراسة. ويقول إنه يعزز أدلة أخرى على أن التغذية المتوازنة الغنية بالفواكه والخضر قد تحمي من تطور أمراض الرئة مثل السل والربو.

أحمد سعد الدين
08-02-2006, 08:22 AM
انجاز جديد في المعالجة بالجينات







http://news8.thdo.bbc.co.uk/media/images/38869000/jpg/_38869809_breast203.jpg

العلماء يستخدمون فقاعات غازية فائقة الصغر











يقول علماء انهم طوروا أسلوبا جديدا أكثر فعالية في المعالجات الجينية ليس فيها عيوب أو مخاطر الاساليب التقليدية المعروفة وأعراضها الجانبية السلبية.


يشار إلى أن أحداث تغييرات أو تعديلات في بعض المورثات يمكن أن يعالج ويشفي من العديد من الأمراض. لكن استخدام الفيروسات لإحداث بعض تلك التغييرات الجينية ليس دائما عملية مأمونة، كما أن الاساليب الاخرى ليست فعالة تماما على ما يبدو.

وقد تبين أن التقنية الجديدة، التي طورها علماء من جامعة "امبيريال كولج لندن" بالتعاون مع مجلس البحوث الطبية البريطاني، فعالة ولا تحتاج إلى استخدام الفيروسات.


وطريقة عمل هذه التقنية الحديثة تتلخص في أنها تستخدم الفقاعات الفائقة الصغر والموجات الصوتية العالية.

وقد جربت هذه التقنية على عضلات فئران التجارب، ومن المؤمل أن ينتهي الأمر إلى استخدامها في معالجة مرض ضمور العضلات عند الاطفال.

يذكر أن الفقاعات الفائقة الصغر تستخدم حاليا لتحسين عمل اجهزة الكشف الصوري باستخدام الموجات الصوتية لفحص القلب والكبد ومناطق اخرى من الجسم، وهي أمينة وفعالة.

آمال واعدة

وهي عبارة عن فقاعات غازية لا يزيد حجمها على ثلاثة ميكرونات، تحقن في العادة عن طريق الوريد لتحسين الصور المأخوذة بواسطة جهاز الكشف الصوتي.

وتبين للعلماء أن التقنية الجديدة أفضل بنحو عشر مرات مقارنة بالاساليب العلاجية التقليدية.

ويقول الباحث الدكتور مارتن بلوملي: "ما توصلنا إليه ربما يكون بداية للوصول إلى طريقة او اسلوب فعال لايصال الجينات إلى الخلايا المستهدفة داخل الجسم".

ويضيف: "أن المعالجات باستخدام المورثات تعد بالكثير في المستقبل، وربما ستفيد في مكافحة الامراض الخطيرة". لكنه يخلص إلى القول إنها ما زالت في مراحلها الأولية كواحدة من وسائل العلاج لامراض ضمور العضلات والسرطان وامراض القلب وما إليها.

أحمد سعد الدين
08-02-2006, 08:24 AM
تحذير الحوامل من شرب كثير من القهوة












تقول دراسة علمية إن شرب كثير من القوة أثناء الحمل قد يؤدي إلى ولادة مواليد ميتة.

ويقول علماء في الدانمارك إن الحوامل اللواتي يشربن ثمانية فناجين من القهوة او اكثر في اليوم يزيد احتمال إنجابهن مواليد ميتة الى الضعف بالقياس الى الحوامل اللواتي لا يشربن أي قهوة أثناء الحمل.

وشملت الدارسة اكثر من 18 ألفا من الحوامل اللواتي سجلن للولادة في مشفى اروس الجامعي ما بين عامي 1989 و 1996.

وملأت الحوامل استبيانين، وقدمن معلومات عن تاريخهن الطبي، وعاداتهم في التدخين وشرب الكحول والقهوة.

وقد زاد خطر إنجاب مواليد ميتة بزيادة عدد فناجين القهوة التي تتناولها الام الحامل أثناء الحمل.

وبالمقارنة مع النساء اللواتي لا يشربن أي قهوة أثناء الحمل، زاد احتمال المواليد الميتة الى ثمانين بالمئة عند الحوامل اللواتي يشربن ما بين 4 و7 فناجين قهوة في اليوم أثناء الحمل. أما الحوامل اللواتي يشربن اكثر من 8 فناجين من القهوة فان احتمال ولادة مواليد ميتة زاد إلى 300 بالمئة.

ولكن لم يجد الباحثون أي علاقة بين شرب القهوة أثناء الحمل ووفاة الأطفال في السنة الأولى من حياتهم.

ويعترف الباحثون ان الحوامل اللواتي يشرن كثيرا من القهوة يدخن كثيرا من السجائر في الوقت نفسه، وربما يشربن كثيرا من الكحول.

ولكن حتى عندما اخذ الباحثون ذلك بعين الاعتبار فانهم وجدوا أن شرب القهوة يؤدي إلى زيادة احتمال موت الأجنة.

وليس من المعروف العلاقة بين شرب القهوة وولادة مواليد ميتة.

ولكن يعتقد أن الكافئين يؤدي إلى تضييق الأوعية الدموية التي تغذي الجنين عن طريق الحبل السري، مما يؤدي إلى نقص في الأكسجين الذي يحتاج إليه الجنين في عملية النمو.

وفي الوقت نفسه، قد يكون هناك علاقة بين الكافئين ونمو قلب الجنين.

وقالت الدكتورة كريستين نيسبروغ من مشفى جامعة اروس في مقابلة مع بي بي سي: "نستطيع القول بالاعتماد على ما نعرفه حتى الآن انه لا يجوز للحوامل أن يشربن اكثر من 5 فناجين من القهوة في اليوم."

وقال روجر كوك من الجمعية البريطانية للقهوة إن على الحوامل أن لا يخفن من نتائج هذه الدراسة ويجب أن يواصلن استمتاعهن بشرب القهوة باعتدال. ونشر البحث في المجلة الطبية البريطانية.

أحمد سعد الدين
08-02-2006, 08:25 AM
تكنولوجيا تشخص سرطان الثدي مبكرا












اكتشف علماء من جامعة لندن طريقة جديدة للكشف المبكر عن سرطان الثدي عندما يكون الورم في حجم 4 مم.

وفي الوقت الحاضر يستطيع الأطباء تشخيص الأورام بصعوبة عندما تكون في ضعف هذا الحجم.

ويأمل العلماء أن الاكتشاف الجديد سيمكن من إنقاذ حياة آلاف النساء.

واكتشف الدكتور روبرت سبيللر وزملاؤه أن الخلايا السرطانية تؤثر في الأشعة السينية بشكل يختلف عن الخلايا السليمة، إذ إن الخلايا المريضة تبعثر الأشعة في اتجاهات متعددة.

وطور العلماء جهازا جديدا لقياس تأثير الخلايا المريضة على الأشعة للكشف عن هذه الخلايا.

ويسلط الجهاز الجديد الأشعة على الثدي بالطريقة التقليدية ولكن الجهاز يقيس في الوقت نفسه تبعثر الأشعة.

وإذا لم يتمكن جهاز الأشعة من تشخيص خلايا مريضة فان جهاز القياس يقوم بالمهمة.

وأجرى العلماء اختبارات على أنسجة ثديية مأخوذة من مريضات تجرى لهن عمليات جراحية لتصغير الثدي.

وتقول مجلة نيو سيانتست إن النتائج الأولية للبحث مبشرة.

قال الدكتور سبيللر لمجلة نيو سيانتست: "سيكون في إمكاننا إن نشخص أوراما في حجم 4 مم، في حين إن التكنولوجيا الحالية لا تقيس الأورام الأصغر من 10 او 12 مم."

وقالت كلارا ماكيه، مديرة جمعية مريضات سرطان الثدي إنها ترحب بالتطور الجديد، ولكنها قالت ان هناك حاجة إلى مزيد من البحث.

وقالت: "بصفتنا جمعية تقدم المساعدة والدعم لمريضات سرطان الثدي فإننا نرحب بأي تطور جديد يساعد النساء نفسيا وجسميا." ولكنها قالت أيضا: "من الواضح أن هناك حاجة إلى مزيد من البحث."

أحمد سعد الدين
08-02-2006, 08:27 AM
الشاي الاخضر للوقاية من التهاب المفاصل







http://news8.thdo.bbc.co.uk/media/images/38814000/jpg/_38814427_greentea300.jpg

الصينيون يعرفون فوائد الشاي الاخضر من زمن موغل في القدم











يقول العلماء إن الشاي الأخضر يساعد على الوقاية من التهابات المفاصل، او الروماتزم كما يعرف على نطاق واسع.


وهذا النوع من الشايات، الذي اكتشفه الصينيون قبل نحو خمسة آلاف سنة، يعرف عنه منذ القديم فوائده العديدة لصحة الجسم.

وقد ذكر في الماضي انه مفيد ايضا في الوقاية من امراض القلب والاوعية الدموية، والجلطات الدماغية، بل وحتى بعض انواع السرطان.

ويقول الباحثون من جامعة شيفيلد البريطانية إنهم وجدوا مكونين في الشاي الاخضر لهما القدرة على الوقاية من بعض انواع التهابات المفاصل من خلال عزل نوع من الانزيمات التي تتلف المفاصل.

ويقول الدكتور ديفيد بوتل من جامعة شيفيلد إن الفحوص المختبرية برهنت على الفوائد المنظورة لتناول الشاي الاخضر في الوقاية من التهاب المفاصل.

واضاف الدكتور بوتل انه ربما فات الاوان بالنسبة لمن يعاني من التهابات حادة في المفاصل، لكنه إذا تحول شرب الشاي الاخضر على عادة يومية يمكن ان يجعل الانسان يشعر بفوائده لاحقا. وقالت متحدثة باسم حملة مكافحة التهابات المفاصل في بريطانيا إن هذا الكشف مثير ومهم، وعلى الناس ان يقدموا على تناول الشاي الاخضر المليء بالفوائد والخالي من المضار.

أحمد سعد الدين
08-02-2006, 08:30 AM
الآيبوبروفين يبطل عمل الاسبرين











قال باحثون إن تعاطي مسكن الآلام المعروف باسم "آيبوبروفين" له فاعلية مضادة لتناول الاسبرين، الذي يستفاد منه للوقاية من أمراض القلب، وهو ما يعني زيادة مخاطر التعرض للأمراض القاتلة.
وكشف الباحثون، في جامعة دوندي البريطانية، عن أن من يتعاطى الاسبرين والآيبوبروفين معا يكون معرضا لخطر الموت بأمراض القلب بنسبة 75 في المئة مقارنة بمن يتناول الاسبرين فقط.

كما أظهر الباحثون، الذين نشروا مقتطفات من بحثهم في مجلة "لانسيت" العملية، أن تناول هذين الدواءين يضاعف من نسبة الاصابة بأي مرض آخر.


يشار إلى أن الاسبرين يقلل من مخاطر الاصابة بالازمات القلبية والجلطات الدماغية، ويوصف في العادة للمرضى الذين لهم تاريخ في أمراض القلب والأوعية الدموية.

ويخفض الاسبرين من نسبة الاصابة بالجلطة الدماغية وامراض القلب لأنه يجعل من خلايا تعرف باسم "الاقراص الدموية"، التي لها فعالية العامل المخثر للدم، اقل لزوجة، وهو ما يقلص من مخاطر التجلط داخل الاوعية الدموية.

وكان بحث سابق قد برهن على أن الآيبوبروفين يمنع الاسبرين من ايقاف عملية التخثر.

ويقول رئيس فريق البحث البروفيسور توم ماكدونالد: "سيكون حال المرضى كحال من لم يتناول الاسبرين من قبل ابدا".

بدائل

وقد تابع البروفيسور ماكدونالد وفريقه تاريخ وحالات نحو 7100 مريض في اسكتلندا عولجوا من أمراض القلب والاوعية الدموية، وأعطوا جرعات مخفضة من الاسبرين بعد أن سُمح لهم بالخروج من المستشفى.

ثم راقب الباحثون معدلات الوفاة بين من كانوا يتعاطون الاسبرين فقط، وبين من يتعاطونه مع الآيبروبروفين.

كما تابعوا معدلات الوفيات بين من كان يتناول الاسبرين مع مسكنات آلام ومضادات الالتهاب التي لا يدخل في تركيبها مكونات الستيرويد.

وتبين لهم أن 187 مريضا ممن تعاطوا الاسبرين والآيبوبروفين كانوا عرضة للإصابة بأي مرض بمعدل الضعف، كما كانوا أكثر عرضة، وبنسبة 75 في المئة، لأمراض القلب والاوعية الدموية.

أما من تناول الاسبرين مع المسكنات غير المحتوية على الستيرويد فلم يتعرض لأي من المخاطر تلك.

ويقول البروفيسور ماكدونالد إنه "على الرغم من أن نتائج بحثنا غير حاسمة أو نهائية، لكنها تدعم الافتراض القائل بأن الآيبوبروفين يمكن أن يقلل من فوائد الاسبرين لمن يعانون من أمراض القلب والاوعية الدموية".

وأضاف أنه من المفضل أن يبحث المرضى المعرضون لمثل هذه المخاطر عن مسكن بديل آخر غير الآيبوبروفين إلى أن يتم الفصل على نحو أفضل في الموضوع من الناحية العلمية.

ويوضح البروفيسور البريطاني أن فريق البحث اكتشف أن تعاطي الاسبرين والآيبوبروفين معا يمكن أن يزيد من مخاطر النزف عند من يعانون من قرحة المعدة. ويقول غاري فيتزجيرالد، الاختصاصي في علوم المورثات من جامعة اوكسفورد، إن عوامل أخرى، كالتدخين، يمكن أن لها تأثير على نتائج دراسة كهذه.

أحمد سعد الدين
08-02-2006, 08:34 AM
فيتامين يساعد على تجنب سرطان الرئة





http://news8.thdo.bbc.co.uk/media/images/38773000/jpg/_38773429_xray300.jpg

المدخنون الشرهون تزيد عندهم بشدة مخاطر الاصابة بالمرض













قال باحثون إن عقارا مشتقا من فيتامين A يمكن أن يساعد المدخنين المقلعين على تجنبيهم مخاطر الاصابة بسرطان الرئة.


وتشير دراسة أجريت حديثا إلى أن هذا العقار ينشط عملية إعادة إنتاج نوع من البروتين يُعتقد أن له دور في حماية الجسم من هذا المرض. ورغم أن الباحثين في جامعة تكساس الامريكية يقولون إن النتائج التي توصلوا إليها ليست قطعية أو مؤكدة، فهم يؤكدون أيضا أنها ستفتح الباب أمام المزيد من التطوير لهذا النوع من العقارات.

ومن المعروف أن الاقلاع عن التدخين يقلل بالضرورة مخاطر الاصابة بسرطان الرئة، لكن الضرر الجيني الذي يتركه التدخين يحتاج إلى وقت أطول حتى تختفي آثاره.


وتشير الاحصاءات الطبية إلى أن نصف المعرضين للإصابة بهذا المرض هم من المدخنين السابقين.

ويحاول العلماء ايجاد طريقة معينة لمنع العطب الجيني، المتخلف عن آثار التدخين السابقة، من التحول إلى سرطان الرئة عند المدخنين المقلعين.

علاج جيني

ويحاول الباحثون في هذا الجامعة الامريكية التركيز على مادة تعرف باسم "ريتينويد"، وهي مكونات طبيعية ويمكن تصنيعها في المختبر، لها صلة بفيتامين A والمعروف ايضا باسم "ريتينول".

ويحتاج الجسم إلى حامض الريتينول لأهميته لخلايا تدخل في التركيب الداخلي للرئة، ووظيفتها جعل تلك الخلايا تعمل بشكل طبيعي.

وينشط هذا الحامض مجسات معينة تنظم حياة وموت الخلايا، حيث يعرف العلماء أن المدخنين يعانون من تراجع أحد الانواع الرئيسية من هذه المجسات.

وقد قرر الفريق العلمي في جامعة تكساس النظر في امكانية تفعيل معالجة جينية يمكن أن تعيد الأوضاع إلى طبيعتها في الرئة.

ويقول الدكتور ووان كي هونغ رئيس قسم طب السرطان في جامعة تكساس إن البحث اظهر وجود امكانية لإعادة الاوضاع إلى طبيعتها في رئات المدخنين السابقين.

الاقلاع هو الحل

ويعلق الدكتور جوناثان كيوري رئيس فريق البحث بالقول إن اهمية نتائج الدراسة تتركز في أنها أول بحث من نوعه يشخص هذا الموضوع في المدخنين السابقين.

إلا أن باحثين آخرين يقولون إن هذا الاسلوب قد لا يكون أفضل علاج لسرطان الرئة عند المدخنين، لأن له اعراضا جانبية مثل الصداع والالتهابات الجلدية والاجهاد.

ويحاول باحثون آخرون اختبار عقارات مختلفة يأملون في قدرتها على منع تطور المرض، لكن دون تلك الاعراض السلبية. أما الدكتورة جوليا شارب من معهد بحوث السرطان البريطاني فتقول إن التدخين هو السبب وراء تسع من عشر حالات سرطان الرئة، وأن الطريقة الافضل للبقاء بعيدا عن المرض هي الاقلاع عنه.

أحمد سعد الدين
08-02-2006, 08:36 AM
"تخفيف الوزن بتقليل 100 سعيرة حرارية في اليوم"





http://news8.thdo.bbc.co.uk/media/images/38787000/jpg/_38787157_fat_bloke_gut300.jpg
















تفيد دراسة أمريكية بان التقليل من تناول الأطعمة بمعدل 100 سعيرة حرارية باليوم - أي ثلاث لقمات من سندويش الهامبرغر - يمكن أن يساعد في تجنب اكتساب الزيادة المتوسطة العادية في الوزن في السنة.

ويقول الباحثون الأمريكيون إن تشجيع الناس على التخفيف من تناول السعيرات الحرارية القليلة كل يوم يمكن ان يلعب دورا أساسيا في مقاومة انتشار السمنة.

ويقال لمن يريد تخفيف وزنه إن عليه أن يمارس التمارين الرياضية وان يأكل اقل.

وحدد الباحثون في جامعة كولورادو عدد السعيرات التي يتعين على الناس الامتناع عن تناولها إذا أرادوا البقاء على الوزن الذي هم عليه.

وتوصل الباحثون إلى انه بين 1988 و1994 ازدادت نسبة من يعتبرون في عداد المصابين بالسمنة من 23 بالمئة إلى 31 بالمئة في الولايات المتحدة.

ويقول الباحثون انه إذا استمرت الزيادة على ما هي عليه الآن فان 39 بالمئة من الأمريكيين سيكونون ممن يعتبرون سمانا عام 2008.

ويقول الباحثون انه من اجل مقاومة ازدياد السمنة فان لا بد من القيام بحملة تغيير اجتماعي، كحملة تشجيع الناس على استعمال حزام الأمان في السيارة أو الحفاظ على نظافة البيئة.

ولكن الباحثين يقولون انه من اجل تقليل نسبة السمنة على المدى القصير فانه لا بد من إقناع الناس بما يسمى "فجوة الطاقة" - أي عدد السعيرات الحرارية التي يتناولها الشخص ولكن لا يحرقها.

وتوصل الباحثون إلى أن الناس عموما في الولايات المتحدة ازداد وزنهم ما بين 7 و8 كلغ في ثماني سنوات، أي حوالي كيلو واحد كل عام.

وبعملية حسابية بسيطة توصلوا إلى أن الشخص الواحد يتناول 50 سعيرة حرارية اكثر مما يحتاج في اليوم.

ولان الجسم لا يخزن جميع السعيرات الحرارية التي يتناولها الشخص، فان الباحثين يقولون إن ما لا يقل عن 50 سعيرة حرارية من كل 100 سعيرة يتناولها الشخص يختزنها الجسم كل يوم في شكل دهن.

وكبديل للتخفيف من تناول السعيرات الحرارية، يقترح الباحثون ان يمارس الشخص تمارين رياضية كالمشي ميلا إضافيا كل يوم.

قال جيمس هيل من جامعة كولورادو الذي رأس البحث: "سألنا أنفسنا ماذا يجب أن نعمل من اجل أن نعكس الاتجاه؟"

وقال: "أول إجراء من اجل النجاح هو أن نوقف زيادة الوزن. وهذا ليس صعبا لان الطريقة يمكن ان نصفها بسلسلة من الخطوات."

وأضاف: "لا احد يتحدث عن أرقام. ولكن هذا هو ما نحتاج إليه. يجب أن ينخفض ما نتناوله من سعيرات حرارية كل يوم بحوالي 100 سعيرة."

وقال الدكتور ايان كامبل، رئيس منتدى السمنة الوطني في مقابلة مع بي بي سي ان ما توصل إليه الباحثون الأمريكيون مقبول من الناحية النظرية.

ولكنه قال: "انه لا يترجم دائما إلى واقع."

وأضاف: "تخفيف الوزن يعني إقامة حالة توازن بين ما نتناوله من سعيرات حرارية وما نحرقه." وقد نشرت البحث الجمعية الأمريكية لتقدم العلوم في مجلة (العلوم).

أحمد سعد الدين
08-02-2006, 08:39 AM
تركيبة من الفيتامينات تقلل أعراض الزهايمر






http://newsimg.bbc.co.uk/media/images/39170000/jpg/_39170763_brain_image_new203.jpg

اعراض الزهايمر تنتج عن تلف في الدماغ













يعتقد الباحثون الأمريكيون بانه قد يصبح من الممكن تخفيض أعراض مرض الزهايمر عن طريق تناول التركيبة الصحيحة من الفيتامينات.

وتوصل الباحثون إلى أن فيتامين إي وفيتامين سي، في حال تناولهما سويا، قد يحميان المخ في فترة الشيخوخة، حيث يقومان بتدمير الجزيئات المشعة المعروفة باسم "فري راديكالز" والتي تنتجها عمليات التمثيل الغذائي في الجسم.

واعلن الباحثون بجامعة جون هوبكينز في ماريلاند نتائج أبحاثهم في دورية "أركايفز أوف نيرولوجي."

ويعتقد أن الخلايا العصبية تكون عرضة للضرر من جانب العناصر المشعة.

وقال الدكتور بيتر زاندي قائد فريق البحث: "هذه النتائج مثيرة للغاية. فدراستنا تؤكد أن الاستخدام المنتظم لتركيبة تضم فيتامين إي وفيتامين سي قد تقلص من خطورة نمو مرض الزهايمر."

وفحص فريق البحث البيانات التي تم أخذها من 4740 شخصاً تبلغ أعمارهم ما بين 65 عاما أو أكثر. ووجد الباحثون أن 304 منهم توجد لديهم أعراض الزهايمر.

وأكد الباحثون أن 17 بالمئة ممن شملتهم الدراسة يتناولون مواد غنية بفيتامين إي وسي. وقد استخدم نحو 20 بالمئة منهم فيتامينات متعددة دون التركيز على تناول أغذية غنية بهذين النوعين من الفيتامينات.

وخلص الباحثون إلى أنه يبدو أن تناول تركيبة فيتامين إي وفيتامين سي لها أثر وقائي، حيث أثبتت الدراسة أن الأشخاص الذين يتناولون هذين النوعين من الفيتامينات تقل نسبة ظهور أعراض الزهايمر عليهم بنسبة 78 بالمئة، مقارنة بمن لا يتناولونهما سويا.

كما أكد الباحثون إلى انه لا فائدة من تناول أيٍ من الفيتامينين وحده، او تناول خليط من الفيتامينات في الحد من أعراض المرض.

غير أن هناك بعض الأدلة التي تشير إلى وجود أثر إيجابي لتناول تركيبة من فيتامين إي مع جرعات أقل من فيتامين سي ضمن مواد تحتوي فيتامينات متعددة.

مستحضرات الفيتامينات المتعددة، غالبا، على الجرعة اليومية المسموح بها لفيتامين إي وهي 22 وحدة دولية، ولفيتامين سي وهي 75-90 مليجرام. بينما يحتوي مستحضر الفيتامين منفردا جرعا تصل إلى ألف وحدة دولية من فيتامين إي، وخمسمائة إلى ألف مليجرام من فيتامين سي.

وقال الدكتور زاندي إن هناك حاجة لإجراء مزيد من التجارب قبل إصدار قرار نهائي حول الأثر الوقائي لهذين الفيتامينين.

وصرح لبي بي بي نيوز أونلاين بأنه لا يزال من غير الواضح سبب تناول الفيتامينين سويا كي تكون لهما فائدة في خفض الضرر الذي تسببه المواد المشعة.

وأضاف: "هناك أدلة على وجود أثر وقائي لتركيبة فيتامين إي وسي سويا، حيث ينشط فيتامين سي الطاقات غير السامة في فيتامين إي حتى يتمكن من مواصلة دوره في امتصاص المواد المشعة، وخفض نسبتها."

ويقول هاريت ميلوارد من صندوق أبحاث الزهايمر: "يتأثر المخ في المراحل المبكرة من مرض الزهايمر ولذا فإن وجود مواد مضادة للأكسدة في الطعام قد يساعد في منع الزهايمر."

<!-- E BO -->

أحمد سعد الدين
08-02-2006, 08:42 AM
علاج جديد قد يقلل من معاناة مرضى الربو






http://newsimg.bbc.co.uk/media/images/39746000/jpg/_39746177_asthma203.jpg

100 مليون مصاب بالربو في العالم













تمكن العلماء من ابتكار علاج جديد قد يحول دون انسداد الصدر بالمخاط عند مرضى الربو.

وأظهرت التجارب التي تم إجراؤها على فئران استحدثت فيها إصابة بالربو أن إعطاء هذه الفئران بروتينا معينا قد ساهم في منع تجمع المخاط في القنوات الهوائية.

وأفاد الباحثون بجامعة ولاية نورث كارولينا الأمريكية أن العلاج قد يساعد مرضى الربو وغيرهم من المصابين بأمراض التنفس الأخرى.

وتجدر الإشارة إلى أنه يوجد أكثر من 100 مليون مريض بالربو في العالم، كما يقتل المرض نحو 18 مليون شخص كل عام.

ويعاني المصابون بالربو من صعوبات متكررة في التنفس، حيث يسبب تضيّق القنوات الهوائية وإفرازها كميات كبيرة من المخاط عند التعرض للمواد المثيرة للحساسية كلقاح النباتات والغبار المحمل بالحشرات الصغيرة.

ويمكن للمخاط أن يسبب إفرازا بالقنوات الهوائية وهو ما يزيد من صعوبة عملية التنفس ويجعل المرضى أكثر حساسية للإصابة بالبكتريا.

واختبر العلماء البروتين على فئران تعاني من أعراض تشبه الربو، عندما تعرضت لمادة مثيرة للحساسية وهو ما أدى إلى تضخم القنوات الهوائية لديها وزيادة إفراز المخاط بمقدار خمسة أضعاف.

غير أنهم توصلوا إلى إن إعطاء الفئران جرعة واحدة من العقار قبل 15 دقيقة من إحداث نوبة الربو قد منع تكون المخاط.

ويستخدم مرضى الربو بالفعل عقاقير تساعد على تهدئة مجرى التنفس، غير أنه لا يوجد حتى الآن عقاقير تساعد على خفض كمية المخاط.

من جانبه، قال الدكتور جو جارسيا رئيس مركز الطب الرئوي والرعاية المركزة بجامعة جونز هوبكينز في بلتيمور بولاية ماريلاند، إن هذا البروتين "قد يكون مفيدا في العيادات الطبية. فهو تكملة وليس بديلا لوسائل العلاج المعروفة."

غير أن الدكتور جارسيا أكد على ضرورة إجراء مزيد من الاختبارات للتأكد من أن التأثيرات الجانبية للجزيء على الخلايا الأخرى.

ويعتقد العلماء ان العقار الجديد قد يكون مفيدا أيضا في علاج المرضى المصابين بالتهاب النسيج الليفي أو مرض الانسداد الرئوي المزمن، والذي يسوء أيضا بتكون المخاط.

<!-- E BO -->

أحمد سعد الدين
08-02-2006, 08:44 AM
علاج جديد مبتكر لأورام السرطان





http://news8.thdo.bbc.co.uk/media/images/38756000/jpg/_38756493_brain_tumour300.jpg

يؤمل استخدام الاسلوب في المستقبل لعلاج أورام الرأس والرقبة















ذكر تقرير أن علماء في شركة للتكنولوجيا الحيوية مقرها في مقاطعة ايرلندا الشمالية البريطانية يعملون على تطوير أسلوب جديد يدمر خلايا سرطانية في الفئران لكنه لا يصيب الأنسجة السليمة.


وقالت مجلة "نيوساينتست" العلمية إن باحثين في شركة "غيندل" استخدموا مجالا كهربائيا وموجات فوق صوتية للقضاء على خلايا وأورام سرطانية خبيثة مختبريا في 50 من فئران التجارب، بدل العمليات الجراحية والادوية والعلاج التقليدي بالاشعاع.

ورغم أن هذا الاسلوب المبتكر لا يزال في مراحله الاولى، فان الشركة تعتقد ان استخدامه سيكون ممكنا في المستقبل لعلاج أورام الرأس والرقبة، وتأمل في أن تبدأ تجاربها على الانسان خلال عامين.

وتقول "نيوساينتست" إن تلك التقنية تتركز على تسليط مجال كهربائي على الورم لتحفيزه على الاستجابة السريعة التأثر للدفعات التالية من الموجات فوق الصوتية.

وتضيف أن هذا المزيج من التيار الكهربائي والموجات فوق الصوتية هو الذي يدفع خلايا الورم السرطاني للقضاء على نفسها ذاتيا.

كما يتضمن الاسلوب الجديد توجيه الدواء إلى الجزء المريض من الجسم الذي يحتاج للعلاج فقط، وهو ما تأمل شركة "غيندل" تجريبه على البشر هذا العام.

ويدخل فيه توجيه العلاج إلى مناطق يصعب الوصول اليها من الجسم من خلال استخدام خلايا الدم الحمراء الخاصة بالمريض ذاته.

حيث تجهز هذه الخلايا خارج الجسم باستخدام المجال الكهربائي الذي يجعلها تكتسب خاصية النفاذ، لتعبأ بعدها بالدواء وتحقن من جديد في جسم المريض.

وفي وقت محدد يتم تسليط الموجات فوق الصوتية على موقع الورم ليتدفق الدواء من تلك الخلايا بعد انفجارها بدقة في الموضع المطلوب.

وقد اعترف العلماء بعدم معرفتهم لأسباب انفجار الخلايا السرطانية عند تعرضها للموجات فوق الصوتية. يشار إلى أن استخدام الموجات فوق الصوتية المستخدمة في علاج السرطان أقوى من تلك المستخدمة في الكشف عن نمو الجنين داخل بطن امه، لكنها بنفس قوة تلك التي تستخدم لعلاج عضلات الرياضيين.

أحمد سعد الدين
08-02-2006, 08:46 AM
العلماء يحققون نجاحا في زرع أنسجة العين





http://news8.thdo.bbc.co.uk/media/images/38754000/jpg/_38754531_eyes300.jpg

عملية الزرع قد تساعد من فقدوا البصر
















يقول فريق علمي إن عملية زرع نسيج مأخوذ من عين جنين مجهض قد حسّنت الإبصار لدى مريضين من مجموع أربعة أجريت لهم العملية.

ومن المبكر جدا القول إن التحسن سيستمر، لكن الخبراء الذين أجروا العملية يقولون إن النجاح الأولي الذي أحرزوه يعتبر مشجعا.

وقد أجريت عمليات زرع النسيج في معهد دوهني للعيون في مدينة لوس أنجليس الأمريكية.

ويعاني المرضى الذين أجريت لهم العملية من التهاب شبكة العين المخضب، وهو مرض وراثي يسبب انحلالا في خلايا الشبكية.

والشبكية هي الجزء الخلفي من العين الذي يستلم الضوء.

وتضمنت العمليات الجراحية التي أجريت إدخال قطع صغيرة من نسيج الجنين المجهض مساحة كل منها ملليلترين لتعويض الخلايا التي أتلفها المرض.

وكان إحدى المريضات واسمها إليزابيث بريانت (63 عاما) فاقدة للبصر قبل العملية.

وتقول بريانت: "بإمكاني الآن رؤية عيون الاشخاص الذين يجلسون أمامي وكذلك أنوفهم وأفواههم عندما يجلسون في مقابلي".

لا بد من الحذر

لكن البروفسور جون جرينوود، من معهد أمراض العيون في لندن، قال إن ثمة احتمالا في أن يكون التحسن طارئا.

وأوضح قائلا إن أي عملية جراحية تتضمن احتمال حدوث تحسن قصير الأمد. ويأمل الفريق العلمي الذي أجرى العملية باستخدام التقنية التي اتبعها مع المصابين بالحالات غير المستعصية من التهاب الشبكية المخضب، لاعتقادهم بان هذه الطريقة في العلاج ستكون أنجع في المراحل المبكرة من المرض.

أحمد سعد الدين
08-02-2006, 08:49 AM
الخلايا الجذعية قد تعالج دمار المخ





http://news8.thdo.bbc.co.uk/media/images/38712000/jpg/_38712005_brain_autopsy300.jpg

فحص العلماء خلايا المخ بعد وفاة المريضات















توصل علماء إلى أن خلايا النخاع غير البالغة لديها القدرة على الوصول إلى المخ والتحول إلى خلايا دماغية تقوم بجميع وظائفها.


ويعتقد العلماء إن هذا الاكتشاف قد يؤدي إلى اكتشاف علاج جديد لأمراض المخ مثل الزهايمر وباركينسونز.

وفحص فريق من المعهد القومي الأمريكي للأمراض العصبية والسكتات الدماغية، عينات من خلايا مريضات كن قد أجرين عمليات لزرع نخاع حصلن عليه من متبرعين ذكور.

وبحث العلماء في خلايا المخ عن خلايا تحتوي على الكروموزوم Y الموجود فقط في خلايا الرجال، مما يؤكد أنها جاءت عن طريق المتبرعين الذكور.

مجموعات الخلايا

وعثر لدى جميع المريضات اللاتي جرى فحصهن على الكثير من خلايا المخ التي تحتوي على الكروموزوم Y.

وعثر على الخلايا التي تحتوي على الكروموزوم في شكل مجموعات، مما يشير إلى أن خلايا المتبرعين الأصلية واصلت عملية التكاثر حتى بعد أن تحولت إلى خلايا مخية.

وكانت دراسات سابقة قد أشارت إلى أن الخلايا الجذعية الذكورية داخل النخاع يمكنها التنقل داخل الجسم عبر الدم، حيث تتحول إلى عدة أنواع من الخلايا، إلا أن هذه الدراسة كانت قد أجريت على الحيوانات.

إصلاحات

ويشير العلماء إلى أن التوصل لطريقة لتوجيه هذه الخلايا الجذعية إلى مناطق تكون فيها الأعصاب مدمرة أو مصابة بمرض قد يساعد على علاج الدمار الذي يلحق بالمخ.

وقالت الدكتورة ايفا ميزي كبيرة الباحثين لبي بي سي نيوز أونلاين: "واجهنا صعوبات في محاولة إقناع بعض أعضاء المجتمع العلمي بإمكانية حدوث هذا، لكن ما أراه هو أن قبول هذه الفكرة هو أول خطوة للأمام نحو قبول افتراض إمكانية استخدام الخلايا الجذعية البالغة في يوم ما لاستبدال العناصر العصبية التي تفقد نتيجة للإصابة بأمراض عصبية أو سكتة دماغية أو صدمة.

وأضافت: "يبدو أن الاهتمام الآن موجه نحو دراسة الخلايا الجذعية الجنينية وليست البالغة، إلا أنه قد يكون من الصعب الحصول على الخلايا الجنينية بالأعداد التي نحتاجها في الأغراض العلاجية."

"وعلى الجانب الآخر يمكن الحصول على الخلايا الجذعية البالغة من المرضى أنفسهم."

واعترفت الدكتورة ميزي بأنه لا يوجد دليل في الوقت الحالي على قدرة خلايا النخاع على إصلاح أي دمار يصاب به المخ."

"علينا أن نتعرف على كيفية دخول الخلايا من الدم إلى المخ، وكيف نشجعها على دخول المخ بأعداد أكبر وكيف نعزز تحولهم إلى خلايا عصبية وتوجيههم إلى المناطق المحتاجة إليهم."

كما قالت إن هناك احتمال أن يحمل توجيه خلايا جديدة إلى المخ مخاطر دخول عناصر ضارة إليه مثل الفيروسات.

كما يوجد احتمال أن تثير الخلايا رد فعل ضار من جهاز المناعة.

وقال الدكتور جون يو الخبير في تكنولوجيا الخلايا الجذعية في معهد سيدارس سيناي ماكسين دونيتز للأمراض العصبية في لوس انجيليس لبي بي سي نيوز أونلاين إن فريقه أظهر بالفعل أنه يمكن تطوير الخلايا الجذعية في المعمل من خلايا النخاع.

"عن طريق تطوير الخلايا العصبية في المعمل، قد يمكننا توفير خلايا نخاعية يمكن تحويلها إلى خلايا عصبية بصورة فعالة، مما يسمح لنا بعلاج أمراض مثل السكتة الدماغية والزهايمر وأورام المخ." "هذه الدراسة تظهر أن ما تمكنا من القيام به في بيئة صناعية ربما يكون مستخدم بالفعل في البيئة الطبيعية، وهذا يشجعنا على تحويل النخاع المستخرج من الخلايا الجذعية العصبية إلى علاج ناجع."

أحمد سعد الدين
08-02-2006, 08:51 AM
كيف يفهم المخ المشاعر





http://news8.thdo.bbc.co.uk/media/images/38665000/jpg/_38665305_brain_normal300.jpg

المشاعر تؤدي إلى زيادة تدفق الدم في المخ

















اكتشف فريق علماء تفاصيل خاصة بالطريقة التي يفهم بها المخ معلومات مشحونة بالمشاعر.


وحسب ما توصل إليه هؤلاء العلماء، يبدو أن الجانب الأيسر من المخ وحده هو المسؤول عن فك شفرة المعنى اللفظي للرسائل الشعورية.

لكنه يبدو أن النصف الأيمن من المخ يلعب دورا في تقييم النبرة التي نقلت بها الرسالة - وهو مفهوم يعرف تقنيا باسم علم معاني الكلام وفحواه.

واعتمدت الدراسة على قياس سرعة تدفق الدم إلى أنسجة المخ المختلفة أثناء العمليات الذهنية.

والتدفق الدموي القوي إلى منطقة من الدماغ ينبئ بنشاط أكثر في ذلك الجزء لأن خلايا المخ حين تنشط تحتاج إلى مزيد من الإمداد من الأكسجين والجلوكوز، وكلاهما يحملهما الدم.

واعتمد فريق البحث من جامعة جينت في بلجيكا على تقنية من التصوير بالموجات فوق الصوتية عبر الدماغ تعرف باسم(transcranial Doppler ultrasonography) لمعرفة سرعة تدفق الدم في الشريان المخي الأوسط middle cerebral artery الذي يغذي الجانب الأيمن من المخ، ونظيره الذي يغذي الجانب الأيسر.

المعنى والنبرة

وقد طلب الباحثون من 36 مشاركا في التجربة كانوا موصلين بشاشات موجات فوق صوتية أن يتعرفوا على الشعور الذي تنقله عشرات من الجمل المسجلة سلفا.

وطلب من المتطوعين إما التركيز على المعنى الحقيقي للكلمات أو على الشعور الذي ينتقل من خلال الطريقة التي تقال الجمل بها.

وكانت الجمل المستخدمة في البحث إما تحتوي الواحدة منها على أحد أربعة معان شعورية أساسية (سعيد، حزين، غاضب، أو خائف) أو تكون محايدة.

كما يلقي ممثلون الجمل إما بنبرة مشحونة بالمشاعر أو محايدة.

وبينما يستمع المشاركون في الدراسة إلى الجمل يختارون اسم الشعور الذي أحسوا به من قائمة أمامهم، باستخدام إصبع من كل يد في نفس الوقت لتقليل أثر الحركة على زيادة الإمداد الدموي لأحد الجانبين دون الآخر.

تدفق الدم

ووجد الباحثون أنه عندما طلب من المشاركين التركيز على معنى ما قيل ارتفع معدل تدفق الدم بقدر ملحوظ في الجانب الأيسر من المخ.

لكن حين طلب منهم التركيز على الطريقة التي قيلت بها الجمل فإن قوة تدفق الدم إلى الجانب الأيمن - أيضا - زادت، دون أن تنخفض على الناحية اليسرى، مما يشير إلى أن كلا الجانبين يلعبان دورا في تمكين المخ من وصف المشاعر.

وقال قائد فريق البحث البروفيسور جاي فينجرهوتس لـ بي بي سي نيوز أونلاين: "ما توصلنا إليه يقترح أن المرضى المصابين بأعطاب في الجانب الأيمن من المخ قد يعانون من مشاكل أكثر في فهم الفحوى الشعوري من الكلام المنطوق، وبالتأكيد قد يواجهون صعوبات في تمييز التعارض المتعمد بين محتوى الكلام وفحواه والذي ينقل أشكالا أكثر دقة من التعبير الشعوري للكلام."

ضحايا الحوادث

وقد أجرى عالم النفس ديفيد زالد، من جامعة فاندربيلت في ناشفيل، دراسة مماثلة عن طريقة عمل المخ.

وقال لـ بي بي سي نيوز أونلاين إن بحثا سابقا اقترح أن الأشخاص الذين عانوا من إصابات في النصف الأيمن من المخ واجهوا مشاكل في فهم المعلومات الشعورية.

واستدرك بأن التقنية المستخدمة في الدراسة كانت محدودة لأنها لم تستطع التوصل بالضبط إلى أي المناطق في كل جانب من المخ تكون نشطة أثناء وظيفة ما. وقد نشر البحث في مجلة نيوروسيكولوجي Neuropsychology في الرابطة السيكولوجية الأمريكية.

أحمد سعد الدين
08-02-2006, 08:54 AM
امل جديد في علاج سرطانات الاطفال





http://news8.thdo.bbc.co.uk/media/images/38372000/jpg/_38372385_blood_bag300.jpg

الدم المأخوذ من الحبل السري مصدر غني بالخلايا الجذعية








يقول علماء إن الخلايا الجذعية المأخوذة من الحبل السري عند المواليد يمكن أن تجمد مدة تصل إلى 15 سنة.

ويشكل هذا الاكتشاف أملا في معالجة السرطان او أمراض أخرى قد يصاب بها الأطفال في المستقبل.

ولكن العلماء يحذرون من التسرع في تجميد الخلايا الجذعية لان بعض هذه الخلايا ربما تتطور إلى خلايا سرطانية، وهي موجودة حتى في وقت الولادة.

والخلايا الجذعية موجودة بكثرة في الدم المأخوذ من الحبل السري.

ويوجد اكثر من 100 ألف عينة من الخلايا الجذعية المأخوذة من الحبل السري في بنوك الأنسجة في مختلف أنحاء العالم.

ولكن لم يكن معروفا إلى أي مدى يمكن تجميد هذه الخلايا.

وأطول مدة جمدت فيها هذه الخلايا قبل استعمالها في عمليات زرع الأعضاء هي 5 سنوات.

ولكن التجارب التي أجريت على الخلايا الجذعية في الفئران أظهرت أن هذه الخلايا يمكن أن تجمد مدة تصل إلى 15 سنة.

وقال علماء في الولايات المتحدة إن الخلايا الجذعية في الفئران بقيت حية بعد رفع درجة حرارتها وانقسمت بعد تجميد دام 15 سنة. وقال هال بروكسماير من كلية الطب في جامعة انديانا الأمريكية: "أظهرت تجاربنا أن الخلايا الجذعية يمكن تجميدها 15 سنة ويمكن لها أن تقوم بوظائفها الطبيعية بعد ذلك."

المشرف العام
08-02-2006, 11:01 AM
البشارة يحملها دوماً شيخنا الفاضل لنا ليزرع فينا روح الأمل ونجد في مواضيعه هذه بلسماً لنا بأن غداً إن شاء الله على خير وأن نكون أكثر إشراقاً للمستقبل.
بارك الله فيكم سيدي.

إبراهيم سمير
08-02-2006, 11:13 AM
جزاكم اللـه خيرا على هذا البحث و على ما فيه من افادات جمة ...
جعله اللـه في ميزان حسناتك ، وأدمك اللـه لنا شيخنا الفاضل...

ريمه الخاني
08-02-2006, 06:26 PM
الحقيقة موضوع مهم وكبير لو جزاناه
الف شكر ولي عودة

أحمد سعد الدين
09-02-2006, 07:45 AM
الكوكايين يقتل خلايا "اللذة" في الدماغ





http://news8.thdo.bbc.co.uk/media/images/38641000/jpg/_38641637_cocaine300.jpg
















وجد علماء أن تعاطي الكوكايين بشكل متكرر يضر، أو حتى يقتل، نفس الخلايا في الدماغ التي تثير الشعور بـ"النشوة" الذي يلاقيه المتعاطون.

ويلحق المخدر الضرر بخلايا أساسية في مركز اللذة في الدماغ.

ويقول باحثون إن النتائج التي توصلوا إليها يمكن أن تساعدهم في تفسير عملية الإدمان ويمكن حتى أن تقود إلى تطوير عقاقير مضادة للإدمان.

ويمكن للنتائج أيضا أن تحسن من فهم اعتلالات أخرى على صلة بنفس خلايا الدماغ، من قبيل الاكتئاب.

اللذة

وأجرى باحثون من المركز الصحي في جامعة ميتشيغان ونظام الرعاية الصحية في مدينة آن آربور فحوصات على عينات من خلايا الدماغ أخذت بعد الوفاة من 35 مستخدم كوكايين ومن 35 شخصا لا يستخدمون المخدر.

وعاينوا صحة العصبونات، أو خلايا الأعصاب، التي تطلق مادة كيماوية تطلق العنان للشعور باللذة يطلق عليها اسم دوبامين والتي تتفاعل مع الكوكايين.

كما أجرى الباحثون فحوصات على معدلات الدوبامين وكمية البروتين من نوع "في أم إيه تي 2" الموجودة في الدماغ.

وكانت مستويات كلتا المادتين أدنى لدى المتعاطين بالكوكايين، وخصوصا لدى أولئك الذين كانوا يعانون من الاكتئاب.

الاشتهاء

وقالت كارلي ليتل، التي ترأست الفريق البحثي: "هذا أوضح دليل لحد الآن على أن العصبونات المحددة التي يتفاعل معها الكوكايين لا تحبه وأنها تتضايق من آثار المخدر".

كما أن إطلاق مادة الدوبامين في الدماغ، يطلق العنان لمشاعر أو أحاسيس اللذة، مما يساهم في دفع الأشخاص إلى الأكل، والشعور بعواطف والتكاثر.

ويلعب نظام الدوبامين دورا في تحفيز الباعث على تكرار التجارب التي تنطوي على شعور باللذة، وهو ما يقول العلماء إنه يمكن أن يفسر اشتهاء المدمنين للمخدرات.

وفي أول مرة يتعاطى فيها المرء الكوكايين، فإن المخدر يعيق عملية إرسال الدوبامين راجعة إلى خلاياها الأصلية بعدما يكون قد أثار إحساسا باللذة.

ومن ثم تتراكم المادة الكيماوية في نقطة الالتقاء بين الخلايا، مما يرسل إشارات لذة مرارا وتكرارا، وهو ما يحدث بالتالي الشعور "بالنشوة" لدى المتعاطين بالكوكايين.

ويقول الباحثون إنه يمكن للآثار الطويلة الأمد لتعاطي الكوكايين أن تفسر أيضا الدافع المتدني للمتعاطين به، والعواطف المتأججة لديهم والصعوبات التي يواجهونها في الإقلاع عن المخدر.

وتموت خلايا الدوبامين خلال حياة الإنسان، والضرر الفادح اللاحق بها هو إحدى العلامات المميزة لفقدان السيطرة على الحركة الذي ينطوي عليه مرض الباركينسونز. يشار إلى أن هذا البحث منشور في المجلة الدورية الأمريكية للطب النفسي.

أحمد سعد الدين
09-02-2006, 07:47 AM
الخلايا الجذعية ترمم الاجزاء التالفة من الدماغ






http://news8.thdo.bbc.co.uk/media/images/38610000/jpg/_38610123_embryoniccells300.jpg

لا يزال امام ابحاث الخلايا الجذعية ان تقدم علاجات


















يقول باحثون في الولايات المتحدة انه قد يكون بإمكانهم أن يجربوا أبحاث الخلايا الجذعية في معالجة مرضى السكتات الدماغية والأورام الدماغية اعتبارا من العام القادم.

وتفيد الأبحاث الجديدة التي قاموا بها بان الخلايا الجذعية تنجذب بشكل طبيعي إلى الأجزاء المريضة من الدماغ - ويقول الباحثون انهم يريدون الاستفادة من هذه الناحية في العلاج.

وقد بين الفريق الباحث لاول مرة أن الخلايا الجذعية المأخوذة من مخ العظام في الأشخاص البالغين يمكن أن تتحول إلى أنواع مختلفة من الخلايا في الجملة العصبية المركزية.

وقد أجريت التجارب حتى الآن على الفئران، ويريد الباحثون تطبيق ما توصلوا إليه على الإنسان.

والخلايا الجذعية يمكن أن تتحول إلى أي نوع من الخلايا المتخصصة في الجسم. ويعتقد علماء أن بإمكانهم أن يستعملوا هذه الخلايا في معالجة حالات مرضية كثيرة، لترميم الأنسجة التالفة في مختلف أعضاء الجسم.

ومن الصعب جدا معالجة الأورام التي تنتشر في كل أنحاء الدماغ بواسطة الجراحة والأشعة بالشكل التقليدي.

ويقدم العمل الذي أجراه الدكتور جون يو وزملاؤه في معهد الأبحاث العصبية في لوس انجيلوس حلولا محتملا لمواجهة هذه المشكلة.

وقد وجد الباحثون أن الخلايا الجذعية تنجذب إلى الأجزاء المصابة، ولكنهم لم يعرفوا السبب تماما.

ويقول الدكتور يو: "الأجزاء المصابة من الدماغ ربما تفرز مواد كيماوية تجذب الخلايا الجذعية اليها."

وتفيد الأبحاث الحديث على الخلايا الجذعية بان هذه الخلايا اكثر براعة مما كان يعتقد في السابق.

ويقول كثير من العلماء إن معظم الخلايا الجذعية الممتازة يمكن الحصول عليها من الأجنة.

ويمكن لهذه الخلايا أن تتحول إلى أنماط كثيرة من الخلايا المختلفة، ولكنها في الوقت نفسه تمثل موضوعا أخلاقيا بالغ الحساسية.

ويأمل الأطباء أن يعالجوا بالخلايا الجذعية أمراضا مثل الزهايمر وباركسون.

وإذا استعمل الأطباء خلايا جنينية فان أجسام المرضى ربما ترفض هذه الخلايا.

أما إذا أخذت الخلايا الجذعية من المريض نفسه فانه لن يكون هناك خطر من إمكانية رفض هذه الخلايا. وقال يو في مقابلة مع بي بي سي انه يأمل أن يبدأ المعالجة الطبية باستعمال الخلايا الجذعية على مرضى السكتات الدماغية في خلال سنة.

<!--<WEBOBJECT NAME="mainImage"></WEBOBJECT>-->

أحمد سعد الدين
09-02-2006, 07:49 AM
معالجة السرطان خارج الجسم





http://news8.thdo.bbc.co.uk/media/images/38604000/jpg/_38604523_300surgeoncloseup.jpg

الطبيب اخرج الكبد بالكامل من الجسم


















عالج علماء شخصا مصابا بالسرطان بإخراج العضو المصاب تماما من الجسم، وتعريضه للأشعة، ثم إعادة زرعه في الجسم.

ويعتقد أن هذه هي أول مرة يعالج فيها السرطان بهذه الطريقة.

وتمكن هذه الطريقة من معالجة العضو المصاب بالأشعة خارج الجسم دون تعريض الأعضاء الأخرى لخطر الأشعة.

واستعملت هذه الطريقة في إيطاليا عندما عالج الأطباء رجلا في الثامنة والأربعين من العمر مصابا بأورام في الكبد.

وتقول مجلة نيو سيانتست إن الكبد عاد إلى العمل بشكل طبيعي بعد سنة من المعالجة. وأسفرت الفحوص الأخيرة عن ان الكبد خال تماما من الأورام.

ويؤمل أن يتمكن الأطباء من استعمال هذه الطريقة في معالجة السرطانات المستعصية في أعضاء أخرى مثل الرئة والبنكرياس.

وكان المريض المعالج مصابا بسرطان القولون، ولكن السرطان انتشر فأصاب الكبد.

وبينت الفحوص ان في الكبد اكثر من 14 ورما، كما أن الأطباء اكتشفوا مزيدا من الأورام اثناء العملية.

وهذه السرطانات المتعددة يصعب علاجها بالطرق التقليدية.

وقاومت الأورام المعالجة الكيماوية، ولم يكن هناك أمل في إمكانية قتل الخلايا السرطانية المنتشرة في الكبد بالأشعة التقليدية.

وللتغلب على المشكلة اخرج الأطباء الكبد من الجسم.

وسلطوا عليه حزمة من النيوترونات، ثم أعادوا زرعه في الجسم في عملية عادية.

وقال الدكتور تازيو بينيلي المشرف على العملية: "لم يكن من الممكن معالجة الكبد بالأشعة داخل الجسم دون إلحاق أذى بالمريض." ويؤكد الأطباء أن التقنية الجديدة لا تزال في مرحلة الطفولة. وإذا ثبتت فاعليتها، فان من غير المحتمل أن تستعمل التقنية إلا في الحالات الخطيرة جدا. ولا تفيد هذه التقنية إلا في حال إصابة عضو واحد بالسرطان.

أحمد سعد الدين
09-02-2006, 07:52 AM
اختبارات للتنبؤ بامراض القلب





http://news8.thdo.bbc.co.uk/media/images/38496000/jpg/_38496017_testtubeandpipette300.jpg

الاختبارات الجديدة قد تساعد على الكشف عن الإصابة في وقت مبكر


















بات بالإمكان استخدام موجات راديو عالية التردد لتحليل عينات الدم ومعرفة أي من أصحابها يواجه احتمالات الإصابة بنوبة قلبية.

وبإمكان هذه التجربة الجديدة التي أجراها علماء من كلية إمبيريال في لندن، ومن جامعة كامبريدج البريطانيتين، أن تساعد على توفير رصد مبكر للمرضى الذين يوجدون في حالة خطر كبيرة، وبالتالي تقديم العلاج لهم.

ويقول مكتشفو هذه الطريقة ، حسب ما أوردته مجلة (نيتشر ميدسين) العلمية، إنها قد تغني عن إجراء مزيد من الاختبارات الجراحية التي يخضع لها المرضى أثناء الكشوفات التمهيدية.

ولا تتطلب هذه الطريقة التي اطلق عليها اسم (ميتابونوميكس) سوى قطرات من الدم.

وقد أظهرت هذه الطريقة الجديدة أنها ناجعة بنسبة مرتفعة للغاية مقارنة مع سبل أخرى كالطريقة المسماة (انجيوجرافي).

ويقوم الاختبار على توجيه موجات الراديو العالية الارتداد إلى عينة الدم لقياس الخصائص المغناطيسية لجزيئاتها.

ويكشف دم المصاب بتصلب الشرايين مثلا، قراءة مختلفة عما هو عند المعافى، لأنه يحوي مكونات كيماوية مختلفة، كأن تكون في عينة دمه نسبة أعلى من الدهون.

ويستطيع برنامج كمبيوتر متطور أن يحلل هذه الاختلافات بدرجة عالية من الدقة.

ويقول أصحاب هذه الطريقة الجديدة إنه بوسعها أن "تحدث ثورة" في طب القلب.

ويقول الدكتور ديفيد كرينجر من جامعة كامبريج، إنه بالإمكان إنقاذ حياة أعداد ممن يموتون سنويا بمرض القلب، وذلك إذا تسنت "معرفة من هم مصابون منهم بمرض القلب، والإسراع بعلاجهم بتكاليف رخيصة".

ويضيف أنه "بفضل التقنيات الجديدة مثل هذه، يمكن للأطباء أن يقدموا خدمة فحص فعالة".

اختبارات واسعة

وتجرى حاليا اختبارات واسعة على هذا النظام الجديد في أحد مستشفيات كامبريدج، وفي حال نجاح هذه الطريقة فإنها ربما تكون قيد الاستعمال على نطاق واسع في غضون عامين من الآن.

وقال البروفسور جيريمي نيكولسون من كلية إمبيريال في لندن، إن مرض تصلب الشرايين يعد نموذجا للأمراض الواسعة الانتشار التي يمكن تشخيصها بفعالية مستقبلا بواسطة هذه الطريقة. ويشار إلى أنه في الوقت الحالي يلزم استخدام آلة كبيرة لإتمام التحاليل، لكن الخبراء يأملون في ابتكار آلات أقل حجما في المستقبل.

أحمد سعد الدين
09-02-2006, 07:54 AM
دراسة: علاقة بين ضغط العمل وأمراض القلب






http://news8.thdo.bbc.co.uk/media/images/38492000/jpg/_38492963_stressed_man300.jpg

تأثيرات الضغوط يمكن تقليلها عن طريق القضاء على السباب المؤدية إليها

















يعتقد باحثون أنهم اقتربوا من إثبات وجود علاقة بين ضغوط العمل وأمراض القلب.


ودرس علماء من جامعة كوليدج بلندن التأثيرات البيولوجية بدلا من التأثيرات النفسية الناجمة عن الضغوط على 183 رجلا تتراوح أعمارهم بين 45 و63 عاما.

وركز العلماء على السلطات التي كان يتمتع بها الرجال في أعمالهم والطريقة التي كانوا يقدرون بها ثرواتهم.

وسئل الرجال المشاركون في الدراسة عن نظامهم الغذائي وتناول الكحول والتدخين.

هرمونات

وبحثت الدراسة التغييرات التي طرأت على الجهاز العصبي وإنتاج هرمون الضغط.

وأظهرت النتائج أن هناك علاقة بين الضغوط ومرض الأيض الذي يعتقد أنه يسبق تعرض الشريان التاجي في القلب للإصابة.

وقال الدكتور اريك برونر رئيس فريق الباحثين إن "هذه الدراسة تقدم دليل بيولوجي على العلاقة بين الضغط وعملية الأيض (اضطراب عملية إحراق الدهون في الجسم)."

وأضاف: "على الرغم من أن هذا ليس دليلا حاسما على أن الضغط يسبب اضطراب في عملية إحراق الدهون أو حتى الإصابة بأمراض قلبية، فإننا بالتأكيد اقتربنا من إثبات وجود علاقة."

ويظهر على المصابين بأعراض الأيض ثلاثة على الأقل من الأعراض المختلفة مثل السمنة وارتفاع نسبة السكر في الدم وارتفاع نسبة الترايجليسريدس وهو حمض دهني يوجد في الدم وانخفاض نسبة الاتش دي ال أو ما يطلق عليه "الكولسترول الجيد.

يذكر أن ارتفاع نسبة الترايجليريدس في الدم يزيد من احتمالات الإصابة بأمراض قلبية وسكتة دماغية.

ضغط

وقال الباحثون إنهم توصلوا إلى أن التأثيرات البيولوجية للضغوط يمكن القضاء عليها إذا قام المصاب بها بالتخلص من العوامل التي قد تعرضه للخطر مثل فقدان الوزن وتقليل ضغط الدم.

وقال البروفيسور سير تشارلز جورج المدير الطبي في معهد القلب البريطاني والذي ساعد في تمويل الدراسة إن "العلاقة بين الضغط وأمراض القلب لا تزال غير واضحة لكن أهمية هذه الدراسة تتضح في أنها تساعدنا على فهم المزيد عن العلاقة بين هذه الأعراض." "ما نزال بحاجة لإجراء المزيد من الدراسة لكن هذه تظل خطوة للأمام."

<!--<WEBOBJECT NAME="mainImage"></WEBOBJECT>-->

أحمد سعد الدين
09-02-2006, 07:56 AM
تقدم كبير في ابحاث الخلايا الجذعية





http://news8.thdo.bbc.co.uk/media/images/38396000/jpg/_38396005_stem300.jpg

الخلايا الجذعية يمكن ان تؤدي الى ايجاد علاجات جديدة


















توصل علماء إلى إيجاد سبل لتحويل خلايا جذعية بشرية تزرع في أدمغة الفئران إلى خلايا عصبية.

ويعتبر ذلك خطوة في اتجاه إيجاد علاج لبعض الأمراض العصبية مثل الزهايمر وباركنسون.

وكانت محاولات سابقة قد فشلت في احلال خلايا عصبية جديدة مكان خلايا تالفة.

ولكن تمكن علماء الآن من معالجة الخلايا الجذعية بالمواد الكيميائية من اجل التحول إلى خلايا عصبية.

ومع أهمية هذه التقدم، يقول كثير من العلماء إن الطريق لا يزال طويلا لإيجاد علاج لامراض الدماغ البشري.

ويعتبر كثير من العلماء أبحاث الخلايا الجذعية وسيلة على جانب كبير من الأهمية لايجاد علاج لامراض ناتجة عن تلف خلايا عصبية في الدماغ والنخاع الشوكي.

ولكن العقبة الكبرى في ذلك هي أن خلايا قليلة تتحول إلى خلايا عصبية إذا ما زرعت في الدماغ.

ويبدو الآن أن الأبحاث الجديدة تمكنت من التغلب على هذه العقبة.

وتمكن علماء من جامعة تكساس من معالجة خلايا جذعية بمواد كيماوية ضرورية لنمو الخلايا العصبية.

وفي اليوم التالي زرعت هذه الخلايا في أدمغة فئران سليمة، وتبين أنها تطورت إلى خلايا عصبية شبيهة بخلايا المنطقة التي زرعت فيها.

ويواصل الفريق الباحث في المرحلة الحالية العمل على زرع الخلايا في النخاع الشوكي لفئران مصابة.

وقال البروفيسور بينغ وو الذي يدير البحث: "المشكلة الحالية هي أن نرى ما إذا كان بإمكان الخلايا الجذعية المزروعة أن تتحول إلى خلايا تحل محل الخلايا المصابة." ولكن لا بد من التغلب على كثير من العقبات قبل التوصل إلى إيجاد علاج للأمراض التي يصاب بها الجهاز العصبي البشري.

أحمد سعد الدين
09-02-2006, 07:59 AM
أمل جديد لمرضى القلب





http://news8.thdo.bbc.co.uk/media/images/38424000/jpg/_38424609_vessels300.jpg

شرايين دموية لم تنم بالطريقة العادية


















ربما سيكون بإمكان المرضى أن "يطوروا من تلقاء أنفسهم شرايين" تجعلهم في غنى عن إجراء عملية جراحية للقلب، بفضل بحث ينظر في كيفية تشكل الشرايين.

ويركز علماء من جامعة بيرمينجهام البريطانية جهودهم على بروتين خاص يمكن أن يكون المسؤول عن تشكيل أنسجة الشرايين.

ومن شأن العلاج الجيني الذي ينبني البحث عليه، أن يقدم بديلا لمن هم بحاجة إلى علاجات من قبيل عملية جراحية على تاجية شرايين القلب.

ويشار إلى أنه في بريطانيا لوحدها هناك نحو 28 ألف شخص يحتاجون سنويا إلى عمليات جراحية مماثلة.

ويتعلق الأمر هنا ببروتين يدعى (VEGF)، وهم ضروري في تشكيل الشرايين. فهو بمثابة المفتاح لبعض "الأقفال" المسماء باللاقطات (ريسيبتورز)، وهي موجودة أيضا في الخلايا.

وقد ركز فريق جامعة بيرمينجهام جهودهم على لاقط خاص للبروتين يسمى VEGF R-1.

وكان الاعتقاد سائدا من قبل أن هذ اللاقط لا علاقة له بتشكيل الشرايين.

لكن فريق بيرمينجهام أثبت أنه في حال تنشيط عمله، فإن ذلك يقود إلى إفراز جزيئات أوكسيد النيتريت التي تحفز تشكيل الشرايين.

أمل للمصابين بالسرطان

وقد تبين من تجارب مخبرية أنه حين يمنع بروتين VEGF R1 من العمل كما يجب، فإن الشرايين تتوقف عن النمو.

وقال البروفسور عاصف أحمد لبي بي سي نيوز أونلاين "إنه من شأن ذلك أن يخفف من الحاجة إلى إجراء عملية جراحية. إذ بالإمكان تشكيل شريان كامل. وقد أجرينا تجربة من هذا النوع".

ومضى يقول:"لدينا من العوامل ما يمكن من تنشيط VEGF R1 . ولا أعتقد أن استخدام هذا العلاج بعيد المنال".

وأضاف أن هذه الاكتشافات يمكن ان تكون هامة في علاج أمراض القلب والسرطان على حد سواء.

غير أن البروفسور سير تشارلز جورج الطبيب المدير في مؤسسة القلب البريطانية (بي ايتش اف) قال إنه " بالرغم من حصول تقدم كبير في مجال التقنيات الجراحية المتعلقة بتعويض الشرايين المسدودة، فإنه من الأهمية بمكان السعي للعثور على نوع بديل من العمليات الجراحية". وأضاف أن مؤسسته التي دفعت مئتي ألف جنيه أسترليني لتمويل هذا البحث، تتطلع للحصول على نتائج "يمكن على المدى البعيد أن تساهم في تحسين حياة العديد من المرضى بالقلب".

أحمد سعد الدين
09-02-2006, 08:01 AM
الكحول يربك الدماغ بسرعة





http://news8.thdo.bbc.co.uk/media/images/38440000/jpg/_38440685_wineglass300.jpg

شرب الكحول يؤثر على القدرة على قيادة السيارة




















يقول علماء إن احتساء كأسين من الخمور يمكن أن يربك تفكير الشارب بشكل خطير.

ووجد باحثون من هولندة أن أربعة أعشار واحد في المئة من الكحول في الدم جعل الشاربين على غير وعي بالأخطاء التي يرتكبونها.

وقال الدكتور ريتشارد ريدرنكوف من جامعة امستردام، مدير البحث، إن النتائج تفيد بان على الناس أن ينتبهوا لخطر الشرب قبل قيادة السيارة.

ووجد الباحثون أن قدرة الدماغ على الاستجابة للمنبهات تتراجع بصورة كبيرة حتى عندما يكون مستوى الكحول في الدم عند 40 ميللغرام في 100 ميللغرام من الدم.

وقال مدير البحث انه اصبح واضحا أن شرب كأس من الخمور يمكن أن يبطئ استجابة الدماغ مما يجعل إمكانية ارتكاب الأخطاء اكبر.

وقال الفريق الباحث إن الدماغ بعد الشرب يصبح اقل قدرة على تمييز الخطأ.

وفي العادة، عندما يرتكب الشخص خطأ ما فان الدماغ ينبهه للخطأ.

ويقول مدير البحث: "بعد الشرب تصبح هذه الآلية ضعيفة."

ودرس الفريق الباحث حالة 14 رجلا ممكن يشربون في المناسبات الاجتماعية. وقال الفريق الباحث إن دماغ المرأة اكثر تأثرا بالكحول من دماغ الرجل.

أحمد سعد الدين
09-02-2006, 08:04 AM
خلاف حول اهمية القهوة لمرضى السكري





http://news8.thdo.bbc.co.uk/media/images/38438000/jpg/_38438063_coffee300.jpg

شرب القهوة قد يمنع مرض السكري

















قال علماء هولنديين إن الأشخاص الذين يشربون القهوة اقل عرضة للإصابة بمرض السكري.


وأثارت دراسة العلماء، التي نشرتها مجلة "لانسيت" البريطانية ضجة لأن مادة الكفايين الموجودة في القهوة معروفة بتقليل حساسية الجسم لهرمون الأنسولين الذي يحتاجه مرضى السكري في علاج مرضهم.

لكن الفريق الهولندي الذي قام بالبحث قال إن العناصر الموجودة في القهوة، مثل المغنيسيوم يمكن أن تحمي الأشخاص من الإصابة بنوع من أنواع مرض السكري الذي يصيب الكبار والذي يدعى "تايب 2".

ويقول العلماء إن النتائج التي توصلوا إليها تحتاج إلى المزيد من البحث وإن القهوة الخالية من الكفايين التي تدعى "دي كافيتيتيد" قد تحمل الفوائد نفسها لكن الخوف يبقى من عواقب الكافيين.

ويؤكد الأخصائيون بمرض السكري في بريطانيا على ضرورة القيام بالمزيد من الأبحاث لمعرفة السبب وراء انخفاض مخاطر الإصابة بمرض السكري "تايب 2" وحذروا من مخاطر الإكثار من شرب القهوة.

ويعتبر مرض السكري "تايب 2" من أكثر أمراض السكري شيوعا ويصيب عادة الأشخاص الذي هم فوق 45 عاما والذي يعانون من زيادة في الوزن.

ولا تفرز أجسام هؤلاء المرضى كميات كافية من هرمون الأنسولين، ولا تستطيع استخدامه بشكل جيد، ويعني ذلك أنهم لا يستطيعون نقل السكر الموجود في الدم إلى الخلايا، مما يؤدي الى تراكم السكر في مجرى الدم الذي يؤدي بدوره إلى مشاكل صحية.

وقام باحثون في المعهد القومي للصحة العامة والبيئة الهولندي في مدينة "بيلثوفن" بسؤال نحو 17 ألف شخص حول كمية القهوة التي يشربوها يوميا.

ووجد الباحثون أن الأشخاص الذي يشربون سبعة أكواب أو أكثر من القهوة يوميا كانوا أقل عرضة للإصابة بمرض السكري "تيب 2" بنسبة بلغت 50 بالمئة، مقارنة بالأشخاص الذين يشربون كوبين أو اقل باليوم.

ولم يؤثر على هذه النتائج إضافة عوامل أخرى مثل التدخين، وشرب الكحول وكتلة الشحم في الجسم.

القهوة دون كفايين

وتدعم هذه الدراسة أبحاث سابقة بينت أن الأشخاص الذين زادوا من استهلاك القهوة على مدى 14 يوما، قلت في أجسامهم مستويات الكلوكوز في الدم، وبقيت على هذه الحالة حتى عند الاستعاضة بالقهوة الخالية من الكفايين.

وأكد رون فان دام الذي أشرف على البحث على أهمية الدراسة الجديدة نظرا إلى الاستهلاك الواسع لقهوة والمشاكل الصحية لمرض السكري "تايب 2".

لكنه أضاف أنه من الضروري القيام بالمزيد من البحوث نظرا إلى أضرار القهوة على جوانب صحية أخرى.

وقال لبي بي سي أونلاين إن الدراسات السابقة بينت أن القهوة تقلل من حساسية الجسم لهرمون الأنسولين، لكن الفريق اخضع الأشخاص للدراسة لمدة ساعات معدودة فقط. وأضاف " لو كانت الفترة لعدة أيام لطور الجسم قوة تحمل ضد الأنسولين."

تمارين رياضية وغذاء صحي

وقال إن القهوة التي تخلو من الكفايين قد يكون لها اثرا مماثلا، ويمكن أيضا تطوير أنواع أخرى من القهوة التي تحتوي على عناصر نافعة.

وقالت آماندا فازي المستشارة في جمعية مرضى السكري البريطانية "إن هذه النتائج مدهشة و لا نعلم ان كانت ستساعد على الوقاية من مرض السكري." وأضافت، لكن نظرا لاضرار القهوة على الصحة العامة فأنه من الافضل اتباع طريق الوقاية عبر ممارسة التمارين الرياضية وإتباع نظام غذائي صحي.

أحمد سعد الدين
09-02-2006, 08:07 AM
اختبار سريع للكشف عن الإيدز





http://news8.thdo.bbc.co.uk/media/images/38440000/jpg/_38440057_hivmicroscope300.jpg

المرضى يضطرون لانتظار طويل ومؤلم





















أقرت إدارة الأغذية والأدوية الحكومية الأمريكية استخدام اختبار جديد لتشخيص فايروس HIV المسبب لمرض نقص المناعة المكتسب - الإيدز.


وقد صمم الاختبار من قبل شركة "أوراشور تكنولوجيز" وهو سريع إلى درجة أن نتائجه تظهر في غضون 20 دقيقة.

وتقول الشركة إن تشخيصا مبكرا للمرض قد يقلل من انتشار المرض ويساعد على معالجة المرض سريعا.

لكن أندرو بندلتون المشارك في حملة منظمة كريستيان أيد الخيرية ضد مرض الإيدز قال لـ بي بي سي إنه بالرغم من أن التشخيص السريع أمر مهم لكن الأولوية في الكثير من أجزاء العالم هي لإمكانية توفير المعلومات والإرشادات والعلاج المناسب للمصابين بالمرض. ويقول وزير الصحة والخدمات الإنسانية الأمريكي، تومي تومسن، إن الاختبار الجديد يساعد المريض خلال أقل من نصف ساعة على معرفة معلومات أولية عن إصابته مما يهيئ له تلقي العناية التي يحتاجها لإبطاء تطور المرض ولاتخاذ الإجراءات الاحتياطية لمنع انتشار الفيروس.

وقد اتفقت شركة أوراشور مع مختبرات آبوت للمساعدة على نشر اختبار HIV الذي يسمى أوراكويك.


وقد ارتفعت أسهم أرواشور بعد الإعلان بـ 66 سنتا إلى 6.44 دولار.

وتقول شركة أرواشور إن طريقة الاختبار تتلخص بأخذ عينة من الدم من إصبع الشخص ووضعها في سائل معين، ثم يضاف إلى الأوراكويك وتقرأ النتيجة بعد فترة قصيرة.

وكان المرضى يضطرون في السابق إلى انتظار طويل ومؤلم لأيام عدة بانتظار نتيجة الفحص من المختبرات التي ترسل إليها عينات الدم.

وأبلغ بندلتون "بي بي سي" أن إدارة الأغذية والأدوية الأمريكية قالت إن الاختبار سيستخدم في مختبرات معينة بمعنى انه لن يصل إلى قرية أفريقية. وأضاف أن نحو 28 مليون شخص في أفريقيا يعتقد أنهم مصابون بفيروس الإيدز ولا يتمكن من تسديد تكاليف العلاج سوى 30 ألفا منهم.

أحمد سعد الدين
09-02-2006, 08:09 AM
خطوة في طريق مكافحة سرطان الرحم





http://news.bbc.co.uk/media/images/38432000/jpg/_38432535_smear_again300.jpg

يشخص سرطان عنق الرحم في 3200 إمرأة في بريطانيا سنويا























توصل العلماء إلى أن بإمكان الفيروس الذي يسبب سرطان عنق الرحم أن يخبئ نفسه داخل الخلايا لتجنب الجهاز المناعي.


ويسبب فيروس HPV البشري نحو 99 في المئة من سرطانات عنق الرحم.

وبالرغم من أن العلاقة بين الفيروس والمرض كانت معروفة فإن من الصعب معالجة فيروس HPV الذي يخبئ نفسه بعد الإصابة الأولية داخل الخلايا لسنوات عدة قبل أن يصبح ضاريا.

ويقول علماء من مركز بحوث السرطان في بريطانيا إن اكتشاف قدرة الفيروس على الاختباء يمهد الطريق لتطوير علاج جديد لهذا النوع من السرطان.

ويجري في بريطانيا تشخيص سرطان عنق الرحم لدى 3200 امرأة سنويا. ويعد هذا النوع من السرطان ثاني أكثر السرطانات شيوعا لدى النساء في عمر دون الخامسة والثلاثين.

نجدة مناعية

وهذا يعني أن الجهاز المناعي لا يتمكن من التعرف على الإصابة مبكرا والتعامل معها.

ويقوم بروتين E5 بإيقاف انتقال جزيئة بروتينية تدعى MHC إلى سطح الخلية. ولهذه الجزئية وظيفة مهمة وهي إنها تعمل كإشارة إنذار للجهاز المناعي بأن الخلية مصابة وتحتاج إلى نجدة مناعية.

ويوجد نحو 70 نوعا من فيروس HPV لكن أنواعا معينة فقط تسبب تغيرات في الخلايا لتصبح سرطانية.

وتقول رئيسة فريق البحث، البروفيسورة سافيريا كامبو من معهد الطب المقارن في جامعة جلاسكو، إن الأنواع الخطرة هي التي تحمل بروتين E5، وبمعرفة طريقة عملها يمكن التفكير بعلاج لوقفه وبالتالي لتمكين الجسم من الدفاع عن خلاياه. ويعتبر السير بول نيرس، الرئيس التنفيذي لمركز بحوث السرطان في بريطانيا، البحث بمثابة خطوة في طريق مكافحة المرض.

أحمد سعد الدين
09-02-2006, 08:11 AM
لقاح علاجي لالتهاب الكبد الوقائي







توصل فريق علمي إلى إنتاج لقاح يُعتقد أنه يوقف تدمير خلايا كبد المصابين بمرض التهاب الكبد الوبائي نوع - سي ويعيد إصلاح الكبد المتضرر.


وتتولى شركة إنوجنيتكس البلجيكية تطوير هذا اللقاح العلاجي الذي يقوم معالجة المرض وليس الوقاية منه. وهو واحد من خمسة لقاحات يعمل الباحثون في الشركة على تطويرها حاليا.

وينتشر الفيروس المسبب لالتهاب الكبد الوبائي نوع - سي في دم المريض، ومن الصعوبة معالجته إذ أنه يسبب مشاكل في الكبد قد تسبب الموت. وينتقل هذا المرض بواسطة عمليات نقل الدم أو باستخدام حقن مشتركة من قبل الذين يتعاطون المخدرات.

وقد يسبب المرض تعطلا كاملا في عمل الكبد أو إصابته بأورام سرطانية. ويعد أحد الأمراض الرئيسية التي تتطلب زرع كبد للمريض.

ولا تتمكن العلاجات المستخدمة حاليا من شفاء جميع المصابين ولها أعراض جانبية مثل الإصابة بالاكتئاب.

ويرد في إحصاءات منظمة الصحة العالمية إن نحو 170 مليون شخص مصابون بالمرض، وفي بريطانيا وحدها يوجد نحو 200 ألف مريض معظمهم لا يعلم بإصابته.

لقاح علاجي

وتستند فكرة إنتاج اللقاح العلاجي على استخدام غشاء الفيروس البروتيني.

وقد جربت الشركة اللقاح على 24 مريضا مصابا بالمرض قبل عدد من السنوات يبلغ معدله 19 سنة.

وقد حقن المرضى خمس مرات باللقاح كل ثلاثة أسابيع وبست حقن أخرى بعد فترة استراحة أمدها ستة أشهر.

وقد أخذت عينات حية من الكبد قبل وبعد العلاج.

ووجد الباحثون أن اللقاح يمنع تزايد الندوب والالتهاب في الكبد لدى معظم المرضى.

واستجاب تسعة من المرضى بصورة جيدة وقد تحسنت حالة أكبادهم.

ويشدد باحثو الشركة على ضرورة إجراء بحوث أخرى للتأكد من النتائج. وبالرغم من أن الخبراء رحبوا بالبحث الجديد لكنهم قالوا إن اللقاح بحاجة إلى دليل كاف لإثبات فعاليته.

وقال نايجل هيوز، المدير التنفيذي لمؤسسة الكبد البريطانية، لـ بي بي سي إونلاين إن لقاحات علاجية أخرى جربت سابقا "دون فائدة". وأضاف أن هذه الدراسة "محدودة وإن أخذ عينات حية من الكبد طريقة جيدة لتشخيص المرض، لكن عينة واحدة من مكان واحد لا تكفي.

أحمد سعد الدين
09-02-2006, 08:13 AM
أكل السمك "يقلل الإصابة بالخَرَف"





http://news8.thdo.bbc.co.uk/media/images/38381000/jpg/_38381151_fish300.jpg

الأحماض الدهنية غير المشبعة في السمك تقي من الخرف





















توصل باحثون إلى أن أكل سمك أو طعام بحري مرة أسبوعيا على الأقل يقلل خطر الإصابة بالخَرَف.


وأعد الدراسة فريق من باحثين فرنسيين سألوا مجموعة من كبار السن عن عاداتهم الغذائية، ووجدوا أن هناك علاقة بين أكل السمك، الذي يحتوي على مستويات عالية من الأحماض الدهنية غير المشبعة، وبين حالات الخَرف بما فيها مرض ألزهايمر.

وشارك في الدراسة أكثر من 1670 شخصا، تزيد أعمارهم عن 68 سنة ويعيشون في جنوب غرب فرنسا. وكان جميع هؤلاء مشاركين في دراسة طويلة المدى حول تأثير السن على وظائف الذهن والسلوك.

وتم تقسيم المشاركين في الدراسة حسب عاداتهم الغذائية إلى مجموعة تأكل لحما أو سمكا كل يوم، أو مرة في الأسبوع على الأقل، أو من حين إلى آخر (لكن ليس كل أسبوع)، أو لم تأكل لحما أو سمكا أبدا.


وعاد فريق البحث مرات أخرى لمراجعة المشاركين، بعد سنتين، خمس سنوات، ثم سبع سنوات من الدراسة الأولى.

وخلصت الدراسة إلى أن الذين يأكلون سمكا أو طعاما بحريا مرة على الأقل أسبوعيا لديهم ميل أقل بنسبة ذات شأن للإصابة بالخرف أثناء سنين الدراسة السبع.

تعليم

ولدى الأحماض الدهنية في زيوت الأسماك تأثير وقائي على الجهاز الدوري، ويقول الباحثون إنها قادرة أيضا على تقليل حدوث التهابات في المخ، ولها دور خاص في نمو المخ وتجديد الخلايا العصبية.

وبدا أثناء الدراسة أن التأثير الوقائي للأسماك ذو فعالية أقل في الأشخاص ذوي المستويات التعليمية العالية.

ويقول الباحثون إن ذلك قد يفسر بأن هؤلاء الأشخاص طوروا عادات غذاء صحية في سن مبكرة بسبب مستواهم التعليمي أو اتباعهم لنصائح المختصين.

وليس هناك علاقة ذات شأن بين أكل اللحوم وخطر الإصابة بالخرف.

وقالت باسكال باربارجيه جاتو من جامعة فيكتور سيجالن في بوردو، وهي قائدة فريق البحث، إن "كبار السن الذين يأكلون سمكا أو طعاما بحريا مرة أسبوعيا على الأقل معرضون بصورة أقل للإصابة بالخرف.

دراسة أطول

وقالت هاريت ميلوارد، نائبة المدير التنفيذي في مركز أبحاث ألزهايمر، لـ بي بي سي أونلاين إن "فكرة أن استهلاك السمك قد يقي من الإصابة بالخرف موجودة منذ زمن."

"على سبيل المثال، اليابانيون الذين هاجروا إلى بلاد أخرى حيث يأكلون سمكا بنسبة أقل كثيرا من اليابان يعانون من الخرف بمعدلات أعلى."

"وثمة دراسة كبيرة أخرى هي دراسة روتردام خلصت إلى أن استهلاك السمك يقي من الخرف ولا سيما ألزهايمر."

وأضافت أن "تلك الدراسة الجديدة من جمعية معروفة هي أيضا مهمة... رغم أنها ليست كبيرة مثل دراسة روتردام، لكنها تابعت الأشخاص لمدة أطول، وهو شيء قيم أيضا."

"يبدو أن هذا عامل من ضمن عوامل كثيرة أخرى تؤثر على خطر الإصابة بهذا المرض المدمر. وقد نشرت الدراسة في المجلة الطبية البريطانية "بريتيش ميديكال جورنال".

أحمد سعد الدين
09-02-2006, 08:16 AM
جرعة من الدفتيريا تقتل خلايا السرطان الدماغية






http://news8.thdo.bbc.co.uk/media/images/38355000/jpg/_38355883_brain_tumour300.jpg

بعض الاورام يصعب القضاء عليه بالجراحة
























تقول دراسة ان عقارا يسمى ترانزميد يمكن أن يساعد المرضى المصابين بأشكال يصعب علاجها من الأورام الدماغية يحتوي سموما مصنوعة من بكتيريا الدفتيريا.

وعقار ترانزميد على وشك أن يدخل المرحلة الأخيرة من التجارب السريرية. وتبين حتى الآن انه يمكن أن يكون اكثر فاعلية ضد الأورام الدماغية الخبيثة.

ويقدر الأطباء أن نصف الأورام التي تصيب الدماغ هي أورام خبيثة.

وهذه الأورام لا يمكن استئصالها بالجراحة لصعوبة قطع الخلايا على حواف الورم.

يضاف إلى ذلك أن هذه الخلايا تقاوم المعالجة الكيماوية والمعالجة الشعاعية.

واكبر مشكلة تواجه المتخصصين في القضاء على هذه الخلايا هي إيجاد علاج يستهدف الخلايا السرطانية دون التأثير في الخلايا السليمة.

ويعمل عقار ترانزميد على "التحايل"على الخلية السرطانية للسماح له بدخولها.

والدفتيريا - وهو مرض نادر في الوقت الحاضر - التهاب رئوي خطير. وهناك عدة إصابات بالدفتيريا كل عام فقط. وتصيب الدفتيريا الأطفال الذي لم يتلقوا لقاحات ضدها أو الكبار الذين لم يتلقوا لقاحات ضدها في أي وقت من حياتهم.

وتقتل البكتيريا الخلية السرطان بإفراز سم في إطار دورتها الطبيعية.

وترانزميد مجموعة من السموم والبروتين المعروف باسم ترانزفيرين، ودوره في العادة هو حمل الحديد إلى الخلية.

ويعرف أن الخلية السرطانية تحتاج إلى حديد اكثر من بقية خلايا الدماغ السليمة. ولذلك فان ما يصل الخلية السرطانية من العقار اكبر مما يصل غيرها من الخلايا السليمة.

وبمجرد وصول العقار إلى داخل الخلية، ينفصل السم عن البروتين ويقتل الخلية. وتقول الشركات المصنعة للعقار إن احتمال إصابة الخلايا السليمة بالعقار صغير.

<!--<WEBOBJECT NAME="mainImage"></WEBOBJECT>-->

أحمد سعد الدين
09-02-2006, 08:18 AM
أفق جديد لتشخيص سرطان البروستات وعلاجه






http://news8.thdo.bbc.co.uk/media/images/38321000/jpg/_38321655_prostate2300.jpg

سرطان البروستات قد ينتشر بسرعة (الصورة من إمبريال كوليدج)























يكون بمقدور أحد الجينات تسهيل عمل الأطباء في معرفة ما إذا كان مريض البروستات يعاني من سرطان خبيث أو من نوع آخر لا يشكل خطرا على حياته.


وقد يكون هذا الأمر مهما بالنسبة لآلاف الرجال الذين يتلقون علاجا مكثفا بالأشعة أو معرضين للخضوع لجراحة استئصالية قد لا يحتاجون إليها.

وقد يسبب كلا النوعين من العلاج ضررا في الأعصاب مما يجعل الرجل مصابا بانفلات السيطرة على البول أو بالعجز الجنسي أو بكلاهما.

وربما يساعد هذا الاكتشاف العلمي، على المدى الطويل، الأطباء على تطوير علاج للسيطرة حتى على السرطانات الخبيثة.

ويعد سرطان البروستات من أكثر الأورام شيوعا لدى الرجال في بريطانيا. ويعتقد أن النسبة الأكبر من سرطانات البروستات خاملة وليس من المرجح أن تسبب مشكلة للمريض خصوصا إذا كان متقدما في السن.

والمشكلة التي يواجهها الأطباء هي تشخيص السرطان القابل للانتشار السريع خارج غدة البروستات نفسها.

وفي هذه الحالة يحتاج الأمر إلى علاج فعال في حال تمكن المصاب من النجاة، لأنه ما أن ينتشر السرطان حتى يصبح من الصعب علاجه.

والجين مدار البحث في الدراسة الأخيرة التي قام بها فريق من جامعة مشيغان يدعى EZH2.

كشف علمي

وقد لاحظ الباحثون لدى فحص أنسجة مأخوذة من مصابين بالسرطان إن هذا الجين فعال جدا لدى الذين يعانون من سرطان خبيث قابل للانتشار خارج غدة البروستات.

ويعني ذلك نظريا إن بإمكان الأطباء تحديد درجة خطورة السرطان والعلاج المطلوب.

ويمكن بذلك تجنيب المرضى بسرطان خامل لا ينتشر أنواع العلاجات التي تسبب أضرارا أخرى.

ويعتبر القائمون على البحث النتائج التي توصلوا إليها كشفا علميا لا بالنسبة لعمليات التشخيص فحسب بل كذلك بالنسبة للعلاج في المستقبل. ويقولون إن الجين المكتشف جين رئيسي يتحكم بنشاط 20 جين آخر يعتقد أن لدى بعضها قدرة على تثبيط النشاط السرطاني. وسيكون هذا الجين مستقبلا هدفا للعلاجات التي قد يمكن التوصل إليها لوقف انتشار سرطان البروستات.

<!--<WEBOBJECT NAME="mainImage"></WEBOBJECT>-->

أحمد سعد الدين
09-02-2006, 08:21 AM
أمل جديد لمرضى البلهارزيا





http://news8.thdo.bbc.co.uk/media/images/38301000/jpg/_38301405_nile300.jpg

نهر النيل في مصر: المرض ينتقل بالعدوى عبر المياه الملوثة

توصل علماء بريطانيون إلى تطوير مرهم قد يساعد في السيطرة على مرض البلهارزيا الذي يصيب نحو 20 مليون شخص في العالم.


وتسبب مرض البلهارزيا يرقات دود طفيلي يوجد في المياه الملوثة التي تنفذ إلى جسم الشخص عبر الجلد.

ويعتبر مرض البلهارزيا الذي يصيب نحو 20 مليون شخص في العالم من اكثر الأمراض المعدية التي تنتشر عبر الطفيليات بالعالم بعد مرض الملاريا.

ويمكن السيطرة على العدوى عبر عقاقير فعالة لكن المرهم الواقي الذي طوره باحثون في كلية كينجز كوليدج في لندن يمنع الإصابة بالمرض مرة أخرى.

ويعمل المرهم كعازل يمنع دودة المرض من اختراق الجلد وإصابة الشخص. وقد استخدم الباحثون جلدا بشريا من أطباء جراحة التجميل لتجربة المرهم الذي استخدم في تطويره أسلوبا خاصا يستخدم في تجربة العقاقير على الجسم عبر ملامستها للجلد.

ووجد الباحثون الذين نشروا نتائج الدراسة في مجلة العلوم الطفيلية أن استخداما واحدا من المرهم قد أوقف 95 بالمئة من الدود من النفاذ عبر الجلد ووفر حماية استمرت 48 ساعة.

شلل

وينتشر مرض البهارزيا في 74 بلدا في العالم، بينها مصر والسودان وشمال شرق البرازيل وعدد من البلدان الواقعة في الجزء الجنوبي من القارة الأفريقية.

ويصاب الشخص بالعدوى عند ملامسة جلده مياه ملوثة تحتوي على حلزونات تحمل يرقات طفيليات صغيرة تدعى "أسكاريز".
وتخترق هذه الطفيليات الجلد وتنمو داخل الجسم في الأوعية الدموية لغشاء البطن أو المثانة حيث تفرز بيضها.





http://news8.thdo.bbc.co.uk/media/images/38301000/jpg/_38301535_worm150.jpg

بيوض الطفيليات تسبب مرض البهارزيا







وينتقل عدد من البيض إلى البول أو البراز وتلوث المياه عند تبول أو تبرز المصابين فيها. وفي خلال أيام يسبب المرض حكة جلدية شديدة، يرافقها أحيانا حمى عالية وارتعاش وألم في العضلات.


وتنتقل الطفيليات داخل الجسم وتسبب، عند تكرار الإصابة، تلفا في الكبد والأمعاء والرئتين والمثانة.

وتنتقل أحيانا إلى الدماغ أو النخاع الشوكي مسببة نوبات من صرع وشلل أو التهاب الحبل الشوكي.

والأطفال معرضون على وجه الخصوص الإصابة بالمرض لأنهم يلعبون في المياه التي قد تكون ملوثة وتحتوي على طفيليات "أسكاريز".

وقد يعاني الأطفال المصابون من تأخر في تطورهم العام وضعف في أدائهم الدراسي، ويعاني البالغون من صعوبة في العمل بسبب الضعف ووالوهن في قواهم الجسدية.

السيطرة على المرض

ووصف البروفسور فيل وايتفيلد رئيس قسم الصحة والعلوم الحياتية في كلية كينجز كوليدج البحث بالـ "مثير" ، وقال إنه "قد يساعد على التخفيف من المرض الذي يعاني منه الملايين من الأشخاص في اكثر المناطق العالم فقرا."

وأضاف " أن اكتشاف المرهم الذي يعطي حماية مهمة ضد البهارزيا بقطع دورة حياة الطفيليات يعتبر خطوة هامة في طريق السيطرة على تهديد المرض في تلك البقاع التي يشكل فيها المرض تهديدا على الصحة."

ولكنه قال إن المرهم لا يعتبر علاجا بحد ذاته، بل يجب استخدامه مع عقاقير أخرى، والسيطرة على الحلزونات التي تنقل طفيليات البلهارزيا في المياه، وكذلك مع حملات لرفع الوعي الصحي والثقافي للاشخاص.

وقال باحثون إنه يمكن استخدام المرهم كأسلوب إضافي في الوقاية من العدوى.

ووصف الكتور أيان مارشال المحاضر في كلية ليفربول للطب الاستوائي والصحة العامة في بريطانيا لبي بي سي أونلاين الكريم بأنه "تطور مثير".

وقال إن المرهم يعتبر تطورا مهما ونقلة عن المراحل الأولى للتجارب المختبرية التي كانت تجري على خلايا جلدية مختارة.
وأضاف أنه تكفي أن تفذ الطفيليات منطقة صغيرة في الجلد لايغطيها المرهم لتدخل الجسم. لكنه قال إن الكريم سيساعد حتما على التقليل من خطر الإصابة بالمرض.

أحمد سعد الدين
09-02-2006, 08:23 AM
أسرار المناعة من الإيدز








توصل بحث علمي إلى تفسير لقدرة بعض المرضى الحاملين لفيروس "أتش آي في" المسبب لمرض نقص المناعة المكتسب (الإيدز) على تفادي الإصابة بالشكل الكامل للمرض.

وكان يعتقد أن نحو اثنين في المئة من حاملي الفيروس منيعون ضد المرض بطريقة ما.

لكن باحثين أمريكيين وصينيين قد شخصوا مجموعة من البروتينات في الجسم بمقدورها أن تمنع تطور مرض الإيدز .

ويقول هؤلاء إن هذا الاكتشاف الذي نشرت تفاصيله في مجلة "ساينس" قد يؤدي إلى فهم أفضل لكيفية مقاومة الجسم لفيروس "أتش آي في" وقد يؤدي أيضا إلى تطوير دواء للمرض.

في هذه الأثناء توصلت دراسة أخرى نشرتها مجلة "لانست" الطبية إلى أن مادة نانوكسينول-9 المستخدمة لقتل الحيامن التي اقترحت كعلاج وقائي من الإصابة بالفيروس لم تثبت فعاليتها.

لكن باحثين بلجيكيين يقولون إن هذه المادة قد تزيد من انتقال "أتش آي في" إذا استخدمت بصورة متكررة.

بروتينات

ومعروف منذ الثمانينات إن بعض المصابين بفيروس الإيدز لا تظهر عندهم أعراض المرض ولا يعانون منها.

واكتشف العلماء إن خلايا "تي" المناعية التي تحمل بروتينا يدعى "سي دي-8" تنتج مادة تعيق تكاثر الفيروس.

وفي البحث الجديد قارن الفريق العلمي بين خلايا "تي" المناعية التي تحمل بروتينا يدعى "سي دي-8" مأخوذة من مصابين بالفيروس وأخرى من مرضى بدأ جهازهم المناعي في الانهيار.

ووجدوا أن لدى الأشخاص الذين بقوا أصحاء بروتينات تسمى ألفا ديفنسين-1 و ألفا ديفنسين-2 و ألفا ديفنسين-3.

ويبدو أن هذه البروتينات تتولى وقف تكاثر جميع أنواع فيروس "أتش آي في" ويعتقد العلماء أن بالإمكان العمل إنطلاقا من ذلك لصالح عدد أكبر من المصابين.

ووجدت دراسة أخرى أن نسخا مصنعة من هذه البروتينات أقل بنحو 10 إلى 20 مرة من حيث الفعالية مقارنة بالبروتينات الطبيعية.

ويقول القائمون على البحث إن الاكتشاف خطوة مهمة في فهم مقاومة الجسم لفيروس الإيدز مما قد يساعد في البحث عن علاج له.

من جهة أخرى قام باحثون بلجيكيون بدراسة تأثير مادة نانوكسينول-9 المستخدمة لقتل الحيامن ولاحظوا أن المادة لا دور لها بمنع مرض الإيدز بل بالعكس إذ يسبب استخدامها المتكرر من قبل النساء إلى قروح في المهبل مما يزيد من خطر الإصابة بفيروس الإيدز وغيره من الأمراض التي تنتقل عبر الجهاز التناسلي.

<!-- E BO -->

أحمد سعد الدين
09-02-2006, 08:25 AM
زهرة استوائية لعلاج داء "الصدفية"





http://news8.thdo.bbc.co.uk/media/images/38273000/jpg/_38273641_daisy300_eyewire.jpg

الزهرة من فصيلة الاقحوان الاستوائي





















قال علماء مشاركون في مؤتمر للصيادلة في دينة مانشيستر البريطانية إن زهرة من فصيلة الأقحوان الاستوائي قد تساعد في علاج أمراض جلدية.


وقال العلماء في كلية كينجز في جامعة لندن إن النبات المعروف باسمه اللاتيني "فيرنونيا أنثلمنتيكا" يبدو مفيدا في علاج مرض الصدفية، وإنه يحتوي على حبوب تطلق مادة كيماوية تساعد في معالجة الالتهابات الجلدية. وعبرت الدكتورة آملا رامان عن أملها في أن يتم تطوير علاج من الأعشاب من زهرة الأقحوان التي تنمو في البلدان الاستوائية وتستخدم في العلاج الطبي الهندي التقليدي.

وقالت إن المركبات المضادة لمرض الصدفية تكون أما من النوع المعروف بـ سيتوتوكسيك الخاصة بالخلايا مثل عقار "ميثوتراكسيت: أو من النوع المضاد للالتهابات، مثل "الستيرويد"، وأن زهرة "فيرونونيا" تعمل عمل الاثنين معا.


وأضافت "بأن النتائج التي توصل إليها العلماء بينت أن استخدام الزهرة في الطب التقليدي ليست محض فكرة خرافية."

ظروف صعبة

ويسبب مرض الصدفية التهاب الجلد واحمراره وظهور طبقة سميكة من القشور البيضاء على مناطق في الجسم بالأخص في جلد الرأس والكوعين والركبتين واسفل الظهر.

ولا تعتبر الطرق المستخدمة حاليا في علاج داء الصدفية، الذي يصيب نحو 1% إلى 3% من الأوربيين والأمريكيين، فعالة تماما وقد تؤدي إلى أعراض جانبية مزعجة.

ورحبت جلاديس إدواردز مندوبة الجمعية الخيرية البريطانية لمرضى داء الصدفية بالبحث الجديد.

وقالت لبي بي سي أونلاين "إن مرض الصدفية صعب للغاية ويستمر عادة لفترات طويلة يتخللها انتكاسات، لذا يرحب بأي علاج يساعد المريض السيطرة على مرضه." يذكر أن شركة فيتوفارم البريطانية المتخصصة في صناعة أدوية جديدة مستخلصة من الأزهار قامت بتمويل الدراسة.

أحمد سعد الدين
09-02-2006, 08:27 AM
الاسبرين "يحمي من الزهايمر"



















توصل علماء إلى مزيد من الأدلة التي تفيد أن تناول الأسبرين يساعد في الحماية من مشكلات صحية كبيرة.

ويقول باحثون في الولايات المتحدة انهم يعتقدون أن الأسبرين الذي اكشتف قبل مئة عام يمكن أن يحمي من مرض الزهايمر.

جاء ذلك في دراسة تفيد بان الأسبرين يساعد في مكافحة السرطان وامراض القلب وارتفاع ضغط الدم والتهاب المفاصل وغيرها من الأمراض.

ولكن الباحثين يقولون إن الدراسة الجديدة لا تعني أن للمرضى أن يتناولوا الأسبرين بشكل دائم دون مراجعة الطبيب.

وأجرى الدراسة الدكتور جون بريتنر وزملاؤه في معهد الرعاية الصحية في ولاية واشنطن الأمريكية على اكثر من 5000 مريض تزيد أعمارهم على 65 سنة.

وحاول الباحثون الربط بين تناول هؤلاء المرضى الأسبرين وإصابتهم بمرض الزهايمر.

وجد الباحثون أن 3227 من المرضى الذي تناولوا الأسبرين أو أدوية أخرى تحتوي الأسبرين لم يصب منهم بمرض الزهايمر إلا 104.

وتوصلت الدراسة إلى أن المرضى الذي تناولوا الأسبرين كان احتمال إصابتهم بمرض الزهايمر هو النصف بالمقارنة مع المرضى الذين لم يتناولوا الأسبرين.

ولكن فوائد الأسبرين لا تتحقق إلا إذا تم تناوله بانتظام على مدى فترة طويلة.

ورحبت جمعية أبحاث الزهايمر بالدراسة الجديدة، ولكنها حذرت المرضى من تناول الأسبرين دون استشارة طبية.

وقالت هارييت ميلوارد، نائبة مدير الجمعية: "إن نتائج الدراسة تؤكد على ما كنا نعرف في السابق في مجال الزهايمر."

وقالت: "ولكن الأعراض الجانبية لتناول الأسبرين على مدى طويل خطيرة، ومنها نزيف المعدة، والقرحة المعدية، وأمراض الكلية." كما أن الدكتور جيم كنيدي من الكلية الملكية للأطباء الممارسين حث المرضى على عدم تناول الأسبرين دون استشارة طبية.

<!--<WEBOBJECT NAME="mainImage"></WEBOBJECT>-->

أحمد سعد الدين
09-02-2006, 08:29 AM
أمل جديد لمرضى روماتيزم العظام





http://news8.thdo.bbc.co.uk/media/images/38265000/jpg/_38265312_hands300.jpg

مليونا شخص يعانيون من مرض داء المفاصل في بريطانيا





















يأمل علماء بريطانيون أن يتمكنوا قريبا من استخدام العلاج الجيني في القضاء على داء التهاب مفاصل العظام.


ولا يوجد في الوقت الراهن علاجا فعالا لمرض التهاب مفاصل العظام الذي يعتبر من أمراض المفاصل المتأصلة غير القابلة للعلاج.

ويتضمن العلاج الوحيد الموجود حاليا عقاقير مضادة للالتهابات وخالية من مادة الكورتيزون التي تخفف من أعراض المرض لكن لا توقف تطوره. ويعاني عدد كبير من المرضى من أعراض جانبية حين يتناولون تلك العقاقير وبالأخص من مشاكل معوية.

التقدم بالسن

ويعاني نحو مليوني شخص في بريطانيا من مرض التهاب المفاصل ولكن العدد يتزايد مع تقدم الأشخاص بالعمر ومع زيادة وزنهم.

ولكن عددا من العلماء في قسم البايولوجي في جامعة مانشيستر البريطانية يأملون أن يتوصلوا إلى تطوير علاج جيني خلال الخمس سنوات القادمة.

ويتركز العلاج الجيني على إزالة الجين المعطوب المسؤول عن المرض بجين أخر يستطيع العمل بشكل طبيعي.

وإذا نجح العلماء في ذلك فسيبدءون في تطبيق تجارب سريريه على المرضى خلال العشر سنوات القادمة.

وقال الدكتور جيليان واليس، المحاضر في جامعة مانشيستر، إنهم واثقون من نجاح العملية ومن التوصل إلى جينات فعالة يتم توصيلها داخل المفاصل باستخدام فيروسات خاصة تحمل الجينات.

وخصصت الجمعية الخيرية البريطانية "حملة ابحاث مرض التهاب المفاصل" نحو 685 ألف جنيه إسترليني للتجربة، وقال مسؤولون في الجمعية إن مرض روماتيزم العظام صعب للغاية، لكن الأمل يحدوهم في أن تتكلل التجربة بالنجاح ويتمكنوا من تقديم العلاج الفعال لملايين المرضى في بريطانيا.

أحمد سعد الدين
09-02-2006, 08:31 AM
خلايا صناعية "تقتل السرطان"





http://news8.thdo.bbc.co.uk/media/images/38265000/jpg/_38265545_melanoma300.jpg

الدراسة تركز على مرضى سرطان الجلد في الوقت الراهن





















قام علماء أمريكيون بإنتاج خلايا مناعية خاصة تساعد على تقليص الأورام السرطانية.


وتوصل العلماء إلى نتائج مشجعة عند استخدامهم للخلايا هذه في علاج المرضي المصابين بسرطان الجلد الذين لم يستجيبوا للطرق العلاجية الأخرى.

ويأمل العلماء، الذين نشروا دراستهم في مجلة "ساينس" العلمية الأمريكية، أن تساعد بحوث أخرى في المستقبل على استخدام الأسلوب ذاته في علاج أنواعا أخرى من السرطان وأمراض معدية أخرى مثل الايدز.

وعالج العلماء في تجربتهم هذه 13 مريضا مصابين بمرض سرطان الجلد القابل للانتشار.

وأعطى العلماء مجموعة من المرضى خلايا صناعية من جهاز المناعة تم إنتاجها في المختبر من أجل قتل الأورام عبر عملية خاصة نقلت فيها الخلايا المحسنة لجسم لمريض.

وتقلص الورم بنسبة 50 بالمئة على الأقل عند ستة أشخاص دون رجعة أو ودون ظهور خلايا سرطانية جديدة، ولكنه عاود الظهور عند أربعة مرضى.

قتل الخلايا

ويتضمن العلاج الخلايا المعروفة بـخلايا "تي" المناعية التي تتعرف وتحارب الخلايا الدخيلة على الجسم.

واستأصل الباحثون جزءا صغيرا من الورم سرطاني عند المريض وعددا من خلايا "تي".

وتم تحفيز الخلايا المناعية عند تعرضها للورم سرطاني من اجل أن تتعرف عليه وتهاجم خلاياه. وبعد تجميع عدد كاف من الخلايا "المدربة"، حقنت في جسم أحد المرضى، مع جرعات عالية من البروتين المعروف "أنتيرلوكين - 2 " الذي ينشط نمو خلايا "تي" في الجسم.

وتم تحضير المرضى للعلاج وذلك بإخضاعهم أولا للعلاج الكيماوي حتى يتم القضاء على الخلايا المناعية في جسمهم التي عجزت عن محاربة السرطان لإفساح المجال للخلايا المناعية المحسنة التي تم إنتاجها في المختبر.

وتكاثرت الخلايا الجديدة في الجسم وأصبحت قادرة على مهاجمة خلايا الورم، ثم سيطرت على جهاز مناعة المريض وجعلته قادرا على محاربة السرطان لعدة أشهر.

واسترجع المريض قابليته على محاربة العدوى بعد أن استعاد جهاز مناعته عافيته.

تكاثر خلايا

ويعترف العلماء أن البحث لا يزال تجريبيا لكنهم يقولون إنه خطوة إلى الأمام في مجال استخدام خلايا المناعة لمحاربة السرطان.

وقال الدكتور ستيف روزينبيرج من المعهد القومي لأبحاث السرطان: "في الماضي عدد قليل جدا من الخلايا المحسنة استطاع البقاء لعدة أيام فقط."

وأضاف بأن التحسن الذي حصل في التجربة الجديدة كان في طرق إنتاج الخلايا في المختبر وطريقة تهيئة جسم المرض لتلقي العلاج الذي أدى إلى تحقيق المزيد من النجاح.

علاج للأفراد

وقالت الدكتورة ليزلي وولكر رئيسة قسم المعلومات في مركز أبحاث السرطان في بريطانيا إن البحث مهم للغاية، ولكن لاتزال هناك حاجة إلى عمل المزيد من أجل معرفة تأثير هذا النوع من العلاج على الجسم. وفي تصريح لبي بي سي أونلاين اثنت وولكر على البحث ولكنها قالت إنه هناك حاجة لمعرفة المزيد حول الآثار بعيد الأمد على المرضى.

أحمد سعد الدين
09-02-2006, 08:34 AM
اختبار سريع لتشخيص السل





http://news8.thdo.bbc.co.uk/olmedia/1825000/images/_1827130_tb_bacterium300.jpg

عصيات السل تستجيب عادة للعلاج بالمضادات الحيوية























تمكن العلماء من تطوير اختبار جديد لمرض السل لا يستغرق أكثر من ساعة وذلك باستخدام الحامض النووي "دي أن أيه".


وتوصل إلى هذا الاكتشاف علماء كانوا يشاركون بعملية السيطرة على انتشار المرض العام الماضي.

وكان نحو 300 تلميذ في مدرسة كراون هيلز قد أصيبوا بالمرض بعدوى من زميل لهم كان قد شخص مرضه خطأ على أنه مصاب بالربو وليس بالسل.

وتطلب الأمر 10 أشهر كي يتم تشخيص مرضه بصورة صحيحة، بعدما انتقلت الإصابة إلى آخرين.

ويبلغ معدل الإصابات السنوي بالسل الرئوي في إنجلترا وويلز نحو سبعة آلاف إصابة. وتتضمن الأعراض السعال والهزال والتعرق ليلا والخمول.

وفي الأحوال الاعتيادية يمكن معالجة المرض بالمضادات الحيوية، ويساعد التشخيص المبكر على نجاح العلاج.


يذكر أن اختبارات التشخيص التقليدية مثل اختبار "تيوبركلين" قد تستغرق أسابيع، وربما تعطي نتائج خاطئة في حالة استخدامها عند شخص تلقى لقاح بي سي جي الخاص بالسل أو تعرض لجرثوم مشابه.

ومن المتوقع أن يشكل الاختبار الجديد جزءا رئيسيا من خطة الحكومة البريطانية التي ستنطلق العام المقبل لمكافحة المرض.

ويقول مسؤولو الصحة إن السل مشكلة منتشرة على نطاق واسع من العالم وليس من السهل تحقيق الأهداف المرسومة محليا.

وطبقا لمنظمة الصحة العالمية فإن المرض ينتشر على نطاق واسع عالميا بمعدل إصابة شخص واحد كل ثانية.

وهو يقتل من الشباب والبالغين ما يعجز عنه أي مرض معد آخر. ولذلك أعلنت منظمة الصحة العالمية عن حالة طوارئ دولية عام 1993. وتتوقع المنظمة أنه بحلول عام 2020 سيصاب نحو مليار شخص بالمرض يموت منهم 70 بالمئة.

أحمد سعد الدين
09-02-2006, 08:36 AM
لقاح قد يجنب من الجلطات





http://news8.thdo.bbc.co.uk/media/images/38239000/jpg/_38239686_smallpox_needle300.jpg

اللقاح قد يساعد الأشخاص المصابين بارتفاع ضغط الدم






















ربما سيصبح بوسع الأشخاص المصابين بارتفاع ضغط الدم أن يستفيدوا عما قريب من لقاح قد يقيهم الجلطة الدماغية.

والامل جاء مع بَخَّاخ أنفي يوقف التهاب الأوعية الدموية عبر مواجهة البروتين المسؤول عن هذه الحالة.

لكن خبراء الجلطات أشاروا إلى أنه ربما سيكون من الأفضل تحسين أسلوب عيش المريض.

ويشار إلى أن المصابين بارتفاع ضغط الدم لمدة طويلة يحتمل أن يتعرضوا أكثر من غيرهم للجلطات الدماغية واعتلال القلب لأن شرايينهم تتعرض للتلف.

ويساعد اللقاح المصنَّع أخيرا الجسدَ على محاربة بروتين يدعى (إي-سيليكتين)، وهو المسؤول الأساسي عن إصابة جدران الشرايين بالتلف.

ويؤمل أن يحفز هذا اللقاح الجسد على إفراز مواد كيماوية تحارب ردود الفعل الالتهابية.

ويشار إلى أن الجلطات الدماغية تعتبر أحد أسباب الوفاة في العديد من البلدان، ومن ضمنها بريطانيا، وهي تقع حين يحصل تخثر في أحد الشرايين التي تغذي الدماغ بالدم.

وتؤدي هذه العرقلة إلى إفقار الدماغ جزئيا من الدم الغني بالأوكسجين، مسفرة بالتالي عن موت الخلايا.

وهذا التلف يمكن أن يسبب إعاقة تدوم طويلا أو ربما يفضي بالمصاب إلى الموت.

جرذان مرتفعة الضغط

وتضمن البحث الأخير حقن مجموعة من الجرذان التي تعاني بشكل طبيعي من ارتفاع ضغط الدم، بجرعات من مادة (إي-سيليكتين) للحصول على ردود فعل من أجسادها.

وقد تبين أن الجرذان التي حقنت بالمادة لمدة أطول، تراجعت لديها النوبات الناجمة عن تخثر الدم بواقع 16 مرة عما حصل لنظيراتها التي حقنت بلقاح "تحكُّمٍ" مزيف.

كما لم يتعرض أي من الجرذان التي تلقت اللقاح لمدة طويلة، للنوبات النزيفية التي يقود فيها انفجار أحد الشرايين في الدماغ إلى أثر مماثل.

ويعرب العلماء عن اعتقادهم بأن تزويد نظام الجسم بمادة (إي-سيليكتين) يحفز نوعا من الخلايا يدعى (ليمفوسايت) على إفراز مواد مسكنة للالتهابات، حين تصادف هذا اللقاح بشكل مستمر.

وبهذا يمكن أن يؤدي خفض حدة الالتهابات إلى تقليص التلف الطويل المدى الناجم عن ارتفاع ضغط الدم، وذلك على الرغم من أن اللقاح ليس له أي تأثير على ضغط الدم بحد ذاته.

حياة سليمة

لكن متحدثة باسم (جمعية الجلطات الدماغية) البريطانية، قالت إنه توجد سلفا أساليب معتمدة لحماية الجسد من ارتفاع ضغط الدم والإصابة بالجلطات.

وقالت المتحدثة إن البحث "قدم براهين على جانب من الأهمية، وسيعود بالنفع على من يعانون من ارتفاع ضغط الدم، ونحن نتطلع إلى الحصول على مزيد من النتائج بعد الشروع في إجراء الاختبارات".

ومضت موضحة أن "ارتفاع الضغط يعد أحد العوامل الأساسية للإصابة بالجلطة، ويمكن في الواقع تجنيب أربعة من كل عشرة مصابين منها إذا ما جرت مراقبة ضغط الدم لديهم". وبرأي المتحدثة ذاتها فإن "إدخال تغييرات بسيطة على أسلوب العيش يساعد على تقليص حدة ارتفاع الدم وبالتالي استبعاد الإصابة بالجلطة، وذلك من خلال اعتماد نظام غذاء صحي والقيام بالمزيد من التمارين الجسدية والكف عن التدخين والشرب بشكل معقول".

أحمد سعد الدين
09-02-2006, 08:39 AM
سيجارة واحدة قد تسبب الادمان





http://news8.thdo.bbc.co.uk/media/images/38221000/jpg/_38221773_boysmoking300.jpg

نصف الاولاد ادمنوا خلال ستة اشهر






















يدمن الأطفال على التدخين بسرعة كبيرة، وفي بعض الحالات يكفي تدخين سيجارة واحدة ليدمن الطفل.

ويقول الباحثون الأمريكيون في دراسة جديدة انه يبدو أن المراهقين اكثر عرضة للإدمان بسبب النيكوتين لان أدمغتهم لا تزال في طور النمو.

وتوصلت دراستان أخريان إلى أن المراهقين يكتسبون عادة التدخين من المعلمين والزملاء الذين يدخنون.

وتفيد دراسة أجراها باحثون أمريكيون أن 40 بالمئة من 332 طفلا شملتهم الدراسة ابدوا بعض مظاهر الإدمان بمجرد تجريب التدخين.

وأبدى اكثر من نصف 237 طفلا استنشقوا الدخان أشكالا من الإدمان.

وتابع باحثون من كلية الطب بجامعة ماساتشوستس حالات الأطفال البالغة أعمارهم ما بين 12 و13 سنة لمدة ثلاثين شهرا.

وتوصل الباحثون إلى أن البنات يدمنّ بسرعة اكبر مما يدمن الأولاد.

واستغرقت البنات ثلاثة أسابيع ليدمنّ ما بين التجربة الأولى في التدخين والإدمان على التدخين.

أما الأولاد فقد أدمنوا خلال ستة اشهر من بداية التجريب.

وقال الدكتور جوزيف ديفرانزا الذي رأس الدراسة: "إن بعض هؤلاء الأطفال أدمنوا على التدخين في غضون عدة أيام."

وكان يعتقد قبل الدراسة أن الأطفال يدمنون على التدخين عندما يدخنون عشر سجائر في اليوم.

ويقول الباحثون إن للنيكوتين تأثيرا قويا على أدمغة الأطفال.

وتقول اماندا ساندفورد، مديرة الأبحاث المتعلقة بالتدخين والصحة، في مقابلة مع بي بي سي: "النكوتين مخدر قوي يسبب الإدمان، ولا ينظر إليه على انه من المواد المخدرة المحظورة." وقالت: "إن الأطفال يستخفون بخطورة النيكوتين لأنه غير محظور ولانه لا يعتبر بخطورة المواد المخدرة الأخرى."

أحمد سعد الدين
09-02-2006, 08:40 AM
التبول أثناء النوم مرتبط بنمو الأعصاب













يقول باحثون إن التبول أثناء النوم قد يعود إلى تأخر في نمو الجهاز العصبي.


وتوصل بحث لفريق علمي بريطاني إن ظاهرة التبول أثناء النوم التي يعاني منها نحو 10 بالمئة من الأطفال سببها مشاكل في تطور الأعصاب قبل الولادة وبعدها.

ومن شأن معرفة سبب المرض أن يسهل مهمة الأطباء في معالجة الأطفال المصابين بها وفي تقديم النصح للآباء والأمهات حول العوامل التي تحد من التبول في الفراش ومن بين هذه العوامل الرضاعة الطبيعية.

وقد شملت الدراسة 34 طفلا تتراوح أعمارهم بين السابعة والثالثة عشرة من الذين يتبولون أثناء النوم أربع مرات في الأسبوع على الأقل.

وقد عولجوا جميعا في عيادة خاصة بإعطائهم هرمون فاسوبريسين المصنّع. يذكر أن هذا الهرمون ينتج طبيعيا من الغدة النخامية ويزداد إفرازه أثناء الليل للحد من تكون البول.

لكن هذه الآلية لا تعمل لدى البعض. وبما يعزى ذلك إلى خلل في النشاط الطبيعي للجسم أثناء النهار مما يفقده قدرة التعرف على الحاجة للحد من تكون البول في الليل.


وقد تساعد المعالجة بواسطة الهرمونات على ضبط هذا الخلل.

اختبار الرسم

لكن الأطفال الذين يعانون من مشاكل في نمو الجهاز العصبي يعتقد الباحثون أن سبب ظاهرة التبول أثناء النوم تخلف في نمو بعض الخلايا العصبية في المخ.

واكتشف الفريق أن بالإمكان معرفة وجود مثل هذا الخلل لدى الطفل بواسطة اختبار يسمى اختبار الرسم.

ويطلب من الطفل أثناء هذا الاختبار العصبي - النفسي الذي يستخدم منذ نحو 60 سنة، استنساخ رسم لمخطط معقد ثم إعادة رسمه اعتمادا على الذاكرة.

وتعتمد النتيجة على عدد الأخطاء المرتكبة في خطوط الرسم وأشكاله.

وتبين من الدراسة المنشورة في دورية "أرشيف أمراض الطفولة" أن 11 شخصا ممن لم يستجيبوا لعلاج الهرمون الصناعي ارتكبوا ثلاثة أخطاء زيادة على ما ارتكبه أقرانهم الآخرون الذين استجابوا للعلاج.

وفي حديث مع بي بي بي سي أونلاين قال رئيس الفريق العلمي الدكتور فيليب هولاند الاختصاصي بأمراض الأطفال في مدينة ليدز حيث أجري البحث، إن بعض الناس "يربط بين التأخر في النمو والتأخر في الذكاء، ويعتقد أن الطفل لن تتحسن حالته التي لا رجاء في علاجها. وكلا الأمرين خطأ".

ومنذ أن بدأ الفريق استخدام الاختبار تمكن من رفع نسبة نجاح علاج الأطفال من 25 بالمئة على 80 بالمئة.

وقال الدكتور جوناثان إيفانز من مستشفى نورتنجهام إن في هذه الدراسة دليل آخر "على وجود سبب عضوي، وإن المشكلة ليست شخصية بل تعود إلى حالة الجسم. وستقود على المدى البعيد إلى المساعدة في فهم ظاهرة التبول أثناء النوم".

أحمد سعد الدين
09-02-2006, 08:43 AM
المدخن الخفيف عرضة هو الآخر للمشاكل





http://news8.thdo.bbc.co.uk/media/images/38196000/jpg/_38196735_cig300.jpg

حتى المدخن الخفيف لن يكون بمنأى عن مخاطر التبغ























إذا كانت المحاذير التي تتردد في الدراسات والبحوث الصحية في الماضي حول التدخين ومخاطره تركز على المدخنين الشرهين او حتى العاديين غير كافية، يتوجه التحذير هذه المرة إلى لمدخنين الأخف وطأة الذين يظنون أنفسهم في مأمن.


فقد وجه باحثون من الدانمارك تنبيها وتحذيرا شديدين إلى مخاطر تدخين بضعة سجائر في اليوم، وقالوا إن من شأنها تعريض صحة متعاطيها إلى مخاطر جدية لا يمكن التغاضي عنها أو تجاهلها. ويقول هؤلاء الاطباء، الذي أجروا دراسة مستفيضة وطويلة حول الموضوع، إن النساء دون غيرهن أكثر عرضة لمخاطر الاصابة بالأمراض الناتجة من التدخين، حتى لو كانت السجائر قليلة لا تتجاوز الخمسة مثلا.

ويشير هؤلاء إلى وجود دلائل، من خلال دراستهم، تشير إلى أن النساء ممن يدخن ثلاث سجائر فقط في اليوم ربما يعرضن انفسهن إلى ضعف مخاطر الاصابة بالذبحة الصدرية، بل وحتى الموت المبكر، مقارنة بغير المدخنات.


أما الرجال فهم معرضون لنفس درجة المخاطر في حال دخنوا ست سجائر في اليوم.

وهذه النتائج هي ثمرة دراسة استغرقت زهاء 22 عاما وغطت أكثر من 12 ألف شخص في محيط العاصمة الدانماركية كوبنهاغن.

وحلل الفريق العلمي باشراف الدكتورة ايفا بيسكوت من مستشفى آما في العاصمة الاسباب التي تقف وراء موت مجموعات مصنفة من الناس خلال فترة التجربة وهي العقدين الماضيين.

ولاحظت الدراسة أن من مجموع 2300 امرأة ونحو 2880 رجلا ماتوا لأسباب مختلفة، هناك عدد كبير منهم ارتبط موته بالتدخين بشكل من الاشكال.

وتفاجأ الباحثون من وجود بعض حالات الموت التي حدثت بين بعض المدخنين الخفيفي الاستهلاك، وبين هؤلاء من يدخن لكنه لا يستنشق دخانه او يبلعه كما يقال.

واظهرت الدراسة أن نحو 60 في المئة ممن زعموا أنهم دخنوا ولم يستنشقوا كانوا أكثر عرضة للذبحة الصدرية، كما أنهم يموتون في عمر مبكر مقارنة بغير المدخنين.

اتركوا ولا تخففوا

يشار إلى أن الشائع في الكثير من المجتمعات هو أن من يدخن سجائر قليلة في اليوم الواحد ليس عرضة للإصابة بمخاطر التدخين ومضاعفاته الطويلة الامد والمميتة أحيانا.

ويقول الفريق العلمي، في موجز لدراسته نشر في مجلة الاوبئة والصحة العامة، إنه "من وجهة نظر الصحة العامة من الضروري الاعتراف والاحاطة بالمخاطر المتزايدة المرتبطة بالاستهلاك الخفيف للتبغ".

ويفسر الاطباء اسباب تعرض المرأة لمخاطر التدخين أكثر من الرجل بكونها أقل مقاومة للأمراض التنفسية، لكن تبين أيضا أن معدلات هرمون الاستروجين الانثوي في جسم المرأة تتأثر سلبا بالتدخين، وهذا الهرمون يساعد على الحماية من الامراض إلى جانب فعالياته الأخرى. وتقول اماندا ساندفورد من الجمعية البريطانية لمكافحة التدخين إن الدراسة يجب أن تكون جرس تحذير جديد للناس من مضاعفات التدخين وتعقيداته، والتي يجب أن تجعلهم يفكرون بجدية في تركه كليا وليس الاكتفاء بالتخفيف منه.

أحمد سعد الدين
09-02-2006, 08:45 AM
النوم مفيد وضروري لتحسين الذاكرة

























يقول باحثون إن النوم المريح، المترافق مع مواصلة الممارسة واستمرارها، يمكن أن ينمي ويطور المهارات الفردية الخاصة والمواهب الشخصية، مثل الموسيقى والرياضة وما إليها، وخصوصا ما يتعلق بتنشيط الذاكرة.
يشار إلى أن العلماء كانوا قد كشفوا في وقت سابق عن أن النوم الجيد وخصوصا في الليل يساعد على انعاش جوانب معينة من الذاكرة، وتحديدا تنشيط استذكار ما حدث في الماضي، واستذكار التصورات.

ويؤكد البحث الجديد ما ذهبت إليه بحوث سابقة في القول إن النوم الجيد مفيد في تحسين مهارات قيادة المركبات.


ولاحظ فريق البحث من جامعة لوبك الالمانية، الذي اجرى تجارب تشخيصية على 52 متطوعا، أن المشاركين أدّوا ما طلب منهم خلال التجارب بنفس المستوى بصرف النظر عن موعد النوم، ليلا كان أم نهارا.

ويقول رئيس الفريق الدكتور ستيفان فيشر إن النوم مفيد بل وضروري لتحقيق مستوى أفضل من الأداء اثناء قيادة المركبات، ولعب الآلات الموسيقية والقيام بالالعاب الرياضية المتنوعة.

ويقول رئيس جمعية النوم البريطانية نيل ستاندلي، في تصريحات لبي بي سي اونلاين، إن الدراسة الجديدة تؤكد من جديد على اهمية النوم في حياة الانسان. ويضيف ستاندلي أن من الخطأ أن يتصور البعض أن النوم مجرد مضيعة للوقت وبلا فائدة.

أحمد سعد الدين
09-02-2006, 08:48 AM
كثرة شرب الماء ليست مفيدة بالضرورة







http://news8.thdo.bbc.co.uk/media/images/38189000/jpg/_38189011_water300.jpg

شرب كمية أكبر من الماء لا يعني شيئا من الناحية الصحية























قلل باحث امريكي من اهمية ما يقال عن أن شرب الماء بكميات اكبر مفيد للصحة، بقوله إن شرب ثمانية كؤوس من الماء يوميا لا ينتهي إلا إلى زيادة الادرار وكثرة التبول.


يشار إلى أن العديد من النصائح من خبراء الصحة، التي لا تخلو منها الصحف والمجلات، تدعو إلى شرب ثمانية كؤوس من الماء يوميا (لتران) كحد ادنى حفاظا على الصحة. لكن الباحث الدكتور هاينز فالنتين من كلية دارموث للعلوم الطبية في نيوهامبشير الامريكية يقول إنه لا دليل علميا يدعم هذه الدعوى، التي أدت فقط إلى ظهور زيادة كبيرة في الطلب على المياه المعلبة وخلق سوق كبيرة لها.



ويوضح الباحث، المختص في قضايا توازن الماء في الجسم البشري، إنه لم يجد بعد عشرة اشهر من البحث الدقيق دليلا علميا يدعم القول بتناول هذه الكمية من الماء.

ويشير هذا الاخصائي في أمراض الكلى والجهاز البولي، في مقالة نشرتها له مجلة علم وظائف الاعضاء الامريكية، إلى أن هناك من ينسى أن الغذاء الذي يؤكل يحتوي على كمية من الماء.

يذكر أن لجنة شؤون التغذية في مجلس الابحاث القومي الامريكي دعت إلى شرب مليمتر واحد من الماء يوميا مقابل كل سعرة حرارية من الغذاء.

ويجادل الباحث بالقول إنه في حال انخفاض نسبة السوائل في الجسم فأنه يعوضها بالحصول على السوائل من الكلى، وكذلك عن طريق إبطاء عملية فقدان الماء بالتعرق، مضيفا أن الانسان يشعر عادة بالعطش قبل بداية جفاف الجسم بفترة طويلة.

ويؤكد الدكتور فالتين أن الجسم يقوم بهذه العملية بسرعة ودقة وفعالية كبيرة، كما أنه ينتهي منها خلال دقائق معدودات.

كما أن ما يقال عن شرب الماء بكميات أكبر من المعتاد ليست سوى خرافة لا علاقة لها بوظائف الاعضاء، ولا يوجد أي دليل علمي اطلع عليه يمكن أن يدعم هذا الرأي، حسب الباحث.

لكنه دعا في الوقت نفسه جميع المرضى الذي يعانون من مشاكل في الكلي، وخصوصا وجود الحصو، الاستمرار في شرب كميات أكبر من الماء. أما الباقين من البالغين الاصحاء فبوسعهم شرب ما يرويهم من الماء، واحتساب شرب القهوة والشاي والبيرة ضمن المعدل المعتدل للشرب اليومي.

أحمد سعد الدين
09-02-2006, 08:51 AM
الفواكه والخضروات تقلل من خطر التدخين





http://news8.thdo.bbc.co.uk/media/images/38168000/jpg/_38168871_apples300.jpg

الإكثار من تناول الفواكه والخضروات قد يزيد من مناعة الجسم

























قال باحثون بريطانيون إن السجائر تعرض المدخنين لأمراض خطيرة لكن تناول خضراوات وفواكه كثيرة قد يقلل من تلك المخاطر.


وقد تساءل العلماء في السابق عن سبب ضعف صحة بعض المدخنين بينما يتمتع البعض الآخر بصحة قوية للغاية.

ويعزى ذلك إلى عوامل وراثية، إضافة إلى تناول غذاء صحي وا تباع أسلوب حياتي جيد.

وجاءت أدلة جديدة الأسبوع الماضي لتدعم أهمية العامل الغذائي في دراسة نشرتها مجلة أوربية متخصصة في أمراض الجهاز التنفسي.

وقد أظهرت الدراسة - التي أجريت على 300 مدخن تبلغ أعمارهم فوق الخامسة والأربعين دخنوا ما يعادل 20 سيجارة يوميا خلال عشر سنوات - أهمية العامل الغذائي.

وتبين الدراسة إلى أن مخاطر الإصابة بأنواع معينة من الأمراض الرئوية المزمنة غير القابلة للعلاج، مثل الإصابة المزدوجة بالتهاب القصبات الرئوي والانتفاخ الرئوي، قد انخفضت إلى النصف تقريبا عندما تناول المدخنون أكثر من 121 جراما من الفواكه والخضراوات يوميا.

وتؤكد الدراسة على أن تناول الفواكه والخضروات معا كان هو العامل المهم في الوقاية من الأمراض، وليست كمية الفواكه والخضروات التي تم تناولها.

عامل فريد

وقالت الدكتورة لويز واطسن التي أشرفت على الدراسة التي قامت بها جامعة ساوثمبتون البريطانية إنه لم يتم العثور على أي عوامل أخرى كفيلة بالقيام بدور وقائي عدا عن مزج الفواكه والخضراوات. وكان عدد من الدراسات قد أشار إلى منافع الخضروات والفواكه في تقليل مخاطر الإصابة بالأمراض التي تصيب عضلات القلب.

ولا يعرف العلماء بعد سبب ذلك، لكنهم يعتقدون أن مضادات الأكسدة الموجودة في الفواكه والخضروات قد تساعد على "تنظيف" جزيئات ضارة، تدعى "فري راديكل"، موجودة عادة في الجسم.


ويحتوي دخان السجائر كمية كبيرة من تلك العناصر الضارة التي يعتقد العلماء أنها تدمر الخلايا وتسبب أمراضا خبيثة.

وتقول الدكتورة واطسن بالرغم من أهمية نتائج الدراسة هذه فأن الحل الأمثل لتجنب الإصابة بالأمراض يبقى في الإقلاع عن التدخين تماما. وهذا ما يؤكده مارتين بارتدريج رئيس الجمعية البريطانية للأمراض الصدرية أيضا مشيرا إلى أهمية العامل الغذائي في ما يتعلق بأمراض الرئة مشيدا بالنتائج التي توصلت إليها الدراسة.

أحمد سعد الدين
09-02-2006, 08:53 AM
إنجاز علمي حول إنتشار الخلايا السرطانية





http://news8.thdo.bbc.co.uk/media/images/38173000/jpg/_38173263_slide300.jpg

لأول مرة يكتشف دور الجزييات "أس أر سي"























أصبحت الطريقة التي تنتشر فيها الخلايا السرطانية في الجسم أكثر وضوحا بفضل إنجاز علمي هام توصل إليه فريق من العلماء في بريطانيا.


وقال العلماء في الدراسة التي نشرتها مجلة "نيتشر سيل بايولوجي" المتخصصة في علم أحياء الخلايا، إن جزيئات بروتينية مهمة تدعى "أس أر سي" تساعد على تراخي الأنسجة المحيطة بالورم السرطاني مما يساعد على انتشار الخلايا السرطانية في أنحاء أخرى في الجسم.

ويمكن للاكتشاف، الذي توصل إليه علماء في معهد بيتسون في اسكتلندا، أن يساعد في العثور على عقار جديد يكبح عملية تحلحل الأنسجة المحيطة بالورم ويمنع الخلايا السرطانية من الانتشار.

وكان يعرف عن دور الجزيئات "أس أر سي" في عملية تكاثر الخلايا السرطانية، بالأخص في سرطان القولون، لكن لم يكن واضحا كيف يتم ذلك بالضبط.

وعادة تلتصق الخلايا الصحية معا بعدد من الجزيئات التي تعمل بمثابة "السقالة".

وقد وجد العلماء أنه عند الإصابة بمرض السرطان "تنهار" هذه السقالات وتصبح الأنسجة رخوة وغير منظمة بفعل جزيئات "أس أر سي".

وتلعب هذه الجزيئات عادة دورا مهما في الحفاظ على مرونة الأنسجة الصحيحة وضمان وجود مساحة كافية لنموها مستقبلا.

ولكن عند الإصابة بمرض السرطان يزداد نشاطها وتبدأ في احداث خلخلة في تركيب الأنسجة المحيطة بالورم.

جزء مهم

وتقول الاستاذة مارجريت فريم "كنا مدركين تماما للدور المهم الذي تلعبه جزيئات "أس أر سي" في سرطان الأمعاء الغليظة، لكن اكتشاف الدور الدقيق الذي تلعبه هذه الجزيئات بدأ الان فقط ."

وتضيف "وقد وجدنا أن هذه الجزيئات تطلق إشارات كيميائية تؤثر على عمل الخلايا بمختلف الطرق."

وأكدت فريم "أن التوصل إلى عقار خاص يتدخل لتعطيل انطلاق الإشارات الكيميائية سيكون مهما في منع سرطان الأمعاء من الانتشار."

ومن المعروف أنه يمكن علاج سرطان الأمعاء إذا تم اكتشافه في وقت مبكر ومنعت خلاياه من الانتشار مما يصبح من السهل إزالتها عن طريق العملية الجراحية. ولكن بمرور الوقت تتحرك الخلايا السرطانية بعيدا عن موقع الورم وتدخل في مجرى الدم الجهاز الليمفاوي، الذي هو بمثابة الطريق السريعة التي تربط مختلف أنحاء الجسم.

أحمد سعد الدين
09-02-2006, 08:56 AM
كاميرا كبسولة في الاحشاء





http://news8.thdo.bbc.co.uk/media/images/38155000/jpg/_38155651_pill300.jpg

حجم الكاميرا الكبسولة لا يزيد على حجم كبسولة الدواء العادية





















تستفيد علوم الطب كثيرا من التطور التكنولوجي، وهي فائدة تنعكس مباشرة على تحسين صحة الانسان وجهود وقايته من الامراض.


وآخر تلك الفوائد كاميرا صغيرة جدا، بحجم كبسولة الدواء، ابتلعتها احدى المريضات من أجل اعطاء صورة افضل للأطباء عن ما يدور داخل احشائها. وهذه المريضة هي جوان روسل، البالغة من العمر 26 عاما، والتي قالت إنها لم تشعر بأي شئ بعد ابتلاعها للكاميرا الكبسولة، التي يزيد حجمها قليلا على حجم الكبسولة العادية التي نتناولها.

وتساعد هذه التكنولوجيا الحديثة الاطباء من خلال اعطائهم صورة فعلية أوضح لما يجري في الاحشاء، كمشاكل المعدة، التي عانت منها جوان لما يقرب من عامين.


وقال الاخصائيون في مستشفى رويال هالمشير في مدينة شافيلد الانجليزية، حيث تعالج جوان، إن الكاميرا الكبسولة جلبت لهم صورا تفصيلية لما يحدث داخل الجهاز الهضمي للمريضة.

وحجم هذه الكاميرا، البالغة كلفتها نحو 300 جنيه استرليني، هو 26 على 11 مليمترا، وقد نقلت في رحلتها تلك، التي استغرقت نحو ثماني ساعات، أكثر من 50 ألف صورة ملونة التقطها جهاز خاص ملفوف حول بطن جوان.

وبعد أن تخرج الكاميرا من الجسم في عملية التبرز، يشرع الاطباء في مشاهدة وفحص الصور التي بثتها عبر جهاز فيديو.

وقالت جوان، وهي ممرضة رئيسية تعمل في نفس المستشفى، لبي بي سي اونلاين، إنها كانت قلقة بعض الشئ من احتمال عدم خروج الكاميرا من جسمها بالطريقة الطبيعية.

انجاز مهم

وقد طلب منها الاطباء الاستمرار بالتصرف بشكل طبيعي وقت وجود الكاميرا داخل احشائها، وهو ما شجعها على التمشي قليلا، وتناول وجبة الغداء وقراءة المجلات في انتظار انتهاء عمل الكاميرا وخروجها من جسمها.

يشار إلى أن الاطباء يستخدمون في العادة اجهزة وكشافات أخرى خارجية، كالاشعة، لتشخيص امراض الجهاز الهضمي.

إلا أن الكاميرا الصغيرة وفرت لهم فرصة تشخيص امراض الامعاء الدقيقة وما شاكلها من عوارض صحية. وقال الدكتور مارك ماكألندون، المشرف على العملية، إنها تعتبر انجازا طبيا مهما يعطي صورة أفضل وأوضح للأماكن التي يصعب التشخيص فيها مثل الامعاء الدقيقة.

أحمد سعد الدين
09-02-2006, 08:59 AM
بكتريا مسببة للإسهال قد تحمي الجسم من السرطان






http://news8.thdo.bbc.co.uk/media/images/38800000/jpg/_38800889_e_coli_dish300.jpg

بكتيريا إي كولاي تسبب الإسهال




























توصل علماء إلى أن أحد أنواع البكتيريا التي تسبب إسهالا حادا يمكن الاستفادة منه لحماية الجسم من سرطان الأمعاء.

ويعتقد هؤلاء العلماء أنه يمكن الاستفادة من بكتريا "إي كولاي" للحماية من سرطان القولون والمستقيم الذي يعد أحد أهم أسباب الوفيات الناتجة عن الإصابة بالسرطان في الدول الصناعية المتطورة التي تنخفض فيها نسبة الإصابة بالـ "إي كولاي" مقارنة بدول العالم النامية.

وبناء على ذلك قرر الباحثون معرفة ما إذا كان هذا النوع من البكتريا يساعد في صورة ما على الحماية من تطور السرطان.

وركز العلماء على تأثير سم بعينه تنتجه هذه البكتريا على الخلايا السرطانية في القولون.

ووجدوا أنه بإضافة هذا السم إلى الخلايا السرطانية المزروعة في المختبر يتباطأ معدل انقسامها تباطأ كبيرا.

وتمتاز خلايا السرطان بسرعة انقسامها ولا يتوقف هذا الانقسام كما هو الحال في الخلايا الطبيعية عندما تنتهي فترة حياتها.

وأظهرت الاختبارات إن مفعول سم البكتيريا يشبه مفعول مادتين كيماويتين هما "غوانيلين" و"يوروغوانيلين" التي تتحكم بانقسام خلايا القولون والمستقيم.

وبينت أن الخلايا التي تتعرض للسم لها دورة حياة أطول وبالتالي تنقسم بمعدل أبطأ مقارنة بالخلايا التي لم تتعرض للسم.

ويقول الباحثون وهم من جامعة توماس جفرسون ومايو كلينك في الولايات المتحدة إنهم يأملون بأن تمكنهم النتائج التي توصلوا إليها من تطوير علاج لسرطان القولون والمستقيم باستثمار فكرة إبطاء انقسام الخلايا.

وظيفة مهمة

ويقول البروفسور عماد العمر، الخبير في سرطان القولون في جامعة أبردين البريطانية، إن البكتريا في القولون تؤدي العديد من الوظائف المهمة.

ويضيف أن هناك أدلة على أن البكتريا تتحكم في العديد من الوظائف الفسيولوجية ذات الأهمية في ما يتعلق بالصحة والمرض. وقال إن فكرة السم الذي تنتجه البكتريا يؤدي إلى تثبيط نمو سرطان القولون فكرة مثيرة وتنطوي على أهمية في ما يتعلق باحتمال الكشف عن آلية جديدة للمرض وبالتالي احتمال التوصل إلى علاج.

<!--<WEBOBJECT NAME="mainImage"></WEBOBJECT>-->

أحمد سعد الدين
09-02-2006, 09:02 AM
دراسة تحذر من خطورة مصل لمكافحة الحصبة




























حذرت دراسة أمريكية مجددا من تطعيم الاطفال بمصل يعرف اختصارا باسم "ام ام ار" للوقاية من امراض الحصبة والغدة النكافية والحصبة الألمانية بجرعة واحدة، ويتم إعطاؤه للأطفال الذين تتراوح أعمارهم ما بين 15 و18 شهرا، حيث رجحت الدراسة أن هذا المصل يمكن أن يزيد من خطر تعرض الاطفال لمشكلات في الجهاز العصبي.


ويثير موضوع مصل "ام ام آر" جدلا كبيرا في بريطانيا، اذ يصر المسؤولون في وزارة الصحة البريطانية على ان المصل آمن، ويشددون على ضرورة تطعيم الاطفال به.

يشار الى إنه جرى تطعيم نحو 25 مليون طفل في تلك الفترة بأول جرعات من مصل "ام ام آر". وأصيب نحو 133 طفلا من بين هذا العدد بمشاكل متعلقة بالجهاز العصبي بما فيها أمراض الفصام والتخلف العقلي والتلف الدائم لخلايا المخ.

وزاد خطر الإصابة بمرض الفصام بين الأطفال الذي تلقوا مصل "ام ام آر" بمعدل خمسة أضعاف أقرانهم الذين تم تطعيمهم بمصل الدفتريا والتيتانوس والسعال الديكي.

ويذكر أنه تم تسجيل 310 حالة إصابة بمرض الحصبة في بريطانيا العام الماضي، وهو أكبر عدد اصابات منذ أول ظهور مصل الحصبة والغدة النكافية.

وفي المقابل يرى الخبراء المؤيدون لاستخدام مصل "ام ام آر" ان الدراسة اخطأت إلى حد بعيد.

وأعرب هؤلاء الخبراء عن قلقهم من أن استمرار التشكيك في سلامة المصل، بالرغم من وجود أدلة علمية تثبت العكس، سيؤدي إلى تراجع نسبة تعاطيه، الأمر الذي سيسفر عن انتشار مرض الحصبة بصورة أكبر على الأرجح.

وقارن الباحثون بين المصل المثير للجدل ومصل آخر يتم اعطاؤه للأطفال لحمايتهم من أمراض الدفتريا والتيتانوس والسعال الديكي.

واكتشف الباحثون أن مصل "ام ام ار" مرتبط بزيادة كبيرة في حالات الإصابة باضطرابات عصبية خطيرة بالمقارنة بالمصل الآخر.

واستند الباحثون في نتائج دراستهم إلى تحليل لبيانات حصل عليها البرنامج الأمريكي للإبلاغ عن الآثار الجانبية للأمصال في الفترة ما بين عامي 1994 و2000.

مصل يحتوي على مادة فيروسية ميتة

وقاد فريق البحث الجديد الدكتور مارك جيير خبير علم الوراثة في المعاهد الوطنية الأمريكية للصحة.

وأوضح جيير أن برنامج التطعيم بمصل "ام ام آر" يجب أن يستمر، إلا أنه يجب توفير نوع جديد يحتوي على مادة فيروسية ميتة بدلا من المادة الفيروسية الحية التي يتضمنها في الوقت الراهن لتقليل الآثار السلبية للمصل.

وأشار جيير إلى أنه إذا استمر استخدام المصل الذي يحتوي على مادة فيروسية حية فإنه يجب أن يكون الأباء قادرين على اختيار تطعيم أبنائهم بجرعة واحدة لكل الأمراض. ومن جانبها، وصفت الدكتورة ماري رامسي من وكالة الحماية الصحية البحث الجديد بأنه " أخطأ بصورة كبيرة".

وقالت رامسي في هذا الصدد "قدر الباحثون معدل الآثار الجانبية التي أعقبت تناول مصل ام ام آر (الذي يتم إعطاؤه للأطفال الذين تتراوح أعمارهم ما بين 15 و18 شهرا) وتم المقارنة بين نتائج هذا ومعدلات نفس الآثار الناجمة عن تعاطي مصل الدفتريا والتيتانوس والسعال الديكي (الذي يتعاطاه الأطفال الذين تبلغ أعمارهم شهرين وأربعة أشهر وستة أشهر)."

وأضافت رامسي قائلة "يمثل العجز عن المقارنة بين أطفال من نفس الأعمار دليلا كافيا لتوضيح الزيادة المفرطة الواضحة في عدد حالات الإصابة في المجموعة التي تلقت مصل ام ام آر، دون التطرق إلى أي أوجه قصور أخرى في البيانات (التي وردت بالبحث)."

دعوة لإعادة النظر في الأمور

ومن جانبها، دعت جاكي فليتشر من جمعية "جابس" الحكومة لإعادة النظر في سياستها على ضوء الدراسة الجديدة.

وتجدر الإشارة إلى أنه لا يتوافر في الوقت الراهن أمصال لأمراض الحصبة والغدة النكافية والحصبة الألمانية تعطى في جرعة واحدة لدى وزارة الصحة البريطانية.

وأوضحت فليتشر أن جمعية "جابس" قدمت أدلة مماثلة إلى وزارة الصحة البريطانية، إلا أن هذه الأدلة وصفت بأنها "لا أساس لها من الصحة."

وقالت فليتشر "مرت ست سنوات على إبلاغ الحكومة البريطانية بهذه المشكلة إلا أنها فشلت في التحقق منها بشكل صحيح من خلال إجراء فحص علمي وعيادي للأطفال المتضررين." وأشارت فليتشر إلى أن الوزراء البريطانيين فشلوا في تحسين نظام مراقبة الآثار الجانبية "غير المناسبة"، أو في توفير معلومات كاملة للعاملين بمجال الصحة عن الجدل المثار بشأن المصل.

<!--<WEBOBJECT NAME="mainImage"></WEBOBJECT>-->

أحمد سعد الدين
09-02-2006, 09:06 AM
الولايات المتحدة تسمح بتصنيع انسولين بخاخ






http://newsimg.bbc.co.uk/media/images/41266000/jpg/_41266602_pills203.jpg

داء السكري كان قاتلا قبل اكتشاف الانسولين



























سمحت السلطات الصحية الامريكية لشركة فايزر للادوية بتصنيع وتسويق دواء انسولين بخاخ لمعالجة داء السكري.

وسيكون "اكزوبيرا" "Exubera"، الدواء الوحيد الذي يعرض على مرضى السكري بواسطة بخاخ، كما هو حال الادوية التي تعالج داء الربو.

ومع اعطاء ادارة الاغذية والدواء الامريكية رخصة لفايزر لاصدار "اكزوبيرا"، يتوقع المحللون في مجال صناعة الادوية ان تحقق مبيعات "اكزوبيرا" اكثر من مليار دولار امريكي سنويا.

ومن المتوقع ان يحل "اكزوبيرا" مكان حقن الانسولين التقليدية التي يجبر مرضى السكري على استعمالها للتحكم بنسبة السكر في دمهم وتدارك امراض اخرى في القلب، او تفادي العمى او حتى بتر بعض الاعضاء.

وقد لا يحل "اكزوبيرا" نهائيا مكان حقن الانسولين، الا ان مفعوله سريع ومن الممكن تناوله قبل وجبات الطعام.

ويعتبر انتاج وتسويق الانسولين بواسطة البخاخ الانجاز الاكبر في هذا المجال منذ اكتشاف هذا الاسلوب العلاجي في عشرينات القرن الماضي.

وانعكس خبر انتاج الانسولين البخاخ على قيمة اسهم شركة فايزر التي سجلت في يوم واحد ارتفاع قدره 3,4 في المئة ووصلت الى 25،91 دولار للسهم الواحد في بورصة نيويورك.

<!-- E BO -->

المشرف العام
09-02-2006, 01:21 PM
وهذه الأخيرة بشرى كبرى لمرضى السكر.
سيدي / تدخل السرور في قلوبنا بأخبارك الجميلة، وتضع لنا في غيرها العلاج لأجراحنا.
جعل الله السعادة دوماً حليفكم ومتعكم بالصحة والعافية.